أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - أوراق كتبت في وعن السجن - هاشم عبد الرحمن تكروري - شعب














المزيد.....

شعب


هاشم عبد الرحمن تكروري

الحوار المتمدن-العدد: 4670 - 2014 / 12 / 23 - 23:34
المحور: أوراق كتبت في وعن السجن
    


إن الناظر لحال شعبنا ليراه متخما بالعجائب والغرائب والنقائض، ولا غرو في ذلك فنحن شعب التضحيات، وشعب المكاسب والهبات، وشعب المصالحة مع الأعداء والمحاربة مع الأشقاء، وشعب يصلح لكل تلك النقائض بلا تعجب ولا نقاط إستفهام .
فلو أردنا الحديث عما يعتري الشعب الفلسطيني من مفارقات ومقابلات لجف القلم وارتفعت الصحف قبل أن نعطي ملامح وإيجازات عن ذلك ، ولهذا وذاك فقد وقع بصري وانجذب سمعي وتحرك قلمي ليكتب عن إحدى تلك المفارقات بلا تحيز ولا مجاملات ، فالمتابع لشؤون هذا الشعب يرى بوضوح ما وصل إليه حال هذا الشعب من تشرذم وتفرق حتى أصبح شعب يضم شعوب ، فبعد أن كنا مسلمين أصبحنا عربا مسلمين ،وبعد ذلك بحين أصبحنا فلسطينيون عربا مسلمين، وبعد ذلك صرنا أبناء نابلس وغزة وجنين ...فلسطينيون عربا، مسلمين ، ولم نكتف بذلك فنحن أصحاب المُسميات والأسماء , فبعد أن كان الفرد منّا يُنسب إلى أبيه أصبح ينسب إلى تنظيم أو جمعية فهذا بن فتح وهذا بن حماس وهذا بن شعبية وهذا بن ديمقراطية وهذا وهذا ... يطول الذكر والوصف ، فأصبح البيت الواحد لا ينتمي أبناؤه إلى دينهم أو أبيهم أو عائلاتهم أو وطنهم ولكن ينتسبوا إلى تنظيماتهم ، فإذا ما بَد بُد وحصل نقاش وجدال، فلا مشكلة بأن يحل هذا النقاش أو الجدال ببندقية إم 16 أو كلاشينكوف أو حتى سكين ، فهيبة وعرض التنظيم أصبح أكثر أهمية من مسلم ووطن وقضية فإلى متى هذا وذاك ... ألم نكتف بالاحتلال ،ألم نكتف بما يعترينا من مصائب تنحني لها ظهور الشعوب ويقف أمامها الحليم حيران .
فنقول لإخواننا جميعا كفى، كفى ... إرجعوا إلى رشدكم إلى دينكم إلى وطنكم ، عودوا أحراراً شُجعان ،طلاب شهادة وتحرير وانتصار .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,538,552
- سلسلة نثريات السجن(5)، حلف مدى الزمان
- سلسلة نثريات السجن(4)، امرأة
- ما بين مبدأ -اللايقين لهايزنبيرغ- و-فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِع ...
- نثريات السجن(3)، يوم اعتقالي
- المُدَبِرْ أم المُدِيرْ
- سلسلة نثريات السجن(2) احترقت أيامي
- سلسة نثريات السجن(1) ،حياة بلا عنوان
- الفئران يحكمون...
- أمَا آن لهذا القلم أن يتكلم؟
- سكرات الشحرور، الجزء الثاني والأخير، والجزء الأول كان بعنوان ...
- الحكمة من قصار السور
- كان لا بد من السجن
- تشكل البنية المعرفية عند الإنسان
- الرأسمالية الثورية
- نظرية السيد والعبد


المزيد.....




- الأمم المتحدة تطالب بفتح ممرات آمنة للمدنيين في شمال غربي سو ...
- حملة اعتقالات جديدة في تركيا ضد جماعة غولن
- حملة اعتقالات جديدة في تركيا ضد جماعة غولن
- الأمم المتحدة تطالب بفتح ممرات آمنة للمدنيين شمال غرب سورية ...
- مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا: قصف استهدف ميناء طرابلس البحر ...
- تركيا: أوامر اعتقال لـ 695 شخصا لضلوعهم في محاولة الاطاحة با ...
- نصف مليون طفل يواجهون خطر الموت بسبب البرد في مخيمات النازحي ...
- النظام البحريني يتصدر الطغاة باعتقال آلاف المواطنين والإعدام ...
- السودان ينفي زيارة أي وفد من المحكمة الجنائية الدولية لأراضي ...
- اليونيسيف: تشريد أكثر من نصف مليون طفل في سوريا وسط أعمال عن ...


المزيد.....

- سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مذكراتي في السجن - ج 2 / صلاح الدين محسن
- سنابل العمر، بين القرية والمعتقل / محمد علي مقلد
- مصريات في السجون و المعتقلات- المراة المصرية و اليسار / اعداد و تقديم رمسيس لبيب
- الاقدام العارية - الشيوعيون المصريون- 5 سنوات في معسكرات الت ... / طاهر عبدالحكيم
- قراءة في اضراب الطعام بالسجون الاسرائيلية ( 2012) / معركة ال ... / كفاح طافش
- ذكرياتِي في سُجُون العراق السِّياسِيّة / حـسـقـيل قُوجـمَـان
- نقش على جدران الزنازن / إدريس ولد القابلة
- تازمامارت آكل البشر 2011 / إدريس ولد القابلة
- يوميات سجين مبتورة لولا الحلم لانتهيت / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - أوراق كتبت في وعن السجن - هاشم عبد الرحمن تكروري - شعب