أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نبيل عبد الأمير الربيعي - وداعاً ايها المناضل والصحفي سعد حمزة الغريباوي














المزيد.....

وداعاً ايها المناضل والصحفي سعد حمزة الغريباوي


نبيل عبد الأمير الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 4591 - 2014 / 10 / 2 - 09:43
المحور: الصحافة والاعلام
    


وداعاً ايها المناضل والصحفي سعد حمزة الغريباوي

نبيل عبد الأمير الربيعي

الحضور الكريم السلام عليكم


للحقيقة لم اصحب الاستاذ سعد الغريباوي صحبة شخصية او نضالية كما الكثير من الزملاء والاصدقاء , كان لقائي به لقاءاً فكرياً صحفياً ولمتطلبات العمل في المكتب الصحفي لطريق الشعب في بابل ,فقد عرفته قبل أربعة أعوام، كان متابعا للعمل الصحفي شغوفا به يسعى وراء الخبر ويتابعه، ويحاول ما وسعه الجهد متابعة مشاكل المواطنين، يكتب عنها ويتابع الدوائر المعنية لانجازها.
وخلال الانتخابات التي جرت خلال الاعوام الماضية كان الفقيد يعمل بجد واجتهاد، ويتحرك غير عابئ بصحته أو راحته، وكان له دوره المشهود في العملية الانتخابية .
أبا نورس ككل أيامنا المترعة بالحزن , لم يكن يوم رحيلك مختلف عن سابقاته في عراقنا الحبيب , سوى بجرعة حزن زائدة أضافت إلى انشغالاتنا وهمومنا أكواما من الهموم والأحزان , كان لرحيلك وقع الصدمة رغم أنه أتاح لنا التهيؤ لمثل هذا الموقف , قد يصيبنا في ساعة او يومٍ ما .
كان لدخولك المشفى مغترباً وعدت إلى ارض الوطن مغمياً عليك , فاقداً للوعي من المرض الذي لم يمهلك طويلاً , كان لموقف الأصدقاء موقفاً طيباً لنقلك إلى موطن ولادتك ... صدمة الرحيل هذه لم يكن نشؤها الموت السريع ولا اطمئناناً بعالم الفناء , بقدر ما كان الشعور بيتم الأبناء ووحدتهم وفقدان الشخوص الأخيار الذين اطمئنوا لهم وبهم .
أيها الصديق رحلت في زمن الحرب الكونية التي أصبحت كبسولات منع الحرب لا تنفع شيئاً , مع الحرب ضد الإرهاب وما يسمى بدولة الخلافة وانتشار الميليشيات في مدننا , من غير الممكن القضاء على هذا الغول الجديد إلا بشّد عضدنا في جحيم المواجهة الضاربة مع سلفيات الموت وجهاديي الكراهية والذبح وخطاب الازدراء واحتقار الآخر . كان السبب الأول لظهور هؤلاء المسلحين هو الصراع الفكري الديني الطائفي والشعور بالفوارق الطبقية في البلاد العربية والعالم الإسلامي بدعم من القوى الكبرى .
مع كل هذا نحن نمتلك رجال فكر ودين يحسب حساباً لكلماتهم وخطاباتهم التي تدعوا للتوحد ونبذ القتال والصراع الطائفي والاثني , لا تبذر بذور الصراع ولا تشحن النفوس بغيض الانتقام , ولا تشيد جدراناً من العصبيات والهويات القاتلة , قليلون أولئك الذين حافظو على هدوئهم وابتساماتهم في زمن التجهم والعبوس .
من خلال هذا الحفل التأبيني ندعو أبناء العراق للعيش تحت أنوار المحبة والسلام , بلا إيديولوجيا القهر والاحتراب والتصارع , عالم يقتل فيه أدعياء الدين أبناء العراق بجميع مكوناته , وتسحق فيه كرامة الإنسان .. فيا لضخامة البلوى لأبناء العراق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,929,708,003
- د. برهان شاوي وأسرار رواية مشرحة بغداد
- مأساة اكراد حلبچة والسلاح الكيمياوي
- الباحث عدنان حسين أحمد وأدب السجون
- الشخصية الوطنية موسى الطائي يروي المعالم المضيئة من تاريخ تن ...
- حوار مع كاظم محمد الحسن (أبو بسيم ) عن تأريخ تنظيم الحزب الش ...
- بغداد المحروسة
- جدلية المثقف والسياسي العراقي
- فاجعة الفرهود والتهجير في الموصل
- دور الحزب الشيوعي العراقي في مكافحة الصهيونية
- لبنى العاني الفنانة العراقية المغتربة التي تمتلك رخامة الصوت ...
- الإسلام السياسي ..النشأة والحقيقة
- قراءة في كتاب المفكر كريم مروّة (أفكار حول تحديث المشروع الا ...
- ملحمة المجرشة ومعانات المرأة العاملة العراقية
- أشهر مغنيات بغداد مطلع القرن العشرين
- ازدواجية الشخصية العراقية ودائرة الصراع النفسي
- في الأحوال والأهوال. المنابع الاجتماعية والثقافية للعنف ... ...
- عماد جبار الفنان التشكيلي الذي تعددت مواهبه بين الرسم والنحت
- حكاية من بغداد للروائية ..أثيل ستيفانادرو
- قراءة في كتاب (العراق ..نبوءات الأمل) للدكتور مهدي الحافظ
- مجالس يهود العراق الثقافية والأدبية والإجتماعية


المزيد.....




- بنما تلغي تسجيل سفينة -أكواريوس- الإغاثية وتطالبها بإنزال عل ...
- التحالف يكشف عن سفينة -تجسس- إيرانية قرب باب المندب
- بولتون: تسليم روسيا -إس-300- لسوريا يهدد بتصعيد خطير
- إنقاذ مراهق إندونيسي تاه في المحيط 49 يوماً
- بحسب إحصاءات.. العرب أقلية في 3 دول عربية
- وسائل إعلام أميركية: استقالة نائب وزير العدل رود روزنشتياين ...
- بولتون: إيران مسؤولة عن هجمات على سوريا ولبنان وإسقاط الطائر ...
- التحالف في اليمن يعتزم فتح ممرات إنسانية 
- حقوقيون سعوديون يفوزون بجائزة -نوبل البديلة-
- ثعبان ذو رأسين يفاجئ أحد البيوت بولاية فرجينيا الأمريكية


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نبيل عبد الأمير الربيعي - وداعاً ايها المناضل والصحفي سعد حمزة الغريباوي