أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - وجع يتكرر














المزيد.....

وجع يتكرر


عمر مصلح

الحوار المتمدن-العدد: 4551 - 2014 / 8 / 22 - 09:11
المحور: الادب والفن
    


وجع.. يتكرر
ترددتُ قليلاً، قبلَ أن أرفعَ رأسي عن الأوراق المتناثرة أمامي.. لكنْ ثمة صوت تلا الطرق الخفيف، على الباب.. عكَّر مزاج الصمت الذي تسيد مكتبي.. خِلته صوت راهب يترنم في محراب عتيق، مستقر على درجة القرار.
أزحت خصلة الشَعر التي انسابت على وجهي، بيدٍ تشنجت.. بعد أن تناثرتْ نظراتي على هذا الكائن الذي هبط أمامي من عالم قصي.. فهالة الوقار التي أحاطتـه، وطول قامته الأطول من أيامي العجاف، وسواد شعره الذي استعار الليلُ منه سحنته.. أجهضت محاولتي بالوقوف لاستقباله.
لم أقوَ على شيء سوى التمتمة بحروف لا تمت لرد التحية بصلة.
حتى البسمةُ خابت.. حين باحت عيناه بحكايا، وأسرار.. رجل اختزل قبيلة رجال.
نهرتني نفسي، لأبدو متماسكة.. لكنّ رئتيَّ صارتا تستعجلان الشهيق، لتنعم بالمسك الذي فاح.
استجمعتُ قواي، بكل بما أوتيت من خبرة، ورسمتُ على وجهي علامة استفهام.. خشية أن يفضحني تهدجُ صوتي عند السؤال.. ولم أمد يدي لاستلام أوراقه، فالرعشة استوطنتني.. لكنّ لياقته أعفتني من ذلك.. فوضعها على مكتبي، بأناقة ديبلوماسي يقدم أوراق اعتماده.
صدى صوته يعصف بأنوثتي، وأذناي لم تلتقطا إلا بعض مؤهلاته.. فتبرع مخيالي باستقبال شهادات خبرته بنشوة.. استطلع فيها أغوار عمره الذي تجاوز الثلاثين.
ترى.. كم هو خبير هذا الواثق من نفسه حد زرع الإرتباك.
ترى ..
كم غانية معشوقة.. زارت رباه!!.
كم زهرة يانعة.. ارتشفت نداه!!.
كم حلمة وردية.. نالت رضاه !!.
لكنْ عوادي الحظ.. تفننت باغتيال نشوتي، عندما داهم انهياري المقمط بالتماسك.. بلملمة أوراقه.
قَصَفَ آخر معقل من معاقل رصانتي حين عاتبني عن إهمال وجوده..
تيبست الكلمات على شفتي، فساءلت نفسي كم من الوقت مضى؟.
دقائق.. ساعات.. دهور..
لا ادري، كل ما أدريه أني لست أدري.
صفعتني كياستي، وتمرغت انوثتي بالفشل.
صرختُ
ـــ لا.. لا تخرج.. تعال.. تعال يا...
آه أنا لم أنتبه حتى لاسمه
ـــ إرجع.. لا تذهب.. مؤهلاتك تفوق مؤهلاتي.. فتعال وتسيد المكان.
لكن صرختي لم تغادر صدري.. خرساء كانت.. ألجمها كبرياؤه...
صدري الناتئ صار يعلو ويهبط بــجنون.. يرتج لضربات القلب، كطبل الحرب.. طرق لايشبه أناقة طرقات الباب ألأولى، قبل انتحار أشواقي.
شعرت بجبيني ينز عَرَقاً.. وأمعن البرد اليعوي فوق مساحاتي بالإرتجاف.. لتصطك أسناني بشراسة ذئب.
دارت عيناي في محاجرها.. كتائه يتوسل الطريق....
وقَعَتْ على الأوراق المنثورة على مكتبي.. فشعرتُ بتفاهتة ما، ومَن حولي.. كله غير جدير بمضيعة الوقت.. وبحركة هستيرية نثرت كل الأوراق، وصوتي المخنوق، انطلق من عقاله فصرخت
ـــ تعااااااااااال
فوجدتني أرتعد، شبه عارية على سريري المتخم بالبرد والأسى, والشراشف ملقاة على الأرض... تندبني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,671,907
- عشتار تولد من جديد
- ضياع
- قراءة في نص دروب وصدأ للشاعرة وقار الناصر
- إعتراف في محراب المنى
- عنوسة ال % مع سبق الإنكسار
- ضمير مستتر
- -سقوط الحضارة-
- رحيل
- آخر مارواه آخر حرف
- قلق
- ألتعبيرية.. صرخة تنذر بالخطر
- قاسم حميد فنجان.. بين الميتا والواقع قايين إنموذجاً
- قضية انتحار
- رسالة إليَّ
- قصة قصيرة جداً - دم -
- سكتة موسيقية
- صعلكة
- قراءة في نص -سيادة النهد- للشاعر فائز الحداد
- إنطباع عن مجموعة -سانتظرك- ل سهام الطيار
- نقوش على وريقات خريفية


المزيد.....




- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...
- أفلام الأبطال الخارقين.. هل يمكن أن تغيّر أذواقنا صناعة السي ...
- معرض للرسام للروسي فلاديمير زينين في موسكو عن حضارة تدمر وآث ...
- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - وجع يتكرر