أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمزة مفيد عرار - هناك مازال قمر














المزيد.....

هناك مازال قمر


حمزة مفيد عرار

الحوار المتمدن-العدد: 4539 - 2014 / 8 / 10 - 15:35
المحور: الادب والفن
    


"1"
هكذا غزة...
او هي كما أجبرت أن تكون...
دثرت بأبشع سواد...
يسدل جناحيه ، من الغياب وحتى البزوغ...
الظلام فرص الخفافيش لتلهوا ...
وصباح البوم ليفرك عينيه ويصحوا...
والطفل تسكته أمه بقصص نهار جميل ،عند قوم ما بعيدون ليغفوا...
هناك حيث الكل يتهامسون...
و إذاعة العرب تغني وتهتف ...وأنهم قادمون..!!!
ليلى من بعد العصر افترشت ألوانها بنوم عميق ...
قامت ..فركت عينيها ...وفركة أخرى تتبعها بأخرى ..
لا يوجد ضوء تراه ،..تحسست حولها ...كأنها أورقها...
هناك رسمة لزيتونة خضراء غفت فوقها..
لم تكتمل ...
صرخت ، ونادت ، واستغاثت ....
تحسسها أبوها...وأمها أخطأت بدميتها...
أين عيني لا أرى؟!!...أين عيني لا أرى؟!!
هي سيجارة كالتي أطفأتها ... اطمئن عيني المفزوعة بنورها ...
هي سيجارة أخيرة لعود ثقاب أخير!!!...
حملتها وتشهق كالتي تذكرت شيئا ما...
تحسست نحو الباب ، وقعت ، ثم قامت ...
ببرودة ما صافحت قطرات عرق تتوغل خيوط جبهتها ...
هي إذا خارج خيمتها...
دارت يمنة ويسرة....
و بصوت تمدد افزع شيئا ما تحرك هناك ...
ربما اختلط بدمعتين أو أكثر....
بنيتي هاك هو القمر...هاك هو القمر ...
"2"
القمر هبة الله ...لاصحاب الليالي القاحلة..
ربما قمرين ...فهناك على سكون البحر قمر افترش الموج ...
وربما اكثر ، ربما بركة الدماء ، مرآة يبتسم فيها قمر ....
ليست وحدها القمر تبدد الظلام ...
لهب غارة... سنا مدفعية...
او رذاذ عطسة توهجت من فم بندقية هناك...
ربما قمر لم نعلم عنه شيئا....ارتسم على بؤبؤ ليلى ...
لم تمتلك وقتا لتشبع منه ... ولا حتى امها سمعت جوابها ان ابصرته...

كل المتلذذون بنومهم ..
بطعامهم ...
وفيلم السهرة...
وحتى مع نسائهم ...
هم خائنون...خائنون..
حتى ظهور الشمس خائنون.
ارحلوا الى الله ... وسيرحل الظلام يا ليلى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,357,046
- سذاجة التفكير وسلوك مزعج
- سمحت لامراة افتراس خصوصيتك
- دقات الباب تنذر بالشر حينا!!!
- اليسار المحتضر
- أشياء أخرى لشيءٍِِ آخر
- اخاطبه بلحظتنا الاخيرة
- منشار وحبل وعقد
- ثانوية عامة عابرة
- مفارقات مدخن ومدخن اخر
- القلب يعشق كل جميل
- محكمة اللسان


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمزة مفيد عرار - هناك مازال قمر