أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - ملك المغرب ورئيس مصر و الدستور المتبول عليه














المزيد.....

ملك المغرب ورئيس مصر و الدستور المتبول عليه


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 4502 - 2014 / 7 / 4 - 07:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أصدر ملك المغرب محمد السادس قرارًا هو الأول من نوعه، منع بموجبه رجال الدين من العمل بالسياسة، كما منع الإخلال بالطمأنينة والسكينة والتسامح والإخاء في المساجد.

في أول قرار من نوعه في المغرب، منع الملك المغربي محمد السادس أئمة وخطباء المساجد، وجميع العاملين في الميدان الديني، منعهم من ممارسة أي نشاط ديني أو سياسي، ومن اتخاذ أي موقف سياسي أو نقابي، ومن قيامهم بكل ما يمكنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدين
-----------------

واصدر الرئيس السيسى قرارا بنفس اليوم
اعلنت وزارة التربية والتعليم اليوم عن إصدار كتاب القيم والاخلاق الذى يدرس فى جميع مراحل التعليم بعد الغاء كتاب مادة التربية الاسلامية وتبديل المادة بمادة الاخلاق والقيم بعد أن شهد الشارع المصرى فى الفترة الاخيرة هبوط فى مستوى الاخلاق والقيم وتعرض الفتيات التى عمليات تحرش وغياب الاخلاق فى الشارع دفع الرئيس السيسى الى الغاء مادة التربية الاسلامية وعمل تحديث للمادة العلمية فى المنهج وزرع القيم والاخلاق فى الشارع من خلال مادة القيم والاخلاق التى سوف يتم التدريس بهذه المادة بدايه من العام الدراسي الجديد 2014-2015 وذلك بعد مشاورات بين الكنيسة والازهر الشريف لاهمية ذلك الموضوع .
وقد حرص الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على ضرورة الانتهاء من تحضير كتاب هذه المادة الجديدة لكى يتم تدريسها لجميع الطلاب بجميع المراحل الدراسية بالعام الدراسي الجديد .
اكد وزير التعليم المصري انه يتم تغير كتاب مادة التربية الاسلامية واستبداله بكتاب الاخلاق والقيم بعد تدهور القيم والاخلاق عند معظم الشباب المصري وخاصة بعد تعدد حالات التحرش بالكثير من الميادين والشوارع والمحافظات .
كما اكد وزير الاوقاف ان القيم والاخلاق اكدت عليها جميع الاديان السماوية وحرص على توضيح ان هذا الكتاب ايضا سوف يحتوى على معلومات عن حضارة الاسلام و سماحة الاديان .

----------------------------------------------
وطبعا مجهود ممتاز من ملك المغرب الذى ضرب رأس الحية الدينية ونشن ونشانه رشق فى السنتر بالضبط وياليت كان الريس السيسى عرف الموضوع ده و كلنا مسلميسن متنورين ومسيحيين على اغلبهم ماعدا رقاصين الحكومة منتظرين يصدر قرار قوى مثل قرار ملك المغرب الذى نهنئه عليه و نهنىء شعبه به

اما الشكر للرئيس السيسى فهو مؤجل لحين رؤية هذا القرار الجدى وتنفيذه على الارض وايضا التطبيق العملى للكتاب اللى بتهللوا عليه ع الفاضى ومحتوى الكتاب و طريقة التدريس حيث نعرف ان المدرسين وخصوصا الازهريين منهم لا يحترموا المقررات الدراسية وحتى بالمدارس الخاصة للغات وهى مدارس اما اجنبية او يمتلكها مؤسسات مسيحية كان مدرسوا الدين الاسلامى والمواد الاخرى يهينون المسيحيين ويسخرون من دينهم بالفاضية والمليانة حتى بحصة الالعاب الرياضية ومعاهم التلاميذ

-------------------------------------------------------------
وتعليق بسيط لاخوتى مسيحيى مصر على مختلف اشكالهم واستثنى اقباط الحكومة وعملائها لان ايدك والارض معاهم الخيانة راكباهم فوق وتحت و مالهمش حل الا الفضح والتجريس العلنى
ياريت تتكرم الاغلبية العاقلة من الاقباط بعدم التعليق والتهليل والرقص من احد على اى قرار يتخذ حتى نرى الية واضحة وتطبيقا عمليا واضحا وليس ضحكا على الذقون كما يحدث من 1430 سنة

اكره ان يتكرر ما حدث عدة مرات من الرقص والتهليل والتطبيل للدستور الجديد الذى تبول عليه الجميع ماعدا الاقباط واولهم السيسى نفسه ثم الجيش والوزراء والقضاء و الامن والداخلية والسلفيين والاخوان والازهريين بتعدد وزيادة الاجرام الموجه للاقباط ا على جميع الاصعدة حكومة واخوان وسلفيين وقضاء وازهر وتعليم ووظائف

دعونا نلمس شيئا و نتركه يستمر فقط سته شهور ثم بعدها انا مستعد لشراء طبل وزمامير وبدلات رقص ,وشالات رقص للى مشتاق يرقص بس بعد انتخابات مجلس الشعب الجديد اللى الاقباط سايبينه للسلفيين اللى متحالفين مع السيسى وبعد مانشوف بناتنا المخطوفات عادوا و تم سجن من اختطفهم مشددا وعوضتهم الدولة عن شرفهن وشرف عائلاتهن اللى اتمرمط فى الطين والنيلة و كذلك بعدما نرى الكنائس اللى اتحرقت واتهدت بنتها الحكومة والجيش على حسابهم موش على حسابنا و يرجعوا المسروقات و ايضا حبس كل مسئول ضغط لاقامة جلسات عرفية فى جرائم نص عليها القانون المدنى بتهمة الطرمخة على جرائم عرقية ضد الاقلية
القبطية وعدم تطبيق نص القانون والتعدى على المرحوم المتبول عليه الدستور المصرى رحمه الله

وبعدين انتوا موش فاهمين ان ابداء الرقص والفرح المبالغ فيه فى الفاضية اكثر من المليانة بيجلب عليكم نقمة سلفية اخوانية وافعال بتبهدلكم وانتم مسالمين وانتوا يا حسرة ما اخدتوش الا كلام فى الهوا مدهون بزبدة بييجى عند التطبيق يسيح ؟؟ فين الحكمة الصحيحة بتاعة جدودنا ؟؟ وفين عقلنا اللى كان يوزن بلد زمان ؟ وفين التجمع السياسى والضغط الموزون لتحقيق المواطنة القبطية المساوية للمسلمين ؟

منكم لله و يا ميت خسارة شغلتونى معدد ولا منكد على اخر زمن الاقباط الرقاصين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,130,133
- صراع الديوك و مصيبة الاقباط
- الى دواعش الذين امنوا بمناسبة رمضان واللى بيجرى في رمضان
- مبروك للطبيبة السودانية الافراج ويا حسرة على الاقباط
- مابين فضيحة تكريم الذين امنوا لعدلى منصور وتكريم الذين كفروا ...
- السيسى وكتاب كفاحى لعمر بن الخطاب --هل يمكن ان تنهض مصر؟؟؟
- الرئيس عدلى منصور يصمت دهرا وينطق كفرا- هل سيحاكم ويسجن مثل ...
- الشكولاته الحلال وكتالوج مشاعر الذين امنوا
- مبروك للسيسى- لنهضة محمد على ؟؟- ام لحارة محمد على؟؟
- هل ستصبح مصر السيسى ام الدنيا ؟؟ ام ام الاخرة ؟؟
- انتخاب السيسى المعدل وقضايا الاقباط
- الثلاثين من الفضة والاعلام القبطى والاب رفيق جريش ورفاقه
- الشيخ البرهامى وفتاويه عن النساء وعن الاقباط
- ولاء مسلمى الغرب لمن ؟؟ ؟؟؟ دراسة جادة واقتراح لحلول مؤلمة ل ...
- مسيحيى الشرق الاوسط بمهب الريح- وقفة بمناسبة عيد القيامة الم ...
- فنكوش السيسى و طائر النهضة الجديد
- الاستعمار العلمى والاحتلال و الاسلام - علاقة طردية ام عكسية ...
- حقوق الزراف والسيسى وحقوق الاقباط
- الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشع ...
- رسالة لرئيس مصر بعد الاستفتاء و عتاب للاقباط
- سليم نجيب والدستور والاقباط


المزيد.....




- بعد.. استهداف معامل تكرير البترول..نائب رئيس الإفتاء بالسويد ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يلتقي مبعوث رئيس الوزراء البري ...
- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - ملك المغرب ورئيس مصر و الدستور المتبول عليه