أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام حسين علي العيثاوي - دور الاعلام في تنفيذ السياسة الخارجية














المزيد.....

دور الاعلام في تنفيذ السياسة الخارجية


وسام حسين علي العيثاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4641 - 2014 / 11 / 23 - 17:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعد الاعلام من الوسائل المهمة في تنفيذ السياسة الخارجية للوحدات السياسية الدولية في العصر الراهن، سواء من حيث كثافة الاستخدام او من حيث تنوع الاساليب أذ ان انتشار الاقمار الصناعية وصحون الستالايت والانترنيت سهل من استخدام هذه الوسائل ومنحها زخماً غير مسبوق وبوتائر متصاعدة . فلم يجد صناع القرار او صناع الرأي صعوبة في بث رسائلهم الدعائية في ارجاء القرية الكوكبية بيسر ودقائق معدودة وأضحت رسائلهم لا تدخل وحدات اتخاذ القرار فحسب بل تدخل كل بيت ايضاً لتستميل الرأي العام وبدون عناء.
واذا كانت الوحدة السياسية في سنوات خلت، تجتهد في ايصال قيمها ورؤاها لمواطني الدول الاخرى ، من خلال الاذعات الموجهة او المراكز الثقافية المنتشرة في البلدان الاخرى او المجلات والصحف , الاانها اليوم اضحت تخاطب جمهور وصناع القرار بشكل مباشر . والفرص متاحة امامها للفوز بأستجابتهم لدعم وتعزيز تطلعاتها واهداف سياستها الخارجية ودون قيود.
وازاء ذلك فأن عموم الوحدات السايسية الدولية، تستخدم وسائل الاعلام في التأثير بنسب متفاوتة ، تبعاً لقدراتها التقنية والعلمية ، وبما يتسق مع طموحاتها ونوعية الجمهور المستهدف. فقد اكدت العديد من الدراسات والبحوث ان تعرض الانسان لوسائل الاعلام يترك اثر واضحاً على سلوكه الفردي والاجتماعي.
فالوحدات السياسية الدولية وعبر وسائلها الاعلامية ، تعهد الى احداث تاثيرات في صناع القرار وصناع الرأي وجمهور الوحدات المستهدفة ، وبما يتوافق مع اهداف السياسة الخارجية للدولة المرسلة.
ان استخدامات وسائل الاعلام في تنفيذ السياسة الخارجية ، توسعت وازدادت اهميتها مع اطلالة الألفية الثالثة. ولا يرجع ذلك في اعتقدنا الى ثورتي الالتصال والمعلومات حسب، بل ايضاً بسبب أهميته الرأي العام في السياسية الخارجية للدول ، وتداخل امم وشعوب القرية الكوكبية. وبالتالي اتساع الشعوب في صنع وتنفيذ السياسة الخارجية. وكل ذلك جعل انظار صناع القرار في الدول المحتلفة تتجه صوب الافراد في الدول الاخرى للتأثير في قيمهم وارائهم واستمالتهم لدعم اهداف السياسة الخارجية والمساهمة في تنفيذها.
وفي هذا الصدد نرى أيضاً ان صناع القرار في الدول المستقبلة (المتلقية)، وممها كانت عالقتهم بشعوبهم يتاثرون وبنسب متباينة بالاعلام الاجنبي ايضاً كبقية مواطنيهم . وهذا ما يحملهم ايضاً على انتهاج سياسة خارجية تنسجم مع اهداف الدولة الموجهة.
ان كثافة ونوع استخدام وسائل الاعلام يتباين بين دول الشمال وعموم دول الجنوب . اذ تستخدم الدول العظمى والكبرى هذه الوسائل للتأثير في صناع القرار والرأي العام في بلدان عالم الجنوب ترويجاً لسياساتها ومخططاتها . وذلك من خلال مؤسسات راسخة أسست لأغراض اعلامية ودعائية، مستخدمة ضخامة التدفق الاعلامي المتجه من دول الشمال الى دول دول الجنوب الذي وصل في تسعينات القرن الماضي الى نسبة 90%.
ومثال ذلك الولايات المتحدة الامريكية بعد ان تسنمت الهرم السياسي الدولي بتفكك الاتحاد السوفيتي ، حولت من خلال وسائل الاعلام استمالة صناع القرار والرأي العام في بلدان عالم الجنوب ، وذلك من خلال استخدام وسائل معنوية جاذبة (القوة الناعمة)لتوظيف القيم وطريقة حياة واساليب التفكير الامريكي لتكسب غيرها وتؤثر فيهم . فهي تحاول التأثير بالأخرين لتجعلهم يتقبلون ما ترنو اليه. وكل ذلك تنفيذاً لأهداف سياساتها الخارجية الرامية الى نقل القيم الامريكية (امركة العالم). وبما يتلائم مع تنفيذ اهداف السياسة الخارجية الامريكية، وجندت لأجل ذلك كل وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة وكذلك الانترنيت لأستمالة صناع القرار والجمهور في عالم الجنوب.
ومن خلال ما تقدم يمارس الاعلام دور مهم وفاعل في تنفيذ السياسة الخارجية وذلك من خلال تأثير وسائل الاعلام بمختلف وسائله في الرأي العام من خلال تحفيز الرأي العام بالمطالبة بمطامح ومطامع وكذلك دعوة الرأي العام في تقرير وتنفيذ البرنامج الحكومي اذا كان ايجابياً ونقد الرأي العام ودفع الجماهير لأعاقة تنفيذ البرنامج الحكومي. . وكذلك تأثير وسائل الاعلام في صناع القرار واستمالتهم لدعم اهداف السياسة الخارجية والمساهمة في تنفيذها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,818,372,714
- العلاقة بين علم الاجتماع وعلم السياسة


المزيد.....




- أنيقة وصديقة للبيئة.. سيارة جديدة من بي إم دبليو
- وباء كورونا: آخر الأخبار والمستجدات لحظة بلحظة
- بريطانيا تغلق مؤقتاً سفارتها في بيونغ يانغ وتجلي دبلوماسييها ...
- وباء كورونا: آخر الأخبار والمستجدات لحظة بلحظة
- بريطانيا تغلق مؤقتاً سفارتها في بيونغ يانغ وتجلي دبلوماسييها ...
- غوتيريش -متفائل- بخطوات حكومة الكاظمي
- شرطة بغداد تنفذ عملية نوعية في قطع احد خطوط تجارة المخدرات
- رابطة الحقوقيين العراقيين: أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات أصبح ...
- نائب كويتي سابق يتحدث عن ’’إعفاء العراق’’ من ديون بقيمة 3 مل ...
- الاحتلال الألماني لليونان .. معالجة مشتركة لماضٍ أليم


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام حسين علي العيثاوي - دور الاعلام في تنفيذ السياسة الخارجية