أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل ابراهيم الزركوشي - يعيش البرلمان














المزيد.....

يعيش البرلمان


نبيل ابراهيم الزركوشي
الحوار المتمدن-العدد: 4577 - 2014 / 9 / 17 - 00:47
المحور: كتابات ساخرة
    


وزير خارجية امريكا يُحشد الجهود الدولية لمحاربة داعش وزير الدفاع الفرنسي سيجري تسيير رحلات استطلاعية لكشف مواقع داعش في العراق ’ طائرات بريطانية تشارك في مهمات جمع المعلومات الاستخبارية في الاجواء العراقية وفي مؤتمر قمة دولي يتعهد ممثلو ثلاثين دولة كبرى بمساعدة العراق لمحاربة تنظيم " الدولة الإسلامية" بكل " الوسائل اللازمة وانضمام أكثر من 40 دولة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمواجهة "الدولة الإسلامية" من بينها 10 دول عربية . كل ذلك في تسارع غير مسبوق على مر التاريخ من اجل مساعدة العراق للتخلص من خطر تنظيم داعش الارهابي بينما نرى اخفاق مجلس النواب الغير مبرر لتعين وزيري الدفاع والداخلية رغم حضور رئيس مجلس الوزراء وطرحه اسماء متفق عليها ولديه القناعة بذلك هو شخصياً من انهم أي الوزراء المقترحون قادرون على ادارة الملفات التي سوف يتسلمونها, يذكرني ذلك بقصة للكاتب التركي الساخر عزيز نيسين بعنوان " تعيش الحكومة"! ايام التضخم الاقتصادي الذي كانت تشهده تركيا اذا تقول القصة:
اصطاد رجل سمكة، فسارع بها إلى زوجته طالباً منها أن تقليها...
لكن الزوجة اعتذرت لعدم وجود زيت...
فقال الرجل لها: اشويها...
فاعتذرت الزوجة لعدم وجود مشواة...
فطلب منها أن تسلقها...
فصرخت فيه الزوجة: لا نملك غازا...
فحمل الرجل السمك وراح إلى البحر وألقاها في الماء...
فهتفت السمكة: "تعيش الحكومة" !
ان خطورة المرحلة التي يمر بها العراق وجبَ على جميع الدول ان تقف وباصرار من اجل تقديم كل انواع المساعدة كي تبعد الخطر عن بلدانهم ومواطنيهم اما الاخوة البرلمانين رغم علمهم بما لوزارتي الدفاع والداخلية من اهمية الا انهم تركوا خلف ظهورهم مصلحة الوطن وامن المواطن . نعم ان مايجري في مجلس النواب من صراخ وعدم انضباط يستحق من داعش ان تقول يعيش البرلمان كيف لا ومن خلال التصويت الالكتروني الذي يجهل اكثر من ثلث البرلمان التعامل معه يظهر عدد غير قليل يمتنعون عن التصويت وبدون سبب او مبرر (مجرد كشخة) والباقين بين رافض وقابل اختلطت الاوراق بعضها بالبعض الاخر ليجسدوا دورا مباركاً في خدمة الارهاب ناهيك عن المغيبون ورافعوا الخشوم المتكابرين على الحضور اذا انهم من الصف الاول ولايليق بهم الجلوس مع سائر النواب والدخول في مناقشات قد تؤرق خواطرهم مختارين النوم في فنادق الدرجة الاولى من هنا اقترح على رئيس مجلس النواب الموقر عرض الموضوع أي اختيار الوزارت بالصورة التالية بالاقترع السري يكتب كل نائب اسم الشخص الذي يرغب فيه ان يكون وزيراً ! ماذا تتوقعون سوف تكون النتائج .. سوف يكتب كل واحد اسمه لانهم جميعا يردون ان يصبحوا وزراء ويتركون البرلمان للصف الثالث ..مجرد مقترح ومجرد توقع ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,668,976
- حلق شعرك كما يريد الرئيس
- الموازتة وصوت الفقير
- داعش والحجي
- البطاقة التموينية والمسار الصحيح
- سوق تداول المرشحين
- المؤسسات التربوية والجودة الشاملة النظرية والتطبيق
- الموت الزُّؤام أوالسلام التام
- النشيد الوطني يمزق النسيج الوطني
- مصعد الفضاء الياباني ورحلة البرلماني
- التقبيل انواع ومنها ما يصنع السلام المحلي
- اجانص بنيه عرب ابو الهبزي
- انتخابات مجالس المحافظات و فوضوية الدعاية
- ظاهرة الغش المدرسي ..أسبابه وأنواعه ودوافعه
- ابو رؤى ثروة من المعلومات التربوية.... متقاعداً
- رسالة الى معلم مراقب في الامتحانات
- حصة الطحين بين المكرمة والمبادرة
- تعلم الكبار بين رفع الكفاية المهنية للفرد ومحو الأمية
- المدرسةوالمعلم وحقوق الإنسان
- السلطان مسي بحماية قوات درع الخليج
- اعصار ساندي لماذا سمي بهذا الاسم؟


المزيد.....




- شرطيون مغاربة في باريس للتعرف على هويات قاصرين
- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-
- قريبا في الأسواق… أعمال فنية جديدة لتركي آل الشيخ مع فنانة م ...
- جون أفريك تستبعد العفو الملكي على معتقلي أحداث الحسيمة


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل ابراهيم الزركوشي - يعيش البرلمان