أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - إحالة -الببلاوى- و-حسام عيسى- و-البرعى- للجنايات !!!















المزيد.....

إحالة -الببلاوى- و-حسام عيسى- و-البرعى- للجنايات !!!


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 4341 - 2014 / 1 / 21 - 13:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** أتعجب من عدم صدور قرار من النائب العام حتى الأن ، بإحالة كل من "د.حازم الببلاوى" رئيس الوزراء ، ود."حسام عيسى" ، وزير التعليم العالى ، ود. "أحمد البرعى" وزير التضامن والشئون الإجتماعية إلى محكمة الجنايات .. رغم عشرات البلاغات التى قدمها بعض المواطنين ضد حكومة الببلاوى ، وخاصة ضد كل من وزير التعليم العالى ، ووزير التضامن والشئون الإجتماعية ..

** تقدم المحامى "سمير صبرى" بعشرات البلاغات ضد د. "حازم الببلاوى" ، وبعض وزراءه .. وأرفق الأستاذ "سمير صبرى" بلاغاته بالعديد من المستندات .. وحتى الأن لم نسمع عن تحريك بلاغ واحد .. رغم أن هناك ألاف البلاغات تم تحريكها ضد بعض المواطنين .. البعض منها يخص الرئيس المعزول "محمد مرسى العياط" ، وبعضها يخص مقرات حزب الحرية والعدالة ، وبعضها يخص قضاة من أجل مصر ، الذى تم إستبعاد معظمهم لعدم الصلاحية لإنضمامهم إلى جماعة محظورة وإرهابية ، وتلفيق التهم للمواطنين ..

** أتعجب من هذه الإزداوجية فى التعامل مع بعض البلاغات ، وليس معنى ذلك تدخلنا فى أعمال القضاء ، ولا فى الأحكام الصادرة ، ولكننا من حقنا ومن حق هذا الشعب العظيم أن يتساءل ما مصير البلاغات التى قدمها المواطنين ضد رئيس الحكومة وبعض وزراءه ..

** نعم .. من حق الشعب أن يتساءل .. فهذا الشعب العظيم هو من دافع عن القضاء المصرى ، عندما حاصره مرسى العياط وعصابته ، وهدده بل وأهان العديد من قضاة مصر الشرفاء .. هذا بجانب أن الأحكام التى يصدرها القضاء المصرى هى بإسم الشعب وليس بإسم رئيس الدولة أو الحكومة ..

** بالأمس .. قدمت الإعلامية الرائعة "رانيا بدوى" على قناة التحرير فى برنامج "فى الميدان" ، العديد من البلاغات ضد حكومة الببلاوى .. وأول أمس قدم النائب السابق بمجلس الشعب "البدرى فرغلى" إستقالته من رابطة المعاشات بعدما أعلن أن الببلاوى ضحك على كل أصحاب المعاشات البسيطة .. ولم يفى بوعده لأصحاب المعاشات ، بل تجاهلت الحكومة زيادة المعاش الضمانى ، متهما الحكومة بإتخاذ موقف معاد ضد أصحاب المعاشات .. وهو ما دعا "البدرى فرغلى" لتقديم إستقالته بعد أن شعر بسخرية الحكومة من أصحاب المعاشات ، وإعتبر أن ما حدث من حكومة الببلاوى هو محاولة لإسقاط الدستور ، وخلق الفتن ، والحروب الأهلية ، والسخرية من الفقراء ..

** أما بالأمس .. فقد إتصل نقيب الفلاحين بالإعلامية "رانيا بدوى" وهو يصرخ بعدم وفاء الحكومة بتعهداتها بتخفيض الضريبة على الأطيان الزراعية .. بعد وعد رئيس الدولة لممثل الفلاحين بحل كل مشاكل الفلاحين بعد الإستفتاء على الدستور ..

** وقال نقيب الفلاحين أن الحكومة ضحكت علينا وكذبت على الفلاح والفلاحة المصرية التى خرجت للإستفتاء على الدستور المصرى بنعم ، وأعلن أن الفلاحين نادمون على الموافقة على الدستور ، ولكنهم لن يظلوا صامتين إزاء تصرفات حازم الببلاوى وحكومته ..

** أما عن د."حسام عيسى" فهناك عشرات البلاغات ضده ، وضد د."جابر نصار" بالتسبب فى الفوضى والإرهاب الذى يندلع بين وقت وأخر داخل الجامعات المصرية .. لتقاعسهم فى إتخاذ الإجراءات الحاسمة لردع طلبة الإخوان والبلطجية ، كما حملتهم البلاغات مسئولية سقوط دماء القتلى والجرحى ، والتسبب فى حالة الذعر التى أصابت الألاف من الطلبة نتيجة ما تتعرض له الجامعات فى مصر .. فالبلاغات ليس بها أى لبس أو إدعاء ، خاصة إذا كانت مصر تمر بظروف ، لم يعد فيها أى مجال للتقاعس أو رفض محاكمة المخربين ، والمؤامرات التى تحاك حولنا من كل مكان ..

** قالت الإعلامية "رانيا بدوى" .. (بحق كل مواطن خرج للتصويت بنعم للدستور .. بحق الرجل الذى زحف على الرصيف ورجليه مقطوعة من أجل أن يقول نعم للدستور من أجل الرخاء والإستقرار .. بحق نساء مصر الذين خرجوا ولم يبالوا تهديدات الإرهابيين .. بحق كل مظلوم ومواطن حر شريف فى هذا الوطن خرج لمواجهة الإرهاب والمؤامرات والدسائس وحمى الجيش والشرطة والقضاء .. بحق كل شهيد سقط من رجال الجيش والشرطة ضباطا وجنود .. لن نترك الببلاوى وحكومته بعد أن ضحكوا على الشعب) ..

** قالت الإعلامية رانيا بدوى .. (ما يفعله الببلاوى ومعه أحمد البرعى وحسام عيسى هو بالتأكيد لإسقاط الرئيس القادم وخلق حالة من الغضب بين كل طبقات الشعب) ..

** قالت الإعلامية رانيا بدوى .. (كل ساعة وكل لحظة تمر على مصر فى ظل هذه الحكومة .. تعنى إسقاط للدولة المصرية) ..

** قالت كثيرا وكثيرا .. وتساءل نقيب الفلاحين ، هل هؤلاء مصريين .. ورغم ذلك يهل علينا الببلاوى فى تصريح للمصرى اليوم بالأمس "بأن الحكومة باقية ولن تقدم إستقالتها" ..

** أعتقد أن ما كتبته بالأمس .. مقال بعنوان "المتآمرون .. الإعلام – الحكومة – النخبة" .. وتعرضنا لما تفعله الحكومة ، وإصرار الببلاوى على إسقاط الدولة المصرية ، وإصراره على هدم الجيش ، وإصراره على توريط الفريق أول عبد الفتاح السيسى فى مشاكل يخلقها الببلاوى وحكومته الأن بتنفيذ تعليمات من أمريكا وقطر .. وذلك من خلال تضخيم وخلق المشاكل التى تنمى الإحتقان فى الشارع المصرى ..

** لقد أقسمنا فى أكثر من مقال أن الببلاوى يدمر الوطن .. ومع ذلك نتعجب من صمت المستشار عدلى منصور ، وعدم الإدلاء بأى تصريح أو إتخاذ أى قرار لوقف هذه المهازل والمسخرة .. فيدافع البعض عن المستشار عدلى منصور ، بزعم أنه رئيس مؤقت للبلاد .. وللرد على كل هؤلاء .. أن كل لحظة يمر بها الوطن هى مسئولية هذا الرئيس سواء كان مؤقتا أو منتخبا ..

** الكارثة أن تنطلق دعاوى من بعض المتآمرين ضد الوطن بأن هناك إحتقان للشباب وهو ما دعا إلى إحجامهم عن التصويت على الدستور ، وهذا غير صحيح .. فأين هم هؤلاء الشباب ، هل البلطجية وجماعات 6 إبريل أصبحوا شباب .. هل الإشتراكيين الثوريين هم الشباب المصرى .. هل حزب الوطنية للتغيير يضم شباب مصر .. هل حركة كفاية أو حزب الغد هم شباب مصر .. هل حركة تمرد أو أى حركات شبابية هم يمثلون شباب مصر ؟ ...

** الكارثة الأكبر أن يستجيب رئيس الدولة لضغوط رئيس الحكومة وأعوانه ، ويستجيب لضغوط بعض المتنطعين ويوافق على الإجتماع بهذا الفصيل الذى يطلقون عليه الشباب ..

** إن ما يحدث فى مصر .. هو منتهى السخرية والفوضى .. فالثورة التى خرجت فى 30 يونيو هى ثورة للشعب المصرى الذى ضم كل أطياف وفئات الشعب .. هذا هو الشعب المصرى الذى لم يتحالف لا مع أمريكا ولا مع الإخوان ولا مع أى فصيل يتحالف ضد مصر ..

** الشعب المصرى وشبابه العظيم هو الذى واجه الإخوان وليس مجموعة حسب الله السادس عشر ، وأصحاب الموالد ، وقوادين شارع الهرم ، وليس مدمنى الكلة ، ومتعاطى الترادمادول .. الشباب المصرى هو الذى واجه الإرهاب والفوضى ولم يكن فى يوم من الأيام يطلق المولوتوف على الشرطة أو الجيش المصرى ..

** الشباب المصرى هو الذى واجه العدو الإسرائيلى فى الخنادق مع الجيش المصرى فى حرب النصر فى أكتوبر 1973 ، ولم يكن هؤلاء الكلاب والخونة الذين ملأوا الدنيا ضجيجا بشعارات "يسقط حكم العسكر" ..

** الشباب المصرى الأصيل لم يتحالف مع الأمريكان ولم يتدرب فى صربيا ، ولم يقبض ملايين الدولارات لإسقاط الدولة المصرية ..

** الشباب المصرى هو الشباب الصامد الذى خرج يدا واحدا يوم 30 يونيو لإسقاط محمد مرسى العياط ، وعصابته ، وإسقاط دولة الإخوان ، وإسقاط العملاء والخونة من الشباب المتآمر ضد الوطن ، وكشفهم ، ووضعهم فى السجون والمكان اللائق بهم ..

** الشباب المصرى لم يخرج فى إعتصامات حاملا زجاجات المولوتوف ، ولا الشماريخ ، ولا الأسلحة الألية .. بل الشباب المصرى الأصيل هو من حمى الوطن وكون اللجان الشعبية التى حمت الوطن عقب الفوضى التى إندلعت فى نكسة 25 يناير ..

** للأسف الشديد .. الرئيس المؤقت يضع علامة سوداء على جبين هؤلاء الشباب ، عندما يسمح لنفسه بالإجتماع ببعض الذين تآمروا على الوطن وتحالفوا مع أمريكا وإنضموا للإخوان ..

** فهل يمكن أن يستجيب رئيس الدولة لدعاوى الفوضى والتخريب التى نادى بها المخرج "خالد يوسف" ، ونادى بها بعض المدعين بالعمل السياسى أمثال جورج إسحق والإستشارى ممدوح حمزة ، والمناضلة الحنجورية كريمة الحفناوى ، وبعض الإعلاميين الخونة أمثال محمود سعد ومعتز الدمرداش ويسرى فودة ولميس الحديدى .. ويتجاهل الشعب المصرى ..

** هل يمكن أن يتجاهل رئيس الدولة أنه موجود بمنصبه حتى لو كان مؤقتا بأمر هذا الشعب العظيم ، وليس بأمر هؤلاء الشباب ..

** سؤالنا لهؤلاء الشباب .. ما هى طبيعة أعمالكم ؟ .. من أين تأتى أموالكم ؟ .. هل تتلقون دعما من قطر وأمريكا كما تأكدنا من خلال برنامج الصندوق الأسود فى التسريبات الهاتفية ؟ ..

** أعتقد أن الإجابة يعلمها الجميع ، وكفانا مسخرة .. فهل بعد هذه الثورة العظيمة فى 30 يونيو من حق أى أحد أن يتحدث بإسم الشعب المصرى؟؟ ..

** أعتقد أن الوحيد الذى يحمل توكيلا وتفويضا للتحدث بإسم الشعب المصرى هو الفريق أول عبد الفتاح السيسى فقط .. والجيش المصرى .. والشرطة المصرية .. أما فيما عدا ذلك فلا يصح أن يجتمع رئيس الدولة ببعض الهواة والمغرضين ويقال أن هذا الإجتماع هو تلبية لدعوة الشباب ..

** أما المسخرة التى حدثت بالأمس فى قناة سى بى سى .. وبرنامج هنا العاصمة ، تقديم الأخت لميس الحديدي .. فقد إستضافت الأخ طارق الخولى ، عضو سابق بحركة 6 إبريل ، وهى منبهرة ببيانه الهزيل الذى أرسله للفريق أول عبد الفتاح السيسى ، وهو يتوعده بعدم ظهور وجوه نظام مبارك ، ويعاهده بعدم الحوار مع الإخوان ، يتوعده بالوقوف بجانبه على ألا يجمعه طريق مع هذه الجماعة" ..

** وسؤالنا للأخت لميس الحديدى .. لماذا لم تسألى الأخ طارق الخولى ما هو عملك .. وهل أدى الخدمة العسكرية .. ولماذا كنت ضمن 6 إبريل وما هو تاريخك ؟ ..

** أعود وأذكر سعادة الأخت لميس الحديدي ، وهى تستعرض بيان الأخ طارق الخولى .. فقد ذكرنى هذا المشهد بجماعة أنصار بيت المقدس أو الجهاديين أو التكفيريين .. عيب يا أخت لميس .. وليتك تتعلمى من الإعلامية القديرة رانيا بدوى ..

** وللحديث بقية حتى يتم إحالة الببلاوى وحسام عيسى وأحمد البرعى للجنايات .. فلا صوت يعلو فوق صوت ثورة 30 يونيو 2013 .. حمى الله مصر وشعبها ، وشرطتها وقضاءها ، وجيشها ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,387,311
- المتآمرون .. (الإعلام – الحكومة – النخبة) !!!
- الشعب المصرى -البطل- يسحق الإرهاب !!!
- -عرس الإستفتاء- الذى لم تشاهده مصر من قبل !!!
- ماذا بعد -نعم للدستور- ؟؟؟!!!!
- -خالد على- : يسقط حكم العسكر !!!
- -السرجانى- .. اللى مايشوفش من الغربال يبقى أعمى !!!
- خط -بارليف- الثانى .. كثبان من الخونة !!!
- المقال الذى أغضب الفريق -السيسى- !!!
- العصابة الإرهابية .. -أبلة فاهيتا – الإخوان – حماس- !!!
- العار .. -سوكة الأقرع- - -أسماء محفوظ- - -مصطفى النجار- !!!
- -فادى يوسف- .. لا تتحدث بإسم -أقباط مصر- !!
- -الإسلام الأمريكى- .. و-الإسلام الوسطى- !!
- هل أدمن العالم الإرهاب .. وعشق أمريكا ؟؟!!
- -منصور- و-الببلاوى- يقودون الإرهاب فى مصر !!!
- ماذا يعنى إحالة مرسى وعصابته للجنايات ؟؟!!!
- هل حبس -مرسى- وعصابته .. لمحاكمته أم لحمايته ؟؟!!!
- 90 مليون نعم للسيسى .. ونعم للدستور !!!
- -القبلة- بين الرومانسية والعلاقة الجسدية !!!
- الكل إختار .. -خراب مصر- !!!
- نعم للدستور = سقوط مصر للأبد !!!


المزيد.....




- علماء آثار في مصر يكتشفون 20 تابوتاً بنقوش ملونة في مدينة ال ...
- الحجاب.. جدل متجدد في فرنسا
- وزير الاتصالات الإيراني نافيا تعرض إيران لهجمات إلكترونية بع ...
- شاهد: جدار من العلكة الممضوغة في أحد أسواق سياتل الأمريكية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- الأردن ينفي موافقته على تمديد تأجير منطقتي -الباقورة والغمر- ...
- وجبات فضائية إماراتية قد تطرح في الأسواق قريبا
- مقتل 3 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في كشمير الهند ...
- الدفاع التركية تعلن تحييد -637 إرهابيا- أثناء العملية في سور ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - إحالة -الببلاوى- و-حسام عيسى- و-البرعى- للجنايات !!!