أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - باسل ديوب - زياد بن أبيه يعلن حالة الطوارئ في البصرة وصاحب شرطته يأمر بإعدام ثلاثة من مخالفي حظر التجول الليلي المفروض على البصرة















المزيد.....

زياد بن أبيه يعلن حالة الطوارئ في البصرة وصاحب شرطته يأمر بإعدام ثلاثة من مخالفي حظر التجول الليلي المفروض على البصرة


باسل ديوب
الحوار المتمدن-العدد: 1250 - 2005 / 7 / 6 - 12:06
المحور: كتابات ساخرة
    


زياد بن أبيه يعلن حالة الطوارئ في البصرة
وصاحب شرطته يأمر بإعدام ثلاثة من مخالفي حظر التجول الليلي المفروض على البصرة
حلب - البصرة - دمشق – الكوفة_ خدمة تقمص برس - كوابيس
_ أحلام برس _ وكالات


ما اقرب الأمس لليوم 1400 عام تثبت علو كعب العرب وإبداعهم وأسبقيتهم في كل شيء فالتاريخ لم يسجل رصداً دقيقاً لأول حالة طوارىء موثقة في التاريخ كما ثبتها تاريخ العرب المسلمين ففور توليته البصرة استهل زياد بن أبيه ولايته بخطبة لم يفتتحها بالحمد والثناء فسميت بالبتراء
و (حذرهم في خطبته ما كانوا عليه من الانهماك في الشهوات والاسترسال فى الفسق والضلال، وانطلاق أيدي السفهاء على الجنايات، وانتهاك الحرم وهم يدنون منهم، فأطال في ذلك. عنفهم ووبخهم وعرفهم ما يجب عليهم من الطاعة، من المناصحة والانقياد للأمة )*
وقال (لا أوتي بمدلج إلا سفكت دمه)*
في أول إعلان صريح لحظر التجول ليلاً لضبط عناصر التنظيم المعارض الذي يقوده حجر بن عدي
وليس بخاف علينا أن الطغاة عندما يعزمون سحق مخالفيهم بالرأي يتبجحون بالأخلاق، وبضبط الأمن والسهر على راحة المواطنين والمواطنون من ذلك شقاء!!!، ويتهمونهم سائر الاتهامات الرخيصة، لكنها لم تصل إلى حد الاتهام بموالاة الروم وبيزنطة والتخابر مع دولة كافرة والحمد لله ، في حين يتغاضون عن الفاسدين، والمفسدين الحقيقيين.
هذا وعمت البصرة موجة استنكار عارمة للإجراءات التعسفية التي اتخذها الوالي الجديد وصاحب شرطته عَبْد الله بن حصين الذي يقود بنفسه الدوريات الراجلة و المسروجة لجز رؤوس الفتنة الخارقين لحظر التجول، وتواردت أخبار عن إعدام ثلاثة من العمال الزراعيين السود العائدين للتو من بساتين نخيل تعود ملكيتها لأحد القرشيين،
ويشير بعض المحللين إلى أن إجراءات الوالي الجديد تهدف إلى ضبط الشارع العراقي الذي يغلي غضباً نتيجة شيوع الفساد ،والاختلاسات المالية من بيت مال المسلمين وفساد القضاة، وضياع الحقوق الأمر الذي جعل حركات المعارضة تستعيد نشاطها وتعقد اجتماعات ليلية وتنسق فيما بينها ،وعلى رأسها تلك التي يتزعمها في الكوفة حجر بن عدي ،
بعد أشهر قليلة و في ظل أحكام الطوارئ أصبح الإنسان متهماً مداناً حتى يغير الحاكم رأيه فيه أو يشتم خصوم الحاكم ، وأصبح اعتقال الإنسان شائعاً على مجرد الشبه به

( حبسي احتياطي على ذمة الفساد ) والظن فيه
( اعتقال استباقي )
سابقين في ذلك الرئيس الأمريكي جورج بوشت وحروبه الاستباقية، واستمر الغليان إلى درجة دفعت الناس إلى حصب القيادات الشرطية والسلطانية على المنابر، وعظم أمر الرفض وكانت التقارير تدبج في رموز المعارضة،راصدة تحركاتها وأنفاسها وما قالته وما لم تقله كل هذا في ظل حظر التجول ليلاً ،والمراقبة اللصيقة نهاراً.
( وكان يأمر بقراءة سورة البقرة بعد صلاة العشاء مؤخرة. ثم يمهل بقدر ما يبلغ الرجل أقصى البصرة. ثم يخرج صاحب الشرطة فلا يجد أحدا إلا قتله، وكان أول من شدد أمر السلطان وشيد الملك، فجرد السيف وأخذ بالظنة، وعاقب على الشبهة)*

وقد اتخذ الوالي من المسجد قلعة حصينة بحراسة مشددة خوفاً من انتفاضة شعبية متوقعة في
أية لحظة .
((ويقال إن زياداً أول من سير بين يديه بالحراب والعمد، واتخذ الحرس رابطة، فكان خمسمائة منهم لا يفارقون المسجد))*
تضخم عدد أجهزة الشرطة إلى حد لا يطاق، فالبصرة التي لا يتجاوز عدد سكانها آنذاك المائة ألف نسمة احتاجت لأربعة آلاف عنصر شرطة، أي لكل 25 من السكان عنصر واحد، ولنا أن نتخيل ما الذي كان يجري ،
ولماذا عين أمير المؤمنين رجلاًً كابن أبيه والياً على هذه المنطقة ،
إنه الفساد قد تفاقم لدرجة دفعت احد الوجهاء وهو حجر بن عدي لمخاطبة الوالي السابق المُغّيرة :
((مر لنا بأرزاقنا فقد حبستها منا وأصبحت مولعا بذم المؤمنين، وصاح الناس من جوانب المسجد صدق حجر فمر لنا بأرزاقنا، فالذي أنت فيه لا يجدي علينا نفعا. فدخل المغيرة إلى بيته وعذله قومه في جراءة حجر عليه يوهن سلطانه، ويسخط عليه معاوية))*
ثم جاء الوالي الحازم وخاطبه حجر بنفس ما خاطب الذي قبله
((فسكت عنه ورجع إلى البصرة واستخلف على الكوفة عمرو بن حريث، وبلغه أن حجرا يجتمع إليه شيعة علي ويعلنون بلعن معاوية والبراءة منهم، وأنهم حصبوا عمرو بن حريث، فشخص إلى الكوفة حتى دخلها، ثم خطب الناس وحجر جالس يسمع، فتهدده وقال: لست بشيء إن لم أمنع الكوفة من حجر، وأودعه نكالاً لمن بعده. ثم بعث إليه فامتنع من الإجابة، فبعث صاحب الشرطة شداد بن الهيثم الهلالي إليه جماعة، فسبهم
أصحابه. فجمع زياد أهل الكوفة وتهددهم فتبرؤوا فقال: ليدع كل رجل منكم عشيرته الذين عند حجر ففعلوا، حتى إذا لم يبق معه إلا قومه، قال زياد لصاحب الشرطة: انطلق إليه فأت به طوعاً أو كرهاً. فلما جاء يدعوه امتنع عن الإجابة))*
ثم شن صاحب الشرطة حملة اعتقالات في صفوف أتباع حجر وجُمعت العامة في الساحات تتبرأ من أقوال حجر و
وتمت مطاردته من بيت إلى بيت
( ثم أرسل زياد وهو على المنبر مذحج و همذان ليأتوه بحجر، فلما علم أنهم قصدوه تسرب من داره إلى النخع، ونزل على أخي الأشتر. وبلغه أن الشرطة تسأل عنه في النخع ..........)*
و في النهاية تم إلقاء القبض على حجر و معظم القيادات المعارضة وفي نفس الوقت دبجت فروع الشرطة التقارير إلى الحاكم وملخص هذه المرحلة من الجهاد الإيماني والأمني في سبيل الحاكم وفساده
( ولما جمع منهم اثني عشر في السجن دعا رؤوس الأرباع.. فشهدوا كلهم أن حجراً جمع الجموع، وأظهر شتم معاوية، ودعا إلى حربه. وزعم أن الأمر لا يصلح إلا في الطالبيين. ووثب بالمصر، وأخرج العامل، وأظهر غدر أبي تراب والترحم عليه، والبراءة من عدوه وأهل حربه، وأن النفر الذين معه وهم رؤوس أصحابه على مقدم رأيه. ثم استكثر زياد من الشهود، فشهد إسحق وموسى إبنا طلحة و....... وعمر بن سعد بن أبي وقاص وغيرهم. ...... ثم استدعى زياد وائل بن حجر الحضرمي وكثير بن شهاب ودفع إليهما حجر بن عدي وأصحابه وهم: الأرقم بن عَبْد الله الكندي،و ..... ثم أتبع هؤلاء الإحدى عشر بعتبة بن الأخنس من سعد بن بكر، وسعد بن ..... ))*
ثم ورغم اعتراض بعض الشهود على الزج باسمه في شهادة زور فقد قرر الخليفة في قصره الدمشقي الباذخ إنزال أقصى عقوبة بالمعارضين فقتل من قتل ووهب من وهب من وجهاء الشعب لحاشيته من وجهاء الفساد ، ومن هؤلاء المستعبدين من رفض شهادة الزور إنها محاكم أمن الخلافة التي لا ضمانات فيها لمؤمن ، والتي حلت محل شرعية ولاية الأمة على نفسها،
ضبط الوالي الجديد العراق بحملاته المكارثية ودمويته الشارونية . لكن للعامة انتقامها مشفوعاً بإرادة الله الذي يلجأ ون إليه ساعات النوائب كيف مات ابن أبيه ؟؟؟
((ثم مات زياد في رمضان سنة ثلاث وخمسين بطاعون أصابه في يمينه، يقال بدعوة ابن عمر، وذلك أن زياداً كتب إلى معاوية أني ضبطت العراق بشمالي ويميني فارغة فأشغلها بالحجاز، فكتب له عهده بذلك، وخاف أهل الحجاز وأتوا عَبْد الله بن عمر يدعو لهم الله أن يكفيهم ذلك. فاستقبل القبلة ودعا معهم وكان من دعائه اللهم اكفناه، ثم كان الطاعون فأصيب فى يمينه، فأشير عليه بقطعها))*
ومات بعدها الحاكم العرفي ولحقه أمير المؤمنين لكن الوالي العرفي استمر ويـــستمر ويســــــــتمر ويســـــــــــــتمر.
باسل ديوب _ حلب



* مرجع هذا الكابوس** كان مقدمة ابن خلدون وهذا لا يعني اقتصارنا على مرجع واحد في هذه الأخبار إنما توزع مراسلونا المكوبسين
على عدة مراجع تاريخية اختير منها واحد لضرورة الأمن .
**الكابوس : هو ما يعيشه الإنسان العربي منذ مئات السنين ويعتقد أن منه اشتقت المخابرات مصطلح (الكبسة) وبالتأكيد ليس المقصود بالكبسة تلك الأكلة اليمنية اللذيذة الله لا يذوّق بيوتكم وعائلاتكم كبسات المخابرات بجاه زياد بن أبيه وكل مين إلو جاه عند الحاكم العرفي يا رب .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,742,393
- البورنو الأمريكي حوارياً اغتصاب حُر على قناة حُرّة
- (من زار قبوي وجبت له فلقتي (حديث أمني شريف
- !!جلالة الملك البعثي
- الليبرالية ضحية جديدة للسلفية العقلية
- *!!سيدتي سمر : لبنان ليس شعب الطنطات لكن : إني أتهم
- أنا وموريس وحسن نصر الله و التلوث الإلكتروني ... عينات مخبري ...
- الوقوع في شراك شيراك
- لبنان على شفير ... الخاوية !!برابرة ما بعد الحداثة يحاضرون ف ...
- قتلتنا يا سيد محمود القمني قتلت قراءك اليتامى
- الحرية لنبيل فياض 1 من 4 الليبراليون العرب الجدد ِسفاحُ الفِ ...
- إلى محمد عرب ومهند الدبس في سجنهم
- ديمقراطية القنابل العنقودية نتيجة طبيعيةلوجود حكومتي ظِل و ذ ...
- ساعة حَرّة على قناة الحُرَّة قاطعوها ذلكم خير لكم
- لعنة عمرو بن العاص ألم ننتهي من رجل الفتنة وبطل الإسلام الكر ...
- نقطة خاء الخوري ويقظة أمة نجيب عازوري الدخول في الوطن من كوة ...
- ألسنا أولى بالحوار من الأمريكان وقبلهم ؟
- بعد اغتيال دمشق قهر وغضب..... ولا حول ولا قوة إلا بالله
- العولمة وبعث الخصوصيات السلبية المعرقلة
- الإرهاب يضرب في قلب دمشق هل فقدنا الإحساس ؟
- حكام شاذون وطنياً و .....!! تحية إلى مظفر النواب


المزيد.....




- جائزة الشيخ زايد للكتاب: الاعلان عن القائمة الطويلة لفرع -أد ...
- -الغياب- فيلم للجزيرة الوثائقية يشارك بمهرجان -إدفا- العالمي ...
- المغنية اللبنانية أمل حجازي تؤدي مناسك العمرة (صورة)
- العثور على مئات -المحاربين والفنانين- في حفرة عمرها 2100 عام ...
- الرباط.. مشاورات سياسية بين المغرب وكندا لتعزيز التعاون
- -الهروب من روما الصغرى-.. رواية لحجي جابر بلسان إيطالي
- وفد برلماني مغربي يقوم بزيارة إلى بروكسيل
- -صراع العروش- بموسمه الأخير في أبريل المقبل
- تدشين سبوتيفاي للبث الموسيقي بالعالم العربي
- فنان مصري يرفض حضور مهرجان سينمائي بسبب -الخمر- (فيديو)


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - باسل ديوب - زياد بن أبيه يعلن حالة الطوارئ في البصرة وصاحب شرطته يأمر بإعدام ثلاثة من مخالفي حظر التجول الليلي المفروض على البصرة