أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -الإسلام الأمريكى- .. و-الإسلام الوسطى- !!














المزيد.....

-الإسلام الأمريكى- .. و-الإسلام الوسطى- !!


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 4321 - 2013 / 12 / 30 - 14:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** يبدو أن أمريكا تركت الإلحاد والشذوذ والعرى ، وبدأت تمارس ديانة جديدة ، وهى "إسلام الإخوان" .. لذلك هى ترفض تصنيف الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا ، بل أن إدارة أوباما لا تخطط لإتخاذ أى إجراءات ضد مصر أو السلطات المصرية ، ردا على تلك الحملة ، وكأن الحملة موجهة لأمريكا وليست للإخوان .. بل أن الصفاقة والإسفاف وصل إلى تناول بعض الصحف الأمريكية مصطلحات شوارعية مثل التى يرددها بعض السفهاء من المنظمات الحقوقية ، وشباب 6 إبريل ، والحركات الثورية المتآمرة مثل "ثورة تأكل أبناءها" أو "إنحراف عن خارطة الطريق" أو "عودة للدولة البوليسية" ، أو "ملاحقات أمنية للنشطاء السياسيين" .. وزعمت الصحف الأمريكية أن الحكومة "الإخوانية المتآمرة" تقوم بحملة قمع "حكومية – عسكرية" ضد المعارضة السياسية ..

** دعونا نتساءل .. أى إسفاف وأى تضليل ، وأى كذب يمارسه إعلام أمريكا .. أى قمع تتحدث عنه وفضائحها بجلاجل فى العراق وسجن أبو غريب ، وسجن جوانتامالا .. هل عمليات الإرهاب من تدمير المنشأت والتفجيرات ، والسيارات المفخخة ، والإغتيالات لضباط الجيش والشرطة وجنودهم ، وإصابة عشرات المواطنين ، وإستهداف مبنى المخابرات العامة فى الشرقية فى أنشاص ، وقبله مبنى المخابرات العامة فى الإسماعيلية .. هل هذه الجرائم هى معارضة سياسية .. هل التحقيق مع الخونة والمتأمرين أمثال "أحمد ماهر" ، و"محمد عادل" ، و"أحمد دومة" ، وغدا أسماء محفوظ ، والباقية فى الطريق إلى السجون المصرية ، هؤلاء الخونة يراهم الإعلام الأمريكى المشبوه أنهم نشطاء سياسيين ، رغم أن هؤلاء المجرمين يمثلون نموذجا للتآمر والتضليل والغل الإسود .. فهل حرية التعبير التى تراها العاهرة أمريكا وشركاؤها هى ترك هؤلاء الخونة لإشعال الفوضى فى الشوارع والميادين لضرب الإستقرار فى مصر ، حتى يتحول الوطن إلى ساحة قتال كما يحدث الأن فى العراق أو ليبيا أو السودان أو الصومال .. هل هذا ما تريده العاهرة أمريكا ..

** وإذا كان ذلك حقيقة .. فبأى دين تدين به أمريكا .. بالقطع أنه دين الإخوان .. فالإخوان يؤمنون بدين إسلامى غير الذى يؤمن به المسلمين فى مصر أو فى أى دولة عربية أو فى أى بقعة فى العالم ..

** أمريكا لا تجد همجية فى الإخوان المسلمين .. ولذلك فلن يكون بإمكانى أن أريهم الهمجية .. فلو أعطيت رجل أعمى أو أمى ألف نظارة .. فلن يقدر أن يقرأ ، ولو جادلنا أمريكا ألف سنة فى همجية الإخوان الإرهابيين فلن يقتنعوا ، لأنهم أصبحوا جزء من هذه الثقافة وهذا الإرهاب ..

** هذه العلاقة بين أمريكا والإرهاب .. جعلتنى أتساءل ، هل يدرك الشعب الأمريكى حقيقة الجماعات الإرهابية ؟ .. هل يعرف المعتدلون مضمون القرآن ، ولماذا رفع الإخوان شعار " سيفان متقاطعان يحيطان بمصحف تحته كلمة وأعدوا" .. وعبارة "الرسول زعيمنا .. القرأن دستورنا .. الجهاد سبيلنا .. الموت فى سبيل الله أسمى أمانينا" .. هذه الجملة عشقتها أمريكا وتحولت إلى شعار يتردد فى فرنسا وبريطانيا ..

** الإخوان المسلمين والأمريكان هم وجهان لعملة واحدة قبيحة .. يشوهون القرآن ويزعمون أن الرسول يفرض الجهاد بحد السيف لنشر الدعوة ، وفرض الجزية على أهل الكتاب ، وقتل من يرفض دخول الإسلام من غير أهل الكتاب ، وهناك نصوص العقوبات مثل الرجم وقطع اليد ، والجلد ، وقتل المرتد ، وإعتبار النساء جوارى وعبيد ، والسماح للمسلم بالزواج من غير المسلمة ، بينما يمنع زواج غير المسلم من مسلمة ، والسماح بسبى نساء العدو وتوزيعها كغنائم ، والرق ، وملك اليمين ، والأمر بكسر التماثيل ، وهو ما رأيناه من فتاوى لممثل السلفيين "عبد المنعم الشحات" عن مشروع تدمير الأهرامات وأبو الهول .. فلا غرابة عندما تؤيد أمريكا قتل الأقباط فى العراق .. وعندما تؤيد أمريكا قتل الأقباط فى صعيد مصر .. وعندما تؤيد أمريكا حرق الكنائس فى سوريا ومصر والعراق وليبيا .. فهذا هو منهج الإرهاب الذى تمارسه الجماعات بإسم الدين ..

** فهل يجهل الأمريكان كل ذلك ، ويؤمنون بإسلام الإرهابيين .. هل يجهل الأمريكان هذه المعطيات وهم يعلمون أن الإخوان الإرهابيين يقتلون ويسفكون الدماء ، وهم يهللون ويكبرون "الله أكبر" .. أم هم يتجاهلونها وهناك من يبررها ..

** إنه نفس الفساد والعلاقة بين إسلام الإخوان ، والإسلام الأمريكى .. إنهم يبيعون بضاعة فاسدة مزيفة ، لا تلبث أن تنفجر فى وجوهنا كما هو الأن فى العراق والسودان وسوريا وتونس ومصر ولبنان والصومال وأفغانستان وباكستان ، وغيرها ..

** للأسف .. لا الإخوان ، ولا الأمريكان يعلمون شئ عن الإسلام ولا عن الحضارة .. فالعرب هم أول من أسسوا حضارة إمتدت شرقا وغربا ، بالعلم والمعرفة .. فعندها نذهب إلى السوريون نجد هناك علماء مسلمين ، مثل العالم "إبن النفيس" ، وهو أول من إكتشف الدورة الدموية ، ومثل "إبن سينا" وكتابه "الحاوى فى الطب" ، ومثل "الخوارزمى" الذى وضع أساس علم الحواسيب ..

** الإسلام الوسطى المعتدل هو أول من نادى بتحرير العبيد .. الإسلام الوسطى هو من رفع شأن المرأة .. وجعل الجنة تحت أقدام الأمهات .. الإسلام هو من نادى بحوار الحضارات بقوله "وجعلناكم شعوبا وقبائل لتتعارفوا أن أكرمكم عند الله أتقاكم" .. الإسلام الحقيقى هو التعامل مع البشر وهم صنفان ، إما إخوة لك بالدين ، أو شبيه لك بالخلق .. أما إسلام الإخوان الإرهابيين وأمريكا الداعمة لهم هو إقصاء الأخر بكل وسيلة بغطاء الدين ..

** الإسلام الوسطى المعتدل يدعو البشرية إلى المحبة والخير .. أما الإخوان لم يتعلموا من وضعهم فى السجون 20 عاما أمام الزعيم الراحل جمال عبد الناصر .. والأمريكان لم يتعلموا من تجربتهم فى العراق والصومال وأفغانستان ..

** الإرهاب الإسود يمارس كل صنوف الإجرام والإرهاب .. بينما أمريكا تصفق لهم وترفض إدانة أى حادث إرهابى ..

** هذا هو المغزى الذى جمع الدعارة والإرهاب فى دين واحد .. هو القتل والإغتصاب والإرهاب ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,831,585
- هل أدمن العالم الإرهاب .. وعشق أمريكا ؟؟!!
- -منصور- و-الببلاوى- يقودون الإرهاب فى مصر !!!
- ماذا يعنى إحالة مرسى وعصابته للجنايات ؟؟!!!
- هل حبس -مرسى- وعصابته .. لمحاكمته أم لحمايته ؟؟!!!
- 90 مليون نعم للسيسى .. ونعم للدستور !!!
- -القبلة- بين الرومانسية والعلاقة الجسدية !!!
- الكل إختار .. -خراب مصر- !!!
- نعم للدستور = سقوط مصر للأبد !!!
- -الأنبا بولا- .. لا يتجمل ولكنه يكذب !!!!
- -عمرو موسى- خدع الجميع وأسقط الدستور !!
- هل حوارات مرسى وعصابته .. سبق صحفى وإعلامى ؟!!
- -صدق أو لا تصدق- .. السفير القطرى يقدم بلاغا ضد الفراعين !!
- كيف تطلبون الثمرة .. وهناك لصوص فى الوطن ؟!!
- هاصت وزاطت وبقت بالوظة !!!
- (الندابة – البومة – الكذاب) يقودون حكومة المنفى !!
- -الطابور الخامس- يتحدى القانون !!
- -الببلاوى- يتحدى -إبراهيم نصر- فى الكاميرا الخفية !!
- قانون التظاهر .. وصبيان الكباريهات !!
- أهنئكم يا-شعب مصر- بالنموذج الصومالى والعراقى !!!
- من القادم بعد إغتيال المقدم -محمد مبروك- ؟!!!


المزيد.....




- مؤشرات أولية.. غانتس يتقدم على نتنياهو في الانتخابات الإسرائ ...
- برشلونة ينجو من الخسارة ببراعة الحارس رغم عودة ميسي
- قاطعوهم لتسقطوا صفقة القرن عنوان ندوة حزب التحالف اليوم
- الولايات المتحدة وحلفاؤها ينشطون -ميثاق ريو الدفاعي- على ضوء ...
- وكالة: البنتاغون سيكشف عن المتسبب في هجمات أرامكو خلال 48 سا ...
- أوكرانيا: أصبح من الصعب على الغرب الالتزام بالعقوبات ضد روسي ...
- بالصور.. أردوغان يضيف بوتين وروحاني التين التركي في أنقرة
- -القائمة المشتركة- في انتخابات الكنيست: نحن القوة الثالثة وأ ...
- سانا: -قسد- تعتقل الشباب تمهيدا لسوقهم إلى التجنيد الإجباري ...
- قوات حفتر تقصف مطار معيتيقة للمرة الثانية في يوم واحد


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -الإسلام الأمريكى- .. و-الإسلام الوسطى- !!