أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة يكن - الصحراء الأمازيغية المغربية














المزيد.....

الصحراء الأمازيغية المغربية


خديجة يكن

الحوار المتمدن-العدد: 4273 - 2013 / 11 / 12 - 01:52
المحور: الادب والفن
    


تتألق أولى أشعة الغسق الممتد إلى تخوم السماء،ء هناك القمم تعانق السحب الخفيفة التي تطفو في بحر الغسق الجميل، تسير سيارتنا وحيدة في صيف يجثو على عتبات مساء مفعم بلطائف النسيم، فبعد نهار قائظ استبدلنا فيها بسرعة عجيبة لوننا الأبيض لتشوبنا ملامح برونزية لفحتها الشمس الحارة، غالبا ما نكون الوحيدين في الطريق نجوب أرض سوس الواسعة، المؤثثة بخليط جغرافي خلاب، من هضاب وسهول ووديان تخترق جبالا، ألصقت وجهي الطفولي على زجاج النافذة، وأنا أنظر إلى الأرض تجري مسرعة إلى الوراء، والسهوب من حولنا شاسعة تتخللها أكوام دائرية من الشوك تدحرجها خيول الرياح في مملكتها المنبسطة، تجري الأكوام بلا توقف كما لو عاقبتها آلهة ما، في خضم ذاك السكون وتلك الهيبة العميقة، امتدت يد والدي لتشعل الراديو، كانت تلك لعبتنا السرية التي تجعلنا نبتسم دون أن يدر أحد كنه ابتساماتنا، يعلو صوت هادئ وتابث من الراديو معلنا " هنا إذاعة الجمهورية العربية الصحراوية" نستمع عبر الأثير لهذا الصوت ، لم يكن ذلك يثير حزنا ما، ولا حيرة ولا حتى تساؤل، ولا شئ من هذا القبيل، كنت كمن يستمع إلى أسطورة ما تحكيها ذبذبات أضاعت طريقها من كوكب آخر، وفي دفئ ذاك المساء حيث تحتضننا السيارة وسط طريق طويلة من الأراضي المفعمة بالصمت والحكمة، جاء صوت والدي:" ها قد بدأت إذاعة اللصوص"، ثم تمتد مرة أخرى يد والدي للبحث عن موجة أخرى.
مرت سنوات صرت أذهب لوحدي في تلك الطريق، وفي قبيلة آقا ءيغرن التي تحضنني أياما قبل أن تلفظني حرارتها الكارثية، كنت أجد نفسي في مساأت قهرها القيظ الفتاك حتى استسلمت وتكيفت شجرا وحجرا وبشرا،عجزت كل النسائم الإصطناعية أن تقض مضجعه الحامي الوطيس، كنت جالسة على بعد كاف من بيوت القرية برفقة سيدة عجوز، منحنية الظهر لكنها تتمتع بعقلية شابة وهندام نظيف أبيض متألق، نعلها مزركش بألوان زاهية، لا تغيب الحناء عن يديها المخضبتين دوما ولا الكحل عن عينيها، إنها للا زاين، كانت تجلس على صخرة وأنا واقفة بجانبها، ننظر إلى الغروب الزاهي والشمس الكبيرة كبذرة حمراء تكاد تأخذنا إليها ونكاد نغرق في توهجها البنفسجي، ثمة ضباب خفيف في الأفق المشتعل ثم تهمس للا زاين: " هناك..أخذ اللصوص ابني"، قلت لها وأنا أعرف قصت لحبيب ابنها الوحيد الأسير لدى اللصوص:" ألم تعرفوا مصيره؟"، أجابتني:" قيل لنا أنه توفي هناك لكني لا أصدق، أعرف أنه لا زال سجينا"، ابن للا زاين كان يرعى قرب منطقة تسينت،قبل أن تصادفه عصابة البوليساريو وتختطفه ومن ذاك الوقت لم يعرف له أثرا، كان ذلك في بداية الثمانينيات، حينما تعرضت بعض قبائل طاطا إلى هجوم من اللصوص واختبأت النساء بعيدا،ويحكي لي زوج للا زاين كيف أن العصابة الآتية من تندوف تطلق رصاصها على النخيل لتسقط ثماره وكيف يأخذون أي شئ يجدونه أمامهم ويقتلون من يرفض منحهم غنمه، كانوا مسلحين جيدا وعيونهم تقدح شررا وحقدا،واليوم مر زمن طويل جدا، وها أنذا أمام هذا الغسق تخترق عيناي ذاك الضباب البنفسجي، أعرف أن وراءه ليس ببعيد وكر اللصوص، في طفولتي كانوا يبدون كأصحاب مركبة فضائية لم يعنيني بشئ رسائلهم النشاز عن أرضي، عن صحرائي، عن أمازيغيتي، كنت إبنة منطقة طاطا الأمازيغية الصحراوية، وكنت أرى الوهم ينبثق من العدم، وعصابة اللصوص صار لهم إسم، وصحراؤنا الأمازيغية المغربية صارت صحراء غربية، في كذب لا يخجل من التاريخ ولا الجغرافيا.
تركت طاطا وركبت الحافلة إلى الدارالبيضاء، مسافة طويلة جدا،نظرت إلى الوراء وأنا أنظر إلى مزيج من السحرالعميق والحب القاسي المفعم بدفئ الوطن وبقسوة الألم في قلوب أمهات المخطوفين وإلى حكاية وهم بقدرة عالم من المصالح واللوبيات يستغل هذا الإنحطاط لتحقيق أسطورته الكبيرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,875,201
- دعيني أرتاح


المزيد.....




- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خديجة يكن - الصحراء الأمازيغية المغربية