أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حياة البدري - لنرقى ولنتحمل المسؤولية جميعا














المزيد.....

لنرقى ولنتحمل المسؤولية جميعا


حياة البدري

الحوار المتمدن-العدد: 4763 - 2015 / 3 / 30 - 16:27
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


القيامة قائمة حول خطر كاد يهز بلدنا، حول خطر يهدد أمننا واستقرارنا، خطر كاد أن يذكرنا بأحداث 16 ماي الراسخة بذاكرتنا الجمعاء، خطر يحيط بأمن بلدنا وبأفراد شعبنا ، خطر يتلصص على كل واحد فينا وخاصة على أهم واحدة وواحد بشعبنا، بواحدة وواحد يحمل مشعل العلم والاختلاف والقدرة على التأثير فينا وإيقاظنا من الكسل الذي غزانا وخيم على ذاكرتنا وجعل المعظم فينا يؤمن " عش حمارا تعيش سعيدا فالسعد في طالع البهائم"، الخطر الذي يؤمن بعدم التغيير واللاانفتاح واللامسايرة للتغيرات الزمانية والمكانية...

الخطر الذي بات يتنامى ويتوالد كالفطريات السامة وكنقطة الزيت الملوثة التي سرعان ماتنتشر على كامل كتاب العالم وتهدد نصاعة بياضه بالسواد والظلام والحزن العارم...
وجزء كبير من المغاربة في دار غفلون أو مايسمى ماوراء السور والواقع، في العالم الافتراضي يناقشون قضية حب بالبرلمان وكأن آخر ماينقصنا أمام هذا الزلزال الأعظم و الغول المتوحش وهذا الليل الدامس الذي بدا ينتشر ويرخي بعتماته على العديد والعديد من العقول البريئة ويستقطبها ويقتنصها مستغلا وضعها المادي والفكري المتردي والبسيط... ويزعزع طمأنينة بناتنا وأبنائنا وبلداننا !...

وكأننا الآن في وضع لايعنينا ولاينقصنا سوى لعب دور المتفرج ومناقشة قضايا خاصة، قضية حب في البرلمان وتناول أعراض الغير... وقضايا من هذا القبيل والتركيز فيها والانشغال بها، بشكل يثيركل مفردات التقزز والسخط الكبير... أمام هذا النوع من التهديدات التي تهدد الأمن والسلم للبلاد والعباد !!!

أمام اكتشاف خلايا الموت والدمار، أمام خفافيش تتوالد بالليل والنهار... أمام خلايا همها تيتيم الأطفال وتثكيل النساء وحرمان آباء وأمهات من فلذات أكبادهم...

أمام خلايا تسمي نفسها بمسميات إسلامية ظنا منها أن الاسم الذي أطلقته على نفسها سيشرعن أعمالها وتقتيلها لبني الإنسان رجالا وشيوخا وأطفالا ونساء... وسيمسح عنها الجرائم الشنعاء في حق الإنسانية وسيبرئ أعمالها الإجرامية أمام الله الخالق الأحد الأوحد ومن له سلطة الحساب والعقاب وحده لاشريك له... الذي بين لنا مابين السيئ والايجابي ... الخالق الذي وهبنا ذرة العقل وترك لنا حرية الاختيار وتحمل مسؤولية أنفسنا... وعمل على مخاطبتنا بالترغيب والترهيب ولم بأمر بقتل بعضنا البعض... بحجة أن البعض هو من له الحق ويحمل الحقيقة...؟ !!!

إن اكتشاف المخابرات المغربية لخلية تضم 13 عضوا!!! تتراوح أعمارهم مابين 19 و37 سنة !!! ... يدينون بالولاء بمايسمى ب "الدولة الإسلامية بالعراق والشام" ويطلقون على أنفسهم أحفاذ يوسف بن تاشفين !!... وغيرها من الخلايا التي تم اكتشافها ويعمل هذا الجهازعلى قدم وساق من أجل اقتناص ماتبقى ومايتم التفكير في ولادته وتربيته... يجعل كل مغربي على حدى الآن مسؤول هو الآخر بالانشغال الجاد والملاحظة الثاقبة واليقظة الكبيرة والمراقبة المستمرة لكل سلوك مشكوك فيه أو أشخاص يحملون الموت في أيديهم... كل مواطن مغربي وعربي ... مسؤول هو الآخر عن أمن وسلامة بلاده وحق الحياة والأمن والأمان فيها ... بدل الانشغال بالأمور الشخصية والثانوية ...

حياة البدري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,296,454
- الثقافة هي الحل...
- قضية المرأة هي مقياس الديمقراطية لدى الدول
- لنحب ولنتعلم فنونه فهو علاج لكل داء
- اتحاد العمل النسائي : من أجل - قانون شامل لمناهضة العنف ضد ا ...
- مسيرة برتقالية من أجل تفعيل هيئة المناصفة والتسريع بإخراج قا ...
- أيها العالم المخبول تمهل...
- دعائم الحفاظ على مؤسسة الزواج من التفكك والترهل
- الاعلام يكرس الصور النمطية حول المرأة ويقزم دورها
- لكي لايسرق الزمن عمرنا وحتى لايصادر الخوف أحلامنا…
- مجتمع البلابلا ...
- سقطت أقنعتكم... فلا تحاولوا تصريف عجزكم نحو قضية المرأة...
- متى ستنفرج أسارير أمي؟؟... ومن يشفي غليل تساولات آمال؟؟...
- إلى أين المسير؟؟؟... فقد حان الوقت للبدء...
- مابعد الخرف العربي
- كابوس مزعج
- آن الأوان ...
- رحلة قصيرة مع تاجر حشيش
- دسترة اللاعنف، إلى متى...؟
- العرس النسائي الثالث
- من أقذف بصهارة بركان الثورة العربية إلى الخارج؟


المزيد.....




- ?ما هي إنفلونزا العيون؟?
- رئيس أركان الجزائر: أنا مع الشعب وليس لدي طموح سياسي
- سلطات مدغشقر تعلن عن مقتل 15 وإصابة 75 في تدافع بعد عرض عسكر ...
- إعلام: ترامب وبوتين يلتقيان الجمعة في أوساكا خلال قمة مجموع ...
- سباق الرئاسة.. من يتناظر الليلة؟
- الأمير وليام: سأساند أبنائي تماما لو أنهم مثليون جنسيا
- الشرطة تلبي رغبة عجوز وتأخذها إلى السجن
- خلل جديد في طائرات بوينغ 737 ماكس
- ترامب يهدد بإقالة رئيس الاحتياطي الفيدرالي
- المهاجر الغريق وطفلته.. مأساة تثير غضبا في المكسيك


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - حياة البدري - لنرقى ولنتحمل المسؤولية جميعا