أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جوابره - حق العودة كحالة موضوعية














المزيد.....

حق العودة كحالة موضوعية


محمد جوابره
الحوار المتمدن-العدد: 4454 - 2014 / 5 / 15 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لم يبقي الصهاينة سبيلا إلا واتبعوه بغية اقتلاع شجر الزيتون الراسخ في أرض فلسطين باعتباره أهم مكوناتها الثقافية التاريخية ذو دلالات عملية ورمزية مرتبطة بحق الشعب الفلسطيني على هذه الأرض ورمز من رموز كفاح الشعب الفلسطيني من اجل العودة والدولة وتقرير المصير . وعندما فشلت كل محاولات الصهاينة في اقتلاع أشجار الزيتون وزارعيها لجئوا إلى سرقتها والعمل على تحويلها كجزء من تراث الفكر الصهيوني القائم على الزيف والخداع فهم اليوم مستعدون لدفع إثمان باهظة مقابل كل شجرة زيتون معمرة في محاولة منهم لإلصاقها بوجودهم القائم على الاغتصاب والتهجير والاستيطان والعنصرية .
وكذلك كان ولا زال حق العودة هدفا سياسيا يشغل بال كل المفكرين والعباقرة الصهاينة في محاولاتهم البائسة للنيل من الشعب الفلسطيني وحقه الأصيل على هذه الأرض فمن التهجير والاقتلاع إلى الاستيطان الواسع وسرقة التاريخ والتراث وصياغة القراءات المزورة التي لا يمكن أن تنسجم مع حامليها الآتين من كل بقاع الأرض .. وهم اليوم وبعد إعلان فشلهم وصيرورة المشروع الفلسطيني الآتي من موضوعية حق العودة وكفاحية الشعب بتمسكه بحقوقه الوطنية بشتى الوسائل والأشكال ...
تسعى الحركة الصهيونية ممثلة بأداتها الاستعمارية "إسرائيل" وتماهي حليفها الاستراتيجي أمريكا مع أطروحاتها أن تنال من حق العودة عبر المطالبة بالاعتراف بالدولة اليهودية التي من شأنها أن تخلق منظومة فكرية تبرر ارتكاب الصهيونية لأبشع جرائم العصر بتهجير الشعب الفلسطيني واحتلاله وممارسة كل أشكال الاستعمار والعنصرية بحقه . من خلال تعزيز صوابية الفكرة الصهيونية باعتراف ذاتي من الفلسطيني بإنكار روايتهم وحقيقتهم التاريخية على ارض فلسطين .
إن النكبة الفلسطينية والتي مضى على عمرها ستة وستون عاما وحق العودة كشعار ناظم وأساسي للنضال الوطني الفلسطيني وجامع لكل مكوناته وأطيافه في الوطن والشتات يؤكد موضوعيته واستحالة نفيه من الواقع .. وها هم الفلسطينيون في كل مكان يؤكدون تمسكهم بهذا الحق رغم كل المؤامرات والمحاولات والتي يشارك فيها العدو والصديق هادفين من خنق حق العودة والتحايل عليه .
إن صيرورة الصراع بين المشروع الأخلاقي والإنساني والكفاحي للشعب الفلسطيني من ناحية والمشروع الصهيوني الامبريالي الرجعي العربي يثبت كل يوم صوابية الانحياز الواضح لمضمون الصراع والقدرة على خلق حالة كفاحية قادرة على تحقيق الشعارات النابعة من طبيعة الصراع وأحداثه المتوالية .. فعلى الرغم من سوداوية اللحظة السياسية الراهنة والتي تبدو أنها في صالح معسكر الأعداء إلا أنها في نفس الوقت تحمل مضامين إمكانية تحقيق المزيد من الانتصارات والتي بدأت بالثورات والانتفاضات المتتالية للشعب الفلسطيني .. فمن إنكار وجود الشعب الفلسطيني وحقه في هذه الأرض إلى الاعتراف العالمي والصهيوني بعدم إمكانية الاستمرار بنكران وجود شعب فلسطين ومن التمسك بالاستيطان لحالة عقيدية في الفكر الصهيوني إلى تحقيق تنازلات ملموسة عنه ومن حساسية تعامل العالم الغربي مع إسرائيل كدولة ديمقراطية في واحة من التخلف والديكتاتورية إلى حالة من المقاطعة والتي يمثل أساسها البعد الشعبي في العديد من بلدان العالم وتعميم مفهوم النكبة الفلسطينية باعتبارها أسوأ عملية تهجير وتطهير عرقي قامت به الحركة الصهيونية وإسرائيل .
واليوم فان مطالبة الفلسطينيين بالاعتراف بالدولة اليهودية ما هي إلا تعبير عن عمق الأزمة التي يعيشها الكيان الصهيوني "إسرائيل" والقلق الدائم من مستقبل الصراع وصيرورته المنسجمة مع الحق والعدل والنضال الإنساني العادل .
إن كل ما تقدم يستدعي منا كفلسطينيين أساسا وقبل غيرنا أن نتمسك بحق العودة ونحافظ عليه محورا أساسيا في بنياننا الفكري والثقافي ورفض كل محاولات التلاعب به من خلال محاولات تقديم حلول ترضي الصهاينة والتعامل معه وكأن الفلسطينيين أصبحوا مطالبين بحل هذه القضية .
إن مظاهر التمسك بحق العودة عبر إحياء ذكرى النكبة كل عام والآخذة بالازدياد تؤكد أن لا سبيل للنيل من هذا الحق , بل أن صيرورة الفعل الشعبي والسياسي المقاوم فكرا وعملا تؤكد أن لا مفر إلا أن ينتهي هذا الصراع بانتهاء مفاعيله الأساسية طال الزمان أو قصر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,103,698
- عمال العالم في ظل المتغيرات العالمية
- الضمان الاجتماعي العام والشامل مطلب شعبي وعمالي وواجب حقوقي ...
- المرأة كحالة صراعية
- العمال الفلسطينيين ضحايا الاحتلال الإسرائيلي والعنصرية الصهي ...
- العمل النقابي العربي بين الثابت والمتغير
- حراس نار فلسطين الابدية وعروبة دمشق النابضة
- شعار -هنا دمشق - ومعركة الوعي
- فلسطين جوهر الصراع وديمومة مفاعيله
- الاول من ايار
- الرأسمالية تنزف دما من كل مساماتها
- قراءة في متغيرات الواقع العربي
- هوجوا تشافيز استحق ان نكتب عنه
- المرأة كيان مضطهد وحرية منشودة
- الحد الادنى للأجور في فلسطين .. خطوة جديدة من الاضطهاد والاس ...
- دور المنتدى الاجتماعي في صياغة البدائل
- المتغيرات في تركيبة الطبقة العاملة ودورها، والعلاقة مع الأحز ...
- هم المواطن والهم الوطني الفلسطيني
- الانتفاض الشعبي العربي .. والدور المطلوب
- الانتفاض الشعبي العربي .. والدور الطلوب
- نحو حركة عمالية نقابية فلسطينية جديدة


المزيد.....




- إيطاليا: حلف شعبوي في العمق الأوروبي
- الخارجية السعودية تدين الهجوم المسلح على كنيسة في الشيشان
- إنتل تقتحم عالم السيارات ذاتية القيادة
- بومبيو: سنفرض عقوبات هي الأقوى ضد إيران
- مسؤول أمريكي رفيع يلتقي الجبير لإقناعه بإنهاء الأزمة مع قطر ...
- البنتاغون: سنتخذ ما يلزم لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة ...
- ظريف: الولايات المتحدة تكرر أخطاءها القديمة ونجهز لانسحابها ...
- لدغة بعوضة تؤثر على الجهاز المناعي للإنسان
- وسائل إعلام فرنسية: مسلح يطلق النار على المارة بمدينة مارسيل ...
- بومبيو: لماذا نسمح لإيران أكثر مما نجيزه للإمارات أو نطلبه م ...


المزيد.....

- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جوابره - حق العودة كحالة موضوعية