أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - الإسلام مصران اعور














المزيد.....

الإسلام مصران اعور


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 4862 - 2015 / 7 / 10 - 20:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سؤال من احد قرائي
-------------
هل هناك احصائيات او تقديرات معتمدة عن عدد او نسبة المسلمين في اوروبا وامريكا واستراليا وغيرها من الدول الديمقراطية او حتى بالدول الاسلامية الذين تحولوا الى العلمانية اي تركوا الخيط والعصفور، لاننا دائما يذكروننا بمليار ونصف المليار من المسلمين في العالم. المسلمون " المصلحون " بما فيهم بعض المشايخ الذين كانوا يقدسون التراث كالبخاري وصحيح المسلم وغيرها بدأوا برفض ذلك التراث " المقدس " كلا او جزءا وهم كالذي يضحي بالشيء المهم لينقذوا الاهم والاقدس، هذا خلال عقد او عقدين، فكم تتوقع ان يأتوا على جزء من الاهم والاقدس ثم ينتهون بالكل ؟
.
جوابي
--------
اخي الفاضل، ممنوع في الدول الغربية بصورة عامة عمل احصائيات على أساس الدين. ولذلك يصعب معرفة عدد اتباع الديانات. ومن الصعب معرفة عدد الملحدين. ويمكن البحث عن بعض المعلومات في مركز http://www.pewforum.org/
.
وهناك من يتوقع ان يحل الإلحاد مكان الديانات عام 2041 ليصبح التيار الغالب في العالم http://goo.gl/4PRBGL.
.
وبخصوص الإسلام، هناك نبوة للقديس شربل الذي توفى عام 1898 تقول بأن الإسلام سوف يختفي عن الوجود عام 2047. تقول هذه النبوة: (في ليلة ما حوالي 2047 ستقوم مجموعة من المسلمين في بلد ما وتنكر الإسلام وتقول نحن لسنا بمسلمين ونرفض الاسلام. ستجاريها مجموعة ثانية في بلد ثان وتقول نفس القول ثم مجموعة ثالثة فرابعة. فتنام على الدين الإسلامي كونه دينا عالميا وتنهض فترى انه لم يعد في الوجود ولا إنسان واحد يقول أنا مسلم).
ووفقا لجزء غير منشور من هذه النبوة، سوف يحصل قبل ذلك تحولات مرعبة تمتد من تركيا إلى الهند تغير معالم هذه المنطقة بالكامل، مع ويلات كثيرة تحل فيها.
.
أنا لا اؤمن بالنبوات، ولكن اؤمن بالحدس intuition. وحدسي يقول لي بأن الإسلام سوف ينتهي قبل التاريخ الذي حدده القديس شربل. وابني هذا التوقع على تفاقم الأوضاع. فأنت تعلم ان الشخص يجبر على اجراء عملية المصران الأعور ليس محبة بالعملية، ولكن لأنه امام خيارين: أما الموت أو الحياة. ونزعة الحياة ستغلب في آخر المطاف. والحياة تتطلب التخلص من هذا المصران الأعور الذي يهدد البشرية، وخاصة الدول الإسلامية ذاتها ... وهو الإسلام. وسيكون التغيير من داخل تلك الدول. فلا يمكن لك ان تفرض عملية على مريض دون رضاه.
.
ومن هنا دور المثقفين، توضيح الصورة للمريض بأنه مقبل على خطر يهدد حياته، حتى يتمكن من الخيار بين الحياة والموت. وعلى المثقفين ان يتحلوا بالشجاعة وأن يصارحوا المريض دون نفاق ودون مداهنة. ليس بغضا بالمسلمين، ولكن حبا لهم. والحل الوحيد امام المسلمين هو -- بكل صراحة -- وضع القرآن والسنة مع مومياء الفراعنة في متحف القاهرة، واعمال العقل وتغيير جميع المناهج التعليمية من الروضة إلى الجامعة، ومن الجامع إلى وسائل الإعلام. هذه هي الوسيلة الوحيدة لخروج العالم العربي والإسلامي من محنته وللحفاظ على السلام في العالم. وعلينا لذلك تشجيع جميع الحركات الإلحادية في العالم العربي والإسلامي ودعمها بكل قوانا لأنها هي الوحيدة التي يمكنها ان تخلصنا من ورطتنا. فالإسلام والسلام لا يمكن لهما ان يجتمعان في عالمنا.
.
ورغم اني مسيحي، لا اقول بتحول المسلمين للمسيحية، لأن الديانة المسيحية معقدة عقائديا. واذا ما استثنينا بعض المتحولين للمسيحية القلائل، يصعب على المسلم تقبل المسيحية بصورة عامة، إلا اللهم إذا جعلناها ديانة خفيفة على المعدة، فنفرغها من العقائد الغيبية للإحتفاظ فقط بشخص المسيح كقدوة حسنة، وبتعاليمه الأخلاقية. وفي انتظار ذلك، لا يبقى امام المسلم خيار إلا الإلحاد.
.
اعرف ان المهمة صعبة، ولكن لا خيار غير ذلك. علينا ان نعي ذلك جيدا، ونستعد لذلك للوصول إلى هذه الغاية... قبل ان نصبح في خبر كان.
.
د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
كتبي المجانية: http://goo.gl/lPdG9y
طبعتي العربية للقرآن: ورقيا من أمازون http://goo.gl/EtrbqN أو مجانا من هنا http://goo.gl/a6t77b
حلقاتي في برنامج البط الأسود https://goo.gl/AZoTfn





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,450,672
- سيصحون ان لم يفترسهم الضبع
- كتب مجانية حول القرآن لسامي الذيب
- اكثر عذاب القبر من البول
- في ذكرى واقعة السلب والنهب، غزوة بدر
- ماذا تريد منا يا الله؟
- رمضان رمز للغباء العربي والإسلامي (3)
- رمضان رمز للغباء العربي والإسلامي (2)
- رمضان رمز للغباء العربي والإسلامي
- فتوى سامي الذيب بخصوص رمضان
- جرائم رمضان: يجوز للاعب كرة القدم الإفطار
- جرائم رمضان: اليس منكم رجل رشيد؟
- كيفية اكتشاف اخطاء القرآن
- امنعوا صيام رمضان
- اخطاء القرآن اللغوية والإنشائية 103(الإبهام)
- اخطاء القرآن اللغوية والإنشائية 102 (النواقص)
- دولة ديمقراطية واحدة في فلسطين/إسرائيل
- اعادة تعريف الوحي
- كيف تثبت ان القرآن كتاب الهي؟
- اخطاء القرآن اللغوية والإنشائية 101 (النواقص)
- كل دين لا يتطور يصير همجي


المزيد.....




- ترامب: نعقد مفاوضات جيدة جداً مع حركة طالبان
- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...
- ثلاثة قرون في صقلية.. كيف دخل الإسلام إيطاليا ولماذا انهزم؟ ...
- قيادي بـ-الانتقالي الجنوبي-: لن نقبل بـ-الإخوان- على أرض الج ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - الإسلام مصران اعور