أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جواد البشيتي - -اللاَّحَجْم- و-اللاَّمادة-














المزيد.....

-اللاَّحَجْم- و-اللاَّمادة-


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 4379 - 2014 / 2 / 28 - 00:22
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بعض الأضداد يَصْعُب على المرء (لأسباب لغوية) تسميته، فَنَسْتَعْمِل "لا"، التي من معانيها "إلغاء، ونفي، معنى الكلمة التي تَدْخُل عليها". إنَّنا، ولتسمية ضديد، أو نقيض، "عضوي"، و"نهائي"، و"مركزي"، مثلاً، نَسْتَعْمِل ما يشابه عَمَل "Non"، وأشباهها، فنقول: "لاعضوي"، و"لانهائي"، و"لامركزي".
تسمية هذه الأضداد ليست بسهولة تسمية أضداد من قبيل: "حياة ــ موت"، "نور ــ ظلام"، "معرفة ــ جهل"، "صعود ــ هبوط"؛ ولو كانت سهلة التسمية، نرى بعض الناس يميل إلى استعمال "لا"، فيقول مثلاً: "اللاحُب"، و"اللارأسمالي"، و"اللاسلم"، و"اللاحرب".
في الكوزمولوجيا، وفي نظرية "الانفجار الكبير" Big Bang، ومشتقَّاتها، على وجه الخصوص، نستعمل مصطلحي، أو مفهومي، "اللاحجم"، و"اللامادة"؛ فهل لهما من معنى فيزيائي يَتَّفِق، أو يمكن أنْ يتَّفِق، مع التَّصَوُّر "المادي الجدلي"؟
أوَّلاً، لا بدَّ لنا من فَهْم وتَمَثُّل معنى "وحدة وصراع الضدين"؛ فلا شيء إلاَّ ويُمَثِّل "وحدة وصراع أضداد". إنَّنا نتحدَّث عن "ضدين متصارعين دائماً؛ لأنَّهما ضدان؛ ولأنَّهما (على تضادهما) متَّحِدان اتِّحاداً لا انفصام فيه أبداً".
كلا الضدين لا يؤكِّد وجوده، لا يسيطر، ويهيمن، ويسود، إلاَّ بتغلُّبه على الآخر؛ لكنَّ بقاءه على قَيْد الحياة مشروط، دائماً، باحتفاظه بالآخر؛ فإنَّ نفي كليهما للآخر (في الصراع، وبالصراع، الدائم بينهما) يعني "تَغَلُّبه عليه، واحتفاظه به، في الوقت نفسه".
هل مفهوم "الحجم" يشذ عن هذا القانون (الفلسفي، الكوني)؟
ألا ينبغي لنا أنْ نَفْهَم "الحجم" بما يوافق قانون "وحدة وصراع الضدين"؟
وما هو ضديد، أو نقيض، "الحجم"، إذا ما فَهِمْنا "الحجم" بما يوافق قانون "وحدة وصراع الضدين"؟
دَعُونا نقول إنَّ ضديد، أو نقيض، "الحجم" هو "اللاحجم"؛ فما هو هذا "اللاحجم"؟ وكيف نفهمه؟
فيزيائياً، "اللاحجم" هو الحالة التي منها، ورغماً عنها، يُوْلَد، وينشأ، ويَظْهَر، "الحجم (بأبعاده المكانية الثلاثة: الطول، والعرض، والارتفاع)".
إنَّها حالة فيزيائية تنطوي حتماً على نقيضها؛ وهي حالة تختص بشيء له "نصف قطر"، فيُعامَل "نصف قطره" على أنَّه "حجمه"؛ وله، أيضاً، "كتلة محدودة"، و"كثافة لا محدودة (لانهائية)".
وهذه الحالة (حالة "اللاحجم") نراها في وضوح في ذاك الشيء المسمَّى "الثقب الأسود" Black Hole، أو في ما يشبهه، على أنْ نُنَقِّيه، ونُخَلِّصه، من الشوائب الميتافيزيقية.
حالة "اللاحجم"، وبمفهومها هذا، لا تتناقَض مع التَّصَوُّر المادي الجدلي؛ لأنَّها حالة مادية فيزيائية، وتَجِدُ سَنَداً لها في قانون "وحدة وصراع الضدين".
إنَّها ليست من ماهية "الوعي"، ولا هي مرادِف لـ "العدم"؛ إنَّها "المادة في حالة خاصة من حالات وجودها".
أُنْظروا، مثلاً، في "ثقب أسود"، نجمي الأصل. إنَّ النجم عظيم الكتلة هو جسم؛ هو مكان بأبعاده الثلاثة؛ هو مادة لها حجم. وهذه "المادة التي لها حجم" هي دائماً في مَيْلٍ إلى الانهيار على نفسها؛ لكنَّ هذا الميل يُقاوَم ويُكْبَح بقوى نجمية مختلفة، في مقدَّمها قوى الضغط إلى أعلى، والمتولِّدة من بعض نواتِج الاندماج النووي في باطن النجم.
وميل مادة النجم إلى الانهيار على نفسها هو الذي يُتَرْجَم بسَيْر النجم في مسارٍ، نهايته "نفي الحجم باللاحجم"؛ فالنجم في حياته يعتريه صراع دائم بين "قوى الحفاظ على الحجم" و"قوى النفي للحجم"؛ وفي آخر المطاف، ترجح كفَّة "القوى النافية للحجم"، ويتحوَّل "الحجم" إلى نقيضه "اللاحجم"، أيْ إلى تلك الحالة الفيزيائية (المادية) والتي منها، ورغماً عنها، يعود "الحجم" إلى الظهور ثانيةً، من طريق تبخُّر "الثقب الأسود" بـ "إشعاع هوكينج".
إنَّ حالة "اللاحجم" نفسها هي التي فيها من القوى الفيزيائية ما يؤدِّي، حتماً، وفي آخر المطاف، إلى تَحَوُّل "اللاحجم" إلى "حجم".
والآن، ما هي "اللامادة"؟
هذا السؤال، مع إجاباته المختلفة، يُوَلِّد كثيراً من سوء الفهم؛ فتُصَوَّر حالة "اللامادة" على أنَّها مرادِف لـ "العدم"، أو على أنَّها حالة "روحية خالصة".
إنَّني أعني"مادة" بحالة "اللامادة"؛ إنَّها "مادة في حالة خاصَّة من حالات وجودها"؛ فإنَّ بعضنا يُصِرُّ على أنْ يَفْهَم "المادة" على أنَّها ما يَعْدِل ويُطابِق جسيمات من قبيل: الإلكترون، والبوزيترون، والكوارك، والفوتون، والنيوترينو، والبروتون، والنيوترون.
إنَّ هذه الجسيمات وغيرها (وأَضُمُّ إليها، أيضاً، جسيمات المادة المضادة) ليست سوى حالة من حالات وجود المادة؛ وتبسيطاً للأمر، دَعوني أًسمِّي كل جسيمات المادة والمادة المضادة باسم "المادة العادية (المألوفة، التي نَعْرِف)".
أمَّا "اللامادة"، والتي هي، أيضاَ "مادة"، بحسب المفهوم الأوسع للمادة، فهي حالة فيزيائية (مادية) تَجْتَمِع فيها ثلاثة عناصر أساسية، هي: "الثقب الأسود (أو ما يشبهه)"، و"الفضاء الفارِغ (Empty Space)" حوله، أو في جواره، و"الجسيمات الافتراضية المتضادة"، التي تنشأ وتزول، في استمرار، في هذا الفضاء، ولا تبقى على قَيْد الحياة إلاَّ زمناً ضئيلاً جداً.
هذه الحالة (اللامادة) وبعناصرها الثلاثة الأساسية تلك، هي التي منها، ورغماً عنها، تعود "المادة العادية" إلى الظهور؛ فإذا كانت "المادة العادية (وفي النجم مثلاً)" قد أنتجت حالة "اللامادة" تلك، فإنَّ هذه الحالة ستُنْتِج حتماً، وفي آخر المطاف، "المادة العادية".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,727,048
- في فلسفة -التَّغَيُّر-
- اللوحة التي رسمها ديمقريطس للكون.. معدَّلةً!
- مصر.. من العقل إلى الإيمان فالجنون!
- دكتاتور قَيْد الصُّنْع!
- هذا -الجديد- في قضية اللاجئين الفلسطينيين في الأردن
- هل يمكن الانتقال عَبْر -الثقب الأسود- إلى -كَوْنٍ آخر-؟
- إذا الكون انكمش..!
- في -يوم الحُبِّ-..
- الزمن يتوقَّف ولا يزول!
- في -الثقب الأسود- يَبْلُغ التناقض بين -المادة- و-الفضاء- وحد ...
- -العمل- شَرٌّ لا بدَّ منه!
- هل خَرَج الكون إلى الوجود من -البُعد الرابع- Hyperspace؟
- كوزمولوجيا جدلية
- عندما يَسْتَمِدُّون من القرآن شرعية لوجود إسرائيل!
- حقُّ العودة-.. هل فَقَدَ -واقعيته-؟
- خَبَر غير سار للاجئين الفلسطينيين في الأردن!
- مأساة ثورة!
- حقيقة إشكاليَّة الحقيقة!
- عَصْرُ اضطِّهاد النِّساء لم يَنْتَهِ بَعْد عند العرب!
- دستور لشَرْعَنة الانقلاب!


المزيد.....




- حكومة جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا أخ ...
- ميركل تعلن تضامنها مع نائبات الكونغرس: تغريدات ترامب -تقوض ق ...
- “المنطقة 51-.. ودعاوى اقتحامها لمشاهدة الكائنات الفضائية
- في يوم الباستيل.. هذا ما رآه المحلّق الفرنسي باللوح الطائر
- نازحو عفرين يطالبون بالعودة لقراهم
- الـ -أف بي آي- تكشف عن وثائق تدين ترامب بدفع رشاوى لممثلة إب ...
- منع زوجي إوز من إقامة حفل زفاف!
- أمريكا تعرض مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار للإدلاء بمعلومات ع ...
- سياسي فرنسي يدعو الفرنسيين من أصول جزائرية للعودة إلى الجزائ ...
- ميركل تتضامن مع عضوات بالكونغرس تعرضن لهجوم من ترامب


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جواد البشيتي - -اللاَّحَجْم- و-اللاَّمادة-