أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - موسى وجولييت الفصل الثالث عشر














المزيد.....

موسى وجولييت الفصل الثالث عشر


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 12:54
المحور: الادب والفن
    



راحت جولييت تجري على إثر موسى، ، وهي تترك من ورائها أعمدة المصابيح. الشارع طويل، والنجوم معتمة، والحوت في كل الزوايا جثةً منشرحة. هو ذهب من هنا، وهي تتبع خطواته، والبحر يموج بحمى، والليل حرير عات. توقفت جولييت لاهثة، وحدقت في ظله البعيد. ستذهب إليه، وتعيده إلى ذراعيها، ثم تذهب إلى البحر. في ذَماء الموج ستتحد به، ثم تترك نفسها مركبا. أَوَ لم تعد حرة؟ عقبتها كانت نوري، وزالت عقبتها. موسى الدقات. القلب الخافق. القلب الدافق. القلب الدافق والخافق. الحلم عندما يخرج من البحر، والبحر عندما يجعل من البحر عناقا. موسى الجميل. موسى الجمال. موسى الشهوات. الجسد المخلوق. الجسد الخالق. الجسد الخالق والمخلوق. طريقة في العيش من الطبيعةِ منبثقة، والطبيعةُ المُحُدَثَةُ ثقافة.
كان على نوري أن يرتكب جريمته لتجد جولييت حريتها! أشجتها الفكرة، ولكنها لم تتراجع عن مطاردة ظله البعيد. والظل لا يبقى أبدًا بعيدا. وجولييت تريد أن تقترب منه إلى اقترابه منها. هكذا سيمّحي فيها شبح الجريمة. وتتنفس. هكذا تتنفس ملء رئتيها هواه، هواء البحر المالح، وتبتعد فورًا عن القوة. تخلص من الشبح الذي يطاردها، وتنسى أنها ابنة لملك اللحوم والنوادي. تخلص من إرادته العليا. من اشتعال السيف. تخلص من إرادته الدنيا. من أطنان اللحم المذبوح. وتقترب من إرادتها الصغرى. من ظمأها إلى سلطة تتوله بها. هل تجدها في ظله المبتعد؟ كانت تجري صوب "رامات هاشارون"، وتتعثر. تجري، وتتعثر. تجري، وتتعثر. موجة صوب الرمل.
نادته على أبواب تل أبيب:
- أيا موسى!
فالتفت إليها دون أن ينتظر رؤيتها:
- أنت جولييت؟
- أنا جولييت!
ضم أحدهما الآخر بقوة وشوق، وهما يبتسمان لبعضهما، والبحر امتداد وامتداد، والليل أفلاك وأثداء. طلب إليها بلهفةِ من وفر على نفسه قطعَ المسافةِ إليها في الدماء والضوضاء:
- أنت إذن تأتين معي إلى بيتي، جولييت؟
ووضع إصبعين على شفتيها:
- لا تقولي لي شيئًا آخر.
وقالت شيئًا آخر:
- نوري في السجن، أترى أي خبر سار آتيك؟ أنا حرة من جديد، فلتسعد، أيها الحبيب!
رقصت به قافزةً ضاحكة، وشدت نفسها من جديد إلى صدره. قبلته من قلبه، وقبلته، وقلبه يخفق بقوة، إلى أن أحست بذراعيه تتركانها.
- أنت إذن لا تأتين معي إلى بيتي، جولييت!
- سنذهب إلى البحر، وأخدمك حورية.
- آه، يا صغيرتي! ستتعذبين سمكةً في مِشواة!
- سنذهب إلى فراشي، وأرضيك خائنةً لعهد الزوجية.
- آه، يا طفلتي! ستهلكين فرخًا يحاول الصعود على شجرة في الصحراء!
- سنذهب إلى نجمة، وأضيئك فكرة.
- آه، يا غرامي القادم! ستكونين على الشفاه حكاية حزينة تسحر الناس على الرغم من كل الاغتمام!
- ذهب نوري من طريقنا، ذهب نوري عن طريقنا.
- وما الذي تغير في هذا، وأنا لم أقتل بعد، ولم أغلب، ولم أقهر؟
- لقد عدت حرة لأكون لك عبدة.
- أنتِ بقيت أنتِ: جولييت، وأنا بقيت أنا: موسى، فلم أقتل أبا، ولم أبذر ولدا.
انعطفت جولييت على نفسها متسائلة متحيرة خائرة خائفة:
- ما هو قصدك، يا حبيبي؟
نظر موسى إلى الليل الذي فيها، وقال لها:
- اسألي الليل يقل لك إني لست أباك ولا زوجك، وما أنا إلا حبيب عابر، فلا تقبلي خبرًا كاذبا، ولا تضعي يدك مع المنافق لتكون شاهد ظلم. لا تتبعي الكثيرين إلى فعل الشر، ولا تجيبي في دعوى مائلة وراء الكثيرين للتحريف، ولا تحابي مع المسكين في دعواه. إذا صادفتِ ثور عدوك أو حماره شاردًا تردينه إليه. إذا رأيت حمار مبغضك واقعًا تحت حمله وعدلت عن حله فلا بد أن تحلي معه. لا تحرفي حق فقيرك في دعواه. ابتعدي عن كلام الكذب، ولا تقتلي البريء والبار، لأني لا أبرر المذنب. ولا تأخذي رشوة، لأن الرشوة تعمي المبصرين، وتعوج كلام الأبرار. ولا تضايقي الغريب، فإنكم عارفون نفس الغريب، لأنكم كنتم غرباء في مصر.

يتبع الفصل الرابع عشر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,210,976
- موسى وجولييت الفصل الحادي عشر
- موسى وجولييت الفصل العاشر
- موسى وجولييت الفصل الثامن
- موسى وجولييت الفصل التاسع
- موسى وجولييت الفصل السابع
- موسى وجولييت الفصل السادس
- موسى وجولييت الفصل الرابع
- موسى وجولييت الفصل الخامس
- موسى وجولييت الفصل الثالث
- موسى وجولييت الفصل الثاني
- موسى وجولييت الفصل الأول
- ظاهرات ما بعد الحرب في غزة
- سميح القاسم الولد الرديء
- جثتان
- حوار بين جندي ومقاتل
- دمع
- جندي يموت من الحب
- حيض
- مقاومة
- غزة حبيبتي


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - موسى وجولييت الفصل الثالث عشر