أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد ممدوح العزي - الانفاق :حرب عربية جديدة














المزيد.....

الانفاق :حرب عربية جديدة


خالد ممدوح العزي

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 20:04
المحور: القضية الفلسطينية
    


الانفاق: حرب عربية جديدة

ثقافة حرب الأنفاق في العالم العربي !!!

تعتبر حرب الإنفاق من أهم وأصعب الحروب التي يخوضها فدائي الأحزاب الثورية في حربهم ضد الجيش الكلاسيكي والتي عرفت بحرب الأنصار.

فهذه الحروب تعتمد على الضرب المفاجئ والهروب السريع التي تنفذها مجموعات صغيرة في إطار استخدامها لعنصر المفاجئة والتخفي في الأوكار والكهوف والأنفاق .

فالأنفاق كانت تجربة البداية لمقاتلي الثورة الفيتنامية في حربهم ضد الجيش الأمريكي الذين سجلوا عليه هزيمة نكرى ،ولا تزال هانوي تحتفظ بهذه المعالم لذاكرة جامعة ووطنية تؤرخ لمرحلة النضال الفيتنامي ولتضحية الثورة الفيتنامية حتى اليوم،واستطاعت من جعلها معلما سياحيا مقصودا من كافة الدول وتحديدا من امريكا.

ونتيجة العلاقة المميزة التي ربطت الثورة الفيتنامية بالثورة الفلسطينية كحركة تحرر وطنية تخوض حربا ضروس ضد الاحتلال الإسرائيلي والامبريالية الأمريكية،والفيتنام كانت عضوا في الحركة الاشتراكية العالمية مما ساعد ذلك على دعم الثورة الفلسطينية .

فكانت الأنفاق الفيتنامية محطة إعجاب الرئيس الراحل ياسر عرفات ،مما شجع المقاومة في بعثاتها العسكرية المرسلة إلى هانوي تعلم هذا العلم الجديد،بالرغم من وجوده التاريخي لا سيما بلاد العرب .

تلقت البعثات العسكرية تدريبا عسكريا وفنيا كبيرا في معسكرات الثوار الذين كان يتوافدون إلى العاصمة الفيتنامية لرفع جهوزيتهم القتالية والعسكرية وتقديم النصائح الإرشادات النية والعسكرية من المدريين ورفاق الدرب .

لكن استخدام فن الأنفاق وتطوير آليات الحفر ونقل هذه التجربة من الأدغال والغابات إلى المدن والجبال كانت على يد الكوريون الشماليون لأنهم برعوا في إتقان هذا الفن،مما ساعدهم باستخدامه كعلم عسكري جديد. مما دفع الرئيس ابو عمار مجددا الاستعانة بهم واستدعائهم لمساعدة القوات العسكرية الفلسطينية المتواجدة في مخيمات لبنان،لإنشاء شبكة أنفاق سرية ،فكان تجربة الخبراء الكوريين في لبنان بداية لانتشار هذا الفن على كافة القوى والفصائل المختلفة .التي كانت اغلب عناصرها تتواجد ضمن فصائل منظمة التحرير. لقد تميزت مخيمات العاصمة بالطبيعة الرملية التي سهلت العمل في هذه المشاريع وربطها بعضا ببعض ،مقدمة لنقلها إلى المخيمات الأخرى ذات الطبيعة الجبلية .

لقد نجحت تجربة هذه الثقافة وانتشرت سريعا بواسطة الخبراء الكوريين والفلسطينيين مما ساعد القوات العسكرية الفلسطينية في التنقل داخل المخيمات أثناء حصارها عام 1982من قبل العدو الصهيوني وتحديدا تم ربط مخيمات صبرا وشتيلا بمخيم برج البراجنة .فأشاء هذه الشبكة التحتية للمخيمات ساهم بصمودها وعدم استسلامها عند حصرتها مليشيا حركة أمل "الشيعية" بمساعدة النظام السوري خلال حرب المخيمات والتي استمرت سنتين من العام 1985- حتى العام 1987 تحت شعار منع التمدد الفلسطيني مجددا في لبنان.

لكن قوى و فصائل منظمة التحرير الفلسطينية لم تعد تستخدم هذا الأسلوب القتالي في لبنان منذ تسليم سلاحها الثقيل للدولة اللبنانية عام 1990 وفقا لاتفاق الطائف من اجل تنفيذه والالتزام به،لكن الفصائل الموالية للنظام السوري وتحديدا الجبهة الشعبية القيادة العامة وفتح الانتفاضة بقيت تمارس سياسة حفر الأنفاق داخل المناطق اللبنانية السكنية ،والتي لاتزال هذه الأنفاق محطة خلاف داخل المجتمع اللبناني المنقسم على تسليم السلاح الفلسطيني خارج المخيمات للدولة اللبنانية ،بالرغم من كون طاولة الحوار الوطني في العام 2006 وافقت على إغلاق هذا الملف نهائيا الذي لايزال مفتوحا .

والجدير بالذكر بان منظمة التحرير سجلت انتصارا تاريخيا بهذه الأنفاق عام 1984في داخل معتقل أنصار الذي استطاع الأسرى الفلسطينيين واللبنانيين من تسجيل ثاني اكبر هروب في العالم من معتقلات النازية والصهيونية.ولكن الملف للنظر بان حرب الأنفاق التي يعمل عليها كل من حزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة ،والتي كانت هذه الأنفاق هدفا مركزيا للعدو الصهيوني في حربه الثالثة ضد سكان غزة ومقتلي حماس والفصائل الأخرى من اجل تدميرها .

فالطرفان يحاولان نسب ثقافة الإنفاق له شخصيا متناسيا انه ورثها عن حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية التي ضمت في صفوفها العديد من العناصر والقيادات التي أصبحت قيادات في هاتين الحركتين .ولكن المفاجئ في هذه الثقافة الجديدة وعلومها الواسعة دخول المعارضة السورية على استخدامها في إستراتيجيتها الحربية في قتالها ضد النظام السوري من خلال حفر الأنفاق المتطورة الكبيرة والكثيرة والتي تعني تغير في قواعد الاشتباك بين الطرفين بظل سيطرة النظام السوري على الجو فالمعارضة تسيطر على الاتفاق .

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه على جمهور المراقبين للمشهد من الذي ساهم بتطوير مفهوم حرب الأنفاق في داخل المعارضة السورية ونشر هذه الثقافة.

خالد ممدوح العزي.

كاتب وباحث مختص بالعلاقات الدولية والإعلام السياسي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,649,700
- علي الصفدي: أحقية وشرعية الحقوق الفلسطينية التي تتجاهلها إسر ...
- المواقع العربية من دول الكتلة الشرقية مكاناً للتنافس...
- الجهاد الإسلامي: المصالحة بين حركة حماس وحركة فتح هي ممر إجب ...
- مخيم عين الحلوة: الجمعيات الاجتماعية تغطي العجز للشرائح الفل ...
- فضل طه: مخيم عين الحلوة وضعه أفضل من مناطق لبنانية ، تفتقد ل ...
- العلاقات العربية الاوكرانية في مرحلة التطور والبناء ...
- ابو الشواف: الظروف الصعبة التي تمر بها منطقتنا العربية تجبرن ...
- ماهر شبيطة : أوسلو كانت لنا ممرا للوصول إلى مقر الدولة الفلس ...
- الدنان : المصالحة الفلسطينية فوق كل الأطراف ، والأفضل أن تكو ...
- ابو وائل عصام: القيادة العامة غير معنية عن كل التهم والأخبار ...
- لجنة المتابعة الفلسطينية : خطوة صغيرة على تعميم ثقافة الوحدة ...
- صلاح اليوسف: القوى الفلسطينية تسر على عدم التدخل في الشؤون ا ...
- صبحي أبو عرب : الأمن الوطني في الخيمات الفلسطينية اللبنانية ...
- القوة الأمنية في مخيم عين الحلوة تجربة فلسطينية ناجحة، يمكن ...
- لبنان:التفاوض فن والمفاوض فعل حب.
- الشيخ جمال خطاب : القوة الامنية أتت كضرورة فلسطينية للحفاض ع ...
- الموارنة في لبنان والمسيحيين في الشرق في ضيق او في خطر ؟؟؟
- التفاوض فن الدبلوماسية والمفاوض فعل حب؟؟؟
- الشراكة الفلسطينية في خطر، وحماس تنقلب عليها؟؟؟
- العقوبات الاقتصادية : حرب باردة جديدة


المزيد.....




- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...
- طرابلس -عاصمة لبنان الثانية- غاضبة على الدولة وعاتبة على الح ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد ممدوح العزي - الانفاق :حرب عربية جديدة