أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نضال نعيسة - ماذا لو انتصر معسكر التنوير بقيادة أبي لهب وحمّالة الحطب؟














المزيد.....

ماذا لو انتصر معسكر التنوير بقيادة أبي لهب وحمّالة الحطب؟


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 14:16
المحور: كتابات ساخرة
    


أيهما أفضل برأيكم لو انتصر أبو لهب وأبو جهل ومشركو مكة وصارت السعودية اليوم متل برلين، وموناكو وإمارة ليزينشتاين وصارت واحة لحقوق الإنسان والحريات ووطناً للتعدية والتنوع والانفتاح والعقلانية وعاصمة للتجارة الحرة والموسيقى والفنون والسينما والمسرح والباليه وكانت المرأة السعودية تقود اليوم الرولز رايس والطائرات وسفن الفضاء مع زملائها الرجال من روسيا وأمريكا واسكندنافيا وتخرج لشرب البيرة يوم السبت في بارات جدة ويثرب ومكة مع صديقها الفرنسي والإيراني والماليزي وتخل للنت من دون محرم، أم انتصار دواعش وإرهابيي ومجرمي ولصوص وقطاع طرق مكة هذا ومهرجان الدم والكراهية والقتل والإرهاب والتزمت والانغلاق الذي تعرفونه وتعايشونه منذ 1435 عاماً، وتحول السعودية إلى وكر للإرهاب والإجرام والقتل والاستبداد ورمز للتخلف والانحطاط وسقوط الأمم والشعوب في حضيض الرذيلة والشذوذ والجوع والتخلف والجهل والجاهلية العمياء ومصنع الحقد والبغضاء ومفرخة المجرمين والمفخخين والانتحاريين ووموئل للبداوة والانهيار العام ومسخرة ومضحكة دولية تشتهر بإنتاج المهازل الفقهية والفتاوى البولية والنكاحية التهريجية والمساخر الفقهية والتعريص الشرعي الحلال ونشر الأباطيل والأضاليل والخرابيط، وتريد منافحة ومنافسة إيران التكنولوجية العقلانية والمرأة فيها تفسد الصلاة كالكلب الأسود والحمار وتشرب بول الإبل وتمارس الجنس "خلسة" والشذوذ مع "الدريول" الهندي والفيليبيني والبنغالي، وتعجز المدعشة الوهابية، رغم ثرائها الفاحش، عن تصنيع حبة دواء و"شماغ" و"نعال" أكرمكم الله، وعقال؟
2-المتأسلمون كخنجر مسموم: والحرب الشاملة على العلمانيين وأهل اليسار
التيارات الإسلامية، ومن في حكمها، لا ولاء وطنياً لها على العموم، ولاؤها لمكة وقندهار وبيت المقدس وبخارى، وكانت على الدوام خناجر مسمومة ومشروع عمالة و"بنادق للإيجار" في كل عموم هذه الأوطان المنهكة بالإيديولوجيات الأسطورية والمحكومة بالعفاريت والجن والأبالسة، وكانوا مشروع مطايا جاهزة لمخططات الأعداء على الدوام...والعلمانيون، وأصحاب الفكر التنويري المتحرر من خرافات مكة وشعوذات كهنة المعبد الحجري المقدس، والذين حوربوا بضراوة وشراسة وبلا هوادة من هذه الأنظمة التي تحالفت تاريخياً مع المتأسلمين والتي تدعي العلمنة والمقاومة، كما حوربوا بنفس الضراوة والشراسة والوحشية من الأنظمة الرجعية البدوية الداعوشية الوظيفية المتخلفة، على حد سواء، أثبتوا، بمعظمهم وباستثناءات قليلة جداً، أنهم الحصان الوطني الرابح الذي يعول عليه وطنياً وأخلاقياً، وبأنهم من أكثر القوى وطنية والتصاقا بالأرض والشعب فيما كان ولاء المتأسلمين والمستعربين وأصحاب الإيديولوجيات ذات المرجعية البدوية الصحراوية للصحراء والرمال حيث خرجت من هناك..
3-للمرة المليونطعش: الطاعون المتأسلم والعداء للتراب الوطني
لا يعوّل على أي مستعرب ومستدعش أو متأسلم بدوي مصاب بالفيروس الصحراوي ومسكون بالهاجس والحلم الفردوسي البورنوغرافي المقدس، ومن في حكمهم من أصحاب الإيديولوجيات الأسطورية والماوارائية الغيبية في أي عمل وطني وبناء نهضوي واستيقاظ حداثي وشفاء عصري ووعي تنويري وإشعاع علماني، فمشروع هؤلاء عدائي للغير، وتدميري، شمولي استبدادي عبودي، وإمبراطوري وذو نزعة أممية توسعية وولاؤه الأول والأخير لمكة وحجارتها المقدسة ولرمال الربع الخالي وليس لترابه الوطني...ولذا نرى هذا المجون والعربدة والفجور والسادية، وهم يدمرون بلدانهم وأوطانهم، ويصرخون بهيستيريا وسعار وجنون وبالتكبيرات معلنين الولاء والأهازيج لحجارة مكة والمعبد الحجري......
4-تحذير للجميع:
احذروا من الأفكار والثقافة العامة والخطاب الذي تروجه أنظمة المدعشات البدوية المستعربة فهو لنشر الفاشية البدوية العنصرية العروبية المجرمة وترويج ثقافتها وشرعنتها ولخدمة وبقاء واستمرار الهيمنة والسرطان والطاعون والاستعمار والاستحمار البدوي فوق رؤوسكم إلى أبد الآبدين ولا تصدقوا حرفا واحدا مما تسمعون في إعلام هذه المدعشات البدوية المستعربة..فهذا التاريخ الأسود المشين قام بقضه وقضيضه على هرطوقة وكذبة وبدعة و"خربوطة" وخدعة كبرى يجترها ببلاهة الجميع...
5-ضرورة إعادة تعريف مفهوم المقاومة ومن تقاومون: انفصام العقل المقاوم؟
ما فعله دواعش وصهاينة آل قرود في سوريا واليمن والعراق وليبيا، لم تفعله إسرائيل لا في غزة ولا في جنوب لبنان ولا أي مكان، وهذا ليس دفاعاً أو تجميلاً للبرابرة المجرمين القتلة الفاشيست المنحطين الصهاينة...فعن أية مقاومة تتحدثون، وحتى اليوم هناك "مقاومون" يسمون مدعشة آل جحوش بـ"المملكة العربية السعودية" و"الشقيقة الكبرى" و"العروبة" ومن هذا الكلام الذي يبعث على القيء والغيثان و...... ومن هنا لا أفهم كيف يريد "المقاومون" مقاومة الاستعمار الاستيطاني الصهيوني المجرم الفاشي الملعون، ولكنهم لا يأتون على ذكر الاستعمار البدوي الاستيطاني الفاشي العنصري المجرم الملعون، وهل هناك استعمار واستيطان وإجرام ودمار حلال، وهناك استعمار واستيطان وإجرام ودمار حرام؟ ما الفرق بين البدوي الأعرابي الداعوشي العنصري المتأسلم القاتل الفاشي المحتل، وبين اليهودي الصهيوني الفاشي القاتل المجرم المحتل؟ لماذا المقاومون يزورون مدعشات الخليج الفارسي "سرّي مرّي" وهي رأس الإجرام والإرهاب والدمار والقتل والفاشية العنصرية الطائفية المذهبية في المنطقة ويقيمون معها العلاقات وهي التي تقصف اليمن منذ أكثر من شهرين بوحشية وسادية، ويقاطعون في نفس الوقت مدعشة بني صهيون الإسرائيلية وهي التي توقفت عن قصف لبنان بعد 33 يوماً، وغزة بعد 55 يوماً فقط؟ يعني ما هو الفرق بين مدعشة بني صهيون ومدعشة بني سعود؟؟؟ لماذا يشتم المقاومون بني صهيون ويحجّون لـ، ويتغزلون طرباً بمدعشة آل قرود؟؟ (شغلة ما عم أفهمها).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,941,902
- خرافة الحرب على داعش: لماذا سينتصر الدواعش؟
- الأمة المفصومة: انفصام العقل البدوي الداعوشي المتأسلم
- إنما المؤمنون أعداء: لماذا القرآن ليس صالحاً لأي زمان أو مكا ...
- تحذير خطير: لهذه الأسباب لا ترسلوا أطفالكم لل
- حقوق البدو: ماذا يعني شرع الله؟
- نفصام العقل البدوي: عواصف حزم مقدّسة حلال، وعواصف حزم ملعونة ...
- المسلمون: شاهد ما شفش حاجة وأكبر شهادة زور في التاريخ
- من هو المسلم المعتدل؟
- بدأ الإسلام غريبا ، وسيعود غريبا كما بداً (مؤسس الإسلام محمد ...
- ضرورة تجريم الثقافة البدوية (شرع الله) ورموزها السفاحين الكب ...
- عزيزي المؤمن: هذه حقيقتك بكل أسف
- 1-يا فرعون من فرعنك: إرهاب آل قرود، وإرهاب دواعش مكة
- روبوتات مكة: وفضيحة ونهفات تربوية سورية مجلجلة
- ثورة البعث، دواعش حلال ودواعش حرام
- لماذا لا أعترف بالإسلام، ولا يصلح ديناً، للدول؟
- لماذا يجب حظر خطب الجمعة وأدعية شيوخ البلاط؟
- كل الإسلام سياسي..لا يوجد إسلام غير سياسي
- خرافة التسامح الإسلامي
- الطاعون: خرافة السيادة والاستقلال الوطني في المستوطنات البدو ...
- خواطر لا على البال ولا على الخاطر: خيارات الله السيئة


المزيد.....




- افتتاح ملعب للتزحلق على الجليد في الساحة الحمراء
- قبيسي: محاربة الفساد في لبنان يجب ان تكون ثقافة وتربية + فيد ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بشأن اختصاصات وتنظيم وزار ...
- كنز مخبأ في جدران.. -صدفة- تكشف عن لوحة -مسروقة- منذ 20 عاما ...
- 25 مليون دولار في تسوية مبدئية لقضية تحرش هارفي واينستين
- تشويه لوحة فتاة محجبة في الرياض ووزير الثقافة يعلق!
- نصف لغات العالم مهددة بالانقراض.. 6 ألسنة توشك أن تختفي من ك ...
- انعقاد الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني المغربي-الفرنسي
- عندما يقرأ الحلوطي ما كتب له: شكرا أهل المصباح!!
- تدريبات بحرية تركية -تحبس الأنفاس ولا تقل عن أفلام الأكشن-.. ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نضال نعيسة - ماذا لو انتصر معسكر التنوير بقيادة أبي لهب وحمّالة الحطب؟