أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رزاق عبود - مرثية البصرة














المزيد.....

مرثية البصرة


رزاق عبود

الحوار المتمدن-العدد: 4590 - 2014 / 10 / 1 - 08:38
المحور: الادب والفن
    


مرثية البصرة*
جيت اردلچ يابصرتي
من كثر شدة حسرتي
بعد كل هاي السنين
بس صرختي بوجهي، صحتي:
لا، لا، لا ترد
تره تشبع، ونين، وحسرات، ودرد
منهو تلگة؟ شنهو تلگة؟ وين تمشي؟
حتى فوگ السطح طين
لا نخل ظل بارضنه، والزرع مردو مرد
ولا تمر ظل بنخلنه، والسعف جردو جرد
احسن ارجع، لا تجيلي، وخلي بگليبك حنين
وجهي ملطخ مزابل، والجسد ناحل، حزين
چنت گمرة من عفتني، والضوه ينور الليالي
والنهر يرگص على صوت الدنابك
هسة بس اللطم عدنه
حتى المعرس يدگوله مناسك
لاشجر ظل بالشوارع، ولا كو زينه
والياس، الياس الاخضر
صار أغبر من ونينه
السمچ مات من العطش،
والتمر صايرلي حصرم
والبساتين الجميله صارت گبور الجنود
والنخل مشنوق واگف، بالعثوگ مچتفينه
اسد بابل يدگ قامه، والفراهيدي كسرت ظهره الزناجيل
وشاكر السياب يبچي، ع السياج معلگينة
والنساوين الجميلة لبسوهن كالطناطل
لا انوثه، لا نعومه، ولا ضحك مثل البلابل
چفن اسود، دمع اسود، خوف اسود
حزن اسود بالحجاب مدثرينه
والوجه محروم فرحة
ما تزوگه غير شظيات القنابل
شحدهه ال تطلع سفور، حتى لو عمهه المسيح
الفتاوي من العتاوي، والرجم حاضر على دگ الطبول
وام البروم الحزينه
ذيج الماتنام الليل كله، تردد انغام السفينه
احتلهه، عگب الگرگه، والغربان، اسلام المغول
ما لگينة وجه يضحك
ما لگينة جسد يرگص
ما لگينة حلگ يفرح
ما لگينه طفل يلعب
ما لگينه ايد تعزف
ما لگينه بلم يسبح
ما لگينه نهر يطفح
ما لگينة ياسمين، ورازقي، وجوري الحديقة
ما لگينه الشعب فرحان بكسلته
ما لگينه غير اكوام المزابل
رزاق عبود
10 04 2014
• مقطع من "اليوتوب" ارسله احد الاصدقاء عن انتشار المزابل في بندقية الشرق. المظاهرات الصادقة لابناء اهل البصرة ضد الحيف، الذي تعانيه. المظاهرات، التي يحاول الوصوليين، والانتهازيين، وتجار السياسة الجدد استغلالها لاغراضم، ومنافعه الخاصة. ذكرتني بخاطرة شعرية كتبتها بعد عودة صديق من البصرة. حدثني ناحبا عن اوضاعها المزرية بين صورة الامس، وحال اليوم. اتصل بي تلفونيا، بعد ذلك، وهو يترجى باكيا: "ارجوك، اكتب شيئا عن الخراب، الذي لحق بالبصرة"! استوحيت حديثه وكتب "مرثية البصرة" وانا ابكي معه. الخاطرة، لا تساوي صورة واحدة لما حل بالبصرة، ولا توازي دمعة واحدة يذرفها بنات، وابناء جيلي عن: "على شط العرب تحله ليالينه، وعلى البصرة"! فعذرا... لكن البصرة لم تمت، وهي تنهض دائما مثل العنقاء من تحت الرماد. هذا الايمان، هو ما يجعلنا نكتب عن البصرة، واهلها الطيبين، ونحلم، ونأمل، ان تعود، كما قالت لي مؤخرا طالبة بغدادية درست في البصرة، ايام عزها: "ما كو احلى من البصرة، واهلهه"!
رزاق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,556,266
- حيدر العبادي ومصير بلادي!
- كلكم داعشيون ارهابيون ايها الاسلاميون!
- حكام بغداد وحكام اربيل اوكلوا لداعش مهمة تصفية -الاقليات- ال ...
- وفد الجالية العراقية في السويد، ام حرامية الجالية في العراق؟ ...
- مصر والسعودية ومحمود عباس طلبوا من نتنياهو نزع سلاح حماس!
- هل تبقى الموصل عراقية اذا غادرها المسيحيون؟!
- عبد الفتاح السيسي فرعون مصر المختار!
- مهزلة انتخابات الخارج. السويد نموذجا!
- قتلة، لصوص، وخونة يريدون تمثيل الشعب العراقي!
- آلهة سومرية في شوارع المدن العراقية!
- مختار العصر ام جزار العصر؟!
- فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام!
- جاموسة اسلامية تقتحم قاعة فنية!
- المرأة بين النص الديني والقانون المدني الحديث. نظرة عامة!
- الشمر اللعين ومختار العصر يتحالفان ضد المرأة العراقية!
- دولة العراق والشام الصهيونية!
- بوش الابن استقدم القاعدة، ونوري المالكي يستقدم داعش!
- فؤاد سالم فنان اصيل في زمن عليل!
- ام توثية
- المندائية اول دين -سماوي- موحد وليس -طائفة- منشقة!


المزيد.....




- ستة مرشحين بلجيكيين من أصل مغربي يخوضون الانتخابات
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...
- نهاية الحق شروق الشمس
- أزطا أمازيغ تطالب بتسريع اخراج القانون التنظيمي لتفعيل للأما ...
- فنانة عراقية ترد على منتقديها بسبب -المشاهد الجريئة- مع منذر ...
- مهرجان كان: لغة الجسد تطغى على الكلام في فيلم مثير للجدل للت ...
- انجح ثم انصح! (قصة قصيرة)
- دوري رمضاني يشعل فتيل الحرب بين البام والكتاب بمرتيل
- المغرب يستجيب لدعوة القمة العربية غير العادية في السعودية


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رزاق عبود - مرثية البصرة