أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - لماذا الارتياب من هذه الحركة الروسية ؟














المزيد.....

لماذا الارتياب من هذه الحركة الروسية ؟


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 4660 - 2014 / 12 / 12 - 13:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الحركة الدبلوماسية الروسية شبه المفاجئة تجاه الملف السوري بالتزامن مع مبادرة المبعوث الأممي – دي ميستورا – لاترمي الى تحقيق طموحات السوريين وإنجاز السلام المتوازن كما تقرأ في ظاهر أهدافها المعلنة واذا كانت الحركة هذه التي يطيب للمسؤولين في موسكو تسميتها بالمبادرة حاجة سياسية روسية داخلية – أوروبية للانتقال ولو من حيث الشكل من واقع الاتهام والادانة الدوليين بخصوص الأزمة الأوكرانية وضحايا الطائرة الماليزية والهبوط القياسي لقيمة العملة الوطنية – الروبل – أمام الدولار واليورو وتاليا المستقبل الأسود للوضع الاقتصادي جراء العقوبات التي تتوالى على الصعيد العالمي الى جانب ذلك الحاجة الماسة الى الظهور بمظهر القوة العظمى الباحثة عن مناطق نفوذ ومنافسة أمريكا والغرب على مواقع الشرق الأوسط .
أما من حيث واقع الحال فان النظام الروسي الذي وقف منذ انطلاقة أول انتفاضة ربيعية في المغرب والمشرق ضد الاستبداد التي جلبت اهتمام العالم وتعاطفهم وخصوصا الديموقراطيات الغربية بالضد منها أو حذرا تجاهها أو ربطها بأجندة منافسيه الأمريكان واختلف الأمر بخصوص الثورة السورية حيث أصبح طرفا معاديا لها قولا وعملا على مختلف الصعد العسكرية والسياسية والدبلوماسية الى جانب نظام الأسد وجمهورية ايران الإسلامية .
كما يبدو وبحسب قراءة الروس للأحداث السورية بعد قيام التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب الداعشي واستخدام الأجواء السورية للعمليات الحربية من دون أي حساب للنظام وبعد التقدم المطرد للمفاوضات الغربية مع ايران والانتصارات العسكرية التي حققتها تشكيلات من الجيش الحر في الجنوب وحول دمشق وعلى الحدود مع لبنان وفي ادلب والتحضيرات الجارية لمدينة حلب وقرار تدريب مجموعات من المعارضة ( المعتدلة ) في تركيا وبلدان أخرى تحت الاشراف الأمريكي مما قد يصب كل ذلك في توفير أسباب وشروط اسقاط نظام الأسد ومايلحق ذلك ان تم من هزيمة نكراء بالسياسة الروسية تضاف الى سجلها الموصوف بمساندة الإرهاب والدكتاتوريات والحركات الانفصالية وغير ذلك بعد قراءة كل هذه المعطيات المستجدة انتاب الجانب الروسي مايشبه الهيستريا فبادرت حكومتها الى اطلاق حركتها الراهنة الموجهة أساسا الى تعطيل الحل الذي ينشده السورييون بغالبيتهم الساحقة وهو اسقاط نظام الاستبداد واجراء التغيير الديموقراطي والالتفاف على الجهود الدولية لإنقاذ الشعب السوري من هذا النظام القاتل لشعبه والمدمر لبلاده .
لقد عبر أحد المسؤولين الإعلاميين الرسميين في دمشق خلال حواره مع فضائية لبنانية موالية للنظام عن حقيقة التحرك الروسي وكشفه عاريا من دون أن يدري عندما كال المديح لروسيا الصديقة النزيهة ! والوفية وأشار في الوقت ذاته الى أن المبادرة الروسية لاتحظى بقبول ( الإرهابيين ) ويقصد الثوار وأطراف المعارضة كما ستحارب من جانب الأمريكان والأوروبيين والخليجيين وسائر البلدان العربية وتركيا باعتبار هذه الأطراف معادية مما يعني أنها مرحبة فقط من النظام والى درجة ما ايران والعراق أي نفس المحور السابق الذي يغذي الحرب والقتل والتدمير ويدعم نظام الاستبداد وسيمضي قدما في نهجه العدواني السابق .
وكجزء من الحركة الروسية العامة حول الملف السوري جاءت زيارة الرئيس – بوتين – الى تركيا أملا منه في كسب تركيا الى جانبه سياسيا واقتصاديا واستغلال الذرائع التركية التي لاتستند غالبيتها الى أي أساس سليم حول خلافها مع الجانب الأمريكي وموضوع المنطقة الآمنة وأهداف حرب التحالف ولكنه عاد الى بلاده خالي الوفاض بعد الإصرار التركي على ضرورة اسقاط الأسد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,912,075
- موسكو ترحب بفرسان الثورة المضادة
- أزمة الأحزاب الكردية السورية
- قراءة مختلفة للحدث - الكوباني -
- السبيل لاعادة الاعتبار للثورة السورية
- على هامش القضية السورية
- سايكس – بيكو ماتزال بخير
- نحن وجماعات - ب ك ك - السورية
- في توصيف - الخط الثالث -
- ولكن ماذا عن - المعارضة المعتدلة -
- بدلا من ارسال - البيشمركة -
- مآخذ - معارضين - على الكرد في غير محلها
- مسؤولية تركيا تجاه - المعارضة - السورية
- - المجلس - يصفع - الائتلاف -
- لو كنت في موقع القرار
- صدق الأتراك وان كذبوا
- كوباني وطن وليس حزبا
- منطقة آمنة بادارة الثورة
- على أية - سيادة - تتباكون ؟
- عندما يلف الغموض -المفتعل - حاضرنا
- - داعش - من التكليف الى التوظيف


المزيد.....




- السعودية تتحمل غرامة المواطنين أصحاب العمل بشرط
- بوتين: الأمن العالمي لن يتحقق من خلال المؤامرات والدسائس خلف ...
- السماح بالاستعمال الشخصي للماريجوانا في جنوب إفريقيا
- عارضة روسية: بوتين يحاول قتلي!
- شبكة عنكبوت ضخمة تغطي مساحة كبيرة في اليونان
- السماح بالاستعمال الشخصي للماريجوانا في جنوب إفريقيا
- قبل صافرة البداية.. 50 مليون يورو في خزينة الملكي
- كتاب جديد للممثلة الإباحية يكشف تفاصيل علاقتها مع ترامب
- لماذا يُحرَم فلسطينيو الأردن حاملو الجوازات المؤقتة من العمر ...
- بختيار يعترض وينحسب من اجتماع حاسم للاتحاد الوطني


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - لماذا الارتياب من هذه الحركة الروسية ؟