أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حميد هيمة - المعارضة اللامادية.














المزيد.....

المعارضة اللامادية.


حميد هيمة

الحوار المتمدن-العدد: 4578 - 2014 / 9 / 18 - 07:34
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


قبل بيع الأمل في التغيير الديموقراطي، في الصفقة المربحة بين الملكية ومعظم أحزاب الكتلة سنة 1998 لإسعاف المخزن من سكتته القلبية، كانت المعارضة، بامتدادها الاجتماعي وأفقها السياسي، تشكل قوة "مادية" مؤثرة في المعادلات السياسية وفي دينامية الحركة الاجتماعية المنبعثة من قلب الشعب المغربي.

كانت المعارضة هي أمل المغاربة في التحرر، فلم تأل جهدا لتجريب كل الخيارات لتحقيق مشروعها؛ من الثورة إلى الكفاح المسلح فاستراتيجية النضال الديموقراطي إلى النضال الديموقراطي الجماهيري، ظلت المعارضة، وعلى الأرجح قسم مهم منها، متمسكة بحلم ضرورة تجاوز قيود الملكية المطلقة كعتبة ملزمة للانتقال من الاستبداد إلى الديموقراطية.

كانت المعارضة، في ذلك الزمن الهارب، برموزها وطقوسها، بخطابها وإعلامها، بقادتها وقواعدها. كان للمعارضة ملاحقها الثقافية، ورموزها العلمية، ومتنها المعرفي...الخ.

كانت المعارضة، كنسيج يعبر عن المجتمع، ذات عمق وطني، وقناعات ديموقراطية، والتزام تقدمي كخيارات لمواجهة التأخر التاريخي ولمناهضة الاستبداد السلطوي.

كانت المعارضة، وهي تمتلك الوعي النهضوي، القدرة على النقد الذاتي لتقييم أخطائها القاتلة، بتعبير أحد رموزها، الشهيد المهدي بنبركة، لتقدير سوء اختيار أنصاف الحلول ولإدراك المخاطر المحدقة بمعركة الديمقراطية بمعزل عن الجماهير في انسجام واضح مع الهوية الإيديولوجية لحركة التحرير الناهضة.

كانت نخبة المعارضة منشغلة بـ "مفهوم العقل" وبـ"العقل الأخلاقي"، كان صوتها- النخبة- مسموعا في مدرجات الجامعات وفي مقالات المجلات واليوميات.

كان للمعارضة صوتها في برلمان السلطة، لم يتردد – صوت المعارضة- يوما في إعلان موقفه من القضايا المصيرية للأمة بدلالتها القومية.

في لحظة الانعطاف، في منتصف السبعينيات، لم تتنصل المعارضة الديموقراطية من التزامها في التأكيد على "بناء مجتمع اشتراكي أساسه الملكية الجماعية لوسائل الغنتاج والتبادل من اجل استلاب الفرد، واستلاب الكيان الوطني".

ويختم التقرير الإيديولوجي، في نص البيان الذي أصدره مؤتمر الاتحاد، بالدعوة إلى "النضال الجماهيري لمجابهة جميع أصناف التضليل والتزييف".
للأسف، فإعراب "كانت" ليس إلا فعل ماض ناقص وتاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب .
هكذا اندحرت المعارضة إلى : لا محل لها من الإعراب!
كانت المعارضة في زمن ولّى، أما اليوم فهي تائهة في الحاضر إلا من حضور في صناعة التضليل والتزييف.

هكذا، اليوم، انتهت المعارضة إلى قيادات غير قادرة على تحمل ثقل أجسامها من شر الشحوم التي تلفها فبالأحرى أن تقدر على تحمل ثقل انتظارات القوات الشعبية!

معارضة تتتقاسم قيادة المسيرات مع الحمير للاستعاضة بها عن الجماهير الشعبية، ربما كتعبير شفاف عن تموقعها الجديد او كدلالة على رمزية الوفاء لانتمائها الحيواني مادام الإنسان حيوان أليف!

تتراقص أجساد معارضوا اليوم بين الرقص على أرواح تضحيات الموتى، وبين الرقص على إيقاعا موسيقى السلطوية.

إنها، اليوم، معارضة لا مادية، إذا كان هذا التعبير يسعف في الدلالة على موتها الرمزي كمعارضة "كانت" منبعثة من ألام الشعب ومعاناته!
الرحمة للموتى، وللشعب أمل يأتي ويذهب، ولكن لن يُودعه حتى تبادر بعض الأطياف لإشعال شموع الأمل في ولادة معارضة جلالة الشعب !





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,810,050
- تحدّي الشفافية.
- شبيبة - داعش- بالمغرب.
- الشبيبات الحزبية -مابعد- 20 فبراير: هل تُضيّع هوية الانتماء؟
- الفلاح المغربي المدافع عن العرش.. هل ينجح شباب القرى في تفكي ...
- انتحار الشباب بسيدي يحيى الغرب..وهذا هو المتهم!
- ما لم تقله جماعة العدل والإحسان في مؤتمرها الصحفي.
- بصدد الندوة الدولية لطنجة: لا..لم يناضل الشهداء من أجل تقوية ...
- صقور المخزن وحمائمه: أجنحة التوازن.
- بصدد الفساد: النقد المزدوج.
- ديغول -الأنواري- يخاطب مرسي الإخواني.
- البيان العام للمؤتمر الوطني السادس لشبيبة الحزب الاشتراكي ال ...
- مؤتمر حشدت بروح الربيع الديمقراطي:-ممفاكينش..على التغيير ممت ...
- حشد التقدمية... إعادة البناء بروح حركة 20 فبراير.
- حديث الشهداء: من ايت الجيد الى شكري بلعيد.
- شبيبة الاشتراكي الموحد.. نهاية نفق التأزيم
- نفاق صحابة بنكيران.... صهيوني في مؤتمر حزب رئيس الحكومة الاس ...
- ذ جمال العسري: ركز الاستنطاق حول مقاطعة الانتخابات .. و هناك ...
- المناضلة التونسية جليلة قديش لأنوال: القطب الديمقراطي الحداث ...
- باراكا في مسيرات 20 فبراير: هل فشل بنكيران في انتزاع نصيبه م ...
- ميثاق الشرف...لسياسة بدون شرف.


المزيد.....




- سلخت وقتلت بأبشع الطرق.. حيتان تسيطر من جديد على جزيرة نائية ...
- رئيس الوزراء الفرنسي السابق فيون وزوجته أمام القضاء مجددا في ...
- ليبيا: قوات حكومة السراج تدفع قوات حفتر للتراجع في جنوب طراب ...
- أبعاد الخلفية بمقابلة الحوثي تثير تساؤلات إن كانت -مفبركة-.. ...
- مراسلتنا: مقتل شخص وإصابة 5 آخرين نتيجة انفجار في منطقة نهر ...
- زوبيدة عسول ليورونيوز: "سقوط عبد القادر بن صالح وشيك وا ...
- زوبيدة عسول ليورونيوز: "سقوط عبد القادر بن صالح وشيك وا ...
- الجزائر.. بن صالح يقيل مدير شركة سوناطراك للطاقة
- بعد مشاورات مع البرهان.. واشنطن تدعو لسرعة تشكيل حكومة مدنية ...
- ظريف ينتقد السعودية على الإعدامات الأخيرة بحق مواطنيها


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - حميد هيمة - المعارضة اللامادية.