أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شفان شيخ علو - في افتراءات (احمد داوود اوغلو )على البرزاني














المزيد.....

في افتراءات (احمد داوود اوغلو )على البرزاني


شفان شيخ علو
الحوار المتمدن-العدد: 4880 - 2015 / 7 / 28 - 11:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في افتراءات (احمد داوود اوغلو )على البرزاني



شفان شيخ علو
shivan-alsheex@hotmail.com





كان يجب ان يحضر شعار (الفتنة اشد من القتل )الاسلامي ،فكر وبال ووجدان رئيس الحكومة التركية بالوكالة ،والذي يحضر لحكومة جديدة على تركية حتى يحكم باسم "الاسلام العصمنلي" في تركيا الاردوغانية تهور في تصريحاته عندما برر ضربات بلاده العسكرية الانتقامية لمواقع تمركز قوات حزب العمال الكردستاني ال "ب ك ك " في جبال قنديل الواقعة في شمال العراق فالسيد اوغلو تحجج بحجج ضعيفة وغير مقبولة لا في المنطق الانساني والاخلاقي ولا في السياسة الدولية ولا في حقوق الجيرة بل ابعد من ذلك لقد ارتكب اوغلو حمافة سياسية كبيرة عندما سمح لبلاده ان تتعدى حدودها و تعتدى على سيادة دولة اخرى مسلمة وجارة هي دولة العراق بسلاح الجو والطائرات التركية دون اذن مسبق او حتى علم تلك الدولة الجارة في سابقة سياسية خطيرة اعتادت الدولة التركية على تكرارها بنفس المنطق الذي كانت السلطنة العثمانية تمارسه والحماقة السياسية الثانية الكبرى التي اقترفها او غلو هي انه صرح للاعلام زورا وبهتانا ان السيد مسعود البرزاني قال له في مخابرة تليفونية انه من حق تركيا القيام بعملية عسكرية على معسكرات حزب العمال الكردستاني ال ب ك ك في قنديل وهنا اذا اردنا ان نستعين بالتحليل والمنطق السياسي فان الواقع يكذّب تصريحات اوغلو وذلك لان شخصية وطنية وعراقية ذات تاريخ عائلي ونضالي طويل مخلص للعراق مثل البرزاني لن يستعجل في تصريحات متهورة كهذه التي لفقها اوغلو ولن يسمح بالتالي باي اعتداء على سيادة العراق واذا اراد ان يقرر قرار سياديا ومهما يتعلق بأمن العراق فانه سوف يعود به الى المؤسسات العراقية الرسمية ولن يتجاوز قادة الكتل الاساسية التي تحكم العراق هذا من جانب ومن جانب ثاني فان السيد البرزاني بصفته كرئيس لاقليم كردستان وشخصية كردية له حضور وتقدير على مساحة كوردستان الكبرى يهمه ان لا يتعرض الامن القومي الكردي للخطر بل اثبتت التجارب ان البرزاني حريص على الامن القومي الكردي مثل حرصه على امن الاقليم وربما اكثر فباي وجه انساني برر السيد اوغلو اعتداء بلاده على سيادة العراق وعلى الامن القومي الكردي وباي حجة ضعيفة وغير منطقية اقنع السيد اوغلو نفسه وافترى على تاريخ البرزاني بتصريحات غير لائقة ..يبدو والله اعلم ان الفشل الذريع في الانتخابات البرلمانية الاخيرة في تركيا وفقدان الشعبية وانهيار الرصيد السياسي للعقلية الاسلامية العصمنلية لحزب اردوغان واوغلو افقدت اوغلو وسيده اردوغان الصواب والرشد في التعامل مع النتائج والتداعيات بمنطق سياسي وعقلاني حتى قام بتلك الضربات العسكرية على قواقع حزب العمال الكردستاني ال ب ك ك واراد ان يضرب القوى الكردستانية ببعضها فافترى على لسان السيد المسعود البرزاني الذي نفي من جانبه عبر وسائل اعلام الاتهامات جملة وتفصيلا وقال انه "اكد في تلك المخابرة التليفونية مع السيد داؤود اوغلو على الحل السلمي في الصراع مع اكراد تركية " فلماذا كل هذا التجاوز هل يعتقد السيد اوغلو انه رئيس حكومة لدولة اسمها تركية ام يظن نفسه رئيس عصابة دولية في منطقتنا والسؤال الاكثر اهمية كيف سوف يتعامل اوغلو ورئسه اردوغان مع الواقع الداخلي والمستجدات في تركية خصوصا بعد ان دخل ( حزب الشعوب الديمقراطية الكوردي) بزعامة السيد ( صلاح الدين دمرتاش ) الى البرلمان دستوريا وقانونيا واصبح من حق الكرد من خلال حزب( دمرتاش ) ان يساهموا في تشكيل حكومة ائتلافية او ان يقفوا حسب القانون التركي في صف المعارضة حسب الاقلية والاكثرية في البرلمان التركي لماذا لا يبدأ السيد اوغلو ببناء بيته الداخلي التركي الكردي بالحكمة والموعطة الحسنة ان كان مسلما حقيقيا كما يدعي وبالوسائل السلمية بدل الحلول العسكرية وبدل الافتراء و الفتنة التي تزرع الاحقاد وتنشر الكراهية هل كان هدفه من خلال تصريح الاخير ان يضرب اكراد تركية واكراد العراق بالبعض ام كانت غايته من ضرب قنديل ان يخلق ازمة بين انصار دمرتاش كجناح سياسي لحزب العمال الكردستاني على الارض في تركية والقيادة العامة في ال ب ك ك في قنديل ..اصبح واضحا اذن ان اردوغان واوغلو اصبحوا عاجزين ومفلسين ولم يبقى بالتالي في ايديهم الا ان يصطادوا في الماء العكر حيث تبين ان وجودهم لا يعتمد الا على الفتنة والافتراء وخلق الازمات وهنا اعتقد ان السروك برزاني وكذلك قيادة ال ب ك ك يملكون الحكمة التي تجعلهم يقظين لألاعيبهم ومخططاتهم ولكن ياسيد اوغلو ويا سيد اردوغان هل قيادة الدول والمجتمعات تكون بالفتنة انا اسأل وافترض انكم تعرفون ان حبل الكذب قصير وان الطغيان يقود صاحبه الى الفناء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,413,682
- حرمة الاديان والتجاوزات المسيئة
- نوروز العيد ... ونوروز النصر والعبر
- حلف بغداد سابقا .....والاتفاقية الامنية لاحقا
- الديمقراطية أولاً ... هي السبيل الوحيدة إلى عراق جديد
- تهنئة من القلب للصحافة الكوردستانية .. والأمل معقود عليها في ...
- توصيات (بيكر- هاملتون ) تطبق حاليا في الساحة العراقية
- تغير -العلم العراقي- ... جاء بعد إصرار البارزاني
- 2008عام الاستحقاق الدستوري لشعب كوردستان ؟
- متى نفكر بالانسحاب من حكومة المالكي؟
- لا تدعوا حق المرأة يضيع ... في رغبات الرجال المتسلطين!
- الشواذ من كتاب المقالات ... يستخدمون النكتة للنيل من الآخرين
- سنجار تبكي دما وتستغيث


المزيد.....




- بوتين يحذر من انتهاء -ستارت-.. ما هي قدرات القوى النووية حول ...
- السنغال: أحكام بالسجن على متهمين -سعوا لإقامة قواعد جهادية- ...
- بوتين: ادعموا سوريا إنسانيا.. هذا الأمر مهم لها ولباقي دول ا ...
- شاهد.. مصرع شخص غرقا أثناء تصوير -فيديو غنائي-
- الكرملين: بوتين يبحث مع أعضاء مجلس الأمن القومي نتائج قمته م ...
- مصر تكشف سر السائل الأحمر الموجود في تابوت الإسكندرية
- احتجاجات في قرية الخان الأحمر على مخطط استيطاني إسرائيلي
- الصين تحتل أوروبا بهدوء
- ترامب: أتطلع للقاء ثان مع بوتين
- كنيسة وستمنستر تكشف أسرارها للزوار


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شفان شيخ علو - في افتراءات (احمد داوود اوغلو )على البرزاني