أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال حسن - الموصل بلا قدّاس














المزيد.....

الموصل بلا قدّاس


جلال حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4545 - 2014 / 8 / 16 - 10:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الموصل بلا قدّاس
جلال حسن

لم أحزن على حرق مكتبتي بمخطوطاتها النادرة في شارع المتنبي عام 2007 حينما فجرها انتحاري، مثلما أحزن اليوم على تهجير المسيحيين من الموصل، كأني أطرد من بيتي بلا سبب يقنع حتى طفل، أطرد من بيتي وذكرياتي وأصدقائي والدار الذي أحبها وجيراني وحديقتي وأفراحي وأحزاني ومواعيدي ومدرستي ودائرتي وعنواني. لا أتصور ما يحدث كأني في حلم على واقع يفـر مني ويئن نحو غربة أجرجر عليها اقدامي في مجهول يخبئ كارثة تقص على غرباء قساة القلوب.
لا أحد يقدر معنى التهجير غير الطرقات البعيدة التي تزرع الشكوى في الغياب، ولا أحد يسمع الأنين غير تراتيل صامتة وقدّاس في صومعة قاسية الضرب على شغاف عذوبة الأفئدة،
التهجير نزع الروح من الجسد، وقتل البسمة في زمجرة الدهر، هكذا أرى توديع نفسي وتوديع بابنا الخشبي وسياج الحديقة والدار ومحل الزهور وبيت حبيبتي.
أودع جاري وأذرف دمعي على ما تبقى من حنين صوب منفى لا أعرف شكله في ديار تلفظ اسمي في مسمى "مهجر" هو أنا وسط التلظي بحسرتي وآهاتي. ليس لي ذنب بالذي يجري ولدت من أم مسيحية وأب آرامي وصار أخوتي يحملون اسمي وأخوات يبكينّ فقدي، ليس ليّ علاقة بالذي يجري كل ما في الأمر ولدت من أبوين عراقيين في شهادة الميلاد وسماء فيها رب يحمي الضعفاء.
ليس ليّ علاقة بالأديان غير ما مدون في هويتي وحب الآخرين أسمى ما تعلمته من أبونا الذي يسكن قلبي. لهذا أحن الى ما عرفته في السماء لأنه منقذ الضعفاء والمساكين والمؤمنين به من الشر. سأشد الرحال مثل دمعة تسيل، وتنشف قبل وصولها الى الخذ، أية ملوحة فيك يا وطني أية عذوبة وأنت تطردني. سأودع عتبة الدار والمواويل وكل الأغاني التي غادرتني.
قلت: سوف لا ألتفت الى الوراء في وداعي الأخير للمدينة خشية من دموع أمي، ودموع أختي التي نستْ لعبتها على سطح الجيران.
لهذا لم ألتفت، ولكن هاجس أصابني على دراجتي الهوائية حين كنت أطير بها الى السوق وأشتري ورداً وشموعاً للسيدة العذراء وأيقونات تنير الطريق. كان يمكن أن أموت لكن أمي سحبتني بكل حنانها ولثمتني بدموعها النازفة أكثر من وجعي.
حزين على حرق الكنائس القديمة، وحزين على نسيان "البوم" تصاويري وذكرياتي وما قاله العاشق لحبيته في تخوم السهل.
أيها الرب يا صانع الحب والمعجزات وهذه الأرض والسماء صرت أخجل من النظر اليك والحال على الصليب ينوء من ثقل الأحزان وكل هذه الدموع النازلات والفراق ونحيب الوجع وكل هذه العذابات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,264,108
- حزين جداً يا وطن
- الكتاب في مواجهة السلطة الدكتاتورية


المزيد.....




- فرنسا: تحذيرات من -مخاطر- مواد كيميائية موجودة في حفاضات الر ...
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- الرجل -الشجرة- كيف حدث هذا له؟
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- شاهد: الثلج يكسو شلالات نياغارا الأمريكية ويحولها إلى جليد
- المبعوث الاممي يغادر صنعاء متوجها الى الرياض ضمن مساعيه لتنف ...
- الغارمات.. قروض مالية تودي بأردنيات للسجون وأطفالهن للمجهول ...
- كيف تغيرت الرسوم المتحركة وأصبحت للكبار قبل الصغار؟


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال حسن - الموصل بلا قدّاس