أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق الجنابي - -ومانيل المطالب بالتمني، ولكن تؤخذ الدنيا غلابا-














المزيد.....

-ومانيل المطالب بالتمني، ولكن تؤخذ الدنيا غلابا-


فاروق الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 11:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"ومانيل المطالب بالتمني، ولكن تؤخذ الدنيا غلابا"
في غِمار الحياة الكئيبه التي يعيشها العراقيون ،تَتَشَظى احلام ورديه في مخيلتي تبعث في نفسي املا" بالنجاة من غول الظلم والحرمان. وعندما اتصفح وريقات مذكراتي العقيمه ،اجد انني في بحر التفكير المنطوي على تفائل مشؤوم ،لان مايحدث في عراقنا يحتاج الى معجزة الاولين والاخرين لتصحيح مساره نحو الافضل. اقولها بصراحة المُتَحدي ،انني اصبحت أسير التأمُلات البعيدةِ المنال،اناشد نفسي واسحل افكاري نحو مجهول الحياة العفنه التي تَقَولبَتْ في مجتمعٍ خالٍ من الطروحات التي تصنع فيك آمال الخير والمستقبل الجذاب. ان حلولنا باتت صعبة المنال منحسِرة الافاق ،ضَحِلة ،مشؤومه ومتفككه.
غربان جاءت لنا في ليل مُدلَهِم ،قادَتْنا نحو الهاويه دون دليل، واعراف لاتفهم معنى الحياة السعيده مترنحه بين الماضي ومآسيه وبين حاضرٍ اناني يحكمه من لا ذمة له ولا ضمير، يجيدون بناء مستقبل ضَحِلٍ خالٍ من المقومات الانسانيه وبعيد عن الكرامه والعِفّه،تناسوا حقوق الانسان وما لهم وما عليهم من بنود لتوفير الحياة السعيده. ان المجتمع العراقي يتوجه نحو سياسة اللامنتمي للوطن ،يتوجه نحو الشرود لعالم الاستغلال وتسهيل عملية الاجرام ليرفع المستفيدين نحو قِمَة الكراهيه وتفتيت الحياة المجتمعاتيه. في ظل الشعور الداخلي السقيم للطائفيه دون اعلانه ،تجد الناس متهيئين للقفز نحو الانتقام للمجهول الذي دخل ضيفا" على افكارهم دون مقدمات ،ومما يزيد في الطين طينا"،انك ترى من يقود هذا العفن المستشري هم رجال دين وضعوا عمائِمَهُم فوق رؤوسِهِم ليُبعِدوا شكل رذيلتهم من التقييم ،يساعدهم في ذلك سياسون أُميّوا الاحساس بِقِيَم الحياة ،حريصون على مصالحهم الذاتيه ،سكارى في جو الفساد المُزَكّى باقوالهم المعسولة. لن ينتهي الحاضر المنظور من شبح الحياة التعيسه بالشكل الذي يتبعه شعب لا يعرف ما يريد سوى ليلةٍ من الامان وكيس طعام يسد به رَمَقهُ ،ولا يفكر ان المطالب لا تأتي بالتمنى وليس له في التفكير غَلَبَه .اذا استمر عراقنا بهذه الحاله المُزرِيَه ،فان الحق يجب ان يقال ،وان المنطق يجب ان يفصَح عنه، بان العراقيين لا يستحقون حياة كريمة البُعد ،نزيهة المنظر ،رفيعة المستوى،وستسدل عليهم ستارة الحضاره ويبقون في رواق الخيبه والتخاذل الى البعيد من الزمن.
تستيقظ يوميا" على اصوات المآسي في ازقة بغداد ومدن العراق وترى القتلى، وتقول لنفسك الحمد لله انك ليس بضمنهم وكأنك الوحيد الذي يُعَوَل عليه ليعيش، وينسى ما يحدث بآخرين لا ليلهم لَيل ولا نهارهم ابيض. ويَتَأقلَم هذا الشعب على حياة القتل والظلم الخالي من الرحمه ،تاركا" الاوباش تنهش في جسمه دون حراك. يذهب الملايين الى اجسادٍ موضوعةٍ في قفصٍ مباركٍ ،يطلبون منها الخلاص ممن يقتادهم نحو الموت ،ينسون انفسهم انهم الاحياء وليس من في العالم الآخر ،وعليهم الهيجان ضد الطاغوت بما اوتوا به من قوه ،وان يسيروا بِمَلايِنَهم نحو المستبِد لكسر جَبَروتِه وانزال غضبهم فيه .نعم مطالبة الاحياء تأتي من الاحياء لانفسهم لتثور على واقع طال امده، واصبح جَلِيّا" ضرورة تحطيمه بعزمِ شعبٍ نفذ صبره من ظلم ظالم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,784,782
- عتاب
- شليله وضايع راسها
- بين ماضٍ قضى ومستقبلٍ مهموم
- دكتاتوري أنا!!!!
- خاطرة استغفار
- الصديق المجهول
- ذكريات......وآهات
- يوم المكرمه
- الله عليك انتخبني!!!!!
- اقرأ الطالع وانت طالع
- بين حفيدي ومذهبي
- لن تسقط بغداد
- يوم تسعه نيسان للنسيان
- وطني.... يامحلاك
- بصراحة عراقي بسيط
- تنهدات
- كذبة نيسان
- ارفع رأسك انت عراقي!!!!!!
- حفله في نقطة تفتيش
- يعيش الغراب......تسقط البومه


المزيد.....




- إنقاذ طفلة عمرها 4 أيام بعد أن دفنها أهلها حية في الهند
- مبارك يتحدث عن ذكريات أكتوبر في فيديو: حتى يستعيد الشعب ثقته ...
- مقابلة دولية على الأرض الفلسطينية
- مسؤول أمريكي: طائرات عسكرية أمريكية قامت -باستعراض للقوة- في ...
- شاهد: معارك عنيفة بين القوات المدعومة تركيا والأكراد في سوري ...
- شاهد : هذا ما فعله أميركيون بتمثال كريستوف كولومبوس في عيده ...
- شاهد: خريطة تفاعلية عن التوغل التركي في سوريا ونقاط انتشار ا ...
- شاهد: معارك عنيفة بين القوات المدعومة تركيا والأكراد في سوري ...
- هل قررت أبو ظبي التخلي عن نفوذها في اليمن للرياض؟
- أثارت سخرية العالم..السعودية تفشل بعزف النشيد الوطني الروسي ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق الجنابي - -ومانيل المطالب بالتمني، ولكن تؤخذ الدنيا غلابا-