أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - السيد العبادي في أول ضحكة له على ذقوننا














المزيد.....

السيد العبادي في أول ضحكة له على ذقوننا


زكي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 05:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يطلب أحدا ما من السيد العبادي وهو يتسنم منصبه كرئيس لوزراء العراق أن يجترح المعجزات، أو أن يحضر الى مكتبه في يومه الأول ومعه عصا سحرية يحل بها مشاكل البلد التي ورثها من العهدين الصدامي والمالكي. بل على العكس فقد كتب العديد حول منح السيد العبادي وقتا كافيا لتنظيم أمور البلاد بعد أن حصل على دعم كبير من جهات عدّة كانت بعضها حتى الامس القريب "ولليوم" تقف على الضد من مصالح العراق وشعبه.

في تصريحاته بعد ترشيحه لمنصبه بشّرنا السيد العبادي بترشيق حكومته بعد أن زاد وزنها كثيرا عهد سلفه المالكي مما دفع العديد الى أنتظار أعلانه تشكيلته الوزارية ونوعية وزراءه، فأذا بنا نرى أن الوزارات بقيت على حالها تقريبا مع ترهل واضح في رئاستي الجمهورية والوزراء بعد أن أصبح لكل من الرئيسين ثلاثة نواب، بدأها نواب الرئيس في تنافر واضح حال انتهائهم من القسم وذلك بعد أن استدارت كاميرا العراقية "الدعوية" الفضائية بسرعة كي لا تظهر نائب الرئيس علاوي عندما مدّ يده لمصافحة زميله النائب المالكي!

وإذا عرفنا أن من أحدى نقاط البرنامج الحكومي للسيد العبادي هو القضاء على الفساد والترهل الأداري في مؤسسات الدولة، فأننا سنصاب بالدهشة لهذا العدد من النواب المتنافرين وجيش حماياتهم ورواتبهم ومصاريف مكاتبهم وبدلات سفرهم وغيرها مما نعرفه ولا نعرفه من أمتيازات ستثقل كاهل الميزانية العراقية، في وقت أرتفعت فيه نسبة الفقر من 19% الى 30% بعد سيطرة "داعش" على مساحات واسعة من البلاد وأزدياد أعداد النازحين وهذا ما أكده في تصريح صحفي وكيل وزارة التخطيط مهدي العلاق في السابع من الشهر الجاري.

قد يُرجع البعض ما حصل من عدم ترشيق وزاري وأستمرار بل وزيادة الترهل الاداري في أعلى مؤسسات الدولة "رئاستي الجمهورية والوزراء" والتي يجب ان تكون قدوه لغيرها من المؤسسات الادنى منها وأستمرار نفس الوجوه تقريبا في تصدر المشهد السياسي العراقي كوزراء مع تغيير مواقعهم فقط، الى الضغط الذي تعرض ويتعرض اليه العبادي من قبل حلفاءه في العملية السياسية بأستمرار نفس نهج المحاصصة الطائفية البغيض وبيع الوزارت بالنقاط بعيدا عن المهنية والكفاءة. وهذه الاسباب وغيرها قد تؤجل ضحكنا قليلا من الوقت على ما ترشّح من تعيينات ومناصب لأفراد فشلوا فشلا ذريعا في المهام التي أنيطت بهم خلال وزارتي المالكي السابقتين، أو من الذين تصدروا المشهد السياسي منذ الاحتلال لليوم. وسأضرب هنا مثلا "قبل أن أعود الى أول ضحكة للسيد العبادي على ذقوننا" بثلاثة نواب لرئيس الجمهورية سيشكلون فريق عمل مع رئيسهم لأربع سنوات قادمة وهم المالكي الفاشل في أدارة أزمات البلاد والذي في عهده أنعدمت الخدمات وزادت حالات الفساد واستشرت الرشوة ليتوجها بفقدانه ثلث مساحة "بلده" لتنظيم داعش الارهابي مع أتهامه من مناوئيه وهم زميليه الآن بالطائفية والعمالة لأيران، والنجيفي المتهم بالطائفية وبيعه مع شقيقه الموصل لعصابات داعش نكاية بالحكومة المركزية وصراعه الذي استمر 4 أعوام مع المالكي خلال الدورة البرلمانية السابقة، وعلاوي ربيب البعث وعميل عدد لا يعرف من أجهزة الاستخبارات الاجنبية حسب تصريحات المالكي المباشرة وغير المباشرة يضاف اليها صراعهما بعد ان حرم الماكي علاوي من رئاسة الوزراء بعد تفسيرات غير بريئة للقضاء حول الكتلة النيابية الاكبر في الانتخابات البرلمانية قبل الاخيرة. فهل بمثل هذا الفريق غير المتجانس سيخطو العراق خطوات صحيحة وموزونة للانتقال الى عهد جديد!؟

دعونا الان أن نعود الى الضحكة الاولى للسيد العبادي على ذقوننا نحن الجماهير البائسة واليائسة حول أعادته النظر بالقرارات والتعيينات التي أتخذها سلفه المالكي في آخر اجتماعين لمجلس الوزراء قبل مغادرته مكتبه، بتعيينه شخصيات من حزب الدعوة الحاكم وآخرين مما يسمى بـ "دولة القانون" ومن المقربين منه على رأس هيئات مستقلة وفي مديريات حساسة، أو أحالتهم على التقاعد ومنحهم قطع أراض في أرقى وأغلى مناطق بغداد، أضافة الى اضدار أوامره بصرف مبالغ خارج صلاحيته حسب ما تردد في اروقة الطبقة المخملية. إذ صرح العبادي قائلا من انه سيقوم بتقديم جميع الشخصيات التي عينها المالكي في الوقت الضائع من حكمه الى البرلمان للتصويت عليهم!! فهل المالكي قد قدم اسماء المقربين منه هؤلاء الى البرلمان السابق وصوّت البرلمان عليهم أم أنه اتخذ قراره بشكل فردي؟

هناك أجابتين لا غير على السؤال أعلاه أولهما هو ان المالكي قد قدم هذه الاسماء للبرلمان وهذا لم يحصل، والثاني ان المالكي تصرف على اساس صلاحياته كرئيس للوزراء "ويحب الحبايب" فكان أمره فرمانا. وطبقا للاجابتين فعلى السيد العبادي ان لا يبدأ ضحكته الاولى على ذقوننا بتقديم الفاسدين المالكيين للبرلمان للتصويت عليهم، بل الغاء قرارات سلفه الفردية بقرار من مجلس الوزراء الجديد كون كل ما بني على باطل فهو باطل، الا اذا كان باطل حزب الدعوة الحاكم حلالا.

لا ينبغي أن يكون الوالي على الناس الجاهل فيضلّهم بجهله " الامام علي "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,992,084
- مغالطات الميليشياوي هادي العامري حول كركوك و الپيشمرگة
- من يكذب وزير الدفاع أم قائد عمليات صلاح الدين
- قلنا أن حنان الفتلاوي قرچ فقامت علينا القيامة
- مهام ملّحة أمام السيد حيدر العبادي
- المالكي ربُّ الخضراء وللعراق ربُّ - يحميه -
- صدقت ڤ-;-يان ، فتحت راية لا أله الا الله ، يقتل المسلم ...
- أنحراف المثقف العراقي أخطر على وحدة البلاد ومستقبلها من الأر ...
- وا نوريها ومالكيها....!!!
- داعش من عشائر شمّر فمبروك للشمّريين دواعشهم
- صوت الميليشيات في العراق أعلى من صوت الدولة
- والآن هل شفيَ غليلكِ يا حنان الفتلاوي
- البقّال والفشل الأمني المستديم
- الامام علي -ع- وخوزيه موخيكا وشيعة الخضراء
- دولة -دولة القانون- تستورد الكهرباء بدل تصديره
- أول غيث نواب البرلمان القادم... رشوة
- نداء الى أعضاء حزب الدعوة الاسلامية
- سأنتخب كي لاأساهم في بيع وشراء وأغتصاب القاصرات -قانونيا-
- تموتين ما لبسچ خزّامة
- قرچ نيسان ... حنان الفتلاوي مثالا
- فهد في عيد حزبه الثمانين


المزيد.....




- فيديو لسعودي يدعو إلى التطبيع مع إسرائيل: أثق في حكمة محمد ب ...
- بريطانيا تلغي قيود السفر إلى شرم الشيخ في مصر وتعلن استئناف ...
- جولة بالدراجة على ضفاف نهر -لا ساوون-
- عالمة الثقب الأسود التي تعرضت للتنمر الإلكتروني
- كيف تكمل طريقك نحو النجاح رغم العثرات؟
- مظاهرات العراق: هل تنجح الاحتجاجات المتوقعة في إحداث علامة ف ...
- أردوغان يتوعد: سنستأنف العملية العسكرية بضراوة في شمال سوريا ...
- نيويورك تايمز: عدد القوات الأميركية المنتشرة بالعالم الآن نح ...
- ليبراسيون: حزب سياسي إسلامي بفرنسا يزعج اليمين
- رغم وعود الإصلاح.. الاحتجاجات تتواصل في لبنان


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - السيد العبادي في أول ضحكة له على ذقوننا