أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - صلاح حسن رفو - اوراق من المهجر 14















المزيد.....

اوراق من المهجر 14


صلاح حسن رفو
(Salah )


الحوار المتمدن-العدد: 4285 - 2013 / 11 / 24 - 12:25
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    



" اخويه بالسويد "...!

"اخويه بالسويد "...عبارة رددتُها كأي عراقي يحب التباهي بشيء ليس له فيه نصيب ، فالعبارة كانت جواز عبور للبدء بمسك زمام الحديث مع الاصدقاء والصديقات الجدد في الدراسة ، ورغم ان الاخر يعرف بأن " الاخ " لم يغادر البلد كمترفٍ او كـنابغ دراسي بل غادرها هارباً لاجئاً الى اية بقعة تغفوا فيه جفونه بأمان ، لكن المحصلة انه تخلصَ من القلق والخوف الذي يساور الجميع في هذا المكان ،وبعد وداعي للوطن وتركي حق التباهي لغيري ان اراد ، زارني اخي من السويد مؤخراً ومن بين الكلام ذكرني هو بتقرير تلفزيوني عرضه تلفزيون العراق بعد حرب الخليج الثانية سنة 1991 والذي كان يتحدث عن مرض جديد على مداركنا انذاك هو عبارة عن مجموعة اضطرابات نفسية يعانيها الجنود البريطانيين بعد مغادرتهم الى بلادهم بعد الحرب بالرغم من خرجوهم منها منتصرين وبسهولة على الجيش العراقي في حربٍ غير متكافئة ، المرض المسمى "اضطرابات ما بعد الصدمة " والذي يـُعرف بالاعراض التي يعانيها المريض كرد فعل عنيف لحادث مروع كحالات الدهس او الحروق او الحروب الطاحنة ، ولـلمرض تفاصيل كثيرة والذي كان محور حديثي مع اخي الذي يعمل في دوائر الهجرة السويدية ووصف لي الاعداد الهائلة من العراقيين والافغان والبوسنيين واخرين الذين عاشوا الحروب وهم يخضعون للعلاج النفسي بسبب هذه الحالة والتي من اهم اثارها الاكتئاب والقلق والغضب والشعور بالذنب في بعض الاحيان ، ويتلخص المرض في حالات ثلاثة هو الشعور بالتيقظ الدائم وتجنب مواقف ومناطق معينة تذكر المريض بذكريات اليمة وعودة الكوابيس بحصول التجربة مرة اخرى ، اطال اخي في الوصف والحالات الى ان ارهقني لأخبره بأنه ليس من الضروري ان تكون كل الحالات منطقية ومدروسة بالوصف الذي تقوله ، بل انني اجد مبالغة في حجم المرض ، الا ان اخي كان مصراً بأننا جميعا كعراقيين مصابين وبدرجات متفاوتة بهذا المرض ، والمهاجرين كلهم بحاجة الى اطباء نفسيين لكن الخجل والكبرياء يمنعانهم من المراجعة ! ،غادرتُ اخي ساخراً الى غرفتي لأخبره بموعد نومي الا ان كلماته كانت ترن في اذني ، فأنا اعلم علم اليقين بأني في معظم الليالي انهض واظن نفسي مازلت في وسط تلك المعمعة ، الاف الصور ومئات المواقف تطاردني كل ليلة ، ارى مرة اخرى شاحنة تركية حديثة محترقة والدخان الاسود ينبعث منها :
_ ليس هناك حاجة لتوقفك ... فالوضع مربك ...ارجو ان تستمر في السياقة ، ليس هناك داعي للتوقف .

_ فقط سنسأل عن الحادثة وسبب احتراقها...، السلامة عليكم ياشباب : ماهذه الشاحنة المحترقة (النيران تندلع منه بعد ).

_ انها شاحنة تركية ،اوقفها " المجاهدين " واحرقوها، وكما ترى الناس تسرق المواد التي كانت تحملها.

_ وماذا حدث للسائق ، هل احترق هو الاخر؟!.

_ لا... لا... المجاهدين اخرجوه من السيارة .

_ ( السائق متفائلا ) الحمدلله .

_ لكن بعد ذلك قاموا بنحره .!

_ ( بتشائم لم تستطيع عيناه اخفاه ) ...الله يرحمه .

التفتُ الى السائق العجوز بعد تخبط واضح : هل شُبعَ فضولك الان ؟!...فلنتحرك الان بسرعة .

يطلق السائق منبه سيارته بعصبية مفرطة قائلا للناس التي تحتشد شيء فشيء في وسط الشارع : اعطونا طريقا لنعبر بالسيارة ... (طيططططط )... آلم تروا في حياتكم سيارة محترقة ؟!.
بجزع وخوف لا ارادي تبكي الفتاة التي معنا في المقاعد الخلفية ، صديقتها المحجبة تُخرج كوفية من حقيبتها تلفها على راس صديقتها بسرعة البرق ، الاولى تحاول السيطرة على دموع الثانية ،السائق العجوز يقاطع خوفهنَ : ابنتي لا داعي لبكائكِ ، وهل انتِ " تركية " لتخافي !...انتم معي بأمان ، ثقوا انتم معي بأماااان!.

قد اكون تمددت على الجنب الخاطىء كالعادة لذا فتتكرر الصور لدي ، لكن مع مرور الدقائق اتيقن انني لو نمتُ على الجانب الايمن لا يختلف الوضع كثيرا عن نومي على الجانب الايسر:
_اين كنت يارجل ...لقد كنت بانتظارك...لماذا تاخرت؟ اني انتظرك منذ اكثر من نصف ساعة في المكتبة ، هل قمت بحل اسئلة انتقال الحرارة ؟ لاني لم اتمكن من ذلك ليلة امس.
_اعطني فرصة لأرتاح ، انا منهار تماما ، اريد ان اجلس ، جد لي مكان اجلس فيه ، اريدا ماءا ... رجاءا لا تذهب بعيدا ، انا خائف ياصديقي
_اقلقتني عليك ، ما هذا الارتباك ، وجهك مصفر للغاية ، هل حدث انفجار وانت في طريقك لـلكلية ؟!.
_ شبان ٌ مراهقين ..بل اقـُسم لك كانوا اطفال ، نعم اطفال رايتهم الان وهم يضحكون في ساحة اليرموك.
_ماذا بهم الاطفال ؟!...انت تخيفني حقا.
_ كل طفل يحمل بيده راساً مقطوعاً عن الجسد كأنهُ لعبة في يده .. والبعض حمل راسين...والبعض كان يدحرجه كالكرة ويضحكون ويصرخون : " اليوم الباجة ببلاش " ... "اليوم الباجة ببلاش " كانت اشارة الى الرؤوس المقطوعة ، بالتاكيد هذه الرؤوس لها اجساد ...لها اصحاب ...لها ام واب ينتظرها ...انا خائف ، فلنخرج من هنا ...فلنخرج من الكلية ،ثم يستدرك بعد تنهد ونفس عميق...ولكن الى اين نذهب؟ ...،لا.. لا... اعتقد ان نبقى هنا افضل.
اضطر مرة اخرى لان استلقي على الظهر وانظر الى سقف الغرفة محاولاً الاسترخاء لعلي اغفو ، لكنني اسمع من جديد اصوات بساطيل الجنود الامريكان تكسر هدوء المكان ويآمروننا نحن ساكني الطابق الرابع بان نخرج الى الممر الطويل و ندير ظهورنا لهم وان نلتصق بالحائط وايادينا مرفوعة الى الاعلى ، جميعنا طلبة ولا نملك سوى محاضراتنا التي نقرائها ليوم الامتحان غدا ،غير مسموح لأحد الحديث او حتى الاستفسار ...اية همسة تأتي بعدها ركلة قوية وكلمة " اخرس " ، اسمع صوت صندوق حديدي يسحل، اعرف انه الصندوق الثقيل لمحاضرات ازاد ...كل خوفي ان نسحل مثله ، صوت انكسار الزجاج وبعثرة ماء...انها زجاجة الزيتون التي جلبها برزان اول امس ...كل خوفي ان يكسر عظم احدنا مثلها ، بسمان وحسن ينصبان عرقا من الحر اوالخوف ....اتامل لنفسي اجد نفسي كحالهما...سعيد كان قد اكل بصلا ورائحة فمه تزعجني ، فنحن متكاتفان ببعضنا البعض مع الحائط ، متيقن سأسامحه لو تخلصنا من هذا الموقف رغم كرهي الشديد لرائحة البصل ، بكر كان اكثر الخاسرين ، فهو اول من رائهم واول من استفسر واول من ضربَ بشدة واول من وقف في الطابور مقابلا للحائط ، بعض الاصدقاء كانوا محظوظين فـأسامة ونجم وبشار امتحنوا اليوم وتواجدوا في الكلية في وقت نحن كنا معلقين بين الف خيط وخيط ، اكثر من ربع ساعة مرت دون حركة او همسة ولم نسمع صوتا من الطرف الاخر الى ان نطق احد الاصدقاء : هل غادروا المكان ياترى ؟!...لا احد منا رد عليه.....مرت دقائق عصيبة لنلتفت ولم نرى سوى بعثرة كل مستلزماتنا الدراسية ،اسم اسامة (وهو احد الطلبة الموجودين في نفس الطابق ) المكتوب بالانكليزية بالصبغ البخاخ في ممر الحائط اغاض الجنود في لحظة المداهمة بعد تفجير احدى سياراتهم من مرصد عالي ظنوا انها قد تكون من بنايتنا (كما ادركنا فيما بعد ) .
الصور لا تتوانى في الظهور واحدة تلو الاخرى ،زجاج مهشم لمحل حلاقة ودماء على الارض تسيل ورقعة صغيرة مكتوبة : " نعتذر عن حلاقة الحفر او السكسوكة او الحف اوالخيط ".!، اوراق على كل جدران الجامعة لم يتجرا احد في ازالتها الا المطر، مكتوب فيها باختصار : انذار اخير لمن يلبس بناطيل الجينز " الكاوبوي " الامريكية... فالقصاص جاهز ، اقراص لعمليات قطع الرؤوس تباع على الارصفة و شاشة التلفاز تعرض للمارة معظم العمليات والويل لمن يبدي حتى امتعاضه من الحالة ، جثة مجهولة الهوية مرمية قبل مدخل المدينة ،يقول "سائقي الخط " انها لمنحوسٍ جاء من خارج البلاد لينام مع الحوريات في الجنة فأصبح من نصيب الغربان كما ترون ، وصور اخرى واخرى وكل هذا ومازلت اكابر بان (الاضطرابات ما بعد الصدمة ) ماهي الا زوبعة في فناجين اخصائيي الحالات النفسية .
اكملت فكرة المقالة وبعثتها لأحد الاصدقاء في داخل الوطن لأخذ بملاحظاته قبل النشر ، فكان رده مختصرا بعبارة : دعنا نخرج في البدء من الصدمة وسنعالج الاضطرابات فيما بعد كيفما شاءات !.


Post-Traumatic Stress Disorder (PTSD)اضطراب ما بعد الصدمة


صلاح حسن رفو





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,663,580
- اوراق من المهجر 13
- اوراق من المهجر 12
- حكايات من كري عزير


المزيد.....




- كيف تتلف السمنة الأوعية الدموية؟
- القضاء الروسي يخلي سبيل ممثل مسجون على خلفية مظاهرات معارضة ...
- ماكرون يستقبل الحريري في باريس
- شاهد مواقع -أرامكو- المستهدفة
- صحف أمريكية تكشف تفاصيل قضية -الوعد المقلق- من ترامب إلى زعي ...
- إدارة ترامب تحجب ملايين الدولارات من المساعدات لأفغانستان بد ...
- الكرملين: يجري الإعداد لزيارة مادورو إلى روسيا
- الصين تحتجز ضابطا متقاعدا في سلاح الجو الأمريكي
- 40 قتيلا جراء تفجير انتحاري أمام مستشفى جنوب أفغانستان و-طال ...
- تماسيح تعترض طريق سيارة


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - صلاح حسن رفو - اوراق من المهجر 14