أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 15-10- 2005 الديمقراطية والاصلاح السياسي في العالم العربي - سوسن بشير - بداية الشوط الطويل














المزيد.....

بداية الشوط الطويل


سوسن بشير
الحوار المتمدن-العدد: 1348 - 2005 / 10 / 15 - 11:12
المحور: ملف 15-10- 2005 الديمقراطية والاصلاح السياسي في العالم العربي
    


بداية الحوار حول الإصلاح السياسي المزعوم في الدول العربية يكون من نقطة الاعتراف بأن هذا الإصلاح - إن وجد- فهو نتاج ضغط خارجي لا داخلي، فالأنظمة العربية جميعها و على اختلاف درجات تعنتها من بلد لآخر، قد خاضت مسيرة تزيد أو تنقص عن النصف قرن منذ انتهاء الاحتلال الأجنبي العسكري، رغم بقائه بصور أخرى غير عسكرية، و لم يحدث أن وردت كلمة " الإصلاح" السياسي تحديداً في قاموس هذه الأنظمة طوال هذه العقود، لكنها بدأت في الدخول إلى قاموس الخطب السياسية بعد مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية بها، ربما لا لأجل عيون الديموقراطية العالمية المنشودة، و إنما لكي تنشغل الشعوب العربية بنفسها بعض الشيء، فلا تفاجئ أمريكا بضربة جديدة. و ربما لكي تتقبل الدول العربية الكيان الصهيوني بشكل أكثر فعالية مما تم حتى الآن، و ربما لتكتمل عملية الاحتلال الاقتصادي أكثر و أكثر، لعلم أمريكا أنها لن تستطيع في الوقت الراهن تكرار تجربة العراق، أي الدخول بالاحتلال العسكري بكل ثقله.

و في هذه المقدمة نقاط ثلاث يجب توضيحها:

أولاً: إن الحراك السياسي الزائف لبعض الأنظمة العربية بناء على أوراق الضغط الأمريكية، و أغراض أمريكا غير المعلنة في دفع هذه الأنظمة نحو ديمقراطية ظاهرية – حتى الآن- قد يحمل إيجابيات لقوى وطنية عربية تسعي نحو ديمقراطية تطبيقية حقيقية، و ما يمكن تحقيقه منها سيكون أفضل من الوضع الحالي بكل المستويات، و من هنا فعلى هذه القوى استغلال الفرصة لصالحها، و الحديث هنا لنكون أكثر توضيحاً لا عن قوى سياسية تسعى هي الأخرى لانقلابات على أنظمة الحكم الحالية، لأجل الوصول إلى السلطة بأي ثمن و عن أي طريق، و إنما هو بالأساس عن قوى وطنية قد تتركز أولاً في العمل الحزبي المستقل أو المؤسسات المدنية.

ثانياً: إن تجربة العراق الحالي بكل ما حملته من انقسامات بين العراقيين أنفسهم حول طبيعتها، هل هي استعمار عسكري جديد أم معركة تحرير، هي تجربة تحمل أوزار الماضي و مرارة الحاضر. فلم يكن العراق الديمقراطي ليبعث أبداً في ظل صدام، و لن يكون العراق الديمقراطي الذي نأمله تحت حكم الأمريكيين؛ فهو بلد محتل في الحالتين. لكن الشعب العراقي وحده هو القادر الآن على تحديد مستقبله، و تجاوز ما سببته حقبة صدام من محن بين السنة و الشيعة من جانب و بين العرب و الأكراد من جانب آخر.

ثالثاً: إن الإصلاح السياسي الحقيقي لا يتم بالأساس في المجتمعات التقليدية، أي التي لم تخرج بعد من طور العشيرة و القبيلة إلى طور دولة المؤسسات، فالتجربة الديمقراطية تتطلب مجتمعاً يقوم على أسس مدنية. و كذلك لا يتم هذا الإصلاح في دولة المؤسسات التي لا تمتلك اقتصادها، أي لا تملك خبزها ببساطة، فالحديث عن الإصلاح السياسي لدينا في كل الأحوال منوط بنهوض على مستوى البنى المجتمعية في بعض الدول العربية، و بنهوض اقتصادي في دول عربية أخرى.

بعد هذه المقدمة علينا أن نعترف بأن القوى اليسارية العربية – بكل ما تشتمل عليه هذه القوى من اتجاهات تختلف مع وعن بعضها – لم تحقق في السنوات الأخيرة نجاحاً ما على مستوى القاعدة الشعبية العربية، و يمكننا الحديث هنا عن الشعب في مصر بصفة خاصة، فالقاعدة الشعبية العريضة لن تصوت في أية انتخابات برلمانية أو غيرها لأي يساري، بينما ستتجه لمرشح الإخوان المسلمين إذا تُرك لها حرية الاختيار بعيداً عن المصالح و الأصوات المشتراه.
و ربما لا يجب أن نتوجه بالسؤال هنا لتلك القاعدة الشعبية، بل لاتجاهات اليسار، و ما حققته أو تركته من القاعدة المعروفة بـ " الالتحام بالجماهير". و ربما يجب أن تتعلم هذه الاتجاهات و التي لا يوجد لها أي نشاط يذكر، من جماعة الإخوان المسلمين و تنظيمها الداخلي و صمودها كجماعة " محظورة". و لكي تقوم الاتجاهات اليسارية بعمل ما فعليها أن تتواجد بشكل" منظم "أولاً قبل الحديث عن أي بعد " تنظيمي". و بشكل شخصي فإن النشاط الحزبي المستقل في مصر و كذلك اليساري المحدود لم يدفع كاتبة هذه السطور للالتحاق بأي منه.

و ربما تدفعنا قضية القاعدة الشعبية للتفكير من خلالها لا من خارجها، فهذه القاعدة الشعبية تعاني من الفواحش الثلاث؛ الجهل و الفقر و المرض، مما لن يدفعها سوى للحل الأسهل و هو الحل الديني بغض النظر عن اعتداله أو تطرفه. و لن تكون النهضة الوطنية الحقيقية بمحاولة اكتساب جزءً من هذه القاعدة الشعبية لأي من الاتجاهات اليسارية أو الحزبية أو غيرها - و هو ما لن يتم على أية حال – لكن تنبني هذه النهضة على محاولة الخروج بالقاعدة الشعبية من سكة التخلف ، و ذلك عبر آلياتها الدينية نفسها، أي أن أي إصلاح عليه أن يطال المؤسسة الدينية الرسمية و غير الرسمية في مصر، فبعض الجهات الدينية الفاعلة في المجتمع المصري لا تتبع بالضرورة المؤسسة الرسمية. و من هنا لن يكون الصراع مع الفكر الديني هو الحل، بل المحاورة معه، لأن الفكر الديني متعدد، و يمكن أن يبرز منه أكثر الاتجاهات تنويرية و يمكن بالطبع أن يحدث العكس. فلا يوجد سبيل لأي تيار أو اتجاه ليبرالي أو يساري أو لتسمه كما شئت سوى الحوار و التضامن مع أكثر التيارات الدينية استنارة و الوصول معه لأرضية مشتركة للنهوض بالقاعدة الشعبية، التي حالما نهضت و تخلصت من بعض المخلفات فيمكنها أن تكون فاعلة و مؤثرة للجميع عبر اختيار حر ينبني على العقل و المعرفة، و من هذا الاختيار يبدأ الإصلاح الحقيقي في رأي.

و تكون قاعدة الحوار المشترك هي " قبول الآخر" كقاعدة أساسية من الجانبين، و الارتفاع بمستوى هذا الحوار فوق مفردات" التكفير"، على أن تكون مشاركة المرأة فيه عاملاً أساسياً من الجانبين، لأن غياب المرأة في طور البدايات الجديدة يرهقها بعد ذلك كثيراً، حيث تجبر على الدخول في حروب حول أمور بديهية و تظل تدور في دوائر مفرغة. إن تسّنى لنا هذا الحوار نكون قد حققنا شيئاً على مستوى الإصلاح الأهلي الذي يؤدي بعد ذلك إلى ما يمكن تسميته بالإصلاح من الداخل، و نحن بالفعل لدينا شوط طويل لنمشيه، فيكون السؤال متى نبدأ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سارتر في القاهرة
- بداية حوار حول الماركسية في عيون أصحابها
- لماذا يُفجرون أنفسهم فينا؟
- نانسي عجرم و حقوق المرأة الكويتية
- الطبقة العاملة المصرية بين الأسطى محمد و محمد أفندي
- أهم كتاب عن الإنترنت بعد تحريمه على المرأة:تكتبه امرأة وتنشر ...
- من وحي النكتة المصرية المحمولة في العيد
- حكايات البيت المسكون: شهادة دموية جريئة على الوضع الإنساني ف ...
- حريم في الرؤوس
- باشلار و سبعة وستون عاماً على ميلاد النار
- طريق الحوار المتمدن نحو التمدن
- فيلسوف المرآة
- يحدث في بلادنا : يوم عالمي للفلسفة بلا فلسفة
- ماريت تقول : مصر تقتل نفسها
- جيفارا ....مقهى ومطعم
- فرقت السلطات السعودية بين علي الدميني وأبيه....فهل لا تفرق ب ...
- بَدَد الشيوعية العربية بين أثر مفتوح و تأويل ُمفرط
- قدرألذوات العربية المتفردة وشعوبها بين التجميد و الإذابة:فرج ...


المزيد.....




- تركيا ترد بغضب بعد اتهام مستشار ترامب لها ولقطر بدعم حركات م ...
- روبوت لكشف أسرار الغرف الخفية داخل الهرم الأكبر
- حركة حماس تحتفل بيوبيلها باستعراض عسكري
- قلب بوتين يطفح بالدم لما تشهده أوكرانيا!
- النرويج أول دولة في العالم توقف البث الإذاعي عبر -إف إم-
- بوتين يحدد شروط التعاون مع الولايات المتحدة
- اعتراف ترامب بالقدس يغضب مسيحيي الشرق الأوسط
- ما مدى إمكانية اعتراف العالمين العربي والإسلامي بدولة فلسطين ...
- شاهد: تساقط الثلوج الكثيفة في جبال الأطلس المغربية
- ما هي الأسئلة التي تدور بأذهانكم عن أزمة الروهينجا وميانمار؟ ...


المزيد.....

- الديمقراطية وألأصلاح ألسياسي في العالم العربي / علي عبد الواحد محمد
- -الديمقراطية بين الادعاءات والوقائع / منصور حكمت
- الديموقراطية و الإصلاح السياسي في العالم العربي / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 15-10- 2005 الديمقراطية والاصلاح السياسي في العالم العربي - سوسن بشير - بداية الشوط الطويل