أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - الاصلاح في إيران..محض هراء لاأساس له














المزيد.....

الاصلاح في إيران..محض هراء لاأساس له


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4659 - 2014 / 12 / 11 - 19:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


داعش او النصرة او الميليشيات الشيعية و الاحزاب و الجماعات الاخرى المشابهة لها، هي نتاج و إنعکاس للتطرف الديني الذي يتم نشر تعاليمه و أفکاره التي تهدد الامن و الاستقرار، وان الترکيز على خطورة التطرف الديني و تأثيراته الضارة على البناء و النسيج الاجتماعي لشعوب المنطقة يجعل من مواجهة التطرف الديني مسألة حتمية لامناص منها.
التطرف الديني الذي يعلم العالم کله أن مرکزه و قلعته الرئيسية في العالم طهران بحد ذاتها، لکن مع الاسف البالغ هنالك إتجاه دولي يمکننا وصفه بغير الحکيم و العقلاني من حيث توجهه للتقرب من هذا النظام و السعي لإستيعابه، رغم ان هذا النظام لم يصدر منه طوال أکثر من 34 عاما غير الشرور و العدوانية ضد المنطقة و العالم، وقد کانت الزعيمة الايرانية المعارضة مريم رجوي واضحة جدا في خطابها الذي ألقته في البرلمان الاوربي في مؤتمر حول حقوق الانسان في إيران وجاء متزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الانسان في 10/12/2014، عندما تحدثت عن هذا الجانب قائلة:" طيلة ربع قرن مضى لم يبلغ عدد الإعدامات بما بلغ اليه في السنة الاولي من حكم روحاني في إيران. ولم يتعرض اعضاء المعارضة للقتل وللاختطاف بقدر ماوقع عليهم خلال العام نفسه. كما لم تتعرض النساء الإيرانيات لحملات إجرامية معلنة بالقدر الذي تعرضن له خلال هذه الفترة.غير ان رئيس النظام لم يترك بينه وبين هذه البربرية اقصر مسافة".
الجرائم المرتکبة من قبل المتطرفين في العراق و سوريا، والتي يقوم بها أفراد أخذوا أفکارهم من مدرسة ولاية الفقيه المتطرفة ذات التوجهات الارهابية، أمر لابد أن يفکر فيه المجتمع الدولي عموما و دول المنطقة خصوصا مليا و يأخذونه بنظر الاعتبار وان السيدة رجوي محقة جدا حينما تتسائل بهذا الخصوص:" لماذا لا تحارب الدول الغربية النظام الذي يعد ” عراب داعش” وله سجل أسود بمائة مرة من داعش؟"، وهي محقة أکثر عندما تستنکر صمت الدول الاوروبية حيال عمليات القمع التي ينفذها هذا النظام وفسح المجال للوبياته محذرة ان التعاون مع النظام الإيراني تحت لافتة محاربة داعش، لا يعد حلا بله انه توصية لوقوع كارثة.
مد اليد لهذا النظام و فسح أي مجال له، يعني بشکل او آخر إعطاء الشرعية لجرائم و مجازر و إنتهاکات هذا النظام و عملائه في دول المنطقة، وهو أمر يجب الحذر و التوجس منه کثيرا و السعي لتفاديه، ولاسيما إذا ماعلمنا بأن النظام الايراني يعيش حالة من التخندق و المواجهة ضد شعبه و شعوب المنطقة، وان التعاون معه يمکن أن يتم تفسيره على انه رسالة لکل من يعنيه الامر وخصوصا الشعب الايراني و شعوب المنطقة من أن المجتمع الدولي على إستعداد لتقبل هذا النظام و إستيعابه، رغم انه وکما تؤکد مريم رجوي أسوأ من داعش بمئة مرة، إذ أن السجل الاسود الدامي لهذا النظام والذي لاتزال أسطره الدامية مستمرة حتى في عهد روحاني الذي يصفونه بعد الاصلاح و الاعتدال، فجرائم رش الاسيد على النساء او طعن الطالبات او إرتفاع عمليات الاعدام بحيث تجاوز 1200 حکم إعدام فيه، کلها تثبت بأن عقد الامل و منح شئ من الثقة بشأن تغير هذا النظام نحو الاحسن، انما هو محض هراء وکلام عبثي لاطائل من ورائه أبدا!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,934,677
- انها نکتة الموسم من دون شك
- الاعتدال السلاح الامضى للقضاء على التطرف الديني
- أحرار ليبرتي مشکلة طهران الکبرى
- زيارة مشبوهة و مرفوضة
- هناك دور إجرامي و ليس بطولي
- ثورة الجياع بوجه الاستبداد الديني
- هل سيکون الحل في حملة دولية لرفع الحصار عن ليبرتي؟
- الحقوق تحددها القوانين و ليس الاقوال و الادعاءات
- الازدواجية الغربية المکشوفة
- سر بقاء و صمود المقاومة الايرانية
- وماذا بعد عشرة أعوام؟
- خيار مريم رجوي لحسم المأزق النووي الايراني
- وجهان لعملة واحدة
- الرهان الخاسر
- إنتقادات صائبة تحتاج لمواقف متممة
- من أجل إيران مسالمة
- مجاهدي خلق بديلا للإستبداد الديني
- تضامنا مع النساء الايرانيات
- لا لقتل و تشويه و إقصاء النساء
- إيران تغلي غضبا ضد التطرف الديني


المزيد.....




- -الإسلام الألماني-.. الحكومة تطلق مشروع تدريب أئمة المساجد
- صحيفة: -اجتماع سري- بين فيلق القدس والإخوان المسلمين لاستهدا ...
- تقرير: تركيا استضافت اجتماعا نادرا في 2014 جمع بين قياديين ف ...
- حرس الثورة الاسلامية في ايران يشدد على تلبية المطالب المشروع ...
- التحالف الشعي يرسل تحية لنضال الشعوب العربية ضد الطائفية وال ...
- وثائق تكشف -القمة السرية-.. الإخوان وفيلق القدس بحثوا في ترك ...
- لماذا يبقى المناضل والناخب الاسلامي تائهاً بانتخابات الجزائر ...
- اتفاقية تعاون بين الهيئة الإسلامية والمركز الثقافي التركي با ...
- رفض الطائفية ونادى بعراق مدني.. الراحل عدنان الباجه جي في سط ...
- القبض على مطلوب في سلفيت صادر بحقه 7 مذكرات قضائية


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - الاصلاح في إيران..محض هراء لاأساس له