أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسن عطا الرضيع - فلسطين # عاصفة الثورة البيضاء !!














المزيد.....

فلسطين # عاصفة الثورة البيضاء !!


حسن عطا الرضيع

الحوار المتمدن-العدد: 4763 - 2015 / 3 / 30 - 19:39
المحور: الادارة و الاقتصاد
    



بعد إعلان القمة العربية في دورتها السادسة والعشرون لنتائجها بإعلان وتشكيل قوة عربية مشتركة للحفاظ على الأمن العربي ومواجهة التحديات المختلفة, ومع تركيزها على القضية الفلسطينية كأولوية عربية, فإن ذلك يتطلب العمل بجدية لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني بنيل الحقوق والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة, ولا يتم ذلك إلا بتحرك عربي على كافة الأصعدة ومنها تفعيل الثورة البيضاء ( المقاطعة الاقتصادية العربية للمنتجات الإسرائيلية ) وبهذه المقاطعة للمنتجات والبضائع وللشركات الإسرائيلية يمكن الضغط أكثر على دولة الاحتلال للانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة, وعليه وعلى الرغم من أن حجم التجارة الخارجية الإسرائيلية مع الدول العربية منخفضة وتقترب من 6% ولا تزيد عن 5.5 مليار دولار فإن هذا لا يعني أن المقاطعة العربية ذات أثر ومردود قليل, إذ كانت المقاطعة شاملة وعدم اقتصارها فقط على التبادل التجاري فالمقاطعة سلاح قوي للتأثير على الاقتصاد الإسرائيلي إذا شملت مقاطعة الشركات الإسرائيلية والشركات التي تتعامل مع شركات إسرائيلية وكذلك في حال سحب الاستثمارات من أسواق المال العالمية والتي تهيمن عليها بعض الشركات المتقدمة الإسرائيلية وهي الشركات التي تعمل في صناعة الهايتك والصناعة التكنولوجية الحديثة, وعلى الرغم من أن التجارة الخارجية الإسرائيلية ذات أثر كبير في النمو الاقتصادي حيث اقتربت قيمة الصادرات الإسرائيلية نهاية العام 2014 قرابة 100 مليار دولار من أصل 291مليار دولار حجم الناتج المحلي الإسرائيلي, فإن هناك عدة عوامل ومحددات ذات تأثير كبير على الاقتصاد الإسرائيلي ومنها تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة والمنح والمساعدات , حيث تتدفق تلك الاستثمارات إلى إسرائيل بسبب حالة الاستقرار السياسي والتي شهدته إسرائيل بعد توقيعها لاتفاقيات السلام مع العرب ومنها اتفاقية كامب ديفيد مع جمهورية مصر العربية والتي حققت لإسرائيل منافع وفوائد عديدة ومنها تراجع موازنة الأمن من 30% إلى 9% وتوقيعها لاتفاقية الغاز والتي حققت لإسرائيل مكاسب اقتصادية مقابل خسارة للاقتصاد المصري الذي أصبح يستورد الغاز بدلاُ من تصديره, واتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية عام 1993 و التي انبثق عنها اتفاقية باريس الاقتصادية لتنظيم العلاقات الاقتصادية بين الجانيين والتي ساهمت إلى حد كبير في تفاقم المشكلة الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية وأخضعت السوق الفلسطيني بكافة مكوناته لما يحتاجه وبما يلاءم السوق الإسرائيلي ومن ابرز المكاسب التي حققتها إسرائيل من ذلك هو اعتماد سكان غزة والضفة على إسرائيل في العلاقات التجارية غير المتكافئة حيث تبلغ التجارة الخارجية الإسرائيلية مع الفلسطينيين قرابة 4500 مليون دولار وتشكل التجارة مع إسرائيل قرابة 70-80% إضافة لتداول الفلسطينيين للشيكل الإسرائيلي حيث تستحوذ الأراضي الفلسطينية على 10-8% من حجم الشيكل المصدر من البنك المركزي الإسرائيلية , وبهذه الاتفاقية والتي تلاها بعام اتفاقية وادي العربة مع الأردن تمكنت إسرائيل من تحقيق مكاسب اقتصادية جسيمة تمثلت بارتفاع وتيرة النمو الاقتصادي ناجمة عن تدفق الاستثمارات الأجنبية وهجرة اليهود السوفييت وكذلك حالة الاستقرار والثقة بالسوق الإسرائيلي بعد توقف العرب ومنها دول الخليج عن المقاطعة الجزئية للشركات والمنتجات الإسرائيلية , وعليه فيمكن القول أن للمقاطعة العربية دوراً مهما في الضغط على إسرائيل إذا رافق ذلك عاصفة الربيع العربي للضغط السياسي العربي على إسرائيل وتجريمها دولياً ودعم مساعي السلطة الفلسطينية لإعلان دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967م , والعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية, وغير ذلك تبقى القرارات العربية بالمقاطعة جزئية وفردية وغير ملزمة في ظل عالم معولم وفي ظل غياب الإحصاءات الرسمية بحجم رؤوس الأموال العربية المستثمرة في الأسواق العالمية والتي تستحوذ عليها شركات إسرائيلية أو يديرها مستثمرون إسرائيليين , حيث تشير التقديرات أن حجم الصناديق السيادية العربية في الغرب نهاية العام 2014 بلغت 4.29 تريليون دولار من أصل 7.1 تريليون دولار كإجمالي الصناديق الدولية, وكون تلك المبالغ تستثمر في الأسواق العالمية فمن الأفضل سحبها وتوجيهها للاستثمار في الوطن العربي بما يخدم خطط التنمية الاقتصادية وبما يوفر الخيرات المادية لأكبر عدد من السكان, وعدم تركها عرضة للتقلبات والأزمات الاقتصادية واشتقاق الدروس من السنوات السابقة وأهما العام 2008والذي شهد أزمة مالية واقتصادية عالمية خسرت على أثرها الدول العربية 2.5 تريليون دولار وخسرت الصناديق السيادية في أيام 400 مليار دولار ,
وفي الختام فإن هناك ضرورة مُلحة للدول العربية بالإسراع في عاصفة الثورة البيضاء لإنقاذ ما يمكن إنقاذه عربياً , وأن يرافق تلك العاصفة عواصف أخرى تتمثل بسحب رؤوس الأموال العربية في الخارج وتوظيفها في الوطن العربي , وإجراء تكامل اقتصادي والتكتل في وجه التكتلات الاقتصادية العالمية ومنع الهيمنة الغربية على موارد ومقدرات الدول العربية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,466,478
- غزة شكراً !!
- ارتفاع الدولار حقيقي وليس عابراً !!
- انخفاض الشيقل وتأثيراتها على الواقع الاقتصادي والاجتماعي في ...
- الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية : والعودة لكينز !!
- أسعار الأراضي والعقارات في غزة تمرض ولا تموت!!
- غزة وحكاية الرقم 6 !!
- الربيع العربي امتداد لرأسمالية الكوارث وانقاداً للدولار الأم ...
- القلب يعشق كل جميل ( الكهرباء ) !!!
- إعمار قطاع غزة : وحكاية السلحفاة والأرنب !!
- دراسة بعنوان الآثار الاقتصادية والاجتماعية للضرائب في الأراض ...
- الاقتصاد الغزي طفلاً رضيع يحتاج لوصاية بعيداُ عن القطط السما ...
- شمس والعدالة الاقتصادية المُغيبة!!
- اقتصاد غزة فقد توازنه فشاخ عقله !!
- مؤتمر إعادة إعمار غزة وإمكانية صعود المرض الهولندي بقطاع غزة ...
- الدولار يواصل الارتفاع مع استمرار الإنعاش للاقتصاد الأمريكي.
- شباب قطاع غزة : باحث ومفكر !!
- الاقتصاد الفلسطيني وما عجزت عن رؤيته زرقاء اليمامة !!
- نازحو قطاع غزة والذئاب كجرف صامد جديد !!
- اقتصاد قطاع غزة : استنزاف المُستنزف وصمت القبور !!
- قطاع غزة بين مطرقة الاحتلال وسنديان المنتجات الإسرائيلية!!


المزيد.....




- مسئول بـ«النقد الدولي»: خفض عجز الموازنة سيساعد لبنان في الح ...
- كأس الأمم الأفريقية 2019: تونس تستهل المنافسة في السويس بموا ...
- شاهد: فرقة كونغولية تستعين بالقمامة في كينشاسا لإنتاج آلات م ...
- بيانات حركة ناقلات النفط تظهر نتائج مفاجئة في إمدادت النفط ل ...
- قطر تضخ 3 مليارات دولار في الاقتصاد الباكستاني
- وزير سوري يكشف حجم خسائر القطاع الزراعي
- مصر.. عصابة تنفذ خطة ماكرة لسرقة البترول من الأنابيب
- خسائر جورجيا من فقدان السائح الروسي
- التوترات الأميركية الإيرانية تضغط على أسواق النفط
- بوتين: صادرات الأسلحة الروسية تواصل نموها للعام الرابع على ا ...


المزيد.....

- محاسبة التكاليف ( المعضلية): محاسبة عوامل الإنتاج/ الموارد ا ... / صباح قدوري
- المسؤولية الإدارية / محمد عبد الكريم يوسف
- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسن عطا الرضيع - فلسطين # عاصفة الثورة البيضاء !!