أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - هجي شعب ينراد له هجي قادة














المزيد.....

هجي شعب ينراد له هجي قادة


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 09:27
المحور: كتابات ساخرة
    


بعد ايام "سينقلع" البرلمان ويحل محله برلمان جديد،والجديد هنا هو تغير بعض الوجوه مع بقاء استراتيجية اللصوصية معتمدة الى اشعار آخر.
وللتاريخ يجب ان نذكر ان هذا البرطمان قد حقق انجازات لاتوصف بل ستدخل التاريخ من اضيق او اوسع ابوابه.
هذا البرلمان حقق متعمدا بل ونجح في:
عدم التصديق على الموازنة لكسب الوقت ،والوقت هنا يعني تمديد فترة الانعقاد التي تعني اضافة رواتب جديدة للاولاد الذين مايخافوا الله.واذا تم ترحيلها للدورة التشريعية الجديدة فاقرأ عليها السلام أذ ستنتهي السنة والموازنة مركونة في احد الادراج وعلى الحكومة ان تستلف رواتب الموظفين عدا تأخير العديد من المشاريع في جميع المحافظات ان وجدت.
لاتنسوا ابدا ان تأخر المصادقة على الميزانية يعني ان على الحكومة ان تدفع مبالغ طائلة للشركات المتعاقدة وهي شركات اجنبية لاتعرف "يما ارحميني".
بعض مراهقي السياسة يرددون هذه الايام"شكو بيها ندمجها مع موازنة العام المقبل وتنتهي المشكلة.
هناك تعمد واضح في عدم اقرار قانون التقاعد،لأنه لايصح ان نعطي لهؤلاء الذين امضوا سنوات شبابهم في خدمة البلد بعض المكاسب التي هي من حقهم.
هذا التعمد شمل ايضا تركين قانون البنى التحتية تحت شعار ليغرق هذا الشعب في مياه المجاري اما يكفيه انه يمارس طقوسه التي حرم منها طيلة قرون؟.
ويتمدد هذا التعمد الى تأجيل قانون المشاكل العويصة الا وهو قانون النفط والغاز ليبقى شوكة تغرز في كل من يحاول بعثه من جديد او حتى ورود ذكره في قناة فضائية عميلة كانت ام صديقة.
قوانين اخرى كثيرة مازالت مركونة تطل من الادراج بين وآخر ولسان حالها يقول :نحن هنا.
مسكين هذا الربلمان لم نكن نتصور ان تكون نهايته في هذا التخبط ازاء حرب داعش في الموصل وتكريت وديالى وجلولاء،فهم لأول مرة يواجهون مثل هذا العنف الذي لم يتصور احدهم انه سيأتي ذات يوم بعد ان كانوا يعيشون في بحبوبة المنطقة الخضراء بسلام ودعة لاتوصف.
هناك اكثر من نصف مليون نازح من مدن المحافظات الثلاث متجهين الى العراء حيث درجة الحرارة وصلت الى 40 درجة ولايمكن لحكومة كرستان مهما توفرت لها الامكانيات ان تستوعب هذا الرقم.
فماذا فعل البرطمان العراقي؟.
رئيسه النجيفي اتصل بالسفير الامريكي مستنجدا وقال له وهو يكاد يبكي:مالنا الا الله وانتم انقذونا من 1000 داعشي،الله يخليكم ترى احنا بصايتكم..ارجوكم انقذونا قبل ان يحل داعش ضيفا ثقيلا على بغداد.
نرجع الى التعمد،هذه الكلمة الرذيلة، والتي انقلبت خلال الايام الماضية الى سؤال مرعب:هل انسحاب قوات الجيش،او هروبها لايهم، مقصودا وبالتواطىء مع ابو بكر البغدادي والنقشبندية؟.
المهم ايها الشباب ان هذا البرطمان كتب له صفحة سوداء في تاريخ العراق مدادها مجاري الدورة والزعفرانية والموفقية والومبي 1و2.
هل هناك تعمدات اخرى في هذه الايام؟.
نعم هناك الكثير فنحن نعيش في بلد حاز على المرتبة في كل مفسدات الارض يتعاون معه الملايين الذين تركوا اخوانهم وركضوا نحن الزيارة الشعبانية وكأن احداث الموصل وقعت في هضبة التبت.
لست شامتا ولكن يقال "هجي شعب ينراد له هجي قادة".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,296,701
- لاذمة ولاضمير
- فالتوه والله فالتوه
- اهفي اهفي لهذا الشعب المطفي
- احنا ناقصينك ياكربولي
- خازوق رفيع المستوى للعراقيين
- هذا ماقالته الخريجة المعتقة
- مبروك للعراقية اللون الاحمر
- الردح في بلاد الملح
- كعكة القمر الصناعي العراقي
- لماذا يريد العراقي الموت؟
- مبروك للشعب القشمر
- اللهم لاشماته
- عذرا مدينة النجف الاشرف
- ما هي ماركة هذه الشراكة؟
- هاي جنة لو بيت دعارة
- شعب بلا ذاكرة
- محاسن الجرجير في بلاد الحمير
- مخدرات قم ... للمعلم
- انت -ساقط- او راسب
- طرفة النبيذ الملعون


المزيد.....




- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - هجي شعب ينراد له هجي قادة