أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - انتظرنا خطاب أوباما, وليتنا لم ننتظر














المزيد.....

انتظرنا خطاب أوباما, وليتنا لم ننتظر


بلقيس حميد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 4488 - 2014 / 6 / 20 - 00:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتظرنا أوباما ليقول, فما قال شيئا, سوى نصائح نعرفها جميعا وكأنه رجل دين, أو واعظ..
إن ما طرحه أوباما مجرد نصائح بلا حلول, وكلمات تشبه كلام الأب لولده الصغير الذي يتعارك مع أخيه..
نعم مجرد نصائح لطوائف متقاتلة, وحقيقة الأمر أن الوضع ليس بهذا الشكل.
الصراع في العراق سياسي بحت, مدعوم من جهات وأطراف عديدة , كل منها يريد إعطاءه صفة الطائفية لتغطي على جرائمهما, ليخلطوا الأوراق ويحصلوا على تعاطف ومساعدات دول الجوار كل حسب طائفته ..
في حقيقة الأمر, إن من يحمل السلاح الآن ليس السنة بمواجهة الشيعة حصرا- وان كانت الحكومة ذات طابع شيعي مستفز- انما من يحتل المدن العراقية الآن هي عصابات مجرمة لايمكن أن تتفهم حلولا سياسية, ولاتتفهم الحوار, عصابات ظلامية , أي أن الصراع بين الحضارة والهمجية, حيث أن داعش هي عصابات ليس لها أية لغة سوى القتل والتدمير وتخريب كل ماتصادفه في وجهها من مظاهر المدنية..
ولو كان الصراع سنيا شيعيا لما رأينا أن بنات الموصل والرمادي يغتصبن وهن سنيات, ولما رأينا أن ابناءها يجلدون ويقتلون إن لم يستجيبوا لأوامر داعش وعصاباتها, ولما رأينا أنهم يهدمون حتى تماثيل الشعراء والصلبان وتخريب الكنائس والمقابر والأديرة..
داعش قوة مدمرة لايمكن التعامل معها سوى بالسلاح, فهي كالفايروس الذي يسري في جسد العراق لابد وأن يُباد قبل أن يقضي على كل شيء ..
الغريب بالأمر أنني لن أجد في خطاب أوباما حديثا عن داعش كمنظمة ارهابية تضم بصفوفها مجرمين من دول عديدة ومتباعدة الأطراف ومنها اوروبية, وقد يمتد خطرها الى بلدان بعيدة كالوباء ومنها الولايات المتحدة. لماذا ليس لدى أوباما أي خوف منهم وكأنه قد ضمن شرهم؟
لقد تحدث أوباما عن أمريكا وامكانياتها أكثر ماتحدث عن الإرهاب وفلول البعث ومن يدعم هذا الارهاب الذي يحرق الأخضر واليابس..
إذن مالذي أفادنا خطاب أوباما؟
لا شيء.
يتضح جدا أن في الخطاب تهاون كبير ولامبالاة بأرواح الضحايا, وتناسيا للفوضى والمشاكل التي تقضم العراق وتمزقه شيئا فشيئا, وكأن أوباما يقول بقلبه:
أذهبوا الى الجحيم انتم ودينكم وطوائفكم وهمجيتكم ايها المسلمون ولتقتلوا بعضكم وتريحوا الارض من شروركم وتخلفكم...
أو أن أوباما لن يفهم الصراع الحاصل في العراق, وأن مشكلة العراق خاصة وعميقة جدا, لايفهمها إلا من تعايش مع العراقيين, وتابع تاريخهم البعيد والقريب, وربما لايفهمها غير العراقيين أنفسهم.
لو كان عند أوباما بعض خجل وبعض احترام لانسانيتنا لتحدث بجملة واحدة يواسي بها الشعب العراقي لما يفقده من ضحايا يوميا ويعانيه من وجع في حياته اليومية, وإن لم يشكل عنده المسلمون أهمية بشرية فعلى الاقل يواسي المسيحيين المستباحة دمائهم وكنائسهم.
يا عرااااااااااااااق
لاتنتظر خطابا من أحد
لملم جروحك وابذر المحبة بين أناسك, واحزم أمرك للقضاء عسكريا على داعش ومن يدور بفلكها, فلا يشعر بالنار إلا من تطأها قدمه, ولا حل لك سوى هذا...
19-6-2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- -لو كنتُ-
- عاشقة بلا وطن/53
- عاشقة بلا وطن/52
- إله العشق
- بلدٌ يضطهد القضاء, ينهار عاجلاُ أم آجلاً
- جسدك, أول وآخر ملكك
- القصب نائم
- عاشقة بلا وطن /51
- عاشقة بلا وطن/50
- لا بد للمثقف العراقي من حنجرة الديك
- عاشقة بلا وطن /49
- عاشقة بلا وطن/48
- افتوني بأمري...
- هكذا رأيتُ صفات العاشق/ الجزء الثالث
- وقائع عن هروب الموناليزا
- عاشقة بلا وطن/47
- عاشقة بلا وطن/46
- عاشقة بلا وطن / 45
- عاشقة بلا وطن /44
- عاشقة بلا وطن/43


المزيد.....




- ميلانيا ترامب تتسلم شجرة الميلاد
- الرئاسة التونسية تكشف المتورطين في خبر وفاة الرئيس السبسي
- تيلرسون وآل ثاني يبحثان الأزمة الخليجية
- أمريكا تكشف عن مستقبل العلاقات الدبلوماسية مع كوريا الشمالية ...
- ملتقى العائلات يدعو لتذليل كل العقبات من أجل انجاز المصالحة ...
- السعودية تكشف تعرضها لهجمات إلكترونية
- صحف عربية: أتعبتنا إيران بحروبها -الخالية من أي معنى-
- دبكة وزيتون فلسطين بلندن يكذبان نبوءة غولدا مائير
- تيلرسون: تصنيف كوريا الشمالية يردع المتعاونين معها
- موسكو: واشنطن عرقلت مقترحا بيان روسي يتعلق بقصف سفارتها بدمش ...


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - انتظرنا خطاب أوباما, وليتنا لم ننتظر