أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - يهوة لهوشع : الأرض قد زنت زنى وتركت الرب !















المزيد.....

يهوة لهوشع : الأرض قد زنت زنى وتركت الرب !


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 01:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سفر هوشع/33/1 فصل 175/ مقالات ومقولات /1076
هوشع يستعير بعض تعابير حزقيال في الزنى والجنس!
سفر كغيره من أسفار التوراة لا يتطرق إلا لغضب يهوة أو رضاه . يستطيب يهوة الرموز الجنسية ويسقطها على محبوبتيه يهوذا وإسرائيل ،ويدفع هوشع لأن يتزوج من زانية لتنجب له أبناء زنى .. وفجأة نرى يهوه يعود ليرضى على بني اسرائيل ويجعلهم أكثر من رمل البحر الذي لا يعد ،وهنا ينسى يهوة أنه سبق له وأن أحصى رمل البحر بالحبة وكال مياهه بحفنته ووزن الجبال بالقبان ، فإلى سفر هوشع وما قد يستجد فيه !
الإصحاح الأول
1 قول الرب الذي صار إلى هوشع بن بئيري، في أيام عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا ، وفي أيام يربعام بن يوآش ملك إسرائيل
2 أول ما كلم الرب هوشع، قال الرب لهوشع: اذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى، لأن الأرض قد زنت زنى تاركة الرب
- أن يأخذ هوشع لنفسه امرأة زنى فهمناها أما أولاد الزنى فما المقصود بهم ؟ حتى لو كانوا من ستنجبهم المرأة فهم لن يكونوا أولاد زنى طالما أن المرأة ( الزانية ) أنجبتهم من زواج ،وأي زواج ؟ من نبي !
حتى الأرض زنت . وهنا يفهم يهوة الزنى بمعناه الرمزي وليس الواقعي وهو ترك عبادته . وفي هذه الحال قد لا يكون الزنى الواقعي زنى طالما ظل المرء يعبد الرب ، كما حدث مع داود حين زنى مع بثشبع وعشرات الجواري وكما حدث مع سليمان وغيرهما!
3 فذهب وأخذ جومر بنت دبلايم، فحبلت وولدت له ابنا
4 فقال له الرب: ادع اسمه يزرعيل، لأنني بعد قليل أعاقب بيت ياهو على دم يزرعيل، وأبيد مملكة بيت إسرائيل
( يزرعيل ) ( زرع إيل ) أي زرع الله . راح اسم أيل يطغى على يهوة .
5 ويكون في ذلك اليوم أني أكسر قوس إسرائيل في وادي يزرعيل
6 ثم حبلت أيضا وولدت بنتا، فقال له: ادع اسمها لورحامة، لأني لا أعود أرحم بيت إسرائيل أيضا، بل أنزعهم نزعا
( لو رحامه ) لا أرحم أو لا رحمة كما يفسر يهوة اسمها بأنه لا يعود يرحم بيت اسرائيل !
7 وأما بيت يهوذا فأرحمهم وأخلصهم بالرب إلههم، ولا أخلصهم بقوس وبسيف وبحرب وبخيل وبفرسان
- يبدو أن يهوة لن يعود إلى تسليط أقوام على بني اسرائيل .
8 ثم فطمت لورحامة وحبلت فولدت ابنا
- فورا ؟ ! حبلت بعد الفطام !أم أن التاء تعود إلى الأم ( جومر بنت دبلايم )! بعد أكثر من جملة !
9 فقال: ادع اسمه لوعمي، لأنكم لستم شعبي وأنا لا أكون لكم
- ( لوعمي ) ليس عمي .وحسب تفسير الكنيسة ان عمي بالكلدانية تعني شعب . لذلك يقول يهوة ( لستم شعبي )(1)
10 لكن يكون عدد بني إسرائيل كرمل البحر الذي لا يكال ولا يعد، ويكون عوضا عن أن يقال لهم: لستم شعبي، يقال لهم: أبناء الله الحي
- يلاحظ وجود تناقضات كثيرة في أقوال تنسب إلى يهوة . وهذا يرجع إلى أمرين :
الأول :أن الكتبة اللاحقين بعد عقود أو قرون لا يعرفون ماذا كتب الأولون عن الرب من أنه أحصى رمال البحر بالحبة وأحرق سدوم وغير ذلك الكثير من المعجزات.
الثاني : أنهم يعرفون لكنهم ينسون أو يريدون تقديم مفهوم جديد للإله ،كما تجلى ذلك في شخص المسيح الذي قدم مفهوما مختلفا وجاء قانون الإيمان العجيب الذي صدر برعاية رومانية فيما بعد بقرون ليخلط الأوراق من جديد بين يهوة والمسيح !
11 ويجمع بنو يهوذا وبنو إسرائيل معا ويجعلون لأنفسهم رأسا واحدا، ويصعدون من الأرض، لأن يوم يزرعيل عظيم !
الإصحاح الثاني
1 قولوا لإخوتكم عمي ولأخواتكم رحامة
2 حاكموا أمكم حاكموا ، لأنها ليست امرأتي وأنا لست رجلها، لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها
- يخلط هوشع هنا الرمزي بالواقعي . بين الأم كأم وألأم كإسرائل التي تخلت عن عبادة يهوة ( زنت ) ببعل !
3 لئلا أجردها عريانة وأوقفها كيوم ولادتها، وأجعلها كقفر، وأصيرها كأرض يابسة، وأميتها بالعطش
- الكلام هنا رمزي!
4 ولا أرحم أولادها لأنهم أولاد زنى
5 لأن أمهم قد زنت. التي حبلت بهم صنعت خزيا. لأنها قالت: أذهب وراء محبي الذين يعطون خبزي ومائي، صوفي وكتاني، زيتي وأشربتي
6 لذلك هأنذا أسيج طريقك بالشوك، وأبني حائطها حتى لا تجد مسالكها
7 فتتبع محبيها ولا تدركهم، وتفتش عليهم ولا تجدهم. فتقول: أذهب وأرجع إلى رجلي الأول، لأنه حينئذ كان خير لي من الآن
- ستعود إلى يهوة ! يهوة يأبى أن يطلقها ! مغرم بها دون النساء ( دون الشعوب ) الغريب أنه في ذلك الزمن كان يتم توظيف الجنس كلغة رمزية !
8 وهي لم تعرف أني أنا أعطيتها القمح والمسطار والزيت، وكثرت لها فضة وذهبا جعلوه لبعل
9 لذلك أرجع وآخذ قمحي في حينه، ومسطاري في وقته، وأنزع صوفي وكتاني اللذين لستر عورتها
10 والآن أكشف عورتها أمام عيون محبيها ولا ينقذها أحد من يدي
- بس ما تغتصبها أمام الآخرين يا يهوة !!
11 وأبطل كل أفراحها: أعيادها ورؤوس شهورها وسبوتها وجميع مواسمها
12 وأخرب كرمها وتينها اللذين قالت: هما أجرتي التي أعطانيها محبي، وأجعلهما وعرا فيأكلهما حيوان البرية
13 وأعاقبها على أيام بعليم التي فيها كانت تبخر لهم وتتزين بخزائمها وحليها وتذهب وراء محبيها وتنساني أنا، يقول الرب
- البعليم . البعل . والغيرة ستقتل يهوة !
14 لكن هأنذا أتملقها وأذهب بها إلى البرية وألاطفها
- ما بتستغني عنها يا يهوة عم بتموت فيها حتى لو زنت مع أمم !
15 وأعطيها كرومها من هناك، ووادي عخور بابا للرجاء. وهي تغني هناك كأيام صباها، وكيوم صعودها من أرض مصر
- ذكريات يهووية مع حبها ناكرة الجميل . كنت اغرقها في البحر واخلص منها !
16 ويكون في ذلك اليوم ، يقول الرب، أنك تدعينني: رجلي، ولا تدعينني بعد بعلي
- حتى اسم بعل سيلغيه يهوة من الوجود ! كل الحق على بعل أو أخوه موت إلي ما كسروا رقبتك ! !
17 وأنزع أسماء البعليم من فمها، فلا تذكر أيضا بأسمائها
- هنا البعليم تشمل جميع الآلهة وأسمائها .
18 وأقطع لهم عهدا في ذلك اليوم مع حيوان البرية وطيور السماء ودبابات الأرض، وأكسر القوس والسيف والحرب من الأرض، وأجعلهم يضطجعون آمنين
19 وأخطبك لنفسي إلى الأبد. وأخطبك لنفسي بالعدل والحق والإحسان والمراحم
- بعد كل هالزنى بدك ترجع تخطبها من جديد ؟ خلي عندك اشوية كرامة !
20 أخطبك لنفسي بالأمانة فتعرفين الرب
21 ويكون في ذلك اليوم أني أستجيب، يقول الرب، أستجيب السماوات وهي تستجيب الأرض
22 والأرض تستجيب القمح والمسطار والزيت، وهي تستجيب يزرعيل
23 وأزرعها لنفسي في الأرض، وأرحم لورحامة، وأقول للوعمي: أنت شعبي، وهو يقول: أنت إلهي
- تداخلت لغة الخصب النباتي بالجنس البشري بعبادة يهوة ! كله جنس طالما العبادة بحد ذاتها جنس . هذه اللغة ابتعد عنها المسيح . ويهوة كان مع الجنس والجواري والنساء رغم أنه يعتبر المرأة نجسة خلال حيضها وطمثها . لكنه ليس ضد نكاحها خارج ذلك .
الإصحاح الثالث
1 وقال الرب لي: اذهب أيضا أحبب امرأة حبيبة صاحب وزانية، كمحبة الرب لبني إسرائيل وهم ملتفتون إلى آلهة أخرى ومحبون لأقراص الزبيب
2 فاشتريتها لنفسي بخمسة عشر شاقل فضة وبحومر ولثك شعير
3 وقلت لها: تقعدين أياما كثيرة لا تزني ولا تكوني لرجل، وأنا كذلك لك
4 لأن بني إسرائيل سيقعدون أياما كثيرة بلا ملك، وبلا رئيس، وبلا ذبيحة، وبلا تمثال، وبلا أفود وترافيم
5 بعد ذلك يعود بنو إسرائيل ويطلبون الرب إلههم وداود ملكهم، ويفزعون إلى الرب وإلى جوده في آخر الأيام
- أعادنا هوشع إلى البداية !
الإصحاح الرابع
1 اسمعوا قول الرب يا بني إسرائيل: إن للرب محاكمة مع سكان الأرض، لأنه لا أمانة ولا إحسان ولا معرفة الله في الأرض
2 لعن وكذب وقتل وسرقة وفسق. يعتنفون، ودماء تلحق دماء
3 لذلك تنوح الأرض ويذبل كل من يسكن فيها مع حيوان البرية وطيور السماء، وأسماك البحر أيضا تنتزع
4 ولكن لا يحاكم أحد ولا يعاتب أحد. وشعبك كمن يخاصم كاهنا
9 فيكون كما الشعب هكذا الكاهن. وأعاقبهم على طرقهم وأرد أعمالهم عليهم
10 فيأكلون ولا يشبعون ، ويزنون ولا يكثرون، لأنهم قد تركوا عبادة الرب
11 الزنى والخمر والسلافة تخلب القلب
12 شعبي يسأل خشبه، وعصاه تخبره، لأن روح الزنى قد أضلهم فزنوا من تحت إلههم
13 يذبحون على رؤوس الجبال، ويبخرون على التلال تحت البلوط واللبنى والبطم لأن ظلها حسن لذلك تزني بناتكم وتفسق كناتكم
***
14 لا أعاقب بناتكم لأنهن يزنين، ولا كناتكم لأنهن يفسقن. لأنهم يعتزلون مع الزانيات ويذبحون مع الناذرات الزنى. وشعب لا يعقل يصرع
15 إن كنت أنت زانيا يا إسرائيل فلا يأثم يهوذا. ولا تأتوا إلى الجلجال ولا تصعدوا إلى بيت آون ولا تحلفوا: حي هو الرب
16 إنه قد جمح إسرائيل كبقرة جامحة. الآن يرعاهم الرب كخروف في مكان واسع
17 أفرايم موثق بالأصنام. اتركوه
18 متى انتهت منادمتهم زنوا زنى. أحب مجانها، أحبوا الهوان
19 قد صرتها الريح في أجنحتها، وخجلوا من ذبائحهم
الإصحاح الخامس
1 اسمعوا هذا أيها الكهنة وانصتوا يا بيت إسرائيل وأصغوا يا بيت الملك لأن عليكم القضاء، إذ صرتم فخا في مصفاة، وشبكة مبسوطة على تابور
2 وقد توغلوا في ذبائح الزيغان، فأنا تأديب لجميعهم
3 أنا أعرف أفرايم. وإسرائيل ليس مخفيا عني. إنك الآن زنيت يا أفرايم. قد تنجس إسرائيل
4 أفعالهم لا تدعهم يرجعون إلى إلههم، لأن روح الزنى في باطنهم، وهم لا يعرفون الرب
5 وقد أذلت عظمة إسرائيل في وجهه، فيتعثر إسرائيل وأفرايم في إثمهما، ويتعثر يهوذا أيضا معهما
الإصحاح السادس
1 هلم نرجع إلى الرب لأنه هو افترس فيشفينا، ضرب فيجبرنا
2 يحيينا بعد يومين. في اليوم الثالث يقيمنا فنحيا أمامه
3 لنعرف فلنتتبع لنعرف الرب. خروجه يقين كالفجر. يأتي إلينا كالمطر. كمطر متأخر يسقي الأرض
4 ماذا أصنع بك يا أفرايم ؟ ماذا أصنع بك يا يهوذا ؟ فإن إحسانكم كسحاب الصبح، وكالندى الماضي باكرا
5 لذلك أقرضهم بالأنبياء. أقتلهم بأقوال فمي. والقضاء عليك كنور قد خرج
6 إني أريد رحمة لا ذبيحة، ومعرفة الله أكثر من محرقات
- هذا الكلام لم يكن من قبل . كانت الذبائح والمحرقات مسألة أساسية عند يهوة وبأعداد هائلة !
7 ولكنهم كآدم تعدوا العهد. هناك غدروا بي
8 جلعاد قرية فاعلي الإثم مدوسة بالدم
9 وكما يكمن لصوص لإنسان، كذلك زمرة الكهنة في الطريق يقتلون نحو شكيم. إنهم قد صنعوا فاحشة
10 في بيت إسرائيل رأيت أمرا فظيعا. هناك زنى أفرايم. تنجس إسرائيل
11 وأنت أيضا يا يهوذا قد أعد لك حصاد، عندما أرد سبي شعبي
الإصحاح السابع
- حذف للتكرار الممل !
الإصحاح الثامن
1 إلى فمك بالبوق كالنسر على بيت الرب. لأنهم قد تجاوزوا عهدي وتعدوا على شريعتي
2 إلي يصرخون: يا إلهي، نعرفك نحن إسرائيل
3 قد كره إسرائيل الصلاح فيتبعه العدو
4 هم أقاموا ملوكا وليس مني. أقاموا رؤساء وأنا لم أعرف. صنعوا لأنفسهم من فضتهم وذهبهم أصناما لكي ينقرضوا
5 قد زنخ عجلك يا سامرة. حمي غضبي عليهم. إلى متى لا يستطيعون النقاوة
- كلام مكرر.
*******
هوامش:
(1) القمص تادرس يعقوب . أنبا تقلا .
* سفر هوشع من 1إلى 8





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,872,337
- رؤى وأحلام توراتية غايتها الإقناع بيهوة .
- البابليون والفرس يتبعون عبادة يهوة !
- أسفارالتوراة (7) قراءة نقد وتعليق . إشعياء . إرميا.مراثي إرم ...
- يهوة يقسم الأرض الموعودة على أسباط بني اسرائيل وعليه شخصيا ! ...
- بنو اسرائيل يأكلون لحم الجبابرة ويسكرون على الدم !
- فرعون مصر تمساح كبير سيجعل يهوة خزائم في فكيه !
- شاهينيات : في الموت وما بعد الموت !
- يهوة : لحم المصريين كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل !
- علم الطاقة وسر الخلق !
- اورشليم صبية جميلة تزني بالآلهة وتفتح رجليها لكل عابر إليها ...
- بنو اسرائيل يعبدون الشمس وتموز أيضا إضافة إلى الآلهة الكنعان ...
- بعض اليهود أكلوا لحم بناتهم وأبنائهم خلال السبي !
- إرميا يرثي اورشليم بقلب مفجوع .
- ما بعشق إلا شاهيني (*) (تحشيشة الصباح ) !!
- هجرة جديدة لبني اسرائيل إلى مصر بعد السبي البابلي !
- * عودة إلى السبي البابلي ونبوءات عن تحرير اليهود منه .
- حكم اليوم الصادمة ورأي الحمار فينا !
- عناق الشكل والمضمون في - مديح لنساء العائلة -!
- يهوة يدعي أنه لم يرسل أنبياء تارة ويدعي العكس تارة أخرى .
- اكتشاف النسخة الأقدم لقصة آدم وحواء: آدم كان إلها.. وحواء بر ...


المزيد.....




- إزالة أجزاء في ساحات المسجد الحرام للاستفادة من مواقعها كمصل ...
- “شباب الإخوان” في رسالة الهزيمة واليأس والندم إلى قياداتهم : ...
- باحث في شؤون الإسلام السياسي لـ RT: مبادرة شباب الإخوان للخر ...
- «التجمع» يدين العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى ...
- الأوقاف المصرية: لا مانع من نقل مكان المسجد أو الضريح للمصلح ...
- الخارجية الفلسطينية تدين مشاركة موظفين من البيت الأبيض في اق ...
- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - يهوة لهوشع : الأرض قد زنت زنى وتركت الرب !