أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محفوظ أبو كيلة - دكتور فرج فودة: شخصية من مصر














المزيد.....

دكتور فرج فودة: شخصية من مصر


محفوظ أبو كيلة

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 15:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فرج فوده ( 20 أغسطس 1945 - 8 يونيو 1992 ) كاتب ومفكر وسياسى مصري. ولد في بلدة الزرقا بمحافظة دمياط، حصل على درجة البكالوريوس في الإقتصاد الزراعي من جامعة عين شمس في يونيو 1967، وفي الشهر نفسه استشهد شقيقه الملازم محيي الدين فودة - والذي كان يصغره بعام واحد - في حرب 5 يونيو 1967، ولم يتم العثور على جثمانه. شارك فرج فودة في مظاهرات الطلبة الغاضبة لعدم جدية محاسبة المسؤلين عن النكسة فى فبرايرعام 1968 واعتقل لعدة أيام. عمل معيدا بكلية الزراعة في جامعة عين شمس، وحصل على درجة الماجستير في الإقتصاد الزراعي عام 1975، ثم على درجة دكتوراه الفلسفة في الإقتصاد الزراعي من جامعة عين شمس في ديسمبر 1981، وكان عنوان رسالته : "اقتصاديات ترشيد استخدام مياه الري في مصر. عمل مدرسا بجامعة بغداد في العراق، ثم خبيرا اقتصاديا في بعض بيوت الخبرة العالمية، ثم أسس مجموعة فودة الإستشارية المتخصصة في دراسات تقييم المشروعات بالتوازى مع مهنة التدريس.
غير أن الإضطرابات السياسية التي شهدتها تلك الفترة، و نمو الجماعات الإسلامية خلال السبعينيات - التى انتهت باغتيال الرئيس السادات في 6 أكتوبر 1981، وانتصار الثورة الإسلامية في إيران في 1979- خرجت به من مهنة التدريس الجامعي إلى العمل السياسي العام فى 1978.عند عودة التعددية الحزبية في عهد الرئيس السادات، ادرك فرج فودة أن القوي السياسية الوحيدة المنظمة في الساحة المصرية آنذاك هى قوى الإسلام السياسى بكافة إتجاهاته، وهي إتجاهات قد تتنافر في الأساليب، لكن يمكنها بتلقائية شديدة أن تتلاقى في هدف واحد يشمل الإخوان المسلمين والجهاديين. ودعى لمواجهة هذه القوى بتشكيل كيان سياسي، يؤمن بالديمقراطية، ويكون قادرا على اجتذاب جميع الإتجاهات الليبرالية في مصر، ليس فقط كفكر مجرد، بل كتجمع شعبى أكثر منه أيديولوجية سياسية، وانطلاقا من هذه الرؤية شارك فرج فودة في تأسيس حزب الوفد الجديد، لاعتقاده بالتقاء الخصائص السابقة فيه وفي تراثه التاريخي، واعتبر أن الصراع السياسى في مصرسيكون بين كل من الوفد وتيار الإسلام السياسي المتطرف. وسوف تكون لكل منهما قواعده الشعبية. وسوف يلتف حول الوفد جميع المؤمنين بالديمقراطية والوحدة الوطنية، أفرادا ومنظمات. وعلى ضوء هذا الصراع سوف تتحدد ملامح القوى السياسية: الإنتماء للمستقبل أم للماضي، الديمقراطية أم الإرهاب، الليبرالية أم القهر. وقد أورد أفكاره السياسية في كتابه الأول "الوفد والمستقبل" (1983). ولقد كانت أول وآخر معاركه داخل حزب الوفد الجديد هى التى خاضها لمنع تحالف الحزب مع الإخوان المسلمين في الإنتخابات البرلمانية في عام 1984. ولكنه فشل في منع هذا التحالف، وخاض الوفد الإنتخابات متحالفا مع الإخوان خاذلا أعضائه من التيار العلمانى الذى كان يعد عامودا أساسيا داخل الحزب، مما أدى إلى إستقالة أفراده فى يناير 1984. حاول تأسيس حزب سياسي أسماه "المستقبل" غير أن لجنة شئون الأحزاب في مجلس الشورى رفضته مرتين، خضوعا للحملة التى قادتها جبهة علماء الأزهر.
خاض العديد من المعارك الفكرية والساسية دفاعا عن مبادئ الدولة المدنية من علمانية ووحدة وطنية و عن حق المواطنين فى حياة كريمة إنسانية حضارية. الّف خلال تلك الفترة عددا من كتبه الهامة ، منها "قبل السقوط" (1984)، و"الحقيقة الغائبة" (1984)، و"الملعوب" (1985)، و"الطائفية إلى أين؟" (1985) بالاشتراك مع يونان لبيب رزق وخليل عبد الكريم و"حوار حول العلمانية" (1987). ولاقت هذه الكتب إهتماما كبيرأ، وطبع منها العديد من الطبعات ودرس بعضها في الجامعات والمعاهد الأجنبية. كما كتب عددا كبيرا من المقالات في جرائد المعارضة ، وعددا أقل في الجرائد القومية،.. وفي يوليو 1991، بدأ فى كتابة مقال منتظم في مجلة أكتوبر، كما تمت استضافته فى حلقات دورية على التلفزيون التونسي. وشملت أنشطته بالإضافة إلى كتاباته الكثير من الندوات والمناظرات والمؤتمرات السياسية وخوض الإنتخابات البرلمانية.
كتب فرج فودة كتابه النذيرعام 1988 محذرا من تغول التيار الإسلامي ، خلص فيه إلى أن التيار الإسلامي قد نجح بالفعل في تكوين دولة موازية لها إقتصادها المتمثل في بيوت توظيف الأموال وشركات التجارة والمقاولات الإسلامية، وجيشها المتمثل في الجماعات الإسلامية المسلحة، وكيانها السياسي المتمثل في تنظيم الإخوان المسلمين رغم حظره قانونيا. كذلك اخترق التيار الإسلامي المؤسسة الدينية الرسمية بالأزهر والأوقاف، وسيطر على جريدة اللواء الإسلامي التي يصدرها الحزب الوطني . كما اخترق أيضا جهاز الإعلام الحكومي. إلا أن فرج فوده كان موقنا من الإنتصار واثقا فى المستقبل، مشبها خسارته في الإنتخابات بسبب دفاعه عن العلمانية، بخسارة أحمد لطفي السيد أبو الليبرالية المصرية، الذى خسرالإنتخابات في العشرينيات من القرن الماضى بسبب دفاعه عن الديمقراطية مما عد مخالفا للإسلام آنذاك، موقنا بأن العلمانية ستصبح مقبولة في مصر كما أصبحت الديمقراطية مقبولة فى هذا الزمان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,311,350
- هيباتيا: شخصية من مصر
- -;-كيف تشكلت دولة الجزائر
- كيف تشكلت دولة تونس
- كيف تشكلت دولة ليبيا
- كيف تشكلت دولة السودان
- كيف تشكلت دولة لبنان
- كيف تشكلت دولة سوريا
- كيف تشكلت دولة العراق


المزيد.....




- وزير دفاع تركيا بافتتاح مقر قيادة مشتركة في قطر: الصديق وقت ...
- 4 نصائح صحية لاستبدال الحلوى لمرضى السكري
- شاهد: متاهة جليدية تحط الرحال وسط واشنطن
- الأوبزرفر: -أغضبتني أكاذيب أونغ سان سوتشي وأردت الهجوم عليها ...
- بحثا دعم القدس وغزة.. أردوغان يستقبل وفدا من حماس برئاسة هني ...
- خلال اتصال هاتفي.. أمير قطر يتلقى دعوة من عون لزيارة لبنان
- تحذيرات من -قنبلة موقوتة- في طريقها إلى مصر والسعودية
- حمد بن جاسم يفجر مفاجأة ويكشف موعد -صفقة القرن-
- وزير الدفاع التركي: لا زلنا في قلب -الناتو- ولا توجد أي محاو ...
- حقائق جديدة عن الطائرة العسكرية التشيلية المنكوبة


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محفوظ أبو كيلة - دكتور فرج فودة: شخصية من مصر