أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جريس الهامس - القتلة واللصوص يصبحون روْساء في أنظمة العمالة والرجعية السوداء ....؟














المزيد.....

القتلة واللصوص يصبحون روْساء في أنظمة العمالة والرجعية السوداء ....؟


جريس الهامس

الحوار المتمدن-العدد: 1248 - 2005 / 7 / 4 - 11:03
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


أعلنت اليوم الحكومة النمساوية بأن الرئيس الجديد للنظام الإيراني أحمد نجاد متهم باغتيال الزعيم الكردي المعارض عبدالرحمن قاسملو بعد عشرات السنين من التستر على هذه الجريمة النكراء
ومن المعلوم أن نظام الملالي في طهران مختص بالغدر والإغتيال وفي عام1989 تمت جريمة الإغتيال في فيينا كما يلي : ..؟
طلبت حكومة الخميني بواسطة وسطاء التفاوض مع زعيم الثورة الكردية وزعيم الحزب الديمقراطي الكردي في إيران الشهيد عيد الرحمن قاسملو الذي استدرج باسم التفاوض إلى فيينا . وأرسلت عصابة من القتلة برئاسة أحمد نجاد إلى مكان الإجتماع أطلقوا النار على الوفد الكردي المفاوض واغتالوا الشهيد قاسملو ورفيقيه الشهيدين : عبدالله قادري وفاضل رسول وسهّلت المخابرات الأمريكية النمساوية فرار القتلة وتمت الجريمة بتاريخ 13 تموز 1989
كما اغتالت عصابات الملالي التي تحمل راية الثورة الإسلامية المناضل الكردي المعروف صادق شرف كندي في برلين في 17 أيلول 1992 إلى جانب اغتيال الاّلاف من المناضلين الوطنيين الديمقراطيين اليساريين الذين ناضلوا عشرات السنين لإسقاط حكم الشاه العميل فأتى العملاء الجدد المعممين ليكملوا جرائم الشاه بفتاوى دينية ...ويتربعوا على عرش الطاووس المدمى بدماء الشعب الذي أوصلوه إلى مادون خط الفقر ... وهكذا أصبح المجرم القاتل أجاد رئيسا لجمهورية إيران الإسلامية عوضا أن يكون وراء القضبان
ولاعجب في أنظمة العمالة والقتل واللصوصية أن تجري هذه المهازل فنظام سوهارتو في أندونيسا قتل مليون إنسان من الوطنيين الديمقراطيين والشيوعيين عام 1965 وألقى الجثث في البحر كوفئ من المخابرات الأمريكية برئاسة الجمهورية لينهب المليارات ويذل الشعب الأندونيسي لعقود طويلة دون أن يحاسبه أحد ...؟
وكذلك فعل السفّاح بينوشه في تشيلي قتل وأخفى جثث مئات المناضلين الوطنيين الديمقراطيين واغتال الرئيس المنتخب ديمقراطيا ألليندي وحكومته بأمر من المخابرات المركزية الأمريكيى ليكافأ برئاسة جمهورية تشيلى لقود طويلة ويتاّمر دعاة الديمقراطية في بريطانيا وأمريكا لمنع محاكمته
كذلك كوفئ السفاح حافظ الأسد باغتصاب رئاسة الجمهورية عام 1970 بعد تسليمه الجولان دون قتال للعدو الصهيوني عام 1967 ليكمل استعباد وإذلال شعبنا الذي فشّل كل المشاريع والأحلاف الإستعمارية في المشرق العربي .. ولينهب المال العام والخاص ويرتكب عشرات المجازر الجماعية ويغتال اّلاف أحرار سورية تحت التعذيب أو يشردهم في شتى أصقاع الأرض بمباركة أمريكية _ أوربية سافرة
وهذا ما فعلته المخابرات الأمريكية في شتى بلدان العالم الثالث
وهذا مافعله الصهاينة ايضا أسياد الغدر والإغتيالات بانتخاب ( يهودا باراك ) الذي اغتال زعماء منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت رئيسا لوزراء الكيان الصهيوني
إن انتخاب المجرم أحمد نجاد الفار من العدالة في جمهورية النمسا رئيسا لجمهورية ملالي إيران لايسقط الدعوى ضده وعلى الحق العام والنيابة العامة النمساوية تحريك دعوى الحق العام ضده كما على رفاق الشهيد قاسملو ورفاقه تحريك الإدعاء القضائي ضد هذا المجرم ليكون عبرة للاّخرين في مناخ دولي ملائم جداّ الاّن ...؟ الرحمة والخلود للشهيد الدكتور قاسملوا الذي تعرفت عليه في بيروت عام 1973 وكان وحزبه المناضل أصدقاء أوفياء في نضالنا المشترك ضد العدو المشترك ...؟
المحامي : جريس الهامس - لاهاي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,783,995
- الدستور الديكتاتوري الأسدي أيضا ...3
- مطالب هزيلة أمام نظام فاشي وفاسد حتى النخاع - تشريح الدستور ...
- مطالب هزيلة أمام نظام فاشي فاسد حتى النخاع ومتغطرس ...؟
- وداعا أيهاالشهيد الثوري .. جورج حاوي
- لن يستطيع القتلة واللصوص اغتيال حزب الشهداء . واستقلال لبنان
- بين إصدار قانون الطوارئ وفرض حالة الطوارئ في العالم المتمدن
- لقد تشابه البقر .....؟؟؟
- العهدة الأسدية .. وموْتمر التفليسة العاشر
- ملاحظات سريعة حول موْتمر التفليسة الأسدية العاشر .. في دمشق
- في ذكرى الشهيد البطل رفيق سكاف .. على بطاح الجولان - حزيران ...
- من سيصفي التفليسة الأسدية في سورية
- الماركسية وأفق البديل الإشتراكي العلمي
- رد على دعوة الأستاذ سلامة كيلة ورفاقه
- في الذكرى السابعة والخمسين .. لنكبة فلسطين
- عيدالأول من أيار ... بين الأمس واليوم _ إلى ملحق الأول من أي ...
- الراية البيضاء .......؟؟؟؟؟؟
- كلهم يطلب وصلاّ بليلى .. وليلى لاتريد سوى خدماّ وبوّابين
- صيدنايا... قصيدة لاتنتهي _ القسم الثالث والأخير
- لاتقلها .. ياعزيزي أبا رشا
- تحية إلى الشعب العربي الأحوازي المناضل في سبيل تحرره الوطني ...


المزيد.....




- جحيم الحرب في إدلب.. أجساد الأطفال النحيلة تتمزق تحت القصف
- مبعوث ترامب للشرق الأوسط يتهم حركة -فتح- بإفساد -صفقة القرن- ...
- الولايات المتحدة تفرض عقوبات على شركة روسية
- ترامب يجمع 25 مليون دولار في اليوم الأول من حملته
- الحوثيون يعلنون قصف قواتهم محطة كهرباء في منطقة جازان جنوب ا ...
- -المباشر مع بوتين 2019-.. استعداد تام!
- شاهد: ما الذي ينتظره السعوديين من المملكة بعد الاعتداء على ن ...
- محادثات إيرانية مع روسيا والصين تحسباً لانهيار الاتفاق النوو ...
- شاهد: ما الذي ينتظره السعوديين من المملكة بعد الاعتداء على ن ...
- محادثات إيرانية مع روسيا والصين تحسباً لانهيار الاتفاق النوو ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جريس الهامس - القتلة واللصوص يصبحون روْساء في أنظمة العمالة والرجعية السوداء ....؟