أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - الخنازير البرية والأفاعي والفئران البيضاء والنار ..أسلحة -إسرائيل - ما بعد -السلام -














المزيد.....

الخنازير البرية والأفاعي والفئران البيضاء والنار ..أسلحة -إسرائيل - ما بعد -السلام -


أسعد العزوني
الحوار المتمدن-العدد: 4691 - 2015 / 1 / 14 - 17:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سبحان الله ، ما أصدق السيد المسيح النبي عيسى إبن مريم ، عليه وعلى أمه الطاهرة البتول مريم إبنة عمران ، أفضل الصلاة والسلام،عندما خاطب يهود الذين كذبوه وتآمروا عليه ووشوا به كاذبين عند هيرودوت ملك الرومان آنذاك، بقوله : يا أبناء الأفاعي والحيات ؟؟؟!!!!!، وها هي قصة مسخهم قردة وخنازير ، تطفوا على السطح بأيديهم تذكر العالم بهم وبحقيقتهم وأفعالهم، وآخرها جريمة شارلي إبيدو الإرهابية الأخيرة في باريس قبل أيام .
عرفنا أن أسلحتهم كانت بعد قيام بريطانيا والنظام الرسمي العربي آنذاك ، بتأسيس كيانهم هي طائرات الميراج الفرنسية والفانتوم الأمريكية ، وكذلك صواريخ الأفق –أريحا أو الحيتس، وغير ذلك .
ومع هذا فإن إحتلالهم للأراضي العربية بدءا من فلسطين التاريخية في نهاية المطاف وإنتهاء بإحتلال بيروت ، مرورا بصحراء سيناء المصرية ، وهضبة الجولان السورية ، وجنوب لبنان ، وجزيرتي" الصنافير" السعوديتين ،ويقال أنهما مصريتان في الأصل ، ومنطقة الباقورة الأردنية، وها هي تسرق الغاز العربي من شواطيء البحر المتوسط وتبيعه للعرب ؟؟؟!!!..هذا الإحتلال لم يكن وفق قواعد الإشتباك الأساسية ، ولم يكن بقدرتهم بل بتواطؤ من زرعوهم صناع قرار عندنا في الوطن العربي وما أكثرهم .
كانت الحروب الممسرحة ،عبارة عن مسرحيات سيئة الإخراج تبدأ وتنتهي بنفس المشاهد المعروفة الممجوجة ، وكانت حسب "نظرية سلم وإستلم "، وهكذا قامت مملكة إسبرطة الحديثة ، أو كما هو إسمها الدارج "مستعمرة "إسرائيل، وتمددت هيمنة ليصل نفوذها بعد إنتصار ولدها داعش ، إلى الشواطيء الغربية من بحر قزوين ،ليتواصل صهاينة إسرائيل مع أصلهم الذي إنطلقوا منه في إقليم بحر الخزر، ضمن ما يعرف وقيد التنفيذ الشرق الأوسط الجديد أو الوسيع أو الكبير لا فرق، حيث ستنسحب أمريكا من هذه المنطقة بعد تطويبها لإسرائيل إلى منطقة شرق آسيا لمواجهة النفوذ الصيني والروسي والماليزي هناك.
بعد ما إصطلح عليها جزافا معاهدات وإتفاقيات "السلام " العلنية العقيمة ،وهي كامب ديفيد- مصر ، وإتفاقيات اوسلو- السلطة ، ومعاهدة وادي عربة – الأردن ، التي لا يراد منها سوى إستسلام العرب والمسلمين وفي مقدمتهم الفلسطينيين، ظهرت أسلحة إسرائيلية جديدة ، تناسب المرحلة والعقلية الإسرائيلية على حد سواء ،وهي : الفئران البيضاء والخنازير البرية والأفاعي والنار.
إستخدمت القئران البيضاء ضد مصر مباشرة بعد توقيع معاهدة كامب ديفيد ، لتخريب الزراعة في مصر وصولا إلى تخريب الإقتصاد المصري القائم في معظمه على الزراعة، ونجحوا في ذلك بمساعدة وزير الزراعة اليهودي المصري د.يوسف والي ،وكانت السلطات الإسرائيلية المختصة تعمل على تفريخ الفئران البيضاء وتعمل على تجويعهم لثلاثة أيام بلياليها ،ثم تحملها في شاحنات كبيرة إلى الحدود المصرية ،وتطلق سراحهم بإتجاه الأراضي المصرية، لتبدأ مهامها وتلتهم الخأضر قبل اليابس كما النيران.
كان د.والي يصر على عقد صفقات شراء البذور وملكات النحل من إسرائيل ، وكل ما من شأنه تطوير الزراعة في مصر وفي المقدمة القطن والطماطم ، وتبين أن كل هذه المستوردات كانت عقيمة لا تثمر ولا تبعث حياة في شيء ، والأخوة المصريون يعرفون في هذا الملف أكثر مني.
أما اسلحة إسرائيل ضد الأردنيين والفلسطيين بعد "السلام" فهي : الخنازير البرية التي يربيها المستعمرون الإسرائيليون في مستعمراتهم ويعملون على تجويعها ومن ثم يطلقونها هكذا ،لتعيث تخريبا في المزارع والمحاصيل الفلسطينية ،كما أنهم يطلقونها بإتجاه الحدود الأردنية لتخريب مزارع الأغوار ، كي يبقى السوق الأردني حكرا عليهم يكبون فيه منتوجاتهم المريضة ، التي تتفق مع ما ورد في التلمود"أرسل لجارك الأمراض".
كما أنهم يستخدمون سلاح النار كل صيف لحرق المزروعات والأشجار الأردنية القريبة من الحدود مع فلسطين.
قبل أيام إكتشف مواطن فلسطيني من بلدة عزون شرق قلقيلية ،أفعى ميتة طولها أكثر من خمسة امتار وقطرها أكثر من أربعة بوصات ، بجانب البلدة ،وكانت خارجة من مستعمرة "معاليه شومرون- وكر الأفاعي "، ومعروف أن الإسرئيليين يطلقون أيضا الكثير من الأفاعي لترهيب الفلسطينيين ومنعهم من الإقتراب من أراضيهم القريبة من المستعمرت ، وإجبارهم على ترك بيوتهم حتى.
فأي سلام هذا وأي عدو هذا الذي لم يترك حيلة أو غدرا إلا وجعل منه سلاحا ضد من وقعوا معه "صكوك الإستسلام".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الإرهاب في أوروبا... الهدف الثالث
- الموساد فجر -إيبيدو- وإستأجر مسلمين عربا
- مأساة -شارلي إيبيدو-الساخرة المتصهينة ...كلام يجب أن يقال
- مأساة -شارلي إيبيدو - الساخرة تفتح ملف إعتناق الإسلام في الغ ...
- رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون يكتب مذكراته
- مأساة -شارلي إيبيدو- الساخرة ...فتش عن يهود واليمين الفرنسي ...
- دلالات الرفض الأميركي لمشروع إنهاء الاحتلال الإسرائيلي
- العرب المسيحيون الأرثوذكس في الأردن وفلسطين ...ثورة متجددة
- منتدى عمان يوصي بإعادة النظر بقانون منع الإتجار بالبشر وتشدي ...
- إنعقاد المؤتمر الوطني الأردني الأول لإنقاذ الأقصى
- أردني يقاضي حكومته على خلفية صفقة الغاز مع إسرائيل
- مناقشة ساخنة لتجربة الإسلاميين في الأردن
- الأحزاب التونسية والمغربية ... الأكثر تحضرا وإنفتاحا
- في كلمته أمام بيت المقدس بعنوان -عروبة الكنيسة الأرثوذكسية . ...
- وقع الرئيس
- 100 خبير عربي وكوري جنوبي يناقشون العلاقات العربية - الكورية
- ليست أمتي
- نجمة السّلام للعام 2014 للأديبة الدكتورة سناء الشعلان
- العدوان على غزة شكل لحظة فارقة في تاريخ الحروب العربية -الإس ...
- حزب الحياة يجمع كافة الأطراف السياسية الأردنية


المزيد.....




- ترامب وماكرون يلمحان إلى -اتفاق نووي- جديد مع إيران
- عقيلة صالح يتوقع حكومة وحدة ليبية.. هل اقترب الحل؟
- أمريكا تحث جميع الأطراف في أرمينيا على الحوار البناء
- بيع رسالة لفاجنر مقابل 34 ألف دولار في مزاد بالقدس
- اليمن... قتلى بتجدد المواجهات بين الجيش ومسلحين في تعز
- مقتل 16 في هجوم على كنيسة بنيجيريا
- طوعة العصر.. آوت ونقلت الجنود الى ضفة الأمان كل بيت في الناح ...
- قلق كندي بشأن استمرار حبس مدون سعودي
- كوبيش ينتقد -حملات التشهير-
- مقتل مسؤول رفيع في لجنة الانتخابات بكردستان


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - الخنازير البرية والأفاعي والفئران البيضاء والنار ..أسلحة -إسرائيل - ما بعد -السلام -