أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خليل - قضية الإخوان (1)















المزيد.....

قضية الإخوان (1)


حسن خليل
الحوار المتمدن-العدد: 4851 - 2015 / 6 / 28 - 08:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قضية الإخوان (1)

تمثل قضية الإخوان و عموم ما يسمي بتيار الإسلام السياسي قضية محورية في الحياة السياسية و الاجتماعية في مصر. و هناك اجتهادات عديدة لتفسير هذه الظاهرة و الظواهر المتفرعة منها . و كثيرا من هذه الاجتهادات لا تنطلق من تحليل طبقي أو تحليل طبقي سليم . بل بعض الماركسيين ينحون في تفسير الظاهرة منحي "ثقافي" و هو علاوة علي ذلك ثقافي مبتذل .

1 - الشعب المتدين :
كثيرا ما يقال أن شعبنا شعبا متدينا كما لو أن التدين ظاهرة خاصة بمصر أو الشعوب العربية و الإسلامية فحسب. و في الحقيقة أن معظم شعوب الأرض أما كانت توصف بالتدين أو مازال توصف بالتدين. فحينما يذهب بابا الفاتيكان للمكسيك مثلا يخرج ملايين لاستقباله.و روسيا التي قامت بها الثورة الشيوعية كان يوصف شعبها بالأكثر تدينا. و حتي الشعوب التي ليس لها دين بالمعني الذي نعرفه – أكبر شعبين في العالم الصين و الهند – فأنهم يلتزمون بقواعد أخلاقية و تقاليد و شعائر بالغة الصرامة. فالتدين أو ما يسمي "المكون الثقافي" ليس حكرا علينا و هو بالتالي لا يفسر شيئا بل يذيد الأمر غموضا. و ضمن مثل هذه التفسيرات الهشة تفسيرات من نوع العداء بين الشعوب العربية و الأوروبية بسبب الحروب الصليبية الخ . رغم أن الشعوب العربية في مصر و العراق و سوريا و غيرها نهضت علي أسس تقليد أوروبا . مثل هذه التفسيرات هي مجرد إعادة صياغة لتفسيرات اليمين الديني عن نفسه من نوع الحرب علي الغرب "الصليبي" و "سيادة العالم" و الأممية الإسلامية و الهوية الإسلامية الخ. و هي معدة ليس فقط لتبرر وجوده -أي اليمين الديني - بل لتزعم أنه ظاهرة لا تاريخية ستستمر للابد. و من ناحية اليسار فعديد من كتاب اليسار رددوا أفكار اليمين الديني الإسلامي و أن بلكنه يسارية– مثلا كريس هارمن – و أضفوا علي هذا اليمين أشياء ليست فيهم . فمثلا يعتبر كريس هارمن أن الإخوان قوة معادية للإمبريالية رغم أن أقل أطلاع علي تاريخ الجماعة يوضح العلاقات الوثيقة بينها و بين القوي الإمبريالية !! و في نفس الوقت يعتبر أن شعوب الشرق ليسوا شعوبا تتركب من طبقات اجتماعية متصارعة و أنما "مسلمين" فيتبني نفس مفهوم اليمين الديني عن هذه الشعوب ضمن الأممية الإسلامية المزعومة . هذه رؤية الأوروبية المركزية و قد كتب كثيرين في نقدها

2 - الجيولوجيا الدينية:
تقديم نموذج أقرب للعلمية عن الإخوان و غيرهم من الحركات الإسلامية يحتاج منا لاستعارة مفاهيم جيولوجية لأن الظاهرة معقدة و مركبة . علي سبيل المثال يري البعض أن هذه الحركات منبعها هو "الفهم الخاطئ للدين" فمنبعها فكري ثقافي أساسا و لا دخل للواقع الاجتماعي بها . و يقدمون تبريرات متنوعة منها أن في هذه الحركات و الإخوان أغنياء و أغنياء جدا و أنها منتشرة عابرة للحدود الخ. و لا يمكن رفض هذا التفسير رفضا كاملا و لكننا نعلم أن كل التوجهات و الأيديولوجيات لها منابع طبقية اجتماعية فكيف نوفق بين هذا و ذاك ؟ و كيف نوفق بين خطاب هذه الحركات المعادي للإمبريالية – تحت أسم الغرب – و بين معلومات موثقة عن تعاون بينها و بينه خاصة منذ الثورة؟ من ناحية أخري فلا يمكن أن نتبنى نظرية العوامل سيئة السمعة حيث لكل ظاهرة عدد من العوامل دون تحديد للعناصر الرئيسية فالغرض من التحليل ليس الرياضة الذهنية بل توقع سلوك مثل هذه الحركات في سياق الصراع الطبقي.

3 - خلفية تاريخية :
كل منظومة الأفكار التي تساق باعتبارها أفكارا إسلامية ليست كذلك أو علي وجه الدقة لا تنتمي للمسلمين وحدهم. و معظم الباحثين لم يتناولوا هذا الجانب و أكتفوا أما بنقد هذه الأفكار من داخلها أو ببيان عدم ملائمتها للواقع الحالي. بينما أن توضيح المصدر العام لهذه الأفكار يقدم المفتاح الأهم لطبيعتها الاجتماعية. و لا يمكن أنكار أن هناك خصائص إسلامية خاصة للأفكار التي سنتناولها لكن الأكثر أهمية هو أنها ليست أرث المسلمين وحدهم بل أرث عصور التخلف السابقة. و تاريخ الفكر الإسلامي في لحظاته المتقدمة كان علي وشك تجاوز هذه الأفكار كتعبير عن نضج مجتمعاته لتجاوز المرحلة الإقطاعية لمرحلة أكثر تقدما هذا التجاوز الذي أحبط في نهاية المطاف. فلم يتاح مثلا للمعتزلة – كاتجاه عقلاني في الإسلام – بل سحق و تلاه الأشاعرة ثم الغزالي حتي وصلنا لأبن تيمية. بالتوازي مع فشل التجارة بعيدة المدي في بغداد من بناء مجتمع يتجاوز الإقطاع.
الهمجية
الأفعال الهمجية التي تقوم بها داعش و غيرها من قتل وحشي و ذبح و حرق ليست أشياء غريبة عن العالم الإسلامي و غير الإسلامي في القرون الوسطي العقوبة الرسمية في فرنسا كانت قطع الرقبة و أسبانيا كانت تحرق من تسميهم ساحرات و العلماء أما في انجلترا فقد كانت عقوبة الإعدام تتم عن طريق شي المحكوم عليه في وعاء معدني ضخم و في تركيا كان عن طريق الخازوق . ليس هذا فحسب بل كل هذه الأفعال الهمجية كانت تتم في احتفالات شعبية و في فرنسا كان هناك لاعقات الدم النسوة الذين يلعقون دماء الضحايا , و بالطبع فأن التاريخ الإسلامي مملوء بهذه الأفعال الوحشية – بما في ذلك النصوص التي تجيزها بل و تحتمها كجزء من الشريعة – و كذلك كثير من الأفعال الوحشية في باقي أجزاء العالم كانت تقدم باعتبارها جزء من الدين نوعا من القرابين الوثنية. فهذه الوحشية ليست حكرا علي المسلمين و أنما هي سمة عصور القرون الوسطي و ما قبلها.
الجهاد
فكرة شن الحرب أو الغزو علي الغير لإكراهه علي تسليم ثرواته أو الاستيلاء علي أرضه و استعباد شعبه هي أيضا فكرة من القرون الوسطي و التاريخ الإسلامي هو عبارة عن سلسلة من هذه الحروب و تاريخ أوروبا أيضا و في كل مكان أخر سلسلة من تلك الحروب في القرون الوسطي. ففي هذا العصر كانت القوة البشرية ضرورية لتعظيم الثروة و لذا كان استعباد شعوب جديدة مطلبا للحكام في كل مكان و ليس فقط منطقتنا المسماة إسلامية.المثال الذي يقفز للذهن هو الحروب الصليبية أي حروب القرون الوسطي باسم الدين – فكرة الفتح – بينما هدفها حقا هو التوسع و استعباد شعوب أخري لنهب فوائضها.
التكفير
هو نفسه مفهوم الحرمان الكنسي و بما أن في العصور الوسطي لم يكن للإنسان قيمه بذاته و لكن بوجوده ضمن المجموع الديني فأن التكفير أو الحرمان الكنسي يوازي إهدار الدم و هو ما كان شائعا في "الأمة" المسيحية كما في "الأمة" الإسلامية.
التعاملات المالية
الأساليب المالية مثل الصكوك و المرابحة التي تقدم باعتبارها "إسلامية" هي في الحقيقة الأساليب التي اتبعتها كل الدول قبل الرأسمالية قبل أن تتطور الرأسمالية التي تشترط كنمط أنتاج وجود جهاز بنكي قوي يعتمد علي الائتمان و الفائدة. و كانت في العصور الوسطي مراكز لهذه الممارسات المالية البدائية ليس في مكة و المدينة فحسب بل في البندقية و في عشرات المدن في كل مكان , و رفض "الربا" أيضا ليس شيئا إسلاميا بل ممارسة شائعة قبل تنظيم سوق المال علي الطريقة الرأسمالية.
دونية المرأة
و هذه أيضا التي تقدم باعتبارها "أحكام شرعية" و "زي إسلامي" الخ حقيقة كانت هي الممارسات الشائعة في العصور الوسطي . فكان تغطية شعر النساء شائعا في كل مكان حتي في الولايات المتحدة العلمانية حتي الحرب العالمية الثانية و سيادة الذكر علي الأنثي كان أساس لا يناقش من اليابان حتي المكسيك مرورا بكل عالم العصور الوسطي و لم تبدأ النساء في نيل وضع أقرب للرجل إلا حينما احتاجت الرأسمالية لليد العاملة و لم يكن هذا حتي ممكنا دون نضال طويل منهن.
الأمة الإسلامية
فكرة الأمة الإسلامية عابرة الحدود القومية هي الأخري فكرة من القرون الوسطي . ففي حقيقة الأمر لم تكن هناك "أمة" إسلامية في المنطقة بل أمبراطورية شاسعة تحكمها قبيلة عربية هي قريش – حتي نهاية الدولة العباسية - و لا يسمح لأي كان أن يحكم هذه الإمبراطورية و حينما سقطت هذه الإمبراطورية حكمتها قبائل أخري كردية و تركية الخ . و فكرة الأمة الواحدة هي فكرة خيالية لذلك . ناهيك عن خيالية عدلها أو رفاهيتها . لكنها في نفس الوقت هي أساس شرعية تلك القبائل حتي العثمانيين الذين لا يتكلمون العربية كانوا يزعمون هذه الشرعية . نفس هذه الأمة الدينية كانت قائمة في أوروبا حينما كان بابا الفاتيكان هو من يتوج الملوك في أوروبا التي تعتبر نفسها "أمة" مسيحية و تخوض الحرب تحت راية الصليب .
الهوية
و هي الأخري فكرة قروسطية مرتبطة بالأمة الإسلامية الخالدة. فالمسلمين ليسوا مثل باقي البشر لهم انتماءات متنوعة قومية و سياسية و ثقافية الخ. المسلمون في هذه الأفكار هم مسلمون و فقط . رغم الحروب المتتالية و الاحتلالات المتتالية من المسلمين لبعض فأصحاب هذه الفكرة لا يتوقفون عند هذا . نفس هذا النوع من الهوية الخالدة كان قائما كفكرة في كل مكان . ففي أوروبا كانت المسيحية أيضا هوية خالدة . و علي هذا المنوال في كل مكان و حينما نضجت الدول القومية ظهرت أيضا الهوية القومية الخالدة كاستمرار و أنقطاع أيضا مع مفهوم الهوية الإقطاعي الديني.
الحاكمية لله
و هذه الفكرة هي أيضا قرين فكرة الحق الإلهي الأوروبية – و حتي أكثر منها سيريالية – فالحق الإلهي حق يمنحه الله للملك المختار هكذا بينما الحاكمية أن الله ذاته يحكم !! و هي الفكرة التي يقال أن أبو الأعلي المودودي أقامها تشجيعا لانفصال باكستان عن الهند و نقلها عنه سيد قطب لكن في الحقيقة أن كل التاريخ الإسلامي قائم عليها تماما مثل حكم البابا في أوروبا العصور الوسطي .
قصر الدين علي العلماء
هذه الظاهرة التي تحرم علي عامة الناس تفسير الدين كما يحلو لهم و كما يروا و أن عليهم أتباع مشايخ معينين و شيوخ طرق الخ هي نفس الظاهرة التي أشتكي منها مارتن لوثر الراهب الألماني في القرن 16 حينما كانت قرأة الإنجيل قاصرة علي قلة من الرهبان و حتي هذا الوقت لم يكن الإنجيل مترجما للألمانية و هي أمة مسيحية كلها و مارتن لوثر من هنا بدأ المذهب البروتستانتي . فتداول المعارف العلمية و الدينية لم يكن أمر معروفا في القرون الوسطي لاعتبارات متعددة – تكنولوجية و طبقية – و لم تنحل هذه الظاهرة إلا مع التعليم العام الذي جاءت به الرأسمالية
الميول السياسية
في العصور الوسطي كان الدين هو الوعاء الأيديولوجي لكل الميول السياسية و الفكرية و الفلسفية – و هو ما لا ينطبق علي العصور الغابرة – ففي العالم الإسلامي كان الشيعة و الخوارج و القرامطة و الإسماعيلية و الخ الخ عشرات من التوجهات الدينية التي تعكس ميولا طبقية أو سياسية أو مناطقية . و هذا هو أساس ظاهرة تعدد “الفرق” الإسلامية فهذه الفرق ليست مجرد أستجابات متنوعة لفهم النصوص الدينية و لكنها أساسا تعبيرا عن احتياجات و تطلعات اجتماعية. نفس هذا الوضع كان قائما في أوروبا فقد قامت فيها حروب دينية بلا عدد تمثل صراعات بين قوي سياسية و قومية ضمن أوروبا تتخذ من الدين غطاءا لتطلعاتها . و قد حلل انجلز هذه الظاهرة في "حرب الفلاحين في ألمانيا"

و هذه المفاهيم تتماشي مع مجتمعات الاقتصاد الطبيعي حيث يسود القهر فوق الاقتصادي فالعنف و القسر مكون أساسي لهذا النموذج الاقتصادي . و هذه المجتمعات بطبيعتها مجتمعات ماضوية توازن بين قهرها الفعلي و بين الأسلاف الطيبين.
و يمكن تتبع كل المفاهيم المسماة إسلامية لنجد لها أصولا في فكر العصور الوسطي في العالم .و مستوي التطور العالي نسبيا – مقارنة بأوروبا – في العصور الوسطي لصالح الدول "الإسلامية" جعل لهذه الأفكار ركيزة أكثر عمقا في مجتمعاتنا و بالتالي عائقا أكبر أمام اللحاق بأوروبا لاحقا. و نخلص من ذلك إلي أننا حينما نتكلم عن "مشروع إسلامي" فأننا نتكلم عن مشروع للقرون الوسطي يريد أن يحتل عالمنا الآن. و عالمية هذه الأفكار توضح أنها منتج اجتماعي لعصر معين و ليست منتج دينيا خاصا بالمسلمين. فالممارسات وجدت أولا ثم ظهر ما يبررها علي هيئة فكرية دينية.هذه هي الطبقة الأساسية للبناء الجيولوجي لما نراه اليوم. و في المقال التالي نتناول كيف تحققت أو بالأحرى استعادت هذه الأفكار نفسها في صورة الجماعات و أهمها الإخوان المسلمين
حسن خليل
27 يونيو 2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ملاحظات عن التنظيم
- نظرة متفائلة
- الثورة بين النظرية و التطبيق
- اغتيال شيماء الصباغ الرسالة و رد الفعل
- عقلنة الثورة
- القاعدة الاجتماعية للإرهاب
- توجهات خاطئة للمؤتمر الدائم لعمال إسكندرية
- اوباما يحارب داعش
- ثورة مبهرة
- العاصفة
- أزمة اليسار المصري الراهنة
- تحيا غزة
- داعش و أمور أخري
- الرئيس الجديد
- بين الحلم و الواقع
- تحديات أمام الحركة العمالية المصرية
- الانتخابات الرئاسية المصرية 2014
- الدستور الجديد (دروس تاريخية)
- حسن خليل - كاتب وناشط يساري مصري- في حوار مفتوح مع القارئات ...
- الموقف من مشروع دستور 2013


المزيد.....




- كوريا الشمالية تلغي اجتماعا مع نائب ترامب -في اللحظة الأخيرة ...
- أمريكا تأسف لإلغاء كوريا الشمالية الاجتماع مع بنس
- الجيش الأميركي يكرم ثلاثة طلاب قضوا بحادث فلوريدا
- واشنطن تعلن الموافقة على بيع قطع عسكرية للكويت
- نظام الاثنيات السياسية وبنية الفساد في العراق
- طائرة على متنها 85 سباكا تهبط اضطراريا بسبب تعطل المرحاض
- كوريا الشمالية تلغي اجتماعا مع نائب ترامب -في اللحظة الأخيرة ...
- قانون مصري لضمان حقوق ذوي الإعاقة.. هذه أبرز مواده
- أنباء عن قصف بالخطأ في سيناء والجيش ينفي
- السعودية تحاول طمأنة المستثمرين بعد -صدمة الريتز-


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خليل - قضية الإخوان (1)