أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015 - ماجد الشمري - تحرر المرأة...آفاق وخيارات...(3)














المزيد.....

تحرر المرأة...آفاق وخيارات...(3)


ماجد الشمري
الحوار المتمدن-العدد: 4807 - 2015 / 5 / 15 - 19:32
المحور: ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015
    


"بدون تحرر المرأة لن تكون ثورة،وبدون ثورة لن تتحرر المرأة"
-لينين-

هذا الازدواج المتناقض الذي ترزح تحته المرأة ينمو ويتجذر بالايديولوجية الدينية الرعوية الابوية السائدة والمهيمنة،والتي معيارها ورمزها للشرف هو(الانثى المغلفة)والمختومة بالشمع الاحمر كقيمة القيم العليا!!والحرمان العاطفي والجنسي كواقع معاش يدعم هذه الثقافة،وهذا الفهم كلاشعور جمعي وفردي يخضع له الجنسان معا(الرجل والمرأة) كمسلمات اجتماعية،غير قابلة للسؤال!فالمرأة لاتجد نفسها الا منظورة من زاويتين مختلفتين:فالاسرة(الاب،الاخ،الزوج،العم)،والعرف الاجتماعي العام،مكبلان بقيود التقاليد الهرمة والتي عفا عليها الزمن،يأبون ان يروا في الانثى(انثى)!فهذا يترتب عليه الممارسة والاشباع الطبيعي للغرائز البشرية،والذي هو دنس مرفوض وعار وتلويث للشرف المصان الا من خلال مؤسسة الزواج المشرعنة دينيا واجتماعيا،ومن الزاوية المقابلة نجد الرجال اللاهثون كالكلاب المنتعظة من الحرمان والجوع الجنسي الكافر!لا يريدون ان يروا منها سوى الانثى(الانثى)!نداء الطبيعة المدمر اذا لم يلبى فانه يقوض المجتمعات ببطء..الايديولوجيا الدينية البطرياركية السائدة لاترى في الممارسة الجنسية المباركة شرعيا في دائرة الاسرة ،الا وسيلة للانجاب والتكاثر وزيادة النسل،لا لللذة او المتعة الخالصة لافراد احرار كغاية وهدف طبيعي وحق انساني لايقبل السلب،وينظر للمرأة كموضوع او وعاء لاذات او كيان او طرف مشارك في النشاط الجنسي!ولا حاجة لذكر ما تحفل به مجتمعاتنا من فضائح وظواهر سرية مسكوت عنها او عرضة للتجاهل والاخفاء!!...ان مشكلة المرأة ليست مسألة جندر بحتة،كما وانها ليست ايضا من ضمن مشكلة الصراع الطبقي فقط،انها مشكلة ثقافة الرجال الذكورية ايضا.ورغم الخصوصية لقضية المرأة والتي تميزها وهي مهمة،الا انها اولا واخيرا قضية الصراع الطبقي الشامل عموديا وافقيا داخل المجتمع،فالطبقي والجندري مفهومان متلازمان ومتكاملان لاينفصلان،والنضال النسوي يجب ان يمارس على كل الجبهات والحقول،وفي وقت واحد،ولا يجوز اختزال قضية المرأة الى البعد الطبقي فقط،فوضع المرأة ليس نتيجة لذلك الصراع،بل هو احد ابرز العوامل،وان تسيد الرجل داخل مؤسسة الزواج والاسرة نتيجة لتفوقه الاقتصادي،وبمجرد حدوث المساواة الاقتصادية في الاجر والعمل،يتنفي اضطهاد المرأة وتبعيتها للرجل في كل شيء!!هذه اوهام!!فحتى لدى ارقى دعاة تحرير المرأة من مثقفين ومفكرين نجد تمييزا واضحا ضد المرأة،وان كان مستترا!!فدونية المرأة وقوامة الرجل عليها هو فيروسا خبيثا ومنتشرا يعيش في الخلايا العقلية والنفسية والثقافية دون رادع او مناعة عند الرجال وتقبلته المرأة وصار جزءا من بنيتها العقلية والسايكولوجية،ومن العسير التخلص منه.ويبقى التمهيد للحل الجذري لاشكالية بيت العنكبوت هذاهو القيام بعملية(بروسيس) التغيير الاجتماعي الطبقي،وعبر صراع تشترك فيه المرأة مع الرجل لقلب الاوضاع الاجتماعية المتخلفة،وبدءا بالمفاهيم والقيم السلفية المتعفنة،وانتهاءا بدحر الطبقة البرجوازية الكمبرادورية الطفيلية والتابعة لمراكز الرأسمال المالي المعولم السائدة ايديولوجيا وثقافيا والمتسلطة سياسيا واجتماعيا،والتي من مصلحتها ابقاء الثقافة الذكورية-لانها ثقافتها-احتقار المرأة وتبعيتها،ولكون اضطهاد المرأة مزدوجا فهي اجيرة رب العمل وعبدة العبد!فيجب ان يكون نضالها ايضا مزدوجا:مع الرجل العامل طبقيا،وضد الرجل البطرياركي ثقافيا وتربويا.ان تركيز النشاط النسوي كممارسة او فكرداخل دائرة جنسية احادية ومقفلة عن المشاكل الاساسية في المجتمع الطبقي-ان حرية المرأة الحقيقية هي بالنهاية حرية اجتماعية،اي دخولها المجتمع والفعل فيه-لايساعد كثيرا على تغيير وضعها بل ربما يؤدي على المدى البعيد،وبعد تطور المجتمع الى نوع من الرفض النسوي ضد الرجل،تحمل ملامح انعزالية على غرار ما نشهده في بعض الحركات النسوية(الفيمن)في اوربا وامريكا وافريقيا..ان نضال المرأة في عصرنا الراهن هو نضال شائك ومرير وطويل وعسير،ويجب ان ينصب على جبهتين:الاولى النضال ضد الامتيازات التاريخية المتعسفة والتي كرستها المجتمعات الابوية للرجل،والسعي من اجل الديمقراطية بكل معانيها،والمساواة في كل الحقوق:من سياسية وقانونية ومدنية واقتصادية،والتغيير الجذري والشامل للمناهج والسرديات المنحازة والمتبنية للفكر الغيبي والذكوري.والجبهة الثانية هي النضال مع الطبقة العاملة يدا بيد ضد المجتمع الطبقي،والكفاح ضد الاستغلال والاغتراب والهيمنة التي تستلب الجنسين معا،و من اجل عالم افضل وجديد وحر.."فقط في المجتمع الشيوعي،وبعد اختفاء الزواج الاحادي البرجوازي،واختفاء سببه الملكية الخاصة،سينشأ نمط جديد من العلاقات الحرة بين شخصين،بين الرجل والمرأة،تدوم مادام الحب وتنتهي بأنتهائه،وهكذا يتحرر الجنس نفسه من التشيؤ البضاعي،من التقاليد والاخلاق القمعية،فقط في الاشتراكية وفي طورها الارقى يسود مبدأ اللذة على مبدأ الالم..عندها تمتلك المرأة جسدها المصادر منها اليوم لتستخدمه كما يلذ لها هي لاكما يلذللرجل المالك لها"..ولكي نحقق ذلك يجب القضاء على (المنيتور)الوحش الرأسمالي العولمي المتوحش وامتصاصه لدماء الكادحين،نحتاج الى سيف ثيسيوس وخيوط اريادن!!!!!!نعم يقع عبء تحرر المرأة على عاتقها اساسا ولكن يجب ان تتضامن مع الرجل من اجل تحرر العمل وفي نفس الان ان تقف مع اليسار الثوري من اجل تحطيم مايكبلها ويستعبدها كجنس ثاني اقل قيمة من الرجل وتلك لعمري مهمة شائقة تأخذ زمنا دهريا مترع بالصراع والكفاح!!......................
.................................................................................................................................................................................
...وعلى الاخاء نلتقي....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تحرر المرأة...آفاق وخيارات...(2)
- تحرر المرأة...آفاق وخيارات...
- شجون الفوات!!!(7-الاخير)
- شجون الفوات!!!(6)
- شجون الفوات!!!(5)
- شجون الفوات!!!(4)
- شجون الفوات!!!(3)
- شجون الفوات!!!(2)
- شجون الفوات!!!(1)
- ايتها المضطهدات...ليكن يومكن المجيد كل الايام..
- رد على تعليق السيد النمري!.(5-الاخير)
- رد على تعليق السيد النمري!.(4)
- رد على تعليق السيد النمري!.(3)
- رد على تعليق السيد النمري!.(2)
- رد لاطم على تعليق واهم للسيد فؤاد النمري!!!.
- في بيتنا(برجوازي صغير(.....)متمركس)!!!(الاخير)
- في بيتنا(برجوازي صغير(.....)متمركس)!!!(27)
- في بيتنا(برجوازي صغير(.....)متمركس)!!!(26)
- روزا لوكسمبورغ/سنديانة الماركسية الحمراء....
- في بيتنا(برجوازي صغير(.....)متمركس)!!!(25)


المزيد.....




- كاتبة أمريكية: بالنسبة للإنجيليين.. القدس ليست سياسة بل نبوء ...
- “الحلم الأوروبي” يتحول لتجارة بالجنس في إيطاليا
- -داعشي- من أصول روسية يظهر في سيناء ويزعم اغتنامه أسلحة مصري ...
- وزير الإعلام السعودي: القدس في قلب الملك سلمان وولي عهده
- بوتين يجمع بين القاهرة وأنقرة
- -الضبعة-.. الملف الأدسم على طاولة بوتين والسيسي في القاهرة
- شروط روحاني لاستئناف العلاقة مع الرياض
- صحيفة: المنشق السوري الذي أحرج واشنطن
- فوز القوميين في الانتخابات المحلية بكورسيكا الفرنسية
- الكشف عن موعد عودة رئيس الوزراء المصري من ألمانيا بعد علاجه ...


المزيد.....

- الاتفاقيات الدولية وحقوق المرأة في العالم العربي / حفيظة شقير
- تعزيز دور الأحزاب والنقابات في النهوض بالمشاركة السياسية وال ... / فاطمة رمضان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015 - ماجد الشمري - تحرر المرأة...آفاق وخيارات...(3)