أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي - أثر الإسلام في دور التعاونيات لتحقيق العدالة الاجتماعية وتكريس الوسطية والاعتدال














المزيد.....

أثر الإسلام في دور التعاونيات لتحقيق العدالة الاجتماعية وتكريس الوسطية والاعتدال


محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
الحوار المتمدن-العدد: 4457 - 2014 / 5 / 19 - 02:08
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


أثر الإسلام في دور التعاونيات لتحقيق العدالة الاجتماعية وتكريس الوسطية والاعتدال
محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
التعاون كظاهرة اجتماعية، قديم قدم البشرية، وشمل العديد من أنماط النشاط الجماعي بين الأفراد المتمثل في العون والتضامن والمساعدة المتبادلة وذلك لتحقيق أهداف اقتصادية واجتماعية لا يمكن أن تتحقق بالمجهود الفردي. لقد فٌطر الإنسان على التعاون، ومورس التعاون بالفطرة في كافة المجتمعات منذ آماد بعيدة، فالناس يندفعون فطرياً لتقديم العون والمساعدة لصاحب الحاجة ويتوقعون المعاملة بالمثل عند حاجتهم لهذا العون ايضاً. ومنذ 1844 والي الآن، أثبتت التجربة التعاونية العالمية من حيث الفكر والتطبيق، مقدرة التعاونيات علي إحداث التنمية المستدامة، وتحقيق الأثر الإيجابي في حياة كثير من الشعوب.
إن فلسفه الاقتصاد التعاوني تقوم أصلا علي القيم الإسلامية الأصيلة، فالحركة التعاونية العالمية ترفع الشعار ذو الثلاث دوائر المتداخلة ( اتحاد ، قوة ، عمل )، استنادا إلى قِيَم المساعدة الذاتية والاعتماد علي النفس والمسؤولية الذاتية و الديمقراطية والعدالة والمساواة والتضامن، وهي نفس القيم التي جاء بها الإسلام وأكثر. والتعاون قيمة حض عليها الإسلام في قوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان (المائدة:2)، وقوله تعالى (واعتصموا بحبل اللّه جميعاً ولا تفرقوا) (آل عمران:103)، قوله تعالى(والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض (التوبة:71). وفي الحديث الشريف ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى)، وقول الرسول "صلى الله عليه وسلم" (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته). وفي الإسلام كلمة التعاون تعني أيضا المشاركة والمساعدة المتبادلة والعمل معاً، كطريقة إيجابية مثلى لتأدية وانجاز الاعمال بشكل افضل واسرع، فالتعاون ليس هدفاً بحد ذاته ولكنه وسيله فضلى لبلوغ الهدف.
لذلك للقيم الإسلامية أثر فعال في دور التعاونيات في تكريس الوسطية والاعتدال ، تنمية المجتمعات، خاصة دورها في محاربة الاقصاء والتهميش وتنمية القدرات وتحقيق العدالة الاجتماعية التى حث عليها الاسلام في القران والسنة مؤكدا على الوسطية والاعتدال في كل المعاملات في الاقتصاد. أن أي برنامج للتوعية بالتعاون لابد أن يرتكز على قيم المجتمع وثقافته المتميزة، المستمدة من الإسلام وقيمه العالية، ولذلك الاعتماد في برامج التوعية للتعاون على قيم الإسلام وأحكامه سيؤدي بالتأكيد الى نجاح التعاونيات ويمكن المفكرين والاقتصاديين المسلمين من أن يقدموا للحركة التعاونية أفكاراً مفيدة وخصوصاً ما يتعلق بالتمويل والتأمين التعاوني.
اننا نركز علي رؤية جديدة تظهر الدور الذي يمكن ان تلعبه التنظيمات التعاونية والاقتصاد التعاوني الذي يتسق مع القيم الإسلامية الأصيلة ، ذات الطبيعة الاجتماعية والاهتمام بالملكية الفردية في إطار الملكية الجماعية، وأن ملكية المال لله تعالى (واتوهم من مال الله الذى آتاكم)، وأن الجماعة هي المستخلفة عنه تعالى أصلا في الانتفاع به، وأن الفرد نائب وكيل عنها في الانتفاع به ﴿-;-وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه﴾-;-. وهنا تبرز أهميه الاقتصاد التعاوني والجمعيات التعاونية، خاصة بعد التحولات الاقتصادية العالمية والفشل الذريع للنظام الاقتصادي العالمي الحالي ، المتجه نحو مزيد من اقتصاد السوق الحر، وتقليص دور الدولة والقطاع العام ووظيفتهم الاجتماعية ،وتنامي دور القطاع الخاص الذى يستهدف الربح باي سبيل، فتفاقمت مشكلة البطالة ، واتسعت رقعه الفقر، وتضعضعت العدالة الاجتماعية.
كما يظهر بجلاء إمكانية مساهمة التعاونيات ، في كبح جماح آليات السوق في الاقتصاد الحر، وتحقيق قدر أكبر من العدالة في توزيع الدخول، وتوافر السلع والخدمات لذوي الدخول المحدودة وبأسعار معقولة، بما يخفف الأعباء المالية التي تثقل كاهل الشرائح الفقيرة في المجتمع، الي جانب دعم وتطوير وتنمية قدرات المنتجين والحرفيين خاصة المرأة والشباب. أن غاية التعاونيات تتجسد في مقدرتها الفعالة القائمة وفقا للأسس والقيم الإسلامية، وعلي تكريس مبادئ الوسطية والاعتدال، والإسهام في تحقيق العدالة الاجتماعية وحل الأزمات الاقتصادية العالمية بصورة أفضل مما عليه هي الآن، وبالتالي تقديم بديل للنظام الاقتصادي العالمي الحالي ينبع من قيمنا ومبادئنا الإسلامية السمحة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,034,548
- الأحتفال باليوم العالمي للتعاونيات 06-07-2013 تحت شعار -المش ...
- تعاونيات الشباب
- مسئوليات ومهارات الأشراف الأداري الفعال
- الأحتفال بالسنة الدولية للتعاونيات ... التعاونيات والشباب
- شراكة حقيقية وفاعلة من أجل حماية المغترب السوداني
- الربيع العربي والتمكين الإقتصادي للمرأة عبر المنظمات التعاون ...
- استراتيجية الحركة التعاونية والرؤية المستقبلية للجمعيات التع ...
- الفقر والافتقار.... وثورة الجياع
- الوضع الراهن للحركة التعاونية في السودان وآفاق المستقبل
- الدور التنموي والاجتماعي للتعاونيات
- دور التمويل الاصغر في تأسيس وتنمية تعاونيات نموذجية للمسنين ...
- مساهمة الأتحاد التعاوني الحرفي في دعم وتنمية المعلومات الصنا ...
- الجمعيات التعاونية وأسس قيام المشروع التعاوني
- التعاونيات زراع التنمية الاجتماعية في السودان
- الأحتفال باليوم العالمي للتعاونيات
- تحديات الأمية ووضعها الراهن في الدول العربية
- المرأة المعيلة والمنظمات التعاونية النسوية كحاضنات للمشروعات ...
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال
- دور التعاونيات في دعم الشبكات وتنمية الصناعات العربية وتعزيز ...
- نظرة جدية وجديدة ... الي المرأة المعيلة ... وتنمية وتطوير وا ...


المزيد.....




- وزير الطاقة السعودي: سنصغي لدعوات ترامب
- أوبك تحث الدول ذات القدرات الإنتاجية على تلبية طلب مستهلكي ا ...
- الرجاء المغربي يبلغ المربع الذهبي للكونفيدرالية
- تعرف على توقعات صندوق النقد العربي للتضخم بالدول العربية
- مندوب إيران في -أوبك-: طهران ستواصل تصدير النفط رغم العقوبات ...
- وزير الطاقة السعودي يستبعد زيادة إنتاج النفط في العام المقبل ...
- إيران تتهم دولا بتفكيك منظمة أوبك
- اتفاق قريب لحل مشكلة الكهرباء في العراق
- خبير: الولايات المتحدة هي الخاسر الأكبر في حربها الاقتصادية ...
- الكرملين يؤكد قدرة روسيا على استكمال بناء -السيل الشمالي-2- ...


المزيد.....

- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب
- تكاملية تخطيط التحليل الوظيفي للموارد البشرية / سفيان منذر صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي - أثر الإسلام في دور التعاونيات لتحقيق العدالة الاجتماعية وتكريس الوسطية والاعتدال