أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - كريم شارزا ...بدأ شاعراً ثورياًواصبح باحثاً وموسوعياً حافظاً لتاريخ كرد وكردستان















المزيد.....

كريم شارزا ...بدأ شاعراً ثورياًواصبح باحثاً وموسوعياً حافظاً لتاريخ كرد وكردستان


شه مال عادل سليم

الحوار المتمدن-العدد: 4820 - 2015 / 5 / 28 - 17:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من علمني حرفأ صرت له عونأ :

الغائب الحاضر كريم شارزا ( 4 اذار 1928 ـ 23 ايار 2015 ) :
فجعت في الأيام الماضية بوفاة الكاتب والشاعر والباحث والمؤرخ الكردي المعروف (كريم مصطفى حمد اغا الحويزي) المعروف بـ( كريم شارزا ) مواليد مدينة الشعراء والثقافة والنضال ( كويسنجاق ), وهو شقيق الشاعر الوطني الكبير( احمد دلزار) والشاعرة والمناضلة ( خديجة مصطفى اغا الحويزي ) المعروفة بـ (خوشكة فريشتة )...
لقد آلمني هذا المصاب الجلل، و أفجعني هذا الخبر، كيف لا ؟ والفقيد كان منارة علم، استضاء بها الادباء والكتاب والشعاراء والمثقفين ، ممن تتلمذ على يديه، وأخذ العلم عنه .
كان الراحل بحقٍ معلمأ وقدوة للجميع، مؤثراً في شخصية من تتلمذ على يديه، فلقد كان متميزاً في تدريسه، راقياً في تعامله، متواضعاً مع طلابه، أحبهم فأحبوه، تواضع لهم فأجلّوه .....
لقد تلمذتُ على يديه وكنت من احد الطلاب الذين درّسهم المؤرخ والباحث الراحل مادة ( اللغة الكردية والنشيد ) في مدرسة (هلكورد )الابتدائية في أربيل ، كان الفقيد متواضعأ ومخلصأ لعمله ووطنه وشعبه ، وهو اول من علمني الاناشيد والأغاني الوطنية منها ( اي رقيب , خواية وه ته ن ئاوا كه ى , ئە-;---;--ی-;---;-- کوردی-;---;--نە-;---;-- ـ ئه ى مه ردينه , و واناشيد وطنية كثيرة اخرى ) ....
بدا الراحل (كريم شارزا )حياته الادبية والثقافية منذ الصغر, فكان يحضر اللقاءات الشعرية التي كان يعقدها الشعراء الكرد الكبار ,و كان شقيقه الشاعر الكبير (احمد دلزار) احد الشعراء المشهورين وقتئذ بمعنى انه تربى في بيئة فنية وثقافية وادبية خصبة ...
كان الراحل تربوياً مُقدِساً لمهنتة مراعياً ومحترماً للنظام والتنظيم , رجل بسيط لكنه كبير في أعيننا بحُسن خُلقة وتواضعه واخلاصه لمهنته وقلمه الحر والشجاع والصادق, كان يحمل في قلبه الكبير هموم وطنه وشعبه وطلابه وتعامل مع الجميع كأخوة ، كان حقأ انسان بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني الأنسانية الممزوجة بالرعاية والحنان الأبوي ......
كريم شارزا مدرسة ستظل ابوابها مفتوحة الى الابد :
حظي المؤرخ (كريم شارزا )وهو احد مؤسسي اتحاد الكتاب الكرد ـ فرع اربيل , حظي بأهتمام العديد من الكتاب والباحثين والشعراء ، الذين أشادوا بدوره الكبير في أستجلاء تأريخ الكرد وكردستان وفي شتى ميادين العلم والأدب والتأريخ والثقافة ، وقيموا عاليا بحوثه ومؤلفاته الريادية ، التي فتحت أبوابا واسعة أمام المؤرخين الآخرين من جيله و الجيل اللاحق ويمكن القول أن معظم من كتب عن التأريخ الكردي القديم والثورات الكردية والمعاهدات الدولية المتعلقة بالقضية الكردية وعن الشعراء والسياسيين عموما وتأريخ مدينته كويسنجاق خصوصا في العقود الأربعة الماضية قد نهل من مؤلفات وابحاث مؤرخنا الشيء الكثير.........
لقد الفت (كريم شارزا ) عشرات الكتب واتسم اسلوبه بالموضوعية والرصانة العلمية والمصداقية ، وعليه تميزت كتب المؤرخ ( شارزا ) بالاعتماد على الوثائق التاريخية والآثار والشواهد المادية ....
للراحل بصمة واثر كبير على العلوم التاريخية والتراثية لكرد وكردستان ,حيث كان له قلم لم يتوقف عن الكتابة عن كل ما يخطر له من حدث او اثر, نعم كان ( شارزا )بمثابة موسوعة معارف ثقافية , سياسية , تاريخية , اثرية , حيث كرس حياته من أجل تدوين تأريخ أمته ووطنه على أسس علمية دقيقة وعليه ذاعت شهرته واصبح مرجعاً للكثير من طلبة الدراسات العليا والباحثين في مجالات التأريخ الكردي، ويشهد الجميع على وقفة الراحل بكل صلابة امام الاعداد الذين حاولوا تشوية التاريخ و وقلب الحقائق ....
اقول وبكل صراحة : ايها المعلم الشامخ , ان طلابك تعلموا منك الكثير الكثير ، وخاصة كاتب هذا المقال،
نعم ....لقد تعلمنا منك الصدق والاخلاص والقيم والاخلاق الحميدة و روح الامل الطموح وحب والوطن والولاء والانتماء لهذه الارض الطيبة ، واكتسبنا من خبرتك الطرح العلمي والمعرفي .....,و غرست فينا حب الوطن والتضحية في سبيله منذ الصغر حين كنا تلاميذ في المراحل الدراسية الابتدائية ....
بهذه المناسبة الحزينة اقول : برحيل الباحث والكاتب الكبير ( كريم شارزا ) فقد الجميع رمزا نضاليأ وثقافيأ وإنسانيأ واجتماعيأ كبيرأ , كما يشكل رحيله خسارة وطنية كبيرة .... , نعم خسارة فادحة للمشهد الثقافي و الابداعي في اقليم كردستان لما مثله الراحل من حضور نضالي طوال عقود ,و كان صوتا مدويا في سبيل النضال و تحقيق الاهداف الوطنية الحقة ....
سنظل ندين لك بالفضل والوفاء .....وستظل القلوب تحمل ذكراك الخالدة ايها المربي الفاضل ....
وستبقى عطاءاتك الخيرة شمسا ساطعة يستدل بها القاصي والداني على عظمة شخصك وحنان قلبك واخلاصك وتضحيتك .... وقوة إيمانك من اجل انتصار قضية شعبك العادلة .....
فوداعأ ... ايها المعلم والمربي والمؤرخ والباحث الكبير ...,ستبقى نصائحك الثمينة وارشاداتك القيمة وارائك السديدة و سيرتك وتاريخك الوطني المشرف نبراسا يضيء لنا دياجير الظلام ......
ايها المعلم الشامخ .... اسمح لي ان اقول لك : ان هذة الكلمات ماهي غير نقطة في بحر عطائك الذي لا ينفذ ابدأ .... ومهما تحدثنا وكتبنا من الصعب ان نوفيك حقك ....
ورغم فراقك الابدي ...سنظل نتذكر دروسك ونصائحك ومفاتيح المستقبل المشرق ....,و الكثير الكثير من الدروس والعبر..,وسنظل ندين لك بالفضل والوفاء الى الابد , وستبقى مرشدنا ومعلمنا ومثلنا الأعلى الذي نحتذي به .....
لم يبقى لي الا ان اقول : برحيل المعلم( شارزا )فقدت كردستان علماً من أعلامها و قامة سامقة من قامات الإبداع والفكر ..
اتمنى على الجهات المعنية تكريم الباحث الكبير (كريم شارزا )من خلال طبع نتاجاته ومؤلفاته القيمة ،نشرها،ودراستها،و إقامة مركز ثقافي يحمل اسمه ويحتفظ بمؤلفاته ودراساته الابداعي .
ستظل انجازاتك تجدد خلودك،وتمنح الكثيرمن الاجيال القادمة حق الاستمتاع والتعلم ،و النهل من تجربتك الغنية ،والاستفادة من نتاج عبقريتك الفذ ....
سيبقى ( كريم شارزا ) حاضرا في إنتاجه الادبي والثقافي ولن تنساه الذاكرة عبر الاجيال القادمة كلها .
عزاؤنا لجميع أبنائه وطلابه واصدقائه واحبائه ...
عزاؤنا لعائلته الكريمة.....
لك المجد ايها المربي الفاضل , وسوف نتذكرك بكل كلمة وجملةٍ حَفرت في ذاكرتنا علماً ومعلومة أستفدنا, وستظلّ ذكراك نبراساً وعلماً يفوح منها الطيب .....
وداعا ايها المربي الفاضل وعهدا بالوفاء ......!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,787,490
- لا سنية لا شيعية.. مطلبنا وحدة وطنية
- رسالة مفتوحة إلى قيادة الحزب الشيوعي الكردستاني العراق
- موسى عثمان النجار ... وداعا أيها الشيوعي الشجاع
- أوقفوا ألمتاجرة بمأساة الأيزيديين فورأ ...؟!
- مناهضة (التعذيب والاغتصاب والحمل بالإكراه ) بين الواقع والقا ...
- ماتدعوهم بالشيوعيين و الشيعة، هم أبطال الوطن يا جاهل ...؟!
- (هدى)* أمامهم وداعش وراءهم. ... فاين المفر ؟!
- أضربوهم بالبيض ولا تبالوا ....؟!
- لماذا الكيل بمكيالين يا اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم ...
- زيارة (جعفري صحرارودي) لإقليم كردستان تثير ردود فعل شعبية غا ...
- ( ابو كاروان ) ... هو الممثل الحقيقي لإرادة الشعب
- ( Game Over )
- وداعأ ايها الأخ والصديق (صباح يوسف إيشوع ) وعهدا بالوفاء
- استيقظوا قبل فوات الأوان ....!
- مقالة بدون عنوان .....؟!
- في الذكرى الأولى لإغتيال الصحفي (كاوه كرمياني)* نسأل: أين ال ...
- اقرأوا الفاتحة على برلمان إقليم كردستان
- محمد الحاج محمود ... بطل من بلادي
- الشيخ علي كلكي يكتشف دواء ضد فيروس ( ايبولا ) القاتل ...؟!
- رسالة قصيرة جدا الى الشاعر سعدي يوسف


المزيد.....




- ماذا بعد معرّة النعمان؟ وهل بات النظام في دمشق قاب قوسين من ...
- مجموعات يهودية تقدمية ترفض خطة السلام في الشرق الأوسط، والعر ...
- صفقة القرن في سطور
- ماذا بعد معرّة النعمان؟ وهل بات النظام في دمشق قاب قوسين من ...
- أضواء على انتفاضة تشرين ووقائعها
- بروز وجوه قيادية شبابية في ميادين الاحتجاج
- أزمة العملة تتسبب بضائقة جديدة لليمن المُنهَك من الحرب
- الأغوار الشمالية.. حملة فلسطينية ضد خطة السلام
- بعد سقوط معرة النعمان.. أي خيارات للمعارضة المسلحة؟
- مسؤول أممي يدعو لوقف فوري للقتال شمالي سوريا


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - كريم شارزا ...بدأ شاعراً ثورياًواصبح باحثاً وموسوعياً حافظاً لتاريخ كرد وكردستان