أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - أنا امرأةٌ قديمةٌ 4 – 6














المزيد.....

أنا امرأةٌ قديمةٌ 4 – 6


السمّاح عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 4252 - 2013 / 10 / 21 - 20:57
المحور: الادب والفن
    



فيزم ويزمزم
ويأتي رجالٌ كثيرون عطشانون على نوقٍ كثيرةٍ عطشانةٍ
فأعطيهم قربة الماء ويعطونني أسماءهم العربية العاربة
وأسماءهم العربية المستعربة
ويسقون الغنم والنساء
ويبنون خيامهم يضعون فيها نساءهم ويطلقون أغنامهم على الحواف
ويتطلعون للنجوم ويتَنَظَّرُون
ولما يأتيهم النبأ من السماء يُعِيدون لي قربة الماء
ويستردون أسماءهمُ العربية العاربة وأسماءهم العربية المستعربة
ويعيدونني لخيمتي ويكتفونني ويذكرونني بحكم أبناء " أخناتون "
باجترار ذكريات لم تحدث بعد
فأتدثّرُ بالخيام ثانيةً
لكنني وأنا أجتر ذكرياتي التي ستحدث لي في المستقبل
تذكرت رجلا وحيدا له شاربٌ وأنف معقوفٌ وذكريات خربة
كان يبيع الفرح للبحراويين ويأخذ منهم حكاية عن نساء البحر
يمنحهم زيت النسيان ويأخذ منهم نصف أحلامهم
فظللت أدلق زيت النسيان على جسدي وأدلك أطرافي
فازدادت ذاكرتي ازدحاما
حتى زعق زاعقٌ في جوف البيد : مات الخليفة العادل
فقمت وقطَّعتُ خيمتي وربطت ضفيرتيّ ببعضهما وارتديت أزياء البدويات
وكنت لما أمشي في شوارع الليل بعد أن يخلد الخليون لنومهم
يظنونني خارجةً لصلاةِ الفجر فيشيرون علىَّ ويقولون :
ما لِعائشة بنت طلحة تعرف حقَّ العشاق فتمنحه لهم كاملا وتردف الأزواج ؟
وتعرف حقَّ الله فتمنحه له كاملا وتدخلُ الجنة ؟
كانوا يتسترون بليلٍ ويضربونني على عجيزتي
فيدوي صدى ضرباتهم في أرجاء مكة والطائف وبني ساعدة
فأترك المدينة المنورةَ كلها تلك التي ليس فيها بحرٌ تنادي قطراتُه جسدي
متسلَّلةً في زِيِّ تاجرٍ للعطور وأنضمُّ لقافلةِ بغداد
حتى أصلَ لشواطيء دجلةَ فأكسِّرُ قواريرَ العطر وأنثره على صفحته
فيبصرني عسسُ أبي الأمين والمأمون ويسوقونني إليه

========================================
السمّاح عبد الله





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,165,234
- أنا امرأةٌ قديمةٌ 3 – 6
- أنا امرأةٌ قديمةٌ 2 – 6
- أنا امرأةٌ قديمةٌ 1 – 6
- لتحطمهم مثل الإبريق الخزف
- فِي نَامُوسِ الرَّبُّ مَسَرَّتَهُ
- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت
- عن ضرورة البطل
- الدكتور جمال التلاوي، بين المبدع الصديق ورئيس مجلس الإدارة
- المثقفون والثورة
- بيان للناس
- أمير الشعراء أحمد شوقي ( 16 أكتوبر 1886 – 13 ديسمبر 1932 م ) ...
- الشاعر ولي الدين بك يكن
- بعد أن تغيب الشمس
- مدحت صفوت يكتب عن أغنية إلى النهار للشاعر السماح عبد الله
- محمد الفارس يكتب عن أحوال الحاكي للسماح عبد الله
- أغنية الشجرة قصة شعرية للأطفال
- لكأنك لا تبصر غيري
- هوامش على فكرة الزمن عند السماح عبد الله
- السمّاح عبد الله يواجه الزمن في ديوانه - أحوال الحاكي -
- وأنا بلا شيء


المزيد.....




- رأي - عبد الصمد بلكبير: الصور الحزينة المحزنة !
- بعيداً عن فعاليات جائزة المعلم العالمية.. ما الذي فعله هذا ا ...
- ناصر بوريطة يجري مباحثات بمراكش مع نائبة الأمين العام للأمم ...
- 31 مارس أخر موعد للترشح لكتاب القصة العربية حول العالم
- فيلم -نحن- يحقق 70 مليون عائدات في عطلة نهاية الأسبوع الأولى ...
- مهرجان? ?تطوان? ?لسينما? ?البحر? ?الأبيض? ?المتوسط? ?يحتفي? ...
- وزير? ?الثقافة? ?المغربي?: ?قانون? ?الصناعة? ?السينمائية? ?ف ...
- شيرين عبد الوهاب تخرج عن -صمتها الإلكتروني-
- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- ندوة شعرية عن ديوان -حضن الريح- للشاعر الكبير محمد السخاوي


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - أنا امرأةٌ قديمةٌ 4 – 6