أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - انتخاب السيسى المعدل وقضايا الاقباط














المزيد.....

انتخاب السيسى المعدل وقضايا الاقباط


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 4452 - 2014 / 5 / 13 - 23:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل الانتخابات الرياسية باسبوعين اكتب هذا المقال للاقباط وللمسلمين معا لترشيد الاتجاه وضبط البوصلة الوطنية

نعم وقفت وساقف دائما ضد الدروشة الدينية فى كل الاتجاهات رغم ما نالنى من طوب و سب واستبعاد من خونة الاقباط وعملاء الدكتاتورية ومهاويس السيسى

نعم وقفت وساقف دائما ضد استخدام الدين اى دين سياسيا لتحقيق مطالب حاكم ظالم سارق يعنى حرامى وهذا يشمل معظم الحكام السابقين منذ عهد انقلاب الاخوان ضد الحكم الملكى الدستورى

للاسف الشديد معظم الكتاب المؤيدين للسيسى ومنهم كتاب مسلمين واقباط بالطبع يؤيدوا تاييدا غير مشروط السيسى وهذا هو الخطر المميت الذى صنع الديكاتوريين السابقين بلا استثناء وجعلهم يفتروا ويتغولوا على الشعب و تفترى نسوانهم وتتحكم كما فعلت جيهان وسوزان و بدأته نجلا زوجة مرسى وطبعا اولادهم وحاشياتهم وخدامهم

اننى اختلف مع كل الكتاب بما فيهم الكتاب الاقباط الذين يروا فى السيسى المنقذ والمخلص حيث ليس لنا منقذ ولا مخلص الا واحد هو الله وملعون من اتكل على يدى بشر

الا انى اختلف معهم فى التأييد الاعمى غير المشروط للحكام واعادة تأليههم كما تم فى كل من سبق من عبد الناصر والسادات ومبارك وحتى مرسى حمار المرشد وجد من يؤلهه رغم انه العن من القرش الماسح حتى بالدكتوراه المزورة التى يحملها كمكافأة على خيانته وعمالته للمخابرات الامريكية بعد تجنيده للايقاع بعالم مصرى امريكى قابع بالسجون الان

- ما اريده من الحاكم او الرئيس الجديد هو وضع مطالب الاقباط موضع التنفيذ وهى التى لم يتحدث عنها السيسى ولا بكلمة واحدة ولم يجتمع مع الاقباط ولا مرة ولا اشار عليهم الا بكلمات مائعة ودهلزة معروفة عن الحكام من 1430 سنة ويكادوا يستخدمون نفس الجمل والعبارات القميئة من النسيج الواحد ووحدة الامة ولم يفكر احدا باستخدام الكوتة او تخيصيص نسبة او دوائر يتداول فيها مرشحين اقباط فقط وينتخبهم اقباط ومسلمين للمجالس التشريعية والوظائف المنتخبة

واريد ان يلتزم باعادة بناء المائة كنيسة المحروقة والمسروقة كما اعاد بناء مسجد رابعه باسبوع واحد بفلوس الاقباط المدفوعة للضرائب الباهظة التى لا يتهربوا من ادائها مثل باقى مواطنيهم

واريد ان يلتزم بالدستور الجديد الذى تم ضربه بالشلوت و بالاحذية من الشرطة ومن الجيش بمجال حماية البنات الاقباط من الخطف والاغتصاب وبمجال حرق الكنائس وخطف اقباط الصعيد وارهابهم وافلاسهم يوميا وحدث هذا بعهد السيسى بمعدل اكبر عشر مرات من عهد مرسى او مبارك او السادات

ان يتعهد بفتح التحقيق العادل بجرائم ابادة الاقباط بالكشح وماسبيرو و ابوقرقاص وعشرات غيرها و محاولات حرق الكاتدرائية ومحاولات اغتيال البابا تاوضروس والاضطهاد وتلفيق التهم من قبل القضاء والتعليم -

اريده ان يلتزم بالقضاء على استفحال ظاهرة اقباط الحكومة وهم العملاء الذين جندتهم الدولة بشتى الطرق الخسيسة واسلموا قلبا وقالبا و يطعنوا الاقباط من كل الاتجاهات وان تتعهد الكنيسة والشعب بفضحهم واستبعادهم من الخدمة بالكنائس بغرض التجسس والايقاع بالنشطاء الحقيقيين

وان يتعهد باخراج ملف الاقباط من يد الامن والمخابرات المصرية وان يلتزم بمواطنة كاملة وفرص حقيقية لهم -

وان يخرج كل ميكروفونات وكاميرات التجسس والتنصت من الكاتدرائية ومقر البابا والمطارنة لاننا اكثر وطنية بكثير من مواطنينا الاخرين -

وعلينا اخيرا ان نقوى من تلاحمنا القبطى القبطى بفرز العملاء والجواسيس الاقباط وابعادهم
وزيادة تلاحمنا القبطى المسلم على اسس وطنية خالصة نتفق عليها لا على الاتفاق المهين بين عمرو بين العاص الغازى و البابا بنيامين الساذج والضعيف المستقر حاليا والذى يشمل الذمة والجزية و عدم المواطنة -

- لا للتأييد المطلق للسيسى الذى سيحولة لدكتاتور مثل الباقين ونعم للتأييد المشروط بتحقيق مطالب ليست فئوية ولكن مطالب قبطية ملزمة لتقوية و تحقيق العدل ورفع الظلم لمكون اساسى من مكونات المصريين وفى هذا قوة لمصر المستقرة

نعم سانتخب السيسى المعدل وليس السيسى الحالى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,949,943
- الثلاثين من الفضة والاعلام القبطى والاب رفيق جريش ورفاقه
- الشيخ البرهامى وفتاويه عن النساء وعن الاقباط
- ولاء مسلمى الغرب لمن ؟؟ ؟؟؟ دراسة جادة واقتراح لحلول مؤلمة ل ...
- مسيحيى الشرق الاوسط بمهب الريح- وقفة بمناسبة عيد القيامة الم ...
- فنكوش السيسى و طائر النهضة الجديد
- الاستعمار العلمى والاحتلال و الاسلام - علاقة طردية ام عكسية ...
- حقوق الزراف والسيسى وحقوق الاقباط
- الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشع ...
- رسالة لرئيس مصر بعد الاستفتاء و عتاب للاقباط
- سليم نجيب والدستور والاقباط
- رسالة مفتوحة لشعب مصر المسيحى داخل وفى الشتات وللكنيسة قبل ا ...
- قبل الفاس ما تقع فى الراس- الدستور والاقباط
- وزارة حرب برئاستك ياسيسى لاستئصال الارهاب من جذوره - مستنى ا ...
- جبتك يا بولا تعين القبطى الغلبان غرقته وبتفتخر كمان؟؟؟؟
- العسكر و الشياطين الاسلاميين و الدستور ابو ذقن وجلابية
- حكومة حرب برئاسة السيسى و انهاء شهر العسل مع السلفيين -حل جذ ...
- رسالة مفتوحة لكل الاقباط داخل وخارج وللمجتمع الدولى بمناسبة ...
- السيسى رئيسا للوزراء لا رئيس جمهورية ولا وزير دفاع لصالح الش ...
- خطة مارشال عصرية لانقاذ الشرق الاوسط وقاطرته مصر
- ياسر البرهامى وحزب النور والنائب العام طز فى مرجعياتكم وبلاغ ...


المزيد.....




- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - انتخاب السيسى المعدل وقضايا الاقباط