أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - رحلة في العتمة














المزيد.....

رحلة في العتمة


بشرى البستاني

الحوار المتمدن-العدد: 4861 - 2015 / 7 / 9 - 14:17
المحور: الادب والفن
    





رحلة في العتمة
بشرى البستاني
**

في السابعة والسبعين احببت رجلا لا أعرفه
شاباً في الثلاثين
من بلد بعيد لم يسبق لي أن زرته ،
قررت أن أقول له ليستغربَ
فأكتشف غباءهُ وأنساه
لكنه أرسل يقول إنه يعرفني من الف عام
وأنه بالرغم من تأخري
ظل مسكونا بالمحنة

**

في السابعة والسبعين هاجمني غرباءُ ليلا ،
كنت أقرأيوليسس ،
انتزعوا الكتاب ورموه بعيدا ،
سألوني ماذا يقول هذا الكافر ،
قلت ، شيئا ذا علاقة بأوديسة هوميروس
وسعادة غامضة
وحداثة لا نعرفها
قالوا اجلدوها بالنشوز ،،
جلدوني سبعا وسبعين جلدة ،
ورموني خارج البلاد ..

**

في المدينة البعيدة سأ لوني لماذا ،
قلت ، لا شيء ،
هي قصة غرامٍ عابرة
راح ضخيتها ألافُ آلاف الأبرياء ،
ملايينُ الجرحى
الافُ آلاف العوائل
مات الاطفالُ في البراري
وظلت النساءُ تطهي في المياه الحصى
وتعفر ضفائرها بالتراب ،
سألوني ثانية ،
ولكن لماذا ..؟
قلت لاشيء فقط محتلان
واحدٌ من الغرب وآخرُ في الشرق.
وآخرون من الزواحف السامة
وقطعانٌ من الذئاب والضباع.

**

في الليل ترعبني سيدةٌ طويلة الانياب
تلوِّح لي بحبال سوداء غليظة
فأتحسسُ عنقي رعبا
أهربُ من الغرفة فأجدها أمامي
ذهبت لطبيب الحيِّ المجاور
قال لا تخافي ،
هذه السيدةُ مرضٌ كونيٌّ عضال
لن يشفى فصادقيه .

**

ظلت السيدة معي ،
بقينا في الليل نتناوب رعباً
ما بين الغرفة والصالة ،
وظلتْ رسائلُ الحبيب تأتي من بعيد ،
وبقيتُ أقرأها على جهاز بارد ،
وتمنعني السيدة طويلةُ الانياب من كتابة رد
بينما الحبيبُ يتواصل مع الجهاز..







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,754,368
- الهايكو العربي بين البنية والرؤى ، 2 – 2
- الهايكو العراقي والعربي بين البنية والرؤى 1- 2
- كان الوردُ مخضبا بالندم
- هايكو الحب
- المرأة العربية العاملة وكوارث العولمة والتهجير
- هايكو مأساوي
- ملامح النسوية فِي الرواية العربية ، رواية المحبوبات لعالية م ...
- ما روته دجلة للبحر
- جماليات السينما في الشعر الحديث
- موعدُ أدركته الرصاصة
- صوتك الذي يكبر فيه شجري
- وداعا شاعرة العراق الكبيرة آمال الزهاوي
- تداخل الأنواع الأدبية وشعرية النوع الهجين
- الحضارة الغربية المعاصرة في رؤية مبدعيها
- بعيداً عن العراق
- قصيدتان للموصل
- القطار يواصل الصفير
- رافع الناصري ، مبدع العراق الباذخ ..
- المبدعة العربية واشتراطات الواقع
- المحضر


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - رحلة في العتمة