أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - فوز الصحفية الكردية الإيزيدية الشابة نارين خلف شمو بجائزة كلارا تستكن الدولية بعرضها مأساة الكرد الإيزيديين بالعراق















المزيد.....

فوز الصحفية الكردية الإيزيدية الشابة نارين خلف شمو بجائزة كلارا تستكن الدولية بعرضها مأساة الكرد الإيزيديين بالعراق


كاظم حبيب
الحوار المتمدن-العدد: 4755 - 2015 / 3 / 21 - 22:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حملت الصحفية الشابة والناشطة نارين خلف شمو هموم شعبها وأتباع الديانة الإيزيدية بالعراق ومأساتهم وآلامهم وسبي نسائهم وقتل رجالهم وأطفالهم معها إلى أوروبا لتنتقل من عاصمة إلى أخرى لتطرح ما عاشته وما رأته وما سمعت به من كوارث مريعة حلت بالناس الأبرياء والطيبين من أبنا وبنات شعبها الكردي الطيبين من الإيزيديين وحطت أخيراً ببرلين بدعوة من حزب اليسار الألماني بعد أم فازت في مسابقة عالمية بجائزة كلارا تستكن العالمية التي تمنح كل عام بمناسبة يوم المرأة العالمي. وكانت مشاركتها في تقديم الفيلم الذي أنجزه الصحفي نامق خشناو الذي رافق السيدة نارين في جولتها للقاء بنساء إيزيديات كن مختطفات بأيد تنظيم داعش الهمجي. وفازت بهذه الجائزة في مسابقة دولية مع نساء أخريات من دول أخرى.
ما كان لهذه المأساة المريرة والموجعة أن تحصل لولا الواقع الغريب الذي نعيش فيه، لولا سكوت العالم على قوى الإرهاب الدولي، لولا جنون الفوضى الخلاقة بمنطقة الشرق الأوسط التي أبدعها صقور الإدارة الأمريكية والبنتاغون والسي آي أي وكل الطامعين بالموقع الإستراتيجي للمنطقة ونفوط وأموال المنطقة وبالعراق المستباح بالطائفية اللعينة والمهيمن عليه من قوى الإسلام السياسي الفاسدة والمصابة بمرض الطائفية والتمييز الديني, ما كان للاجتياح أن يحصل لولا تلك العوامل التي مكَّنت جمهرة من وحوش وظلاميي المسلمين وأشرارهم من كل أرجاء العالم من اجتياح محافظة نينوى ومحافظات أخرى ليوغلوا بدم العراقيات والعراقيين ويمارسوا أبشع أشكال جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والديني والطائفي ضد الإيزيديين على نحو خاص وضد المسيحيين والتركمان والشبك. وإذا كانت مصيبة المسيحيين والشبك والتركمان كبيرة على أيدي هؤلاء الأشرار القتلة، فأن مصيبة الإيزيديين كانت وما تزال أعظم وأقسى وأرعب، إذ إن وحوش داعش اعتبروا كل الإيزيديين كفرة وبالتالي حق عليهم القتل والسبي واغتصاب النساء وبيعهن في سوق النخاسة واختطاف الأطفال وبيعهم أيضاً أو تحويلهم إلى أدوات إرهابية على أيديهم.
عقدت الشابة الكردية الإيزيدية نارين خلف شمو، التي تتحدث الكردية والعربية والإنكليزية، مجموعة من الندوات واللقاءات الصحفية عرضت فيها المصائب التي حلت بالإيزيديين بأمثلة ملموسة واقعية من نساء تعرضن للسبي والاغتصاب والهروب أو اللواتي استطعن الخلاص من السبي ولكنهن عانين الأمرين في جبل سنجار وفي مناطق أخرى من البلاد، وكذلك جمهرة النازحين من الإيزيديين الذين بلغ عددهم أكثر من 450 ألف نسمة يعيشون في مخيمات تفتقد كل مقومات العيش الآدمي وتفتقد المساعدات الضرورية التي يفترض أن تصلها من الحكومة الاتحادية ببغداد.
حضرت ندوة لها بدعوة من منظمة نسائية تهتم بالتكوين الاجتماعي والسياسي للنساء بألمانيا عقدت ببرلين بتاريخ 16/3/2015 طرحت السيدة نارين فيها المأساة العراقية التي بدأت يوم 10/6/2015 باجتياح الموصل وما تعرض له المسيحيون من جرائم بشعة، ثم اجتياح سنجار ومناطق الإيزيديين الأخرى ابتداءً من 3/8/2015 وما جرى لهم من إبادة جماعية وتطهير عرقي وديني مرير.
قبل اجتياح سنجار أراد أهلها النزوح قبل وصول القتلة بعد أن سمعوا بالجرائم التي ارتكبوها بحق المسيحيين وجمهرة كبيرة من سكان الموصل من المسلمين، وكذلك ضد الشبك والتركمان، ولكن البيشمركة الكردستانية هناك قالوا لهم عودوا إلى بيوتكم فنحن هنا لحمايتكم وسنمنع وصولهم إلى دياركم. الكثير صدق ذلك والبعض الآخر لم يصدق. ثم كان هجوم وحوش داعش على سنجار ولم يكن هناك أي فرد من أفراد البيشمركة ليحمي الكرد الإيزيديين! لقد انسحبوا بصورة جماعية ولم يقاتلوا داعش وتركوا أهل سنجار تحت رحمة وحوش الإسلام السياسي المتطرفة، الإسلاميين الفاشيين الجدد، ينهشون بلحوم الإيزيديين. فكان الهروب الجماعي لمن يستطيع الهرب عبر الجبال القاسية، ولم يفلح الكثير منهم فسقطوا أسرى وسبايا سهلة بأيدي هؤلاء الأشرار. وبهذا بدأت الكارثة الفعلية. تصف السيدة الإيزيدية عمشة وعمرها 19 سنة التي استطاعت الهروب مع طفلها الرضيع جزءاً أو لوحة سوداء من لوحات الحالة الكارثية بالكلمات التالية: "فصلوا النساء عن الرجال وأمروا الرجال بالاستلقاء ووجوههم على الأرض. لم أستطع النظر إليهم لمعرفة إن كانوا قد قتلوا أم لا، لكنني سمعت أصوات طلقات نارية... لا يمكن لي أبدا أن أنسى اللحظة التي فصلوا فيها الرجال عن النساء". هكذا تروي الفتاة الإيزيدية كيف أطلق مسلحو التنظيم الرصاص على زوجها ووالده وشقيقه". وتصف السدة عمشة كيف هربت فتقول: "في إحدى الليالي كان طفلي يبكي من العطش. طرقت الباب لكنهم لم يفتحوا لنا. كسرت الباب ورأيت الحراس نائمين في الخارج. أخذت قنينة ماء، وهربت مع طفلي ومشيت لأربع ساعات. صادفني رجل عربي وسألني: هل أنت أيزيدية؟ قلت نعم. قال: تعالي إلى بيتي، سأجد طريقة لمساعدتك. وبقيت ثلاثة أيام، ثم نقلت بالسيارة إلى نقطة تفتيش تابعة للبيشمركة، حيث بقيت سبع ساعات حتى جاء شقيقي وأخذني إلى البيت".
لقد قتل جميع الرجال واقتادوا النساء الأسيرات وبدأت عملية السبي الفعلي والاغتصاب والقتل بالنساء كما يشاءون. بلغ عدد النساء المسبيات أكثر من 600 امرأة وبدأ بيع الكثير منهن من أمير إلى آخر واغتصابهن من هؤلاء الأوباش! لقد كانت كارثة إنسانية رهيبة سبق أن عانى منها الإيزيديون في تاريخهم الطويل مع المسلمين في الدولة العثمانية وعلى أيدي المسلمين الذين استباحوا مناطقهم وقتلوا رجالهم وسبوا نساؤهم ومارسوا أبشع أشكال الإرهاب بحقهم. لقد حصل هذا 72 مرة أثناء عمر الدولة العثمانية الإسلامية البغيض. كما عانى الإيزيديون على أيدي النظام الملكي في العام 1935، ومن ثم في عمليات الأنفال مع بقية أبناء شعبهم الكردي الأمرين وواجهوا الإبادة الجماعية في العام 1988.
أشارت السيدة نارين خلف شمو إلى إن تنظيم داعش يعمل الآن على تربية الأطفال على الإرهاب والعنف وحمل السلاح وممارسة القتل أمامهم ليعتادوا عليه ويمارسوه في معسكرات خاصة في مناطق عديدة من العراق وسوريا (بالموصل وبالرقة بسوريا) والمخاطر التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال هائلة ومرعبة.
لقد عرضت السيدة نارين خلف شمو في جو حزين والدموع تنهمر من عينيها تسجيلاً صوتياً لمأساة امرأة كردية إيزيدية عرضت حالتها وما أصابها باللغة الكردية ثم ترجم مضمون الحديث إلى الألمانية الذي أبكى الكثير من الحاضرين من النساء والرجال. كما تحدثت عما عاناه الإيزيديون من جيرانهم العرب المسلمين الذين تعاونوا بنذالة مع الوحوش الداعشية ونهبوا بيوتهم وتجاوزا على قواعد الجيرة والمواطنة.
وجاء في تقرير للـ (بي بي سي)، وهو ما اشارت إليه السيدة نارين في محاضرتها ، ما يلي:
"تحاول الناشطة نارين باستمرار الاتصال بالنساء اللاتي احتفظن بهواتفهن النقالة بعد وقوعهن في قبضة التنظيم، ولكن اتصالاتها بهن تبدأ وتنتهي أحيانا برد أحد مقاتلي التنظيم على الهاتف. في ما يلي مقتطفات من المكالمة الهاتفية التي وثقتها كاميرا بي بي سي خلال التحقيق الوثائقي بين الناشطة نارين وأحد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية بينما كانت تحاول الاتصال بأحد المختطفات:
نارين: مرحبا، من أنت؟
المقاتل: من أنتِ؟
المقاتل: ما الذي يجري؟ أنتِ التي اتصلت؟
نارين: أنا اتصل بصديقتي. من أنتَ؟
المقاتل: من هي صديقتك؟ انصرفي، ولا تتدخلي في شؤون الغير.
نارين: من أنت؟ هذا رقم صديقتي، ولا يتعين علي أن أخبرك من أنا. من أنت؟
المقاتل: أنا من الدولة الإسلامية.
نارين: أخي، نحن نسأل عن أسرانا، ما الخطأ في ذلك؟
المقاتل: من هي صديقتك؟
نارين: اسم صديقتي (تم حجب الاسم)
المقاتل: هل أنت شقيقة (تم حجب الاسم)؟
نارين: لا، (تم حجب الاسم) صديقتي، أين هي؟
أين هي الآن؟ أرجوك، دعني أتحدث إليها.
المقاتل: أنا بعيد جدا عنها.
نارين: إذا كانت على ما يرام دعني أتحدث إليها. سمعنا أخبارا سيئة.
المقاتل: كلها أكاذيب.
نارين: طيب، إذا كانت كلها أكاذيب فما هي الحقيقة؟
المقاتل: الحقيقة هي أنهن في أيدي الدولة الإسلامية، وسوف يعتنقن الإسلام ويعشن تحت حماية الدولة الإسلامية.
نارين: أسمع أنكم تجبرون النساء على اعتناق الإسلام، وأنكم تقتلون أولئك اللواتي يرفضن ذلك، وتتزوجون أولئك اللواتي يعتنقنه.
المقاتل: لا، لا، هذا ليس صحيحا.
نارين: كيف لي أن أصدقك إذا كنت تأخذ هواتفهن ولا تسمح لهن بالتحدث إلى أسرهن؟
المقاتل: لا يمكننا السماح لهن بالتحدث على الهاتف مع شخص لا نعرفه، ولا نفهم ما يقلنه. بعض العائلات يعطينا أرقام هواتف ونحن نجري الاتصال ونتأكد من أنهن يتحدثن باللغة العربية وليس بلغتك. نسمح لهن بالتحدث مع أسرهن ثم نتلف بطاقة الهاتف. ونحن على استعداد لإتلاف آلاف البطاقات يوميا ولا نسمح بمكالمات دون إذن." (راجع: موقع البداية، سبايا الخلافة .. تفاصيل تحقيق وثائقي لبي بي سي عن اختطاف داعش لـ الإيزيديات كغنائم حرب، 13/2/2015).
طرح العديد من المشاركات والمشاركين في هذه الندوة المهمة أسئلة كثيرة أجابت عليها الصحفية خلف بعناية ومسؤولية وموضوعية. وبدا واضحاً إنها ابتعدت عن تسييس الموضوع، رغم كونه سياسياً بامتياز، مشيرة إلى إنها تسعى من جولتها الأوروبية هذه الوصول إلى الرأي العام العالمي لطرح المأساة التي تعيش تحت وطأتها المرأة الإيزيدية في ظل اجتياح داعش لمناطق الإيزيديين ومأساة المسبيات والمغتصبات من النساء وكذلك أوضاع النازحين والنازحات وسبل تقديم الدعم والمساعدة لهن لإنقاذهن من براثن تلك الوحوش الهائجة.
وفي الختام دعت السيدة خلف الرأي العام الألماني والعالمي إلى التضامن مع المرأة الإيزيدية في محنتها الكبرى الراهنة والعمل على إنقاذ النساء من تلك القوى الإسلامية الظلامية المتوحشة وإلى تقديم الدعم والمساعدة للعائلات المنكوبة بهذه الكارثة الإنسانية الأليمة وعدم نسيان عشرات ألوف العائلات النازحات اللواتي يعشن في ظروف غير إنسانية.
وفي هذا اليوم السعيد، يوم عيد نوروز السنوي، وبدلاً من أن يحتفل الشعب الكردي ومعه كل الإيزيديين الكرد في سائر أرجاء العالم، يعيش في حزن عام وشامل بسبب عواقب المأساة والكارثة التي حلت بالإيزيديين على نحو خاص وبالمسيحيين والشبك وسكان تلعفر التركمان نتيجة الاجتياح والاستباحة من وحوش وقطعان داعش، ولكن وبالأساس بسبب النظام السياسي الطائفي والمحاصصي الذي ساد وما يزال سائداً بالعراق وبسبب السياسات الطائفية الجامحة في تطرفها وعدوانيتها إزاء الآخر التي مارسها نوري المالكي خلال فترة حكمه وما يزال يسعى إلى إبقاء هذا الاعوجاج المدمر في سياسة العراق وعرقلة ما يمكن تغييره خلال فترة حكم العبادي بسبب وجوده كنائب لرئيس الجمهورية وعدم تقديمه ومن معه من الطائفيين الأوباش إلى القضاء العراقي ليحاسبه على ما تسبب به لمكونات الشعب العراقي من كوارث مرعبة لا حصر لها..
تحية للسيدة نارين خلف شمو على الجهود التي تبذلها والحيوية التي تتمتع بها والموضوعية التي يتميز بها أسلوب طرحها ومعالجتها للمشكلات التي تواجه الكرد الإيزيديين بالعراق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,857,185
- وحوش داعش يجتاحون العراق ويستبيحون المرأة الإيزيدية!!!
- هل يجوز التعامل على قاعدة صم بكم عمي أمام التصريحات الإيراني ...
- هل حقق نوري المالكي ما كان يسعى إليه؟
- لنعمل جميعاً من أجل تحرير المرأة الإيزيدية وبقية النساء العر ...
- هل ستنتصر إرادة الشعب في معركته العادلة ضد دعش وسواها؟
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- هل تمارس المليشيات الطائفية الشيعية المسلحة ما تمارسه داعش ب ...
- دور العراق والمجتمع الدولي في التصدي لقوى الإرهاب بالعراق وم ...
- ماذا يجري بالعراق الغارق في مستنقع الطائفية السياسية؟
- حيدر العبادي والحرب والمعاول الهدامة!
- السعودية هي المعين الإيديولوجي للتنظيمات الإسلامية السياسية ...
- زيارات ولقاءات ودية وحميمة في مدن كردستان الجميلة
- ما العمل من أجل دحر داعش وعودة النازحين قسراً إلى مناطق سكنا ...
- زيارة إلى النازحين في جبل سنجار والمقاتلات والمقاتلين في مدي ...
- الإقليم والنازحون قسراً إليها، مخيم آسيان في ناحية باعذرا - ...


المزيد.....




- لحظة دخول المحققين الأتراك إلى القنصلية السعودية في إسطنبول ...
- أزمة خاشقجي.. بومبيو يتوجه إلى السعودية للقاء الملك سلمان
- بعد فتح معبر -جابر- نصيب-.. المئات يعبرون الحدود بين سوريا و ...
- ضابط السي اي ايه يكشف عن كبش الفداء في اختفاء خاشقجي!
- دعم عربي وخليجي للسعودية في أزمة خاشقجي في ظل صمت رسمي قطري ...
- حزب الله على قائمة واشنطن لجماعات الجريمة العابرة للحدود
- الشرطة التركية تدخل القنصلية السعودية في اسطنبول
- ما هي انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة
- -داعش- البحر يغزو السواحل التونسية
- محمد ديوجي: أسرة الملياردير التنزاني المختطف تعلن عن مكافأة ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - فوز الصحفية الكردية الإيزيدية الشابة نارين خلف شمو بجائزة كلارا تستكن الدولية بعرضها مأساة الكرد الإيزيديين بالعراق