أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح سليمان - حوارات مع مفكرين و أدباء ج 3














المزيد.....

حوارات مع مفكرين و أدباء ج 3


سامح سليمان

الحوار المتمدن-العدد: 4804 - 2015 / 5 / 12 - 02:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


* نرجو أن تحدثنا عن الثقافه الكرديه؟
الشاعر لقمان محمود : بحلول القرن العشرين، برز مصطلح "الثقافة" ليصبح مفهوماً أساسياً في علم الأنثروبولوجيا، ليشمل كل الظواهر البشرية، مقترناً بتفسيرين، الأول: نبوغ القدرة الإنسانية لحد يجعلها تصنف وتبين الخبرات والتجارب بطريقة رمزية، ومن ثم التصرف على هذا الأساس بطريقة إبداعية وخلاقة، أما الثاني، فيشير إلى الطرق المتباينة للعديد من الناس الذين يعيشون في أرجاء مختلفة من العالم والتي تصنف خبراتهم، وتؤثر بشكل كبير في تميزهم بالإبداع.
حيث يوجز الدكتور زكي نجيب محمود فهمه للثقافة بقوله: إن النسيج الثقافي في بلد ما، وعند فرد معين من الناس إنما هو "الأداة" التي يعيش بها الانسان كيفما كان عيشه، فإن رأيت صورة الحياة العملية قد اختلفت بين شعبين أو بين فردين، فاعلم يقيناً أن ذلك الاختلاف مرده إلى اختلاف فيما نسميه "الثقافة" أياً كانت العناصر التي تتألف منها الثقافة.
فغالباً ما يرتبط مصطلح الثقافة بالأدب في الثقافة العربية، على غير ما هو دارج في الاصطلاح أو الفهم الغربي. إذ ثمة فهمان، يقتربان ويفترقان للأدب والثقافة في المنظومتين الشرقية والغربية. لكن بإدماج المفهومين ضمن إطار سؤالك، نجد أن الثقافة الكردية ذات تاريخ قديم وعريق ومتميز في المنطقة من حيث العادات والتقاليد والأدب. فالكرد كأحد تلك الشعوب التي عاشت في ميزوبوتاميا (بلاد مابين النهرين)، قد تركوا لنا أساطير وملاحم وقصصاً غنائية عديدة تنتظم في مجموعة مُصنّفة ترتّب الحالات المختلفة من وجودهم، وتستجلب صوراً عن خبراتهم في تفاعلها مع الواقع المعاش.
ولعلّ استحضار عناوين مثل حكاية "كاوا الحدّاد"، و "قلعة دمدم"، و "سيامند وخجي" و "فرهاد وشيرين" و "مم وزين" على سبيل التعداد لا الحصر، يُؤكد ما ذهبنا إليه من أن لهذا الشعب حكاياته وملاحمه وأساطيره وثقافته.
حيث تندرج ملحمة "كاوا الحدّاد" و "قلعة دمدم" تحت خانة الملاحم البطولية، التي تتغنى ببطولات الكرد في الذود عن أنفسهم، وانتصارهم لقيم البطولة والفروسية. فيما تندرج حكايات "مم وزين" و "سيامند وخجي" في سياق ملاحم العشق التي تعكس علاقاتها بالمجتمعي والتاريخي من خلال رابط قصصي شعري يجسد وضع الكرد قومياً. وهنا أقصد أحمدي خاني (1650- 1707) صاحب ملحمة "مم وزين"، والذي يُعتبر مؤسسا للفكر القومي الكردي.
لقد ركّز الخاني في ملحمته هذه على الهمّ القومي، من خلال قصة حب جمعت بين "مم" و "زين" لتعرية الحاكم الكردي الذي كان كعهد أغلب الأمراء والآغاوات الكرد المشغولين بالحروب الداخلية، وبالفتن والمناصب والأراضي. وبالعودة إلى متن هذه الملحمة نجد بأن الهم القومي عند خاني جاء على لسانه – بكل وضوح – في المقدمة، وذلك في إطار رغبته في وضع كتاب خاص للكرد أسوة بغيرهم من الشعوب. وفيها تصدى الخاني لانقسام الصف الكردي، ورأى فيه سبباً رئيساً لمحنتهم في عدم وجود دولة كردية. إذن، نحن أمام بحث أنثروبولوجي ينقل لنا حياة الكرد بأكملها، من زاوية ثقافية بحتة.
وبالعودة إلى "الثقافة الكردية"، أستطيع القول أن الكرد واقعون بين أربعة دول هي: تركيا والعراق وأيران وسوريا، لذلك فأن الثقافة الكردية بألوانها المختلفة، دينية كانت أو دنيوية.. قومية أو وطنية.. يمينية أو يسارية.. رجعية أو تقدمية.. إبداعية أو شعاراتية.. تريد أن تقف على الأرض وهي تعالج المشكلات والعلاقات مع هذه الدول التي لا تهمها الكرد كثقافة وحياة ووجود. ثقافة الكرد جميعاً هي الحياة، كما أن قضية الكرد جميعاً هي الحياة. الثقافة الكردية كانت ومازالت تعمل للحفاظ على مقدساتها سواء كانت هذه المقدسات عقيدة دينية أو قومية أو استقلالاً وطنياً .
س : نرجوا أن تحدثنا عن أهم سمات الثقافه الفلسطينيه من
( أدب _ فن _ فكر _ عادات و تقاليد )
و من أهم المفكرين و الأدباء الفلسطينيين من وجهة نظرك و لماذا ؟
الشاعر ثائر أيوب : قلت ذات قصيدة (حين ننتمي إلى فلسطين قد لا ننتصر
لكن حينما ننتمي للإنسانية كلها ستنتصر فلسطين)
الثقافة الفلسطينية ثقافة إنسانية بامتياز بكل ما لكلمة إنسانية من معاني و اتجاهات و مستويات و أنواع
الأدب و الفن و الفكر الفلسطيني في صراعه مع الكيان الصهيوني لم يدع إلى القتل و الذبح و شرب الدماء و العنصرية و الإرهاب كما فعل الصهاينة في أدبهم و فنهم و فكرهم ، إنما دعا إلى المقاومة المشروعة التي هي من حقه و من حق أي شعب يرزح تحت نير احتلال ، مقاومة الاحتلال و التي تختلف اختلافا جذريا عن الإرهاب
الإرهاب فعل اعتداء على الآخرين
المقاومة فعل دفاع عن النفس
و الأدب الفلسطيني - الذي هو جزء لا يتجزأ من الأدب العربي - هو أدب إنساني و حضاري ، و لو لم يكن كذلك لما تمت ترجمته إلى كل اللغات الحية في العالم (محمود درويش ، إدوارد سعيد ) مثالا .
- أهم المفكرين بالنسبة لي هو العظيم (الياس شوفاني ) الذي توفي من حوالي السنتين في دمشق عن عمر يناهز الكثير من المؤلفات و الكتب التي لم تصل إلا إلى قلة قليلة بسبب تهميشه و تغييبه المقصود
الياس شوفاني هو أول من شرح طبيعة الكيان الصهيوني و ماهية مشروعه و فصل في الحديث عن ذلك و في الحديث عن أساليبه و طرقه السرية و العلنية لتنفيذ هذا المشروع ، أضف إلى ذلك أنه كان أول من وضع آلية المواجهة مع الكيان الصهيوني ، آلية حقيقية فعالة
لكن كما قلت سابقا تم تهميشه و تغيبه عمدا و ساعد في ذلك لغته الصعبة الأكاديمية التي كان يستخدمه في عرض المسائل و طرحها و مناقشتها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,798,540
- حوارات مع مفكرين و أدباء ج 2
- حوارات مع مفكرين و أدباء ج 1
- أقتباسات هامه عن الجنس ج 1
- أقتباسات هامه و متنوعه ج 15
- أقتباسات هامه و متنوعه ج 14
- أقتباسات هامه و متنوعه ج 13
- السينما و الجنس ج 1
- سامح سليمان يحاور القاص المصرى المبدع صفوت فوزى ج 2
- سامح سليمان يحاور القاص المصرى المبدع صفوت فوزى ج 1
- خواطر عن الدين و الألحاد و عوائق النهضه ج 2
- خواطر عن الدين و الألحاد و عوائق النهضه ج 1
- أقتباسات هامه جداً عن الطفوله و الأطفال ج 1
- أقتباسات هامه و متنوعه ج 6
- مجتمعاتنا بين الثقافه و الخرافه ج 1
- أقتباسات هامه عن المجتمع ج 1
- خواطر عن الصراع بين المرأه و المجتمع ج 2
- من أقوال الفلاسفه ج 1
- خواطر حول الصراع بين رجل الفكر و رجل الدين ج 1
- خواطر حول المثقف و الحريه ج 1
- عن المرأه و المجتمع و الزواج ج 1


المزيد.....




- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...
- بعد رحيل الأب الروحي.. هل حققت تفريعة قناة السويس أحلام مميش ...
- إسلاميو السودان أمام اختبار مراجعة تجربتهم
- رئيس الوزراء الفلسطيني: الاحتلال الإسرائيلي يعمل على تغيير ا ...
- القبض على رجل -هدد بإطلاق نار- على مركز يهودي في ولاية أوهاي ...
- ترامب: نعقد مفاوضات جيدة جداً مع حركة طالبان
- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...
- ثلاثة قرون في صقلية.. كيف دخل الإسلام إيطاليا ولماذا انهزم؟ ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح سليمان - حوارات مع مفكرين و أدباء ج 3