أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد اللطيف جغيمة - الهوية الامازيغية وجدالية اللغة















المزيد.....

الهوية الامازيغية وجدالية اللغة


عبد اللطيف جغيمة

الحوار المتمدن-العدد: 4903 - 2015 / 8 / 21 - 17:37
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


يضن بعض الجزائرين ان هناك حرب بين دعاة التعريب والتمزيغ في الجزائر لكن الواقع شئ اخر ماتصنعه السلطة ودعاتها في الجزائر ليس تعريب بالمفهوم الشائع بتعليم اللغة العربية لانها حق من حقوق الشعب بل تعريب الاصل والعادات والتاريخ فكيف يتم تعريبنا اذا كنا عرب فكل شئ فينا امازبغي يصارع من اجل البقاء امام هذه المُمارسات التي تصدع هوية الجزائرين تفرض علينا مجموعة من التساؤلات نفسها بشدّة : أولا لماذا لم يُفكِّر المسئول في أن هذه الشروخات سوف تقسم المجتمع الى قطبين ينطر كل منهما الى الاخر كانه اجنبي يريد تحطيم ذاته جرّاء مُمارسات اعتباطية لم يرق الوعي بأصحابها حتّى إدراك مدى خُطورتها؟
فمفهوم التعريب عندنا ليس تعلم العربية بل تعريب الشجر والحجر فليس هناك ازمة بربرية كما يدعون بل هناك حرب على اصالة الجزائرين جعلت المتشبث بها مجنون يعارض سياسة اقصائية دفعت به تلك الجهات ان يظهر بثوب المقسم لا المدافع ماتعانيه الجزائر هو ازمة هوية وغايب مشروع مجتمع في ضل تمسك السلطة بمشروع القومية ومسخ المجتمع الجزائري من هويته الجغرافية والتاريخية واللغوية في ضل الجمود والعقم الفكري الذي تعاني منه النخب المثقفة ادى بالمجتمع الجزائري الى ان ينسلخ شئ فشئ عن اصالته ولغته فهل نستطيع تخيل شعب بدون لغة تميزه عن الشعوب الاخرى ان ثقافة وهوية احداية القطب التي انتهجتها دول شمال افريقيا سوف تؤخذ هذا الانسان الي الاندثار لامحالة وتذوب هويته وثقافته الحضارية لصالح لغات يدفعها الميول الديني والسياسي والتطور الاقتصادي الي انتهاج سياسة احتقار الذات بدعوى التخلف والتطور لقد لعبت المدرسة الجزائرية دورا هاما في جمود الفكر وتقوضه مما خلق جيلين مختلفين جيل قديم حديث تشبع بمبادئه الأخلاقية،ساعدته على الاندماج مع معاييره وتقاليده وعاداته،ولهذا فهي تشكل الحلقة الوصل بين التعليم النظامي المقصود والحياة الثقافية السائدة بكل ما وجد من قيم وعادات ثابة وجيل حديث نزع كل ارتباط له بكل ماهو قديم واصبح مستودع معلومات لايفقه الا مايلقن
ان وهم القومية العربية الذي يزرع في اجسادنا منذ عقود جعل منا شعب مهتز الشخصية لايعي معنى الهوية اهو عربي ام امازيغي وماهو معيارها اهو لغوي او عرقي ام جغرافي فعيداً عن الايدي والافكار التي تقودنا كالرعاع و الاغنام بعيداً عن الاديان والمذاهب والاديولوجيات ماذا تبقى لنا من هذا الوهم الاخير ف انتج لنا جيل من الانهزامين لديهم مركب نقص لثقافتهم وتاريخهم وينبهرون بانجازات الغرب المتطور الذي تجاوز اشكالية الهوية منذ عقود فلا يستطيع اي انسان ان يبني مستقبلا بدون بداية والحقيقة التي لاجدال فيها ان بداية هؤلاء كانت ومزالت امازيغية
فالقومين يروى ضرروة الوحدة على اسس الحس بالانتماء الذي يغذيه الوعي الراديكالي المبني على المفهـوم الـسوسيولوجي الـديمقراطي الدكتاتوري فالحدود التي تربط بين اوطان العرب هي حدود وهمية رسمها الغرب في خطابتهم وجسدتها الانظمة القمعية القومية في افعالهم وهويتهم هي تضخيم الذات وبناء وطن بعدة دول للوقف امام هيمنة القوى العظمى تغليف العقول وسبغها بالفكر الواحد الذي يعزل الانسان عن واقعه الطبيعي وهي متضاربة الافكار تناقض مواقفها حسب مصالحها
اما فكر الليبرالين الامازيغ يرى ان له الحق في الاختيار، بمعنى حق الحياة كما يشاء الفرد، لا كما يُشاء له، وحق التعبير عن الذات بمختلف الوسائل، وحق البحث عن معنى الحياة وفق قناعاته لا وفق ما يُملى أو يُفرض عليه.فيستمد هويته من الحيز الجغرافي ذات بعد تاريخي وثقافي بعيدا عن الاثنية والتعصب القبلي والانتماء الديني يطمح لبناء مجتمع متكامل خالي من الانتماءات المزيفة انتمائه يكون سوى لمحيطه ووطنه الذي يعيش فيه لكن هذا الفكر شوهه بعض المتطرفين الذين لم يعوا معنى الهوية الحقيقة للوطن واختزلوا الهوية في اللغة الامازيغية كنظرائهم القومين الذين اختزلوا العربية في انتمائتهم فالهوية الامازيغية كانت ومازلت هوية جامعة تدعوا الى جزائر جزائرية بكل مكونتها فعربيتنا هي الدارجة وامازيغيتنا هي لغة اجدادنا فلنتفتح على العالم ولا نغلق على انفسنا كما فعل اصحاب الفكر الرادكالي
ان بروز مصطلح الامازيغية لغة ام لهجة لها مبرر واحد ان هؤلاء لم يقتنعوا ان لها تاريخ عليهم دراسته اولا لهذا سوف نتناول تاريخ الامازيغية ودورها في المجتمع القديم على مرحلتين
الامازيغية لغة وجدت لها خط خاص بها
لقد وضع جل الباحثين اهتمامهم بالحروف الفنيقية وكيف تم نشرها في العالم القديم مع التوسع البحري الفنيقي واعطوا حقوق ملكية التيفناغ للفنيقين وبنوا دراسات على هذا التوسع مع ان اغلب الكتابات توجد في شمال افريقيا
وهنا نطرح سؤال لماذا لا توضع النظريات بالعكس وتطرح دراسات جديدة مثلا ان التيفناغ حرف امازيغي منحدر من جداريات الطاسلي وهو تطور كتابي طبيعي نقله الليبون القدماء الى فلسطين ومصر مع شيشناق
لقد اجزم جل الباحثين في علم الكتابة واللسانيات قديما على ان تاريخ الكتابة الفنيقية ظهر في صور وليس العكس ولم يؤخذ الباحثين النظرية بالعكس لهذا سوف نحاول طرحها بشكل مغاير وتبقى نظرية قابلة للواقع
تعتمد الكتابة الليبية الامازيغية في تشكيل حروفها على الرموز الهندسية الأولية ألا و هي النقطة و الخطوط المتوازية و المنحنية و المتقاطعة و المنكسرة، و الدائرة و المثلث و المربع. هذه الأشكال الهندسية تتقاسمها جميع الحضارات في العالم عبر مختلف الأزمنة و لم ينفرد بها أحد. نجد البعض منها أدرجت ضمن المواضيع المنقوشة و المرسومة منذ أقدم فترات الفن الصخري بشمال إفريقيا.و ابتداء من أواخر فترة البقريات و طوال فترة الأحصنة انتهج الفن الصخري أسلوبا تخطيطيا يعتمد أساسا في التمثيل على الرموز الهندسية، نجد مثلا الحيوانات تمثل بأساليب تخطيطية تستعمل فيها الخطوط المنكسرة و يتم رسم و نقش الأشخاص في شكل مثلثين متعاكسين يعلوهما عمود صغير. تركب العربات من خطوط و أشكال هندسية مختلفة ترتكز على عجلات دائرية ذات محاور وأنصاف أقطار؛ إلى غير ذلك من الأشكال الهندسية و الرموز التي تستعمل في تحديد الملكية و في المعتقدات الدينية و السحرية و في التزيين الملكية و في المعتقدات الدينية و السحرية و في التزيين.ساهم هذا الرصيد من الرموز الهندسية الذي توارثته أجيال خلال فترات زمنيةطويلة، في أول الأمر، في تكوين جميع أشكال الفنون الزخرفة التقليدية ثم في تركيب حروف الكتابة الليبية .و يتماشى هذا الطرح مع الأطوار الأساسية التي عرفها تاريخ ظهور الكتابة في جميع أنحاء العالم.
يرى "هنري لهوط أن بعض الكتابات الصحراوية " و"مليكة حشيد" و "كريستيان دوبوي لا يمكن فصلها عن نقوش و رسومات فترة الأحصنة التي ترافقها، فمن الممكن جدا أنها تعود إلى نفس هذه الفترة التي يتفق الجميع على أنها تبدأ في حوالي 1500 ق.م
" توصل الباحث "ڤ-;-ابريال كامبس الى تأريخ نقيشة عثرعليها في منطقة " أعزيب نكيس "بالمغرب الأقصى بحوالى 500 ق.م و بعد تكملة لدراسة الإطار الأثري لهذه النقيشة أستنتج نفس الباحث في عام 1996 أن تأريخها يعود إلى ما قبل القرن السابع ق.م . تتمثل في خط واحد لكتابة ليبية ( 16 حرفا) نقشت في إطار مجموعة من نقوش صخرية أنجزت بنفس الأسلوب و التقنية،زنجرتها متجانسة، تمثل أشخاصا حاملين لأسلحة أشكالها تؤرخ بعصر البرونز الثاني.
وعلى أية حال فالمتفق عليه الآن أن الكتابة الليبية تعود إلى فترات قديمة تبعد كثيرا عن تاريخ التمركز الفنيقي/ البوني بشمال إفريقيا
يتبع ع جغيمة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,647,973,047
- دراسة فلسفية في تاريخ زناتة وجراوة


المزيد.....




- ردود فعل -مضحكة- على الموزة المعلقة.. ما علاقة -شبس عمان- و- ...
- إسرائيل: الكنيست يوافق على قراءة أولى لحل نفسه ويتجه لإقرار ...
- شركة روسية بصدد إنشاء أعلى ناطحة سحاب في برلين
- 25 عاما على بدء الحرب في الشيشان
- السيسي يكشف سبب قطع رئيس جنوب إفريقيا زيارته لمصر بشكل مفاجئ ...
- إدراج تاريخي لعملاقة النفط أرامكو في سوق المال السعودية
- الكنيست تقر بالقراءة الأولى حل نفسها واجراء انتخابات جديدة ث ...
- شاهد: شجرة عيد الميلاد تضيء وتصدر أصوات بأمر من سمكة أنقليس ...
- 250 صحافياً بالسجن حول العالم ومعظمهم في الصين وتركيا
- من هو نايف الحجرف الذي عين أميناً عاماً جديداً لمجلس التعاون ...


المزيد.....

- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد اللطيف جغيمة - الهوية الامازيغية وجدالية اللغة