أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - سم الإخوان من الطبقة الدنيا لإنهيار المجتمع














المزيد.....

سم الإخوان من الطبقة الدنيا لإنهيار المجتمع


داليا عبد الحميد أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4741 - 2015 / 3 / 7 - 09:57
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كيف إنتقل سم الإخوان من الطبقة الدنيا لإنهيار المجتمع؟
-تشباه نشأة التطرف الديني.
-بداية الإخوان طبقة العمال والفقراء.
-زحف علي الطبقة المتوسطة.
-نشر الافكار وسط طبقة الأغنياء.
-ترك المجتمع لهم وحجب السلطة العليا عنهم.
-إنهيار السلطة لتسقط في يد الإخوان.

بدأ حسن البنا في تأسيس جماعته الإرهابية في مصر عقب سقوط دولة الخلافة علي يد أتاتورك. نشر أفكاره في ظروف خاصة، كمثل طريقة نشأة الأفكار المتطرفة علي طول تاريخ البشرية، من إحتلال وحروب وظلم وقسوة العيش لصراعات تغيير خريطة العالم. فدائما يظهر التطرف الديني وينتشر لغرض وهدف أكبر منه، مستغلا الضعف والأزمة وعدم الإعتراف بالواقع، ليتلقفه حاكم أو مستعمر، وأمثلة التاريخ حافلة: كالثورة الإيرانية وتحولها للإسلامية علي يد ايه الله الخميني، ومحمد عبد الوهاب و إقامة الدولة السعودية الأولي، وابن تيمية وحروب المغول، وأبو الأعلي مودودي وتحرر الهند وإنفصال باكستان. 
وبالرجوع لبداية حسن البنا، إختار العمال والحرفيين والفقراء في القري. يداعب أحلامهم بوهم وخرافات وقصاصات من كتب التاريخ الرثة، وإجحاف وإنحراف بالتاريخ بإنتقائية وتضخيم وإلغاء للعقل. هؤلاء وجد بينهم نصير ومؤيد ومبايع. تحكم فيهم مستغلا جهلهم وقلة حيلتهم، متكئا علي ظروفهم المعيشية، متسلقا الأحداث السياسية المحلية والعالمية.
وظلت الجماعة الارهابية بين طبقة الفقراء والمهمشين، أقصي أمانيها لو إستمالت طالبا فاقد للانتماء والهوية، سقط من حسابات الجميع، ليفرغ عقله من أي منطق وأي إدراك. ويقوم بإغتيال النقراشي باشا رئيس الوزراء طالب طب بيطري، وبإغتيال القاضي الخازندار طالب مدرسة الصنايع.
وجاء التحول الجوهري للإخوان بالسماح بنشر أفكارهم في السبعينات، وترك إنتخابات الطبقة المتوسطة لهم في النقابات والجامعات، وبحماية ومساعدة الدولة لهم. فإنتشرت أفكار الإخوان تسللا بشكل أرحب وأقوي، وحتي من وقف ضدهم فكريا ترك وحده يلقي مصيره.
وأعقب ذلك فترات أحداث إرهابية من وقت لأخر، وكانت مواجهة الدولة أمنية فقط طيلة 30عاما، وكان واضحا أنها أبقت علي ترك المجتمع للإخوان، ومنعت منعا باتا وصولهم للمناصب القيادية والعليا، أوالتحكم في البورصة، والبعد عن الموازنة العامة للدولة في مجلس الشعب، وتولي الوزارات السيادية والأمنية، والحرمان من كل الوظائف القريبة من صنع القرار والقصر الجمهوري.
وكان ذلك بداية الخطر المغلف بالأمان الظاهر لحماية الدولة والحكم، فلا يوجد مؤسسة أو جهة تقف ضد انتشار سم الإخوان فكريا ملصقات في كل مكان حكومي ومرافق عامة، وبديل عن دور الدولة الغائب في الخدمات، وفي وجود حائط بينها وبين تولي السلطة، فالمجتمع ينهار ويسقط في أيديهم، والمجهود الفردي لكاتب مثل نجيب محفوظ ومفكر مثل نصر حامد ابو زيد وصحفي مثل فرج فودة وغيرهم من وقت لآخر لن يصل لشئ بلا جماهيرية واعية ودولة جادة في محاربة جذور الإرهاب، فقتل من قتل أوعاش منبوذا أو في غربة بقضايا حسبة وتشوية وتهديد بالقتل، كل من أراد التعريف بسمومهم وخرافاتهم المنسوبة للدين وللقداسة، وكان ذلك هو الإنهيار الحقيقي للطبقة المتوسطة بمحاربة الأفكار التنويرية.
وإستمرت الجماعة الإرهابية بالتقية تُسقط في التعليم، وما بقي من عقل، وتُمرض المجتمع سنة بعد سنة، حتي تمكنت الجماعة من المجتمع، كما تمكن الفقر والجهل والمرض، وسحقت الطبقة المتوسطة فلم تعد موجودة بشكلها المتعارف عليه، فلم تعد تحمل أي منظور قيمي واخلاقي لمهنة، ولا وعي ثقافي، فتجد طبيب إرهابي، ومهندس قيادي إخواني، ومدرس وأكاديمي يهدم التعليم ويكرس للجهل، ومحامي يدافع عن قضايا الإرهابي والجاسوس.
وبتنامي طبقة المال اليسير بلا قدر معرفي يحميها من الخواء، إنتشر الدعاة الجدد من الإخوان في الأندية الإجتماعية وفي مجالس الأغنياء، وعزف الجميع سيمفونية واحدة برمز ديني إنتشر كالنار في الهشيم، وهو خرافة الحجاب فريضة، لتعبير عن مدي إنتشار فكر الإخوان بين كل طبقات المجتمع برصد دولي يصف قوة تأثير هذا التنظيم وضعف مواجهته.
الإخوان أصحاب المال الوفير، والوجوه المتعددة، والأدوار المنتشرة في كل مكان، والتنظيم الإجرامي الذي يتعامل مع أكبر شركات التسويق والدعاية الإعلامية والعلاقات العامة الدولية.
وبمجرد وصول الأخوان في الحكم إنقلبت وجوه التقية لتظهر وجوه القتلة والإرهاب والجاسوسية، فأيقظوا المجتمع من غفلته ليلفظ إرهابهم، ولكن مازال الفكر في مراحل ما قبل الإرهاب يعيش وباقي في كل مكان.
وحتي يتحرر المجتمع وطبقاته من يد الإخوان لا يكفي الحل الأمني، فسم الإخوان بمراحله العديدة يحتاج لسحقه كاملا بقوة التنمية في التعليم والفنون والنظم الحديثة لإدارة الموارد بشرية ومادية ومالية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,848,359
- المربع صفر(2) إصرار
- في مواجهة مرضي العنف
- المربع صفر إختيار!
- الخيال ليس وهما .. والوهم ليس خيالا !
- الفاشلون وقود الحرب النفسية
- لماذا أتكلم!؟
- الماضي لن يعود والتاريخ لا يعيد نفسه
- مكاسب عشوائية الإعلام خسائر!
- البحث العلمي يستطيع أن يضع التراث في مكانته
- حادث البحر ثانية!
- تطور ثقافة العمل عبر المسيرة الانسانية
- اسلحة تخلف الخطاب الديني و غلق باب الاجتهاد وتقديم النقل علي ...
- في معضلة تخلف الخطاب الديني و غلق باب الاجتهاد وتقديم النقل ...


المزيد.....




- تأسست إثر أسوأ كارثة نووية بالعالم.. كيف تبدو مدينة سلافوتيت ...
- جمعية القلب الأمريكية توصي بـ-أوميغا 3- لتقليل الدهون الثلاث ...
- قمم مضادة و-أعمال عصيان مدني سلمية- قبل قمة مجموعة السبع
- ماكرون لجونسون :التوصل إلى -تسوية- حول بريكسيت خلال ثلاثين ي ...
- مصر تتصدر والسعودية الثالثة.. أكبر 10 قوات جوية بالمنطقة
- السفارة الأمريكية في تركيا ترد على أنباء حول صدور تحذير لرعا ...
- الرئاسة العراقية: بغداد تؤكد أهمية التزام التحالف الدولي بال ...
- الطراونة: يجب ألا تؤثر الممارسات الفردية على العلاقة بين الأ ...
- الرئيس الإيراني يشكف عن منظومة دفاع جوي صاروخية مصنعة محلياً ...
- فيديو لمناورات عسكرية للجيش الياباني عند سفح جبل فوجي


المزيد.....

- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داليا عبد الحميد أحمد - سم الإخوان من الطبقة الدنيا لإنهيار المجتمع