أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - نسيم عبيد عوض - الملائكة















المزيد.....

الملائكة


نسيم عبيد عوض

الحوار المتمدن-العدد: 4313 - 2013 / 12 / 22 - 06:50
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


فى الإصحاح الأول من انجيل معلمنا لوقا البشير نتقابل مع ملاك السماء جبرائيل ‘ ومعنى جبرائيل قوة الله أو رجل الله ‘ وتسميه الكنيسة غبريال ‘ وهو رئيس الملائكة المخصص للرحمة والبشرى. وجاء ذكر جبرائيل الملاك مرات عديدة فى الكتاب المقدس :
1- فى سفر دانيال 8: 16 " وسمعت صوت إنسان بين أولاى فنادى وقال ياجبرائيل فهم هذا الرجل الرؤيا ." 2- فى دانيال 9: 21 "وانا متكلم بعد بالصلاة إذا بالرجل جبرائيل الذى رأيته فى الرؤيا فى الإبتداء.22" وفهمنى وتكلم معى وقال يادنيال إنى خرجت الآن لأعلمك الفهم.23" وأنا جئت لأخبرك لأنك أنت محبوب." (رسالة ينقلها جبرائيل من المسيح لدانيال)
2- فى انجيل لوقا وجدنا جبرائيل الملاك يقوم ببشارتين 1- بشارة زكريا الكاهن بميلاد يوحنا المعمدان .لو1: 19" فأجاب الملاك وقال له أنا جبرائيل الملاك الواقف قدام الله وأرسلت لأكلمك وأبشرك .
3- بشارة العذراء مريم بميلاد المخلص (وهو الفصل الذى يقرأ فى الأحد الثانى من شهر كيهك)26" وفى الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله الى مدينة من الجليل اسمها ناصرة."
وملائكة السماء يختلفون عن ملائكة الأرض من البشر ‘ كما قيل عن يوحنا المعمدان ملا3: 1" ها نذا أرسل ملاكى فيهيئ الطريق أمامى. ‘ مر1: 2" كما هو مكتوب فى الأنبياء ها انا أرسل أمام وجهك ملاكى الذى يهيئ طريقك قدامك."
ومع بدأ تنفيذ التدابير الإلهية لخلاص البشر ‘ أرسلت البشارة على يد الملاك جبرائيل ‘ فدعونا نتكلم اليوم عن الملائكة فى الكتاب المقدس:
من هم الملائكة ؟ هم خلائق عاقلة من حيث درجتها التى تتوسط بين الله والإنسان ‘ فهى أقل رتبة من الله وأعلى درجة من الإنسان‘ كما ورد بمز 8: 5" فمن هو الإنسان حتى تذكره وابن آدم حتى تفتقده . وتنقصه قليلا عن الملائكة وبمجد وبهاء تكلله."
طبيعة الملائكة : الملائكة أرواح غير هيولية أى مجردة من الأجسام الكثيفة ‘ أى أرواح كما ورد فى عب 1: 7" وعن الملائكة يقول الصانع ملائكته رياحا وخدامه لهيب نار." وهو تقريبا نفس نص المز104: 4" الصانع ملائكته رياحا وخدامه نار ملتهبة."
وعن عدد الملائكة يقول القديس توما اللاهوتى " إن عدد الملائكة يفوق عدد البشر وسائر الخلائق." وكانت الملائكة هم بداية الخلق كما يقول الكتاب " فى البدأ خلق الله السموات والأرض.تك1:1 والسموات تتضمن قواتها من الطغمات السمائيه الملائكية ‘ وقبل أن يخلق الأرض ‘ وطبعا هناك ملائكة كثيرين سقطوا من رتبهم وتبعوا إبليس الذى كان كاروبا (إش14: 11-16‘ حز28: 11-19 )‘ ولكن المهم ان الله خلق الملائكة قبل الإنسان ‘ لأنه على حد قول الرسول بولس عن الملائكة " اليس جميعهم أرواحا خادمة مرسلة للخدمة لاجل العتيدين أن يرثوا الخلاص."عب1:14
ولدواعى تذكار الملائكة أسباب عديدة منها:
1- من أقوال السيد المسيح له كل المجد عن الملائكة ‘ وإشارته اليهم يمكننا ان نعرف الكثير عنهم ‘ وخصوصا عندما يقول الرب ان لكل واحد من المؤمنين ملاكا حارسا ‘ كقول الرب فى مت 18 عند حديثه عن الأطفال " ان ملائكتهم فى السموات كل حين ينظرون وجه أبى الذى فى السموات." ‘ ولأن ملاك الطفل يستمر حارسا له فى كل حين. وأيضا قول الكتاب "ملاك الرب حال حول خائفيه وينجيهم."مز34: 7.
2- قول الرب فى لو15" هكذا أقول لكم يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب." وكما ورد بمز 91 الذى نحفظه جميعا ‘ وعن المؤمن الساكن فى ستر العلى" لأنه يوصى ملائكته بك لكى يحفظوك فى كل طرقك .على الأيدى يحملونك لئلا تصطدم بحجر رجلك."‘ إذا الذى يتمتع بحراسة الملائكة هو الساكن فى ستر العلى ‘ والذى يبيت فى ستر القدير ‘ والإنسان المؤمن الأمين الذى أرتفع عن دنايا هذا العالم وسما حتى يكون سكناه مع الملائكة ‘ هو الذى يستمتع بحراستها له على الأرض.
3- الملائكة هم الحصادون فى الزمن الأخير: كقول الرب فى مثل الحنطة والزوان قال الرب مفسرا لتلاميذة" الحصاد هو إنقضاء العالم. والحصادون هم الملائكة . يرسل ابن الإنسان ملائكته فيجمعون من ملكوته جميع المعاثر وفاعلى الإثم. ويطرحونهم فى اتون النار."مت13: 39-42. وفى مر 13: 27" يرسل الله حينئذ ملائكته ويجمع مختاريه من الأربع الرياح‘ من أقصى الأرض الى أقصى السماء."
4- الملائكة سوف تأتى مع المسيح فى مجيئه الثانى ( لأنهم جنودة المنفذين للأوامر الإلهية فى القيامة العامة) ‘ ففى مت 16: 27 " فإن ابن الإنسان يأتى فى مجد أبيه مع ملائكته." ‘وفى مت 25: 31" ومتى جاء ابن الانسان فى مجده وجميع الملائكة القديسين معه."
5- الملائكة هم قوات الله الذين يحملون نفوس الصالحين وتطير بهم الى العلاء تدخلهم فردوس النعيم ‘ كقول الكتاب فى لو16: 22 فى مثل الغنى ولعازر" ومات المسكين وحملته الملائكة الى حضن ابراهيم ." ولم يقل ملاكا بل ملائكه.
6- ووضع الملائكة فى طقس الكنيسة الأرثوذكسية عال الشأن ‘ فالكنيسة ترى ان لكل يوم ملاك مبارك يدير شئونة ‘ ففى البركة الختامية يقول الكاهن" وملاك هذا اليوم المبارك"ولكل ذبيحة ملاك فيقول أيضا فى البركة" وملاك هذه الذبيحة المباركة ‘ وأيضا " ياملاك هذه الصعيدة الطائر الى العلو بهذه التسبحة أذكرنا قدام الرب ليغفر لنا خطايانا.".
الطغمات الملائكية: فى القداس الإلهى يقول الكاهن عن عرش الله" الذى يقف أمامه الملائكة ورؤساء الملائكة والرئاسات والسلطات والأرباب والقوات. انت هو الذى يقف حولك الشيروبيم الممتلئون أعينا والسيرافيم ذوو الستة أجنحة يسبحون دائما." وهو نفس ماورد فى سفر ارؤيا 5: 11" ونظرت وسمعت صوت ملائكة كثيرين حول العرش والحيوانات والشيوخ وكان عددهم ربوات ربوات والوف الوف." ةلذلك يحذر الرسول بولس المرأة فى الكنيسة أن تغطى رأسها "لهذا ينبغى للمرأة ان يكون لها سلطان على رأسها من أجل الملائكة."1كو11: 10‘ فمن هم طغمات الملائكة؟:
1- الكاروبيم أو الشاروبيم : وهم أعلى طبقة الملائكة ‘ ومعنى كلمة كاروب ملء المعرفة ‘ وهم حاملى عرش الله كما يقول المرتل "الجالس فوق الشاروبيم" وأيضا فى مز 18: 10"ركب على كروب وطار وهف على أجنحة الريح ." وقبلها يقول " طأطأ السموات ونزل وضباب تحت رجليه." وفى تك 3: 24 وبعد طرد آدم الى الأرض" فطرد الانسان وأقام شرقى جنة عدن الكاروبيم ولهيب سيف لحراسة طريق شجرة الحياة."
2- السيرافيم (الملائكة النورانية النارية) ووصفها إشعياء النبى " ..رأيت السيد جالسا على كرسي عال ومرتفع واذياله تملأ الهيكل. السيرافيم واقفون فوقه لكل واحد ستة أجنحة بأثنين يغطى وجهه وباثنين يغطى رجليه وباثنين يطير. وهذا نادى ذاك وقال قدوس قدوس قدوس رب الجنود مجده ملء كل الأرض. فاهتزت أساسات العتب من صوت الصارخ وامتلأ البيت دخانا.إش6: 1"
3- الطغمات السبعة الوقوف أمام الله فى عرشه: 1-الملائكة 2- رؤساء الملائكة 3-القوات وورد ذكرهم فى رو8: 38و39"فإنى متيقن أنه لا موت ولا حياة ولا ملائكة ولا رؤساء ولا قوات.....تقدر ان تفصلنا عن محبة المسيح. 4-العروش 5- السيادات 6- الرياسات 7-السلاطين ‘وورد ذكرهم فى كو1:16" فإنه فيه خلق الكل مافى السموات وماعلى الأرض مايرى وما لايرى سواء كان عروشا أم سيادات أم رياسات أم سلاطين الكل به وله خلق.
4- رؤساء الملائكة 7 وهم: ميخائيل – جبرائيل- رافائيل – سوريال – صداقيال – سراتيال - انانيال وهم المذكورين فى ذلصوكية (تسبحة) السمائيين" سبعة رؤساء ملائكة وقوف يسبحون أمام الضابط الكل يخدمون السر الخفي. ميخائيل هو الأول ‘غبريال هو الثانى‘ روفائيل هو الثالث ‘ كمثال للثالوث. سوريال .صداقيال. سرتيال. وأنانيال. هؤلاء المنيرون العظماء الأطهار يطلبون منه عن الخليقة .
لماذا خلقت الملائكة ؟:
1- خلقت الملائكة ليسجدوا وليسبحوا لله :. كقول نحميا 9: 6" أنت هو الرب وحدك .أنت صنعت السموات وسماء السموات وكل جندها والأرض وكل ماعليها والبحار وكل ما فيها.أنت تحييها كلها وجند السماء لك يسجدون‘ وكقول الرسول فى عب1: 6" ولتسجد له كل ملائكة الله." وفى فى 2: 10" لكى تجثوا باسم المسيح كل ركبة ممن فى السماء ومن على الأرض." ‘ وكما رؤيا يوحنا " وامام العرش سبعة مصابيح نار متقدة هى سبعة أرواح الله . ..ولا تزال نهارا وليلا قائلة قدوس قدوس قدوس الرب الإله القادر......"رؤ4: 5.
2- خلقت الملائكة لكى يعلنوا إرادة الله:
أ- كما ورد بدانيال وإرساله جبرائيل له فى دا8و9و10.
ب- أعلان إرادته بواسطة الملاك ليوسف النجار بأن يأخذ الصبي وأمه ويهرب الى أرض مصر.مت2: 13‘ ولزكريا بميلاد يوحنا ‘ وللعذراء بميلاد المخلص القدوس ابن الله ‘ وللرسل فى سجن العامه (أع 5: 19و20) "ولكن ملاك الرب فى الليل فتح أبواب السجن وأخرجهم وقال اذهبوا قفوا وكلموا الشعب فى الهيكل بجميع كلام الله."
3- خلقت الملائكة لخدمة العتيدين أن يرثوا الخلاص أى المؤمنين الصالحين: والأمثلة كيرة تملأ الكتاب المقدس .
4- للملائكة شفاعتهم ودالتهم عند الله: أ- الملاك الذى صلى من أجل أورشليم "فاجاب ملاك الرب وقال.يارب الجنود الى متى انت لا ترحم أورشليم . واستجاب الرب لصلاته فيقول الكتاب" هكذا قال الرب .قد رجعت الى أورشليم بالمراحم..."زك1: 12و16.
ب- يقدم شفاعة عن المؤمنين وينقل شفاعة القديسين قدام الله كما ورد بسفر الرؤيا" وجاء ملاك آخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب وأعطى بخورا لكى يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم. رؤ8: 3"
ج- الملاك الذى ذكر فى يوحنا 5: 4" لأن ملاكا كان ينزل أحيانا فى البركة ويحرك الماء .فمن نزل أولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من أى مرض إعتراة."
ومن أهم وظائف الملائكة كما ورد فى إنجيل لوقا هو منحنا السلام والهدوء والإطمئنان‘ كما كانت رسالة سلام لزكريا فلتكن رسالة سلام لنا جميعا ‘ وليمنحنا الله سلاما وإطمئنانا كل أيام حياتنا بشفاعة ملائكته القديسين.أمين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,294,244
- يوحنا المعمدان
- ليكن لى كقولك
- الكلمة المكتوبة
- الطريق
- خرج الزارع ليزرع
- شهر بابة
- الحياة
- مقال لك أقول قم
- سؤال كل البشر
- أول توت
- عيد النيروز رأس السنة القبطية
- فانظروا الى أنفسكم
- لتكن مشيئتك
- صوم العذراء مريم
- بشارة الممتلئة نعمة
- نعم سأذهب وأقول -لا -
- لن يسحق الأقباط بوقاحة دستورية
- إنتفاضة مصر
- ياوطنى الذى ينزف دما
- أين ذهبت مصر؟


المزيد.....




- بالصور.. مظاهرات قرب ميدان التحرير ضد رئيس مصر عبدالفتاح الس ...
- البنتاغون يوضح طبيعة القوات والمعدات المرسلة إلى السعودية وا ...
- -أبناؤنا الكلاب-... خطأ إملائي يضع جامعة سعودية في موقف -محر ...
- -ناسا- تختتم تجميع الأجزاء الرئيسة لصاروخها فائق الثقل
- مطاردة مثيرة بين الشرطة واللصوص
- وقفة في حرب أمريكا التجارية مع الصين
- سيتنحّون جانبا: الأوروبيون لن يشاركوا في حرب بين روسيا وأمري ...
- الصين في مأزق: إعادة التوحد مع تايوان أو زعزعة الاستقرار
- مركبات المستقبل.. استرخ ودع السيارة تقودك!
- منظومة -إسكندر- الروسية تطلق صواريخها نحو العدو الافتراضي


المزيد.....

- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - نسيم عبيد عوض - الملائكة