أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي الأسدي - جدار برلين .. ذكرى بائسة ... لحدث نشاز ...،،،















المزيد.....

جدار برلين .. ذكرى بائسة ... لحدث نشاز ...،،،


علي الأسدي

الحوار المتمدن-العدد: 4628 - 2014 / 11 / 9 - 18:25
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


جدار برلين .. ذكرى بائسة ... لحدث نشاز

علي الأسدي

يصادف اليوم الأحد التاسع من نوفمبر - تشرين الثاني الحالي الذكرى الخامسة والعشرين لهدم جدار برلين ، الذكرى التي يحاول الاعلام الغربي تعزيزها في ذاكرة الناس بكونها الحدث الذي عجل في انهيار امبراطورية الشر بينما واقع الحال هو العكس تماما فقد انتصرت امبراطورية الشر على الاشتراكية. الدول الرأسمالية وظفت أجهزتها الاعلامية وما توفر لها من تقدم تكنولوجي وعلمي لخدمة الثورة المضادة للاشتراكية بدأها الرئيس ترومان في أربعينيات القرن الماضي ومارسها باقتدار الرئيس رونالد ريغان. فقد أخذ هذا على عاتقه أن لا يخرج من البيت الأبيض الا وتكون امبراطورية الشر قد تهاوت تحت ثقل الأعباء التي سيحملها بها. وأذكر لريغن قولا أثناء زيارته لبرلين عام 1987 قاله وهو يقف في مواجهة الجدار من جانب برلين الغربية " انه قبيح جدا ، لكن النظام الذي خلفه أكثر قبحا " ووجه كلامه للصحفيين الذين يتابعون جولته بنداء الى رئيس الاتحاد السوفييتي حينها كورباجيف " يا كورباجيف فكك هذا الجدار" ثم استقل عربته وغادر المكان. ولم يخذله كورباجيف فقد استجاب الرجل لنداء الرئيس ريغن ، ولم تمض سنتان على ذلك النداء حتى حضر أصحاب المعاول ونفذوا بكل جدية ومهنية ما أمروا به ، فكانت تلك بداية النهاية لدولة جاءت باسم كادحي المعاول ولأجلهم فتحولت بأقل من ومضة البرق الى امبراطورية للصوص المال العام وللأوليغارش والكومبرادور والشركات الأجنبية الذين أجازوا لأنفسهم نهب ثروة الشعوب السوفييتية باسم الحرية والديمقراطية وسلطة القانون.

وتنفيذا لنداء رونالد ريغن لم يتوقف ميخائيل كورباجيف عند جدار برلين ، بل ذهب الى أبعد من ذلك. فقام بزيارة الى بولندة عام 1988ليلقي هناك الكلمة التي كان ريغن بانتظارها ، ففي مجلسها النيابي أطلق كورباجيف تعهده الذي جاء فيه " ان الاتحاد السوفييتي لن يرسل بعد اليوم قواته لدعم الحكومة البولندية في أي نزاع مع المعارضة فيها ، قال ذلك في وقت كانت حكومتها تتفاوض بالفعل مع المعارضة. وقد أدت كلمة كورباجيف في البرلمان البولندي الى ارباك واضعاف موقف حكومة بولندا التي كانت تتفاوض حينها مع ممثلي نقابة التضامن اليمينية المدعومة من قبل الاستخبارات الأمريكية والكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان. وفي كلمته في الأمم المتحدة في ديسمبر - كانون الأول من نفس العام كرر كورباجيف التزامه وتعهده الذي قاله للبولنديين مضيفا ان عشرات الآلاف من القوات السوفييتية في البلدان الاشتراكية ستنسحب منها ولن يستبقي جنديا واحدا فيها.

ومع كل تلك التنازلات التي قام بها كورباجيف للرئيس المنتهية ولايته رونالد ريغن قام جورج بوش الأب الذي استلم ادارة القصر الأبيض بالسعي لنيل المزيد منها ، فهذا شدد من سعيه الحثيث لانجاز المهمة الأعظم وهي تفكيك الاتحاد السوفييتي والانتهاء كليا من كابوس المعسكر الاشتراكي لكن ليس قبل توقيع معاهدة تخفيض السلاح النووي التي بدءها سلفه. لهذا السبب فقد عجل بوش بمفاوضات المرحلة الأخيرة ، فالوضع الداخلي يزداد صعوبة في موسكو والخلافات بين بوريس يلتسن وكورباجيف تتطور في غير صالح الأخير. فالأخير كان الى جانب بقاء هيكلية الاتحاد السوفييتي بينما عمل يلتسين الى تفكيكه وهو الهدف الأعظم الذي كافح الأمريكيون من أجله فراحوا يدعمون يلتسن في السر بينما يتعاملون مع كورباجيف في العلن. وفي مؤتمر لقمة الدولتين عقد في موسكو بين بوش وكورباجيف تم التوقيع على معاهدة عدم انتشار الصواريخ متوسطة المدى الحاملة للرؤوس النووية " ستارت " في تموز عام 1991.

محاولة الانقلاب الفاشلة ضد كورباجيف التي قادها أعضاء في المكتب السياسي والجيش والتي لعب يلتسين دورا بارزا في افشالها قد أضعفت كثيرا من موقع كورباجيف في الحزب ورئاسة الدولة السوفييتية مما شجع الادارة الأمريكية على توثيق علاقاتها مع يلتسين بكونه المسئول الأكثر نفوذا وتجاوز كورباجيف المنتهية صلاحيته . وبعد قيام يلتسين بحل الحزب الشيوعي السوفييتي ومنعه من النشاط قدم ميخائيل كورباجيف استقالته من قيادة الحزب الشيوعي لكنه استمر كرئيس للاتحاد السوفييتي. وقد عزز وزير الخارجية الأمريكي جيمس بيكر من عزلة كورباجيف أكثر بعد تصريح له أمام الصحافة الغربية بان كورباجيف قد انتهى فكان رد كورباجيف على ذلك قائلا " انها قلة وفاء ". لم تكن قلة وفاء بل انعدام أي وفاء ، انه الغدر بعينه فقد قدم الرجل الكثير ليكسب قلوب الأمريكيين وليجعل منهم أصدقاء حقييقين لبلده ، لكن ليس الذنب ذنبهم فهم هكذا فهو الملام لا هم. واثبت كورباجيف انه يجهل تماما ألاعيب ومناورات ممثلي الامبريالية الذين لا يمكن التعامل معهم بغير معاييرهم هم.

ومما زاد من خيبة كورباجيف الاجتماع الذي عقده رؤساء ثلاثة جمهوريات سوفييتية هي روسيا وأوكرانيا وروسيا البيضاء في بداية ديسمبر- كانون اول 1991 والذي أعلنوا فيه تأسيس ما سمي بمجموعة الدول المستقلة دون التشاور مع مؤسسات الدولة السوفييتية ورئيسها حتى ذلك الحين ميخائيل كورباجيف. شكل ذلك الاعلان تطورا خطيرا حيث وضع نهاية لوجود الدولة السوفييتية على الخارطة السياسية لعالم ما بعد ثورة أكتوبر عام 1917 وهو ما حصل بالفعل. خائبا مجروح الضمير والوجدان استقال كورباجيف في الخامس والعشرين من ديسمبر 1991 من منصبه الأخير وخرج من التاريخ وليس في جعبته غير جائزة نوبل للسلام الممنوحة له عام 1990.

في عام 1996 حاول العودة الى النشاط السياسي بعد قيامه بتأسيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي فرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية الروسية ، لكنه فشل بحصوله على أقل نسبة من من الأصوات. وبمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لهدم جدار برلين ظهر أمام عدسات آلات التصوير منتقدا الغرب " قليلي الوفاء " بالقول " ان الغرب مستسلم لمشاعر النصر" محذرا من الانزلاق نحو حرب باردة جديدة كان هو قد وضع نهاية لها ، لكن على حساب تفتيت دولته واذلال شعبه. لقد انتصر الغرب فعلا على الدولة العظمى السوفييتية أثناء ما كان هو رئيسا لها فتحولت خلال اربع سنوات من وجوده على رأسها الى دولة من الدرجة الثانية. بعض المحللين الصحفيين الغربيين الذين يعترفون بخطر الانزلاق نحو الحرب الباردة لكنهم يتساءلون من الملام بهذا..؟؟ فكما كانوا دائما لا يحملون دولهم المسئولية عنها بل الاتحاد السوفييتي السابق مع أنهم متورطون في الجرم المشهود. أما اليوم فيعيدون استخدام وسائلهم السابقة متجاهلين بتعمد زحف الناتو الى الحدود الروسية بعد استيعاب كامل دول المنظومة الاشتراكية السابقة في حلف الناتو والاتحاد الأوربي ، ورغم كل ذلك لا يريدون من روسيا ان تدافع عن نفسها أو تحتج. البحث عن تفسير لذلك ليس صعبا ، فوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هي من تتهم بوتين بمحاولة اعادة الاتحاد السوفييتي الى الوجود مرة أخرى.ولو صحت نبوءة السيدة هيلاري كلنتون لكنت أول من يبرق للرئيس بوتين ببرقية تأييد حارة من الأعماق.
علي الأسدي 9 - 11 - 2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,473,669
- اعتراف السويد ... بدولة فلسطين ...؟؟
- العراق ... في الاستراتيجية الأمريكية الجديدة ... ؟؟
- ثورة أكتوبر ... في ذكراها السابعة والتسعين...
- الطريق ... الى الاستقرار في العراق...؟؟
- ارفعوا أصواتكم ...لانقاذ أهالي كوباني ..
- كوبا الاشتراكية ... في ذكراها السادسة والخمسون
- هدية أوباما ....للعراق في أعياد الميلاد ... ؟؟
- من يقف ... وراء قيام داعش ...؟؟
- ماذا لو فشل الأمريكيون ... في تدمير داعش ..؟؟
- خطتان ... للقضاء على داعش ...؟؟
- كردستان ... جبهة أمامية لحروب بالنيابة...؟؟
- ما وراء حكومة ... تفرض من فوق...؟؟
- أمريكا في مقال ... الدكتور عبد الخالق حسين ...؟؟
- التروتسكية ... في الحركة الشيوعية المحلية والعالمية ...(الأخ ...
- نشأة اليسار ... في الحركة الشيوعية المحلية والعالمية ... (4)
- نشأة اليسار ... في الحركة الشيوعية المحلية والعالمية ...(3)
- نشأة اليسار ... في الحركة الشيوعية المحلية والعالمية...( 2)
- نشأة اليسار ... في الحركة الشيوعية المحلية والعالمية...(1)
- حيدر العبادي .. وخطة تقسيم العراق ...؟؟
- ما وراء ... اجبار المالكي على التنحي..؟؟


المزيد.....




- بوليفيا تسحب اعترافها بالبوليساريو وتمد يدها للمغرب
- حسن أحراث // زينة أوبيهي، كما هزمت الزنزانة ستهزم -الجراحة-. ...
- عادل الأنصاري // هجوم جديد على عمال أمانور.
- المنتفضون في حراك #بعلبك يتضامنون مع جرحى #انتفاضة_17_أكتوبر ...
- المنتفضون في حراك #بعلبك يتضامنون مع جرحى #انتفاضة_17_أكتوبر ...
- العراق: اشتباكات عنيفة وسقوط عدد من الشّهداء
- لقاءات حوارية مع الخبير الاقتصادي الدكتور كمال حمدان
- عسكر على مين
- مقتل 4 متظاهرين عراقيين برصاص حي وغاز مسيل للدموع
- وليد جنبلاط: استخدام العنف لا يخدم قضية المتظاهرين اللبنانيي ...


المزيد.....

- حول الانتفاضة والمرحلة الانتقالية / الحزب الشيوعي اللبناني
- الإنتفاضات الشعبية العربية من منظور قانون تفاوت التطور اللين ... / هيفاء أحمد الجندي
- «مسؤوليّة الحماية» و«الحقّ في التدخّل الإنسانيّ» / نعوم شومسكي
- دراسة الدولة والثورة في المنطقة العربيّة من منظورٍ ماركسي / جلبير الأشقر
- حول فلسفة الإنسان الأعلى / ليون تروتسكي
- الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر / عادل العمري
- إختراقات - الإختراق التاريخي لماركس و مزيد الإختراق بفضل الش ... / بوب افاكيان
- الديمقراطية في التاريخ / محمد المثلوثي
- أولرايك ماينهوف المناضلة الثائرة و القائدة المنظرة و الشهيدة ... / 8 مارس الثورية
- الخطاب الافتتاحي للحزب الشيوعي التركي في اللقاء الأممي ال21 ... / الحزب الشيوعي التركي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي الأسدي - جدار برلين .. ذكرى بائسة ... لحدث نشاز ...،،،