أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - صَباغُ ثيابُ الحُزن














المزيد.....

صَباغُ ثيابُ الحُزن


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4882 - 2015 / 7 / 30 - 13:31
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    




صورة الحزن في وجوه المعدان لم أجدها حتى في آخر صورة لعائلة القيصر رومانوف يوم صفوهم البلاشفة لإعدامهم ، ويوم وقف ابناء محلة السيف في مدينة الناصرية خلف نعش المناضل الشيوعي ( سيد وليد ) الذي اغتاله الحرس القومي في 1963.
وفي صورة للممثلة النمساوية ( رومي شنايدر ) يوم رأيت ولدها يسقط من النافذة على نبال سياج الحديقة الحديدي ويموت ، وبعده بأيام تصاب بكآبة وحزن مضطرب ثم تنتحر بعد ذلك.
وأخيرا الحزن السريالي الذي انتشر بغيوم معتمة ولامعة والتي رأيتها تحت اجفان ريكان يوم أتوا بولده شهيدا من جبهة خرم شهر ( المحمرة ).
هذا الحزن في تعريفه الروحي يمثل بوصلة الاستقرار في حياتهم ، فمنذ أن تشتت الشعب السومري في مجاهل الاهوار وصعد شمالا هاربا الى قرى بابل بسبب الاحتراق الاخير لأور ومسح ممالكها من الوجود ، ومرورا بكل مآثر الحزن العلوي في مصلى مسجد الكوفة وطف كربلاء وانتهاء بنحيب امهات ضحايا حرب برزان ومخافر زرباطية والشيب والطيب وانتهاء بموتى العطش عندما صنع القدر السياسي قرار تجفيف الاهوار ، وانتهاء بمن يموتوا اليوم من الامراض الحضارية الجديدة التي لم يألفوها من قبل مثل الضغط والسكر والربو يسجل التأريخ وقائع حياة شعب له مع الحزن ودمعته غراما عجيبا.
هذا الغرام تجسد في موسم راقبته جيدا عندما يأتي صباغ الملابس ( الحاج كاظم ) من الناصرية حاملا قدوره الكبيرة واكياس اصباغه النيلي والسوداء ويحط رحاله في قريتنا ( أم شعثه ) ليومين حيث يخلع المعدان دشاديشهم بالدور ويسلمونها اليه ويرتدون اخرى قديمة لديهم في انتظار ثيابهم المصبوغة الجديدة بلونها المعتم ، ولهذا تعودوا على ارتداء هكذا نيلي غامق بالسواد ويصيبهم قلق انتظار صباغ الملابس مع اقتراب اول يوم شهر محرم.
قبل ثلاثة ايام من بداية الشهر القمري ، يفاجئنا في الصباح منظر الحبال الممتدة على ثايات قصب وقد تطايرت عليها الدشاديش الملونة فيما يتطلع اليها التلاميذ من خلال نوافذ الصفوف في حلم أنها ستتجفف تحت الشمس وسيرتدونها وقد استعان بنا الصباغ بتثبيت ورقة بأسم صاحب كل ثوب بورقة صغيرة.
لا أدري إن كان الصباغون يعاودون اليوم زيارة القرى مع قدورهم الكبيرة ليغيروا في اناقة اهل القرى هاجس الفرح ويحولوه الى اعلان تضامن مع صاحب مصيبة عاشوراء ، وتبقى الملابس السوداء على اجسادهم ولن تغيرها النساء الى اثواب ملونة إلا في يوم ( فرحة الزهراء ) .
تغادر الثياب مساحة حزن مؤجل الى عالم آخر ، ويضاف صباغ ثياب الحزن الى جوقة من الجوالين الذين يأتون الى القرية بأوقات متفرقة ، العطارون ، العرافون ، الغجر مركبي الاسنان ، المندائيون الذين يصلحون المناجل ويمارسون الطي والتنجيم ، بائع الخشالة ، وآخر ايام في ذكريات مهنة التعليم وصلهم ذات يوم زورق فيه رجل ومعه صندوق فلين كبير يبيع صاحبه فيه ( المثلجات ــ الموطا ).
أولئك كل لهم خصوصيتهم في التعامل مع هؤلاء البسطاء الذين يحفظون عن ظهر قلب مواقيت وصول كل جوال ، غير أن لموعد وصول صباغ ثياب الحزن طعمه وقلقه لأنهم يعتقدون ان في هذا الشهر بدون ارتداء الثياب السوداء بنيلي غامق سوف لن يرزقوا بشيء وسوف يصابون هم ودوابهم بلعنة خفية.....!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,304,780
- الدراعة الانجليزية
- محمد الجزائري ( قطار البصرة ساعة 11 )
- الوصيُ وداخل حسن
- دموع ليلة الجمعة
- مليون عريف ومدينة واحدة
- الحلة والدلة
- براغيث قطار طوروس
- يامن بقيتم هناك ( أذكرونا )
- فرارية أثينا
- دشداشة لحية ابن صباح
- العيد وأرجوحة ارمسترونغ
- الإسكندر ينتظرُ البرابرة
- عمتي لميعة توفيق
- خرافة نهاية العالم
- ملح وسمك وغاندي
- دشداشة الملك
- مواويل البادَم والچِرك
- زمزم الغزلان
- الطبيخ والمريخ
- نزهات نوبخذنصر


المزيد.....




- حكومة الوفاق تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس من قوات حف ...
- بريطانيا.. إصابة 4 أشخاص بينهم طفل في إطلاق نار شمال لندن وا ...
- غارات ليلية تستهدف حشود المسلحين -الصينيين- شمال سوريا
- السفارة الروسية بدمشق: سوريا تبدأ استخدام طائرات -ميغ-29-
- أكثر من 50 دولة تشارك في قمة حول تطوير لقاح ضد كورونا
- إسبر يلغي سحب العسكريين من واشنطن
- سلطات الطيران في باكستان: قائد الطائرة المنكوبة في كراتشي تج ...
- مُتحدث الحزب الحاكم في تركيا بعد انتقادات يونانية: قراءة الق ...
- تونس.. البرلمان يسقط لائحة -الدستوري الحر- حول التدخل في ليب ...
- مصر.. حبس قاصر ووالده ضمن تحقيق في مقتل سيدة في القاهرة الجد ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - صَباغُ ثيابُ الحُزن