أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوفل كريم جهاد - قصه قصيره - الأحلام ..تهمه














المزيد.....

قصه قصيره - الأحلام ..تهمه


نوفل كريم جهاد

الحوار المتمدن-العدد: 4379 - 2014 / 2 / 28 - 22:15
المحور: الادب والفن
    


الاحلام .. تهمة ...!!!
حدث ذات يوم أن حلمت في عالم عربي عجيب ..حيث الحرية والأمان والديمقراطية ونسيان الحرمان ..!!!
ورأيت فيه ... وطنا عربيا سعيدا واحدا !!! وتجولت بدون جواز سفر او وثيقة ، سوى قوميتي ولغتي ، والتأشيرة الوحيدة التي املكها ..ا هي أنني عربي ..! لم يسألني شرطي الحدود عن هويتي وديني او لأي طائفة أنتمي .! في حلمي هذا لم أعرف من هو مسلم أو مسيحي .. من هو سني أو شيعي .. درزي او ماروني .. حيث رأيت الوطن حر والشعب السعيد .. والحكام كأنهم انبياء او صديقين يعملون لخير كل المواطنيين .. حيث الحق والسلام يملأ الاوطان ..!!!
اما المعتقلات والسجون فقد تحولت الى دور لرياض الاطفال او متاحف يزورها الصغار لتخبرهم عن ما كان يحدث في سالف الزمان ..!!
و أستمرت أتجول في وطني العربي الجميل ، حيث لا احقاد ولا ضغينة ولا أيدي دخيلة ..ولا نشره اخبار تعكر مزاجك ! ولا احد فيه يرصد تحركاتك ويراقب طريقه صلاتك أو ينصت لكلماتك وحتى همسك ولا خوف على نفسك و اهلك وكأني في عالم مليئ بالمحبين ...
في حلمي هذا ... لم أرى رجال الأمن والعسكر.. لم أرى رجال الدين تلعن كل من تفكر ..لم أرى لحايا طويلة بعقول مثل الحجر ..وأيضا لم أسمع في نشره الاخبار عن أي مهووسين تتفجر...!!!
في حلمي السعيد هذا... أنقرضت كل المسميات المقدسه.. واختفى كل جائع لوجبات السماء المقدسة ..!!! لانهم شبعوا في حلمي هذا الخير والسعاده والالفه .. !!
وهكذا كنت امضي في هذا العالم العربي .. الحلم .. عالم يخلو من اي هوية أو انتماء سوى للأنسانية جمعاء .. واكتشفت في عالمي العربي هذا أنه لايزال هناك انسان .. حيث المحبة والوئام تملأ الاوطان ..!
وفجأة وفي غمرة نومي وحلمي السعيد سمعت صوت دربكة مزعجة و وقع اقدام متسارعة في غرفتي وعندما فتحت عيناي وجدت فوق رأسي مجموعة من الذين كانوا قد انقرضوا في حلمي .. أشكالهم غريبه بملابس مرقطه ووجوه مكفهره عابسه ولحايا طويله مفخخه .. و أقتادوني حيث لا ادري ..معصوب العينين مكبل اليدين .. ولكن الى أين ..؟!
و وجدت نفسي ملقى وحيدا في غرفة شديدة الظلام تغمرها رائحة كريهه نتنة تملأ المكان .. تطلعت حولي بخوف و تسألت عن المكان .. عن الذنب ..عن الانسان ..؟؟؟
صرخت بأعلى صوتي انا انا العربي الانسان .. اين انتم ومن انتم وما مصير الاوطان؟ الم تنقرضوا بعد ..هل مازلتم تعبثون بالأنسان والاوطان ..صرخت
وصرخت لكن بدون مجيب ..!! وبكل صمت وخشوع جلست وفي رأســي اسئلة كثيره تضاربت
وتشابكت .. !! راجعت حياتي كلها وكل الخطايا التي فعلت .. !! لا ادري فعلا اي ذنب اقترفت ..؟
وهناك سمعت احدهم ينادي أسمي ، فأجبت : نعم نعم انا هنا ..! لم اكن اراه لكني ادركت وجوده خلف احد الجدران في ظلمة المكان ..
قال : انت يا مواطن ..انت سني ام شيعي ..هل انت مسلم ام مسيحي ..أكنت تصلي ام لا تصلي ..
أجبت : انا انسان عربي مؤمن .. انا مواطن لا اكثر ..
قال : اي جريمة نكراء اقترفت ايها المواطن ..؟
قلت مرتعدا : جريمة ..أي جريمة .. و اين ..؟
أجابني : في المنام ايها المواطن .. في المنام ..
صرخت : لكني نائم ولم افعل شيئ سوى النوم ..
فقال : نومك هذا لم يكن مثل نوم كل أفراد الشعب ايها المواطن .. فنحن نرقب تحركاتك وحتى احلامك منذ فترة ...!!
عندها ادركت جريمتي .. انه ذلك الحلم .. ذلك العالم العربي السعيد ..!!
صرخت : لقد كنت نائما فما ذنبي ؟ وكيف لي ان امنع حُلما بأن يدور في مخيلتي كيف ..؟؟ كيف أستطيع منع عقلي حتى من حلم ..!!
فقال : وانت يا مواطن .. كيف تسمح لعقلك بان يحلم بتلك الكوابيس المرعبة ..ألا تعلم انها تستهدف أمن واستقرار الشعب والوطن .. ألا تعلم انها تُكدر صفو السماء وتكاد تقتل حتى الانبياء ..؟؟
فأجبت : أنه عقلي .. مخي .. كنت نائما فما ذنبي ؟؟ ..و و و .. !
فقاطعني آمرا أياي بان أسكت و انصت للحكم ..
وكان ...بأن يغسل دماغي .. وعقلي أيضا .. ليكون مثل سائر عقول أفراد الشعب حفاظا على المقدس والوطن .. حينها عرفت .. حتى الاحلام فيها كوابيس مهلكة . و ان الاحلام في وطني تهمة..وأي تهمة !!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,367,958
- قصه قصيره - حينما ألتقيت ذاتي
- قصه قصيره _ المتسول


المزيد.....




- التقدم والاشتراكية يصف تعيينات هيئة الكهرباء بـ«الوزيعة»!
- مصر.. الكشف عن صورة نادرة للفنانة الراحلة شادية من مسرحية -ر ...
- دواين جونسون في المقدمة.. تعرف على الممثلين الأعلى أجراً في ...
- دواين جونسون في المقدمة.. تعرف على الممثلين الأعلى أجراً في ...
- تجديد حبس المترجمة مروة عرفة 15 يوما في اتهامها بمشاركة جماع ...
- صدور رواية -هذه بيروت التي كنتم تُوعدون- للكاتب وليد رباح
- سألتهم فتحدّثوا: دراسة حول يهود ليبيا تأليف أحمد مصطفى الرحّ ...
- -الاستخبارات والأمن القومي- تأليف تسفي عوفر وآفي كوبر
- المجلس الوطني للصحافة يستقبل الجمعية الوطنية للإعلام والناشر ...
- مصر.. المتهم بقتل زوجته والتمثيل بجسدها يكشف سبب جريمته وطري ...


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوفل كريم جهاد - قصه قصيره - الأحلام ..تهمه